برامج نت
برامج
تم فتح باب التسجيل في منتدى برامج نت لفترة مؤقتة أضغط هنــــا

 
العودة   برامج نت > منتديات الأفلام والسينما > منتدى عرض الأفلام الأجنبية > قسم تحميل احدث الافلام الاجنبية torrent
صفحة برامج نت الرسمية على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك
 

قسم تحميل احدث الافلام الاجنبية torrent تحميل أحدث افلام السينما بواسطة برنامج torrent الشهير





Used Cars - تاريخ انتهاء الإعلان 2014-08-15 برامج






في حال وجود أي مواضيع او ردود مُخالفة من قبل الأعضاء ، يرجى الإبلاغ عنها فورا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة ( تقرير عن مشاركة مخالفة ) ، و الموجودة أسفل كل مشاركة .





إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-15-2006, 03:14 AM   #1
samir9961
عضو فعال
 
الصورة الرمزية samir9961
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 286
معدل تقييم المستوى: 108
samir9961 is on a distinguished road

افتراضي تورنت النسخة الجديدة والكامله لفلم Once Upon a Time in America مع الترجمه

تورنت النسخة الجديدة والكامله لفلم Once Upon a Time in America مع الترجمه



هذه نسخه كامله ونادره ومدتها ثلاثة ساعات حيث توجد نسخه اخرى سيئه

حيث قامت Warner Brothers بتقليص الفلم الى 138 دقيقه

اما نسختنا هذه فهي نسخه كامله ومن لم يشاهد النسخه الكامله عليه بهذه النسخه

برابط تورنت وعلى الرابط التالي

http://www.4shared.com/file/1633575/...n_america.html


وقد قام احد النقاد العرب بعمل تقرير للفلم وهذا هو نصه فقط

قمت بنقله لكم للفائدة وللاستمتاع بتقريره

------------------------------------------------------



" في صغرهم ..
تعاهدوا أن يموتوا من أجل بعضهم البعض ..

في كبرهم ..
فعلوا ذلك ..
"

( هذا هو التعريف الحقيقي للملحمة .. حدث ذات مرة في أمريكا واحد من أكثر أفلام العصابات تجاهلاً .. رغم أنه – وهنا تكمن السخرية – واحد من أفضلها ! ) الناقد جون أولمر

لو تم تصنيف الجرائم التي إرتكبها منتجون بحق أعمال وقفوا وراءها .. فإن جريمة منتجي ( حدث ذات مرة في أمريكا ) التي إرتكبت عصر يوم حار من صيف 1984 قد تتفوق ربما على الجريمة التي كادت أن تعيق فيلماً مثل ( المواطن كين ) من الظهور إلى العلن عام 1941 !

تسعون دقيقة كاملة إغتالها منتجو العمل حرمت عشاق السينما من مشاهدة الكثير :
حرمتهم من مشاهدة الملحمة الأخيرة ( الكاملة ) لسيرجيو ليوني ..
حرمتهم من مشاهدة واحد من أكثر أداءات روبرت دي نيرو العظيمة تجاهلاً ..
حرمتهم من مشاهدة واحدة من أكثر القصص المؤثرة والعميقة التي عرضت على الشاشة يوماً ..
حرمتهم من مشاهدة ( إنيو موريكوني ) يتسلم جائزة أوسكار !

مع إعلان مجلة Entertainment Weekly الشهيرة نتائج إستفتاءها لإختيار أعظم المخرجين في تاريخ السينما .. تباينت الأراء و الإنتقادات حول تلك القائمة التي ضمت خمسين مخرجاً وتصدرها ألفرد هيتشكوك .. منهم من لم يرقه تراجع المرتبة المتوقعة لستانلي كوبريك .. منهم من إعترض على وجود تيم بيرتون هناك .. ومنهم من إستغرب وجود بستر كيتون في ظل غياب شارلي شابلن .. وما إلى ذلك من التصورات والآراء الشخصية التي أثارتها القائمة .. لكن المدهش فعلاً هو الإرتياح الكبير الذي قوبل به تواجد سيرجيو ليوني في القائمة ( في المرتبة الـ41 تحديداً ) رغم كونه لم يقدم طوال مسيرته سوى 7 أفلام فقط ! .. ربما لأن الأثر الذي أحدثه هذا المعلم الإيطالي على غيره من المخرجين كان بالغاً .. ومن النادر جداً أن يتعامل الوسط السينمائي مع مخرج ما بمثل هذا العدد الضئيل من الأعمال بلقب Master .. لكنه مع ليوني فعل !!

وعلى مدى مسيرة إمتدت لثلاثة عقود إرتبط إسم سيرجيو ليوني بما فعله منتصف الستينيات عندما جلب علبة بهارات أفلام العصابات الإيطالية وصبها كاملة في إناء الويسترن الأميركي ليخرج لنا أفلاماً بمذاق غير مسبوق ولم يجرؤ أحد على مجاراته لاحقاً في ثلاثة أعمال متتالية .. اتفق على تسميتها بالـ ( سباغيتي ويسترن ) .. ورغم الصدى الذي أحدثته الثلاثية ( من أجل حفنة من الدولارات ) و ( من أجل بضعة دولارات أخرى ) و ( الطيب والشرير والقبيح ) التي أدار فيها جميعاً كلينت إيستوود صانعاً نجوميته .. إلا أن ليوني تمكن لاحقاً من تخطي ذلك النجاح ربما لأن طموحه السينمائي لم يكن له حد حينها .. قلة من مقربيه كانوا يعلمون جيداً أن هناك طموحين هامين يرضيان غروره كفاية .. الأول هو إعادة تقديم تحفة مارغريت ميتشيل الأدبية الشهيرة ( ذهب مع الريح ) .. والثاني هو إدارة الأسطورة ( هنري فوندا ) .. ورغم أن طموحه الأول لم يتحقق ربما لأسباب إنتاجية .. إلا أنه تمكن لاحقاً من تحقيق طموحه الثاني عندما حشد أفكار بيرناردو بيرتولوتشي و داريو أرجينتو مع نص سيرجيو دوناتي ليقدم لنا بنكهة السباغيتي ويسترن ملحمة الغرب الأكثر تفرداً على الإطلاق ( حدث ذات مرة في الغرب ) .. الفيلم الذي تمكن فيه من صنع خلطة فريدة من أفلام الإثارة السيكولوجية مع مذاق إيطالي خاص وأجواء ملحمية غير مسبوقة في أفلام الويسترن .. صنعتها في الواقع ( اللغة الإخراجية ) لسيرجيو ليوني .. وليست ( ضخامة الإنتاج ) المعهودة في الملاحم ..

وحتى وفاته طل نقاد السينما يتعاملون مع عمل ليوني هذا على أنه الأكثر تفرداً وتكاملاً في مسيرته .. ورغم أنه أتبعه بعمل متوسط النجاح هو Duck , You Sucker! عام 1972 إلا أن طموحات ليوني لم تتوقف هناك .. كان الرجل مفتوناًَ برواية لهاري غراي حملت إسم The Hoods .. هذه الرواية كلفت سيرجيو ليوني 12 عاماً من حياته .. ولم يكن يعتقد أنه سيعيش حتى يراها مضيئة على الشاشة الكبيرة .. إبتعاد ليوني الذي دام قرابة 15 عاماً كلف مبدع السباغيتي ويسترن خسارة كل الأضواء التي أحاطت به .. وأدت إلى رفضه لعدد من الأعمال الهامة بين 1968-1984 على رأسها جميعاً رواية ماريو بوزو الشهيرة ( العراب ) .. وبعد معالجة طويلة لرواية غراي ( تطلبت عمل خمسة من كتاب السيناريو إلى جوار ليوني نفسه ) صار العمل جاهزاً على الورق منتصف السبعينيات .. أعقب ذلك مشاكل إنتاجية متعددة تمكن ليوني من حشد مناصريه في Warner Bros لتجاوزها .. ومن بين أكثر من مئتي إسم رشحوا للعب دوري ماكس ونودلز .. تبلورت المقترحات نحو الممثلين الكبيرين جيرار دي بارديو ( كنودلز ) و ريتشارد درايفوس ( كماكس ) .. ومع مطلع الثمانينيات كان آخر طموحات ليوني يتبلور نحو إدارة أسطورة جديدة من أصول إيطالية في أواخر الثلاثينيات من عمرها تدعى ( روبرت دي نيرو ) .. مطلع الثمانينيات كان دي نيرو قد تشرب بلغات أدائية مختلفة ومدارس لا تنتمي لبعضها وقدم مجموعة من أكثر الأفلام خلوداً وإحتفاءً .. ونال جائزتي أوسكار على يدي مخرجين شابين صاعدين ( ومن أصول إيطالية أيضاً ) هما فرانسيس فورد كوبولا و مارتن سكورسيزي ..

كان سيرجيو ليوني يعتزم أن يجعل من فيلمه القادم شيئاً للذكرى .. معلماً يمثل لأفلام العصابات .. مايمثله فيلمه السابق بالنسبة لأفلام الويسترن .. هذا الهاجس هو ما دفعه للتضحية بصديقه المقرب ونجمه الأول ( كلينت إيستوود ) ليجلب روبرت دي نيرو إلى العمل .. ومع منتصف عام 1984 كان طموح ليوني الاخير يتحقق .. عندما إستيقظ الوسط السينمائي على دوي تصفيق طويل في القاعة الرئيسية للعروض في مهرجان كان السينمائي الدولي .. كانوا قد فرغوا للتو من مشاهدة العرض الأول للـ 229 دقيقة الكاملة التي شكلت قصيدة ليوني الأخيرة ( حدث ذات مرة في أمريكا ) ..

مع نهاية ذلك العام كانت Warner Brothers تجهض ذلك الحلم وهي تعهد للمونتير ( زاك ستاينبيرغ ) بتقليص المدة الزمنية للعرض وإعادة التراتبية الزمنية للسرد الروائي للفيلم .. فكانت النتيجة ( النسخة / المسخ ) ذات الـ 139 دقيقة .. لم تخسر فقط ساعة ونصف من العرض ( وهي تقريباً مدة فيلم كامل ! ) .. بل خسرت أيضاً عاملي الذاكرة والتاريخ اللذين كانا المفتاحين الرئيسيين للبناء الملحمي للفيلم .. وأدت إلى سحبه باكراً من دور العرض .. خسر كل الإحتفاء المتوقع .. وكل الكلام الذي إنتظره ليوني 12 عاماً .. إختفى من كافة المهرجانات والجوائز التي كانت تنتظره .. وغدا فيلماً مقتولاً برصاص منتجيه .. في جريمة لا تزال في ذاكرة التاريخ السينمائي كشاهد على وحشية ما قد يرتكبه منتجون بحق أعمال صنعت لتكون أكبر مما كانت ..

المعركة الأخيرة لمبدع السباغيتي ويسترن كانت عملاً إعجازياً بحق .. رحلة حتى الرمق الأخير في تفاصيل صداقة حميمة .. تخفي في طياتها قصة حب دفنتها عجلات الزمن .. وخرافة ثلاثين عاماً من العمر الضائع ..



على إمتداد خمسة عقود تجري فيها احداث الفيلم يسرد علينا سيرجيو ليوني قصة بارعة الجمال عن ديفيد آرونسون ( نودلز ) صبي العصابة الإيطالية الصغيرة ورفاقه اليهود مؤرخاً لطفولتهم في عشرينيات القرن الماضي في الجانب الشرقي من نيويورك ثم يتتبع مسيرتهم الإجرامية في الثلاثينيات .. قبل أن يقف مراقباً عودة نودلز العجوز من منفاه الإختياري في بوفالو ليخبره الحقيقة عن مصير أصدقاءه ويهيل عليه أكواماً من الغبار حملتها ذكريات الماضي ..

شخصيات الفيلم الرئيسية هي ثلاث ( نودلز و ماكس و ديبرا ) .. وعندما نضع هذه الحقيقة نصب أعيننا , فإن مهمة صناعة ملحمة من أربع ساعات بعيدة عن الإبهار البصري وضخامة الإنتاج وحول ثلاث شخصيات محورية هو أمر يكاد لا يصدق .. لكننا نوقن بإمكانية ذلك مع مخرج فعل الشيء ذاته في ملحمة الغرب .. بمجرد أن تمتلك نصاً بمثل تلك الضخامة تكون أمام إمتحان عسير للغاية : كيف تحول قصة بمثل تلك الجودة إلى فيلم يوازيها في ذلك ؟ من أي طريق ستسلك ؟ وأي تقنيات ستستخدم ؟ وربما بشكل أكثر بساطة : من اين ستبدأ ؟!

ليوني يبدأ قصته هذه من منتصفها عام 1933 عندما نلتقي نودلز الشاب لأول مرة في وكر لمدخني الحشيش في المسرح الصيني .. اللقاء الأول يبدو مثيراً للتساؤلات : ماالذي يجعل رجلاً يشارف الثلاثين من عمره تقريباً يحمل كل هذا القلق .. وكل هذا الخوف ؟ .. ماالذي سمحت له سني عمره القليلة بمعايشته ليبدو مطارداً ولاهثاً على هذا النحو وعلى حافة الإنهيار النفسي هكذا ؟.. وبدلاً من الإجابة يفضل ليوني الإنزلاق بنا إلى المستقبل لنقابل نودلز العجوز يعود إلى الحي الذي شهد أحلى لحظات حياته وأمرها قبل قرابة خمسين عاماً .. قبل أن يقفز بنا إلى الماضي البعيد ليقص علينا الحكاية كلها كما بدأت قبل نصف قرن .. وليوني من خلال سرد قصته لا يحاول أن يبحث عن التفسيرات بقدر ما هو يبحث عن العواقب .. رحلتنا مع نودلز لا تقودنا مثلاً إلى والديه .. إلى رجال الحي .. إلى مشاكل الحي .. إلى الازمات التي ولدت الإنحراف لدى هؤلاء الصبية .. المهم لدينا هو أننا سنكون شاهدين على حياة خمسة صبية وجدوا الإنحراف طريقاً لحياتهم .. نحن ننظر للذكرى كما يريد أن يقصها علينا رجل في أواخر عقده الثالث .. مطارد .. لاهث .. مختبيء .. لايصعب علينا لاحقاً – من خلال رنين هاتف متواصل تجعله سلسلة مونتاجية ذكية شلالاً من الذكريات القريبة – إدراك أن الرجل لا يختبيء من مطارديه فحسب .. بل هو يختبيء من حياته كلها .. من العفن الذي كان يعيش فيه .. ضائعاً بين الوضاعة والعدم ..

إذا كنت قد سمعت عن الأفلام التي تعتمد بشكل رئيسي في بنيتها على بناء شخصياتها .. فهذا هو واحد من أفضلها .. فرغم كونه يتمحور حول شخصيات ثلاث فقط .. لكن الغنى الذي تمتلكه الشخصيات الثلاث يجعل من العمل عليها مثيراً للرعب لأي مخرج .. ولن يمضي وقت طويل من المشاهدة حتى تبدأ الصورة في الوضوح حول شخصيتنا الأولى ( نودلز ) .. فالولع الشديد لديه بكل ماله علاقة بالتحدي والمنافسة .. والعاطفة الشديدة وأحياناً العمياء التي تربطه باصدقاءه .. هما مزيج مدهش لذلك الإطار الذي يخفي بداخله رقة خفية قد لا تتناسب مع رجل عصابة مما يضطره لمواراتها كلما ظهرت .. واحياناً برعونة ووحشية قاسية تحملها بعض تصرفاته ..

مع مرور الوقت يظهر ( ماكس ) .. الفتى القادم من برونكس .. ظهوره الأول في الحي وإن حمل وقعاً سيئاً لـ ( نودلز ) بسبب إنقاذه للثمل .. لكننا لا نستطيع تجاهل نظرات الإعجاب التي تملأ عيني ( نودلز ) الممتعض من تصرف ( ماكس ) الذكي .. ومع قراءة أكثر في جوانب شخصيتيهما نكتشف أن الشخصيتين لا تنتميان لبعضهما مطلقاً .. وهنا ربما يكمن سر الإنجذاب من اللقاء الأول .. ماكس في الواقع لم يكن يشبه نودلز في شيء لكنه في الحقيقة كان ( يكمله ) : جريء .. شجاع .. طموح للغاية .. يقف بتعقل إلى جوار أصدقاءه .. كما أنه ذكي ولا يغلب عاطفته ..
هنا تندلع شرارة العلاقة التي ستستمر لقرابة خمسين عاماً .. محملة بلحظات النصر وخيبات الهزيمة وإختلاف الآراء وتناقض المصالح .. هذه العلاقة ( التكاملية ) تسلك بهما منذ بدايتها درباًَ وعراً مع الروح ( القيادية ) لماكس و ( التحدي والعزيمة ) التي يحملها نودلز .. فكان قرارهما الإستقلال عن ( باغسي ) زعيم الحي نقطة تعكس إلى حد بعيد طبيعة العلاقة المتشكلة .. وإسلوب الإنسجام ( التكاملي ) في أعمالهما الإجرامية .. وهو قرار يدفعان ثمنه غالياً على يد باغسي ورجاله لاحقاً ..

في الزاوية الأخرى من المثلث هناك ديبرا .. وديبرا لاتظهر في الصورة فجأة .. لأنها موجودة أصلاً حيث تدير مع والدها وشقيقها ( مو ) حانة الحي .. ديبرا هي حب نودلز الحقيقي .. وإن كان الأمر لا يبدو بهذا الوضوح من جهتها .. فكم الجفاء الذي تظهره له يبدو غير منسجم مع قصة حبيبين .. لكنه جفاء من نوع خاص .. نودلز مفتون بديبرا .. وهي في المقابل سعيدة بإنفتانه بها .. لكنه يبقى مجرد ( صرصور ) من وجهة نظرها ..

بعد تعرفنا المبدئي على شخصيات ليوني الثلاث يطلق ليوني العنان لشخصياته للنضوج على نار هادئة ضمن بنية أميل إلى تسميتها بـ ( السحر الملحمي ) .. وهو نوع من السحر الخاص يقدم عن طريق الملاحم .. لا تشعر في نظرتك العامة للعمل أنك أمام ملحمة .. لكنك بنظرة فاحصة تلمح نوعاً من السحر الذي يظفي على هذا العمل مذاق الملحمة .. جزء من هذا السحر ينبع من قدرة ليوني على الإنتقال التدريجي ( غير المحسوس ) من النصف الأول المليء بالعنف والدموية وأعمال الجريمة القذرة نحو النصف الثاني الذي ينسج فيه قصيدة حزينة للغاية عن صداقة مدمرة وحب ضائع .. وما يمنح هذا العمل فعلاً مذاق الملحمة لا يكمن فقط في مدته التي تقارب الساعات الأربع ولا يكمن فقط في العناية الفائقة التي أولاها ليوني للزمان والمكان وهو يجوب بنا قرابة نصف قرن من الأحداث .. بل تكمن أيضاً في قدرته على تجسيد الإنتقالات بين العصور .. الإنتقالات التي ترسم هنا من خلال الـ Flash-Back والـFlash-Forward وكذلك عبر التخيلات والأحلام .. حيث يتألق الفكر البصري والصوتي لليوني في مشاهد من الماضي تذوب في الحاضر ولحظات من الحاضر تتلاشى أمام المستقبل متقصداً هنا إذابة إطارات الزمن وكأنما يحاول ليوني إثبات نظرته للتداخل بين ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا بصرياً أيضاً .. ليس هذا فحسب بل أنه يدغدغ أسماعنا مع كل مرحلة ننتقلها ومع كل جديد نصادفه في رحلتنا مع شخصياته .. ربما كان من الصعب تقديم سيرة كهذه مليئة بالغموض والتوتر على مدى ساعات أربع دون الوقوع في فخ الأحداث المفككة أو السيناريو التقليدي .. لكن مع إلغاء ليوني للتراتبية الزمنية في عمله هذا لم ينجح فقط في إعطائه الحيوية والديمومة اللتين تمنحانه المتعة الكافية اثناء إعادة مشاهدته .. بل نجح أيضاً في الحفاظ على أربع ساعات من الأحداث المتوترة والإنتقالات المتوازية والغليان النفسي لشخصياته دون إحداث خلل في البنية العامة للعمل .. وما أنتجه في الواقع لم يكن مجرد ملحمة مانلبث نشعر بالإرتياح بمجرد الفراغ منها .. بل هو عمل أصيل جداً في بناءه الدرامي وفي التداخل المدروس فيه بين الماضي والحاضر والمستقبل .. وهو تداخل لا يأتي لمجرد أن ليوني يحب إستعراض بعض من مهاراته في الحبكة المعقدة بقدر ما يأتي ليؤكد أهمية الماضي في التأثير على كل المنعطفات في حياتنا التالية .. الماضي الذي لا ينتهي عند لحظة معينة نقرر فيها أننا قد ضجرنا منه .. الماضي الذي لا يموت .. الظل الذي لا يظل فقط يلاحقنا أينما ذهبنا .. بل يلقي بإنعكاسه على كل ( الخيارات ) التي قررنا إتخاذها في حياتنا التالية .. وما يحدث لنودلز هنا هو ما يمكن أن يحدث لكل منا .. ماضي نودلز يرفض أن يموت .. يرفض أن يغادره .. وطالما ظلت الذاكرة معنا فستظل تجره معها أينما ذهبنا حتى ونحن نحاول تجاهله وإتخاذ خطوات مستقبلية جديدة .. خطوات مغايرة عن تلك التي خطوناها في الماضي .. ومع كل ( خيار ) ستقابله في حياتك ستجد أن هناك ( خياراً ) آخراً ما يزال متاحاً أمامك يمكن لك أن تتخذه .. ومع كل درب قررت أن تسلكه في حياتك عليك أن تترك درباً آخراً كان يمكن أن يقودك بطريقة مغايرة .. نودلز كان يمكن بطريقة ما أن ينتهي مقتولاً في الشارع كحال صديقه دومينيك الذي قضى طفلاً لأنه بكل بساطة ( إنزلق ) .. نودلز كان يمكن بطريقة ما أن يقتل في إحدى عملياته كحال صديقيه المقتولين في عملية تهريب لو أنه سلك ( خياراتهما ) .. نودلز في المقابل كان يمكن أن يكون شخصاً آخراً لو أنه ركل منذ طفولته كل أعمال الجريمة وسلك ( خيار ) ديبرا .. نودلز أيضاً كان يمكن أن يكون ( الوزير بايلي ) ويحظى بحب حياته ديبرا لو أنه سلك ( خيار ) ماكس .. لكن ( خيار ) نودلز قاده ليصبح ( روبرت ويليامز ) الرجل المطارد بعقدة ذنب فتكت به تجاه أعز أصدقاءه لا يلبث أن يكتشف بعدما فاته قطار العمر أنه كان الطريدة – وليس الصياد – طوال 35 عاماً ..



نودلز ليس وحده من يعيش متاهة ( الخيارات ) .. كل واحد منا يعيش في تلك المتاهة .. ماكس كان يمكن أن يعيش ويموت مجنوناً مثل والده ( وهي عقدة لازمته طوال حياته ) .. كان يمكن أن ينتهي إلى ما انتهى إليه رفاقه لو سلك (خياراتهم ) .. كان يمكن أن يبقى في حظيظ نودلز لو أنه سلك ( خيارات ) صديقه .. لكنه أصبح بخياره الشخصي ( الوزير بايلي ) .. وديبرا التي قادتها ( خياراتها ) لتصبح الراقصة المشهورة والممثلة الكبيرة كان يمكن لخيارات أخرى أن تقضي بها زوجة لرجل عصابة .. لكنها – ورغم أنه لم يرق لها طوال أحداث الفيلم – وجدت نفسها في أحضان ماكس .. الرجل الذي لطالما كرهت فيه تسلطه وتحكمه بنودلز .. وجدت نفسها في أحضانه لأنه سلك ( الخيارات ) التي كانت ترتأيها لنودلز .. ورؤية ليوني هذه للخيارات واضحة من تعمده وضع صديقي طفولة عاشا الظروف ذاتها – مع إختلاف شخصيتيهما – في مفترق طرق قادت كلاً منهما ليعيش حياة لم يكن يتوقعها سابقاً .. و قادت أحدهما بالتالي ليصبح الوزير بايلي .. الوزير بايلي هو في الواقع من ظفر بديبرا .. ليس نودلز .. وليس ماكس .. الشخصين اللذين كانا سيظلا نكرتين على الدوام .. ومتاهة الخيارات التي يضع فيها ليوني شخصياته – ومن ورائهم نحن جميعاً – هي جزء من تفسير ليوني العبقري للتجربة الإنسانية .. فما سنتركه وراءنا من لحظات الماضي هي ليست مجرد حياة أخرى كنا لنعيشها لو سلكنا ذلك الدرب .. بل هي كينونة أو ذات أخرى كنا لنكونها .. شخص آخر كنا صرناه ..
عبقرية النظرة الفاحصة التي منحها ليوني للتجارب الإنسانية التي نعيشها من خلال هذه المعالجة تستحق نصف المديح وحدها .. دون أي إعتبارات أخرى !!

في هذا الفيلم سنقابل نوعاً شديد الخصوصية من مثلث هوليوود الأزلي ( الرجل والمرأة والطرف الثالث ) .. شديد الخصوصية لأن علاقة الطرفين الرئيسيين فيها بالطرف الثالث مبهمة .. غامضة .. مرهقة لنا في إدراك كينونتها .. ولكل علاقة هنا قصة تستحق الوقوف أمامها ..

ليوني يقود نودلز وديبرا في قصة حب بائسة منذ طفولتهما .. فتى العصابة الإيطالية الصغيرة .. وراقصة الباليه الطموحة الحالمة بالذهاب إلى هوليوود .. قصة كل ما فيها جيد وممكن .. لكن ( هو بالمجمل شخص يحب , لكنه سيبقى نكرة طوال حياته .. لذلك لن يصبح حبيبي .. للأسف ) هذه الجملة المفصلية التي تنطقها ديبرا الصغيرة في واحد من أجمل وأخلد مشاهد الفيلم , هي خلاصة قصة حب تجعلها معالجة ليوني مثيرة للأسى .. لا تلبث بضع دقائق تالية على تأكيدها عندما تغلق ديبرا بابها ( وربما للأبد ) في وجه نودلز .. هذا ( الطموح ) الذي كان يتملك ديبرا على الدوام , و ( الرضا ) الذي لطالما طبع شخصية نودلز جعل الحبيبين يسلكان دربين شديدي التباعد عن بعضهما .. لكن الأمر لا ينتهي هكذا دوماً .. عاطفة الحب التي تجمعهما هي أكبر مما نعتقد .. هي العاطفة التي دفعت ديبرا يوماً لتقول لنودلز ( ألا تنظر إلى نفسك .. ديفيد آرونسون ؟ ) .. نعم ديبرا هي أول مرءآة رأى نودلز نفسه من خلالها ( هناك تبطين مميز لمشهدي نودلز وهو ينظر لنفسه في المرءآة مرة عام 1922 .. وأخرى عجوزاً عام 1968 ) .. هذه العاطفة التي جمعتهما هي ما يجعل ديبرا تتفاءل لاحقاً بخروج نودلز من سجنه .. تفاؤل مصدره إعتقادها بأن السجن لابد أن يكون قد غير شيئاًَ في عقلية الشخص الوحيد الذي أحبته .. وهي التي عدت الأيام في سجنه ليخبرها بعد كل ذلك :

- لم يكن الخيار لي ..
- بلى كان , ولا يزال ..


والجو الجديد الذي تفوح منه روائح الإجرام والذي رأت أن نودلز قد أحيط به بعد خروجه هو ما ولد لديها لمحة الجفاء التي رسمتها ملامحها يوم خروجه .. جفاء لم يرق لنودلز وهي تتجاهله للمرة الثانية .. جفاء فجر ثورة غضب مكبوتة ومتراكمة تجاه فتاة أحبها وقدمها على كل شيء في حياته .. لكن طموحها فضل أن يقودها إلى ( خيارات ) أخرى على أن تصبح لرجل نكرة في يوم من الأيام .. ثورة قادته لإغتصابها في ليلة بدأها الحبيبان بتساؤل و رد :

- هل إنتظرتني طويلاً ؟
- طوال حياتي !


قبل حفل عشاء ساهر عنى الكثير لنودلز .. وصنعه ليوني بحميمية خاصة جاءت متناسبة مع آخر اللحظات الحميمية في قصة الحبيبين .. ديبرا تعلن لنودلز ( لكنك ستحتجزني وترمي المفاتيح ) وإعلان كهذا يرسم في ذهن نودلز شيئاً من الإختلاف الجذري بين شخصيته وشخصية ماكس الطموحة أيضاً .. نودلز يرى هنا أن ديبرا لا تختلف كثيراً عن ماكس .. فكلاهما يسعى نحو القمة .. وهما عقليتان من الصعب أن تتوائما مع ( البساطة ) التي تطبع طموحات نودلز .. وتجاهل ديبرا الثالث له ( أو رفضها إن صح المعنى ) لا يبدو تصرفاً مغفوراً في نظر نودلز .. ومشاعر الخيبة والغضب التي تتولد في هذا المشهد لا تنبع فحسب من رفض فتاة لرجل .. بقدر ما تنبع ( لدى نودلز بالذات ) من إظهاره ضعفه وهشاشته أمامها .. وهو أمر لم يقدم عليه طوال حياته لا لرجل ولا لإمرأة .. والنتيجة التي ينتهي بها المشهد لا تبدو غريبة مطلقاً .. فالنضوج الباكر لفتى وجد نفسه منذ مولده يلتحف الشوارع هو ما جعله يقفز خطوة للأمام في كل علاقاته الجنسية .. هو لا يفكر مطلقاً بالتودد لأي فتاة .. هو شخص يقيم العلاقة الجنسية مباشرة ولاعجب أن كانت معظم علاقاته مع بائعات هوى .. مشاعره لم تتحرك سوى تجاه الفتاة الوحيدة التي أحبها فعلاً .. والتي يعلن لها أن ( حبها هو ما أبقاه حياً في سجنه ) .. لكنه لم يدر ماذا يقدم لها سوى تاريخ إجرامي دامٍ .. وطريق مستقبلي شائك .. هذه الخطوة التي إتخذتها شخصية نودلز وهي تقفز مرحلة المراهقة دون أن تعيشها مطلقاً .. صنعت نوعية معينة من العلاقات العاطفية التي إعتاد عليها .. الأمر الذي لم يجعل الجنس لديه هماً أو غاية ( كما هو حال معظم من هم في سنه ) بل نوعاً من المتعة يجب ( ولا أقول يمكن ) أن يحصل عليه .. وهو ما يدفعه لاحقاً ليغتصب أول فتاة أقدمت على رفضه ( بل ورفضته ثلاث مرات ) .. هناك شيء ما في كرامة نودلز جرح بقسوة .. شيء لم يعتده .. ذات القسوة التي كان يغلف بها رقته الخفية والتي أظهرها في أقصى جنونها وهو ينتقم لدومينيك بقتله باغسي وطعنه رجل شرطة .. أو بإغتصابه السكرتيرة ( كارول ) .. أو بإغتصابه حبيبته الوحيدة ( ديبرا ) ..

هذه النظرة لشخصية نودلز التي يريد ليوني إيصالها لنا .. تتجلى مباشرة بعد الإغتصاب عندما نراه يمنح السائق نقوداً لإيصالها يرفضها السائق بنظرة لوم .. هذا هو نودلز .. وهذا هو تعامله الدائم مع النساء منذ مولده .. هم مجرد وسيلة متعة مدفوعة الثمن .. مهما بلغت عاطفتك تجاههم .. الفارق الوحيد هنا هي تلك الوقفة الطويلة لنودلز وحيداً في ختام المشهد وملامح وجهه المعجونة بالذنب .. ليس الذنب الذي إرتكبه بحق حبيبته .. بل شعوره بالخزي والإنزعاج من عدم قدرته طوال كل هذه السنين على نيل إحترام إمرأة وإعجابها .. هو بكل بساطة لم يعتد طوال حياته أن يحترم إمرأة .. أن يمنحها كلمة إعجاب واحدة .. تلك الوقفة الطويلة يختصر فيها ليوني الكثير من ملامح بطله .. هو لا يشعر بتأنيب الضمير مما فعله بحق الآخر .. بل يشعر بتأنيب الضمير مما فعله بحق نفسه ..

في مشهد لاحق يذهب نودلز ليلقي نظرته الوداعية على حبيبته .. في تأكيد صريح على أن الإغتصاب لم ينهي المسألة .. الحب لا يزال يملأ قلب نودلز .. والإغتصاب ما هو إلا صورة طبيعية لتعامل نودلز مع المرأة .. في مشهد المحطة تلتقي العيون لوهلة .. لكنها كافية تماماً لجعلنا نشعر بالأسى على الطرفين .. الأسى على جهل نودلز وإثمه .. والأسى على ديبرا التي ذهبت ضحية له .. مصدر الأسى الذي نشعر به .. تجاه ( صياد وطريدة ) نابع في الواقع من يقيننا وقناعتنا الحقيقية من أن هناك حباً بينهما .. حب أكبر من أن تلخصه نظرات عينيهما .. حب أسيء التعبير عنه .. أو أسيء فهمه ( لا فرق ) .. وقاد طرفيه إلى نهاية مأساوية ..

في المشاهد الأخيرة يزور نودلز ديبرا عام 1968 .. يبدو وكأنما قد وعى جيداً مكامن الخلل في ذاته .. ولا أستطيع هنا أن أصف مقدار السعادة التي أضاءت عيني ديبرا عندما يخبرها أخيراً ولأول مرة خلال نصف قرن ( أنت رائعة ! ) .. جملة لم يعتد نودلز أن يلقيها على مسامع إمرأة .. لكن 35 عاماً من الضياع كانت كفيلة بأن تقلب كل مفاهيم الرجل وتصوراته للحب والحياة .. ليعود بعد 35 عاماً من أجل سببين كان أحدهما : أن يتأكد من صواب ( الخيارات ) التي إتخذتها ديبرا قبل 46 عاماً وعجز يومها عن إستيعابها !!



في الجانب الآخر من المثلث هناك قصة صداقة قل أن جادت الشاشة الكبيرة بمثيلاتها .. جمعت ماكس بنودلز .. وربما من المهم ونحن نقرأ أبعاد شخصيتيهما ( التكامليتين ) كما ذكرت سابقاً الإلتفات إلى النقاط المحورية التي مرت بها هذه العلاقة .. نودلز كان زعيم أقرانه في الحي قبل حضور ماكس .. وإنبهار نودلز بذكاء ماكس وطموحه ( اللذين يغلفان نزعة تسلط وأنانية خفيتين ) لا يعني الإنزلاق في محيطه مباشرة بالنسبة لأي شخص آخر .. لكن مع نودلز الوضع يختلف تماماً .. فعاطفته هي من تقوده على الدوام .. وعاطفة الصداقة التي تتشكل لديه تجاه ماكس وبقية الرفاق تبدو أكبر من تلك التي يحملها ماكس له .. وإن لم تبد على ذلك النحو اولاً .. هذه العاطفة التي توجه تحركات نودلز .. والتي قادته أيضاً في علاقته بديبرا .. هي ما دفعته للإنجراف في مستنقع ماكس الكبير ( نودلز يعيش أصلاً في مستنقع ! ) .. وذلك القبول الذي يمنحه نودلز بقوة تجاه ماكس هو نتيجة حتمية ورد فعل مباشر لرفض ديبرا له .. وكأنما هي محاولة من ليوني لإعادة توازن العاطفة ضمن نفسية نودلز .. هنا يقف نودلز وقفة حائرة في مفترق طرق : حب الطفولة ( المتمثل بديبرا ) .. وحلم الرجولة ( المتمثل بماكس ) وهي رجولة من نوع خاص تعني المزيد من أعمال الإجرام والمزيد من االمال .. وذلك الجفاء الذي تقابله به ديبرا هو ما ولد لدى نودلز ( مطلع العشرينيات ) الرغبة بمجاراة الحلم الأمريكي في أسوأ صوره وأشكاله .. حيث جوهره القائل بأن أي فكرة ذكية – مهما كانت سلبياتها ومساوئها – لو قابلتها النية الصادقة والمال والمهارة في التنفيذ فستصعد بصاحبها إلى القمة .. ومع أفكار ماكس ( الطموحة ) فإن الحلم الأمريكي يبدو لنودلز على أطراف أصابعه .. هذه الصورة تتجلى مباشرة لدى العصابة الصغيرة عندما نجدهم يجنون ثروة صغيرة – لكنها مهمة – من بيع أحد إختراعاتهم لعصابة من عصابات التهريب .. ومع أسلوب ( الرمزية المشهدية ) الذي ينتهجه ليوني في التعامل مع شخصيتي ماكس ونودلز يرسم لنا ليوني صورة بسيطة للقاء ( العاطفة ) لدى نودلز و ( الذكاء ) لدى ماكس في مشهد ( الغرق ) .. ماكس صار في القارب بينما نودلز ( الاعمى ) يصرخ .. ويصرخ .. ويصرخ .. ذات الصورة التي يقدمها الوزير بايلي في أحد المشاهد لاحقاً وهو يخبره ( كانت عيناك مغرورقتين بالدموع فلم تتبين أنني لم أكن الشخص المحروق في الشارع ) ..

لاحقاً تزدهر الأعمال في طريقهم ويتعاهدون على البقاء معاً إلى الأبد وهم يغلقون حقيبة تضم نصف عوائدهم .. لكن الحياة ليست وردية إلى هذا الحد .. مقتل دومينيك يعيد رسم الصورة الحقيقية للشخصيتين : ماكس ( بذكائه .. بتعقله .. وربما بأنانيته ) يختبيء مراقباً ما يحدث .. بينما يندفع نودلز ( بعاطفته تجاه أصدقائه .. برعونته .. بوحشيته ) : يقتل باغسي .. يطعن رجل شرطة .. ويرسل إلى الإصلاحية لعشرة أعوام قادمة .. الرمزية المشهدية لليوني تتجلى تماماً في هذا المشهد .. حيث أفكار ماكس ( القيادية ) هي من قادت دومينيك إلى حتفه .. و ( رعونة ) نودلز المعهودة هي من تدفع الثمن .. والملفت حقاً أنه رغم كل السلبيات التي تحمله شخصية نودلز يبقى طوال المرحلة التعريفية السابقة هو نصيرنا الأول ..

فترة السجن لها مدلولاتها لدى أطراف المثلث : هي لنودلز فترة مراجعة حسابات .. و أمل مشوش ببقايا حب ضائع تكنه له ديبرا .. وهي لديبرا فترة من الأمل تولده ثقتها بأثر ستحدثه الإصلاحية على عقلية الرجل الوحيد الذي أحبته .. وهي لماكس تعني المزيد من العمل .. المزيد من المال .. المزيد من الطموحات الجنونية .. في ظل تأسيسه لشركة ترعى أعمال المجموعة كستار يخفي وراءه عمليات تهريب الكحول المزدهرة آنذاك ..
بعد خروجه من السجن نشاهد الملامح االمشوشة في عيني نودلز وكأنما هو الخوف والرهبة من تكرار أخطاء الماضي .. ربما عملت الإصلاحية عملها فيه .. تبدو أعمال المجموعة مجرد إهتمام لا أكثر .. حتى يأتي لقاء ديبرا والجفاء الذي يتولد بينهما للمرة الثانية مما يؤدي في الواقع إلى إرتباط تام بشبكة ماكس الجهنمية مع طموحات أكبر بكثير من ذي قبل .. هذه الرهبة المبدئية ثم القبول التام يلخصه ليوني برمزيته ( المكثفة بشدة في علاقة ماكس بنودلز ) في مشهد لاحق حيث نرى إبتسامات نودلز المتوجسة وهو يلتقي فرانكي ( أحد زعماء المافيا ) وصديقه جورج .. ثم نشاهد ذلك التوجس وهو يزول تدريجياً لينتهي بضحكة من القلب ترتسم على وجه نودلز .. نعم لقد عاد نودلز إلى الدرب ذاته .. الدرب الذي كلفه عشر سنوات من عمره وصديقاً من أصدقاء طفولته .. سيكلفه أكثر بكثير هذه المرة .. ونتيجة لعلاقة المثلث الأزلية : جفاء ديبرا وقبول ماكس .. يجد نودلز نفسه فجأة وعلى خلاف ما كان ينتظر : لصاً ومغتصباً وقاتلاً ..وفي عملية سرقة االماس التي يقوم بها الرفقة تتجلى الثورة الجنونية لنودلز ( بإستغلال ذكي للغاية من قبل ماكس ) فيقوم بإغتصاب السكرتيرة ويردي رجلاً في معمل للقطن .. ذات الوحشية التي قادته مع باغسي سابقاً .. ومع ديبرا لاحقاً ..

بعد تلك العملية تبدأ الهوة بالإتساع .. وفي ثلاث مشاهد متفرقة يرينا ليوني الإطار الكامل للصورة .. في المشهد الأول نشاهد نظرات متوترة .. قلقة .. غاضبة .. بين نودلز و ماكس داخل السيارة بعد العملية مباشرة و تساؤل نودلز يلخص أحد أهم مشاهد الفيلم ( اليوم طلبوا منك التخلص من جوي .. غداً سيطلبون مني التخلص منك .. هل هذا يناسبك ؟ لأنه لا يناسبني ) .. هل بدأنا ندرك هنا أبعاد العلاقة التكاملية كافة ؟.. نعم .. طموح ماكس الذي لا ينتهي يقابله في الواقع ( الرضا ) الذي يطبع شخصية نودلز .. ( القناعة ) .. القيام بما يجب كي تستمر أعمالهم .. لا أكثر و لا أقل .. هذا الرضا الذي يصطدم لاحقاً بالعمليات التي يقوم بها ماكس مع نقابات العمال .. هو عمل لا يروق لنودلز لكنه ( تحت تأثير تسلط ماكس ) يقوم به .. في المشهد الثاني يتجلى مرة أخرى الصراع بين شخصية ماكس ( الطموحة ) وشخصية نودلز ( الراضية ) .. مشهد العرش .. النفوذ الذي يبحث عنه ماكس طوال حياته ( ويتمكن من تحقيقه لاحقاً ) .. رجل يمكنه أن يدفع ( عام 1933 ! ) 800 دولار لعرش من القرن السابع عشر فقط لـ ( يجلس عليه ) .. بينما الآخر يندهش لذلك : يحب أن يعيش متعة اللحظة .. اللحظة بكل تفاصيلها .. يعشق البساطة حتى في أحلامه .. يكره التغيير .. ولم يفكر مطلقاً بما سيحمله الغد .. وكنتيجة طبيعية لهذا الصراع يأتي رفض نودلز ( في المشهد الثالث ) لدخولهم عالم التهريب بعد عملية جيمي .. مفهومهما حول النقود لا يلتقي أبداً .. نودلز يرى أنه طالما ينفق النقود ببذخ .. وطالما جيوبه عامرة فهو لن يحتاج للمزيد .. بينما المال لدى ماكس هو جزء من روحه .. جزء من روتينه .. جزء من عمله اليومي .. و إنهاء الحظر يدفع ماكس في أعلى فترات جنونه إلى التفكير في المصرف الإحتياطي الفيدرالي .. وقرار نودلز تعديل خط سير ماكس كان يتطلب ( من معرفتنا بشخصية نودلز ) التضحية بحريته هو أيضاً .. عاطفته تجاه أصدقاءه هي من تجعله يقودهم على ذلك النحو كي يبتعدوا عن الأضواء لأكثر من عام خلف القضبان .. لكن الأمر يبدو مغايراً من وجهة نظر ماكس .. فـ ( أنانيته ) تقوده للتفريط بصديقيه العزيزين في المواجهة مع الشرطة مفوتاً الفرصة على نودلز في رؤيتهم وراء القضبان !!



الضلع الثالث في المثلث .. هو الضلع الأقصر والأكثر غموضاً .. لكنه بشكل ما يبدو الأهم .. الأهم لأنه يقوم بالربط بين الضلعين الآخرين من خلال التساؤلات التي يثيرها .. ضلع ( ديبرا – ماكس ) .. في الواقع إن العلاقة بين المرأة والطرف الثالث في هذا المثلث ليست علاقة رومانسية .. بل هي علاقة من نوع خاص .. ومحاولة إلغاء وجودها .. أو التقليل من أهميتها .. أو على الأقل إفتراض عفويتها وتلقائيتها هو نوع من سوء الفهم ..
من إدراكنا المسبق لأبعاد الشخصيتين فإن ديبرا و ماكس يلتقيان عبر نزعة إنسانية مشتركة لكنها الأكثر أهمية في شخصيتيهما وهي ( الطموح ) .. وفي حين تبدو الأفكار والتوجهات شديدة التباين بينهما .. لكن هذا الرابط موجود فعلاً .. بالمقابل فإن العاطفتين الحقيقيتين اللتين تحكمان نودلز هما : الحب ( تجاه ديبرا ) .. والصداقة ( تجاه ماكس ) .. والعلاقتان كما ترسمهما معالجة ليوني تتناسبان عكساًَ .. عندما يكون نودلز مع ديبرا فهو لا يريد أن يسرقه أحد منها .. ومع كل جفاء من ديبرا هناك قبول تجاه ماكس .. قبول أكثر من السابق .. ومن الصعوبة تجاهل نظرات عيني ماكس ( المريبتين ) وهو ( يسرق ) نودلز من ديبرا عام 1922 ليعطيه أجرته .. من الصعب في المقابل تجاهل نظرات عيني نودلز وهو يحاول تجاهل إستدعاء ماكس .. نودلز يفضل البقاء مع ديبرا في هذا المشهد وهو تفضيل حرفي ورمزي .. و سرقة ماكس لنودلز من ديبرا هي أيضاً سرقة حرفية و رمزية .. وكأن بـ( العمل ) يتغلب على ( العاطفة ) هنا .. في اللقاء الثاني بين ديبرا ونودلز عام 1933 بعد خروجه من السجن وبينما المشاعر المكبوتة بين نودلز وديبرا تحاول إستعادة شيء من ألقها .. يسرق ماكس نودلز من ديبرا مرة أخرى .. هل يمكننا تجاهل نظرات ماكس ( المريبة جداً ) هذه المرة أيضاً ؟ في إعتقادي لا .. وتساؤل نودلز العفوي ( هل ماكس هو من أخبرك بخروجي اليوم ؟ ) لا يدرجه ليوني لمجرد ملء المشهد بالحوارات .. بالطبع ليس ماكس .. ومن المستحيل ربما على ماكس أن يقدم على أي خطوة تقرب نودلز من ديبرا .. نودلز مرة أخرى يحاول تجاهل ماكس لوهلة قبل أن يدرك الجفاء الذي تقابله به ديبرا ( للمرة الثانية ) .. هنا يندفع بقوة تجاه ماكس ليعيش الإجرام بكل صنوفه وأشكاله .. ومن المهم التركيز هنا على أن نودلز الذي يدعو ديبرا لحفل عشاء ساهر .. لم يقدم على هذه الخطوة إلا في ظل غياب ماكس وإنشغاله بأعمال النقابة .. هل بدأ نودلز يدرك شيئاً من الخط الرابط بينهما ؟ ربما في تشبيهه لها بماكس في هذه السهرة شيء من ذلك .. المهم هو أن ماكس يشن بعد هذا المشهد حرباً على نودلز لأنه وضع ديبرا قبل كل شيء في حياته مفوتاً على نفسه بعضاً من الأعمال الإضافية مع النقابة .. من السذاجة هنا أن ندعي أن تلك الثورة الجنونية لماكس وهو يحاول جاهداً الإدعاء بأن النساء لا يشكلن شيئاً في حياته نابعة من لا شيء .. ومن العبث القول أن إستيلاء الوزير بايلي على ديبرا جاء بالصدفة أيضاً .. هل العاطفة هي ما دفعت بماكس نحو ديبرا ؟.. من وجهة نظر ديبرا فالأمر لا يبدو على ذلك النحو أبداً .. فالمرأة التي لطالما إحتقرته صغيراً و إحتقرته في شبابه بسبب تسلطه وسيطرته على نودلز لم تكن لترتمي في أحضانه بكل تلك السهولة .. ديبرا في الحقيقة لم تكن تحتقر في نودلز وماكس إجرامهما .. بل وضاعتهما .. وعلاقتها بالوزير بايلي – رغم سجله وتاريخه الإجرامي الذي تعرفه جيداً – تبرهن ذلك .. في الجانب المقابل فإن رابطة ماكس بديبرا تبقى لغزاً غامضاً يخص ماكس وحده .. قد تفسره أنانية ماكس التي لمسناها في مواضع عدة على أنه نوع من حب الإستحواذ .. الإستحواذ على نودلز .. صداقته لنودلز – بل و إستفادته من هذه الصداقة – تجعله يريده لنفسه دون أن يشاركه فيه أحد .. شعور يضاهي ربما شعور المرء بحجم الفراغ عند زواج ( أعز ) أصدقاءه مثلاً .. ماكس يدرك جيداً أن ديبرا – رغم علاقاته المتعددة – هي حب نودلز الوحيد وهي الشخص الوحيد الذي يمكن أن يقوض أركان صداقتهما لو منحت نودلز القبول الذي يبحث عنه .. لذا فديبرا تبدو خطراً على علاقته بنودلز .. وهو أمر قد يفسر محاولة ماكس كسر لحظتي الصفاء الوحيدتين بين ديبرا ونودلز .. ويفسر أيضاً ثورته الجنونية وغيرته من ترك نودلز بعض الأعمال المهمة تفوته وهو يقضي وقته مع ديبرا .. ثورة محورها الرئيسي هو ( ديبرا ) وليس ( الاعمال التي فوتها نودلز ) خاصةً إذا ما علمنا أن نودلز كان خارجاً للتو من سجنه وقد إعتادوا غيابه لعشر سنوات كاملة .. كل هذا يصب في مجرى واحد .. عاطفة غامضة حملها ماكس تجاه ديبرا .. أرضيتها الطموح الذي وحدهما .. وبناءها مزيج من الغيرة والإستحواذ .. وربما الحب .. عاطفة قادت الوزير بايلي لاحقاً للحصول عليها .. بل والمفاخرة بأنه سلبها من نودلز في أهم و أعظم مشاهد الفيلم ..

في أهم وأعظم مشاهد الفيلم – وكما حدث في ملحمة الغرب – هناك مكاشفة .. وهناك سر .. سر يفسر الكثير مما شاهدنا دون أن يبدو هدفاً بحد ذاته .. سر يأتي وقد عاشت شخصيات ليوني من العذابات ما يكفيها وصارت تواقة للخلاص من جراح الماضي .. التداعيات التي يقدمها ليوني قبيل النهاية فيها من الذكاء لدرجة أنها تلخص كل أبعاد الشخصيات الثلاث لهذا العمل .. والتي تناولت أهمها سابقاً ..

يزور العجوز نودلز ديبرا وهي على مشارف الستين من عمرها ليتأكد من صواب ( الخيارات ) التي قادتها بعيداً عنه .. وبدافع آخر لم يستطع مقاومته ( وما كان أي منا ليستطيع مقاومته ) هو ( الفضول ) : من أخذ حقيبة المليون دولار قبل 35 عاماً ؟ ومن بنى تلك المقبرة الفخمة لأصدقاءه وأهداها بإسمه ؟ ومن هو الوزير بايلي الذي يدعوه إلى حفلته ؟ هذا الفضول الذي تجابهه ديبرا بالتوسلات ( إذا ذهبت إلى الحفلة ليلة السبت ..لن تعود لك ذكريات ) كان أكبر من صبر نودلز .. وهو الطامح ليجد في اللقاء إجابةً لبعض من تساؤلاته .. لقاء الوزير بايلي يحمل لنودلز الكثير من ( الخلاص ) .. وحقيقة ( حيثما تكون , أكون ) التي قالها نودلز ذات يوم ملخصاً علاقته بماكس تبقى معه حتى النهاية .. ماكس وهو يحمل في ذاته الرغبة في التطهير تجاه أعز أصدقاءه .. معيداً حقيبة المليون دولار .. ومانحاً إسمه لإبنه .. ومهدياً تلك المقبرة الفخمة للرفاق بإسمه .. ومانحاً إياه الفرصة للإنتقام .. لا يخفي وراء ذلك كله روحه ( الأنانية ) : هو في الحقيقة يبحث عن ( الخلاص ) لنفسه أولاً قبل أن يفكر بإراحة نودلز .. يبدو ماكس هنا في أعلى درجات ( تسلطه ) المعهود رغم أنه في الواقع في أضعف حالاته .. تسلط واضح , حتى وهو يمنحه الفرصة بالإنتقام يبدو الطلب ( أمراً ) أكثر من كونه ( رجاءً ) .. وفجأة كما لو أن كل الحقد والمرارة والثقل الهائل للندم قد فرغت من نودلز في لحظة .. ( خيار ) نودلز الأخير قد يكون للأسف أول ( خيار ) صائب في حياته .. و قرار نودلز أن يسامح هو عذاب نفسي شنيع لأنانية ماكس .. يكاد يكون الأمر الوحيد الذي جرؤ على رفضه لماكس .. وهو في الوقت ذاته نصر حقيقي لروح ضائعة ونفس أحرقها الندم طوال 35 عاماً .. نودلز دون شك في أكثر لحظات إرتياحه النفسي .. وليوني بالمقابل يمنح بطله بضع لحظات للذكرى .. في مشهد فلاش باك شديد الذكاء يستعرض فيه نودلز مجموعة من أجمل لحظات صداقتهما .. لحظات الطفولة حصراً .. وكأنما هو يتناسى تماماً كل ذكريات الشباب .. تلك المرحلة التي قادت أفكارهما بعيداً ووصلت بهواجسهما إلى هذه اللحظة الصعبة .. بعد هذا الفلاش باك ينهي ليوني رحلة صداقة نصف قرن كما بدأها أول مرة .. بـ( الساعة ) .. بينما نودلز يملي على الوزير بايلي قصته البسيطة ( لدي قصة كذلك .. إنها أبسط من قصتك .. منذ سنوات كان لدي صديق .. صديق عزيز .. وشيت به للشرطة لأنقذ حياته .. لكنه قتل .. لكن هذا ما أراده .. كانت صداقة رائعة .. ساءت أموره .. وساءت أموري كذلك ) ..

آخر لحظات الفيلم ختام مميز .. ربما هو ختام مميز للمسيرة كلها .. ليوني ينهي عمله المرهق هذا مقتبساً إبتسامة غريبة لنودلز الشاب في وكر للمدخنين في المسرح الصيني عام 1933 .. إبتسامة هي مزيج من البهجة .. والإرتياح .. والنشوة .. لقد تخلص نودلز من الثقل الذي أعيا كاهله .. إنتصرت ( الروح ) التائهة .. رغم أنها خسرت كل ( الماديات ) التي عاشت من أجلها ..

من المهم ربما للقاريء أن يعلم أن المربع الذي صنع ملامح السباغيتي ويسترن تحت إدارة سيرجيو ليوني ( ديللي كوللي و سيمي و بارالي و موريكوني ) موجود هنا ايضاً .. وكما تمكن هذا المربع من صنع الملحمة كما لم يسبق لنا مشاهدتها في أفلام الويسترن .. يعودون هنا لتقديم ملحمة عصابات غير مسبوقة ..

ربما لو سألت أي مصور اليوم عما يمثله سيرجيو ليوني بالنسبة لفن التصوير السينمائي فلن يتردد في الإجابة ( سيرجيو ليوني هو سيد الكلوس آب واللقطات الواسعة والمتسعة ) .. وعلى هذا فستجد الكثير من المتعة في ملحمته الاخيرة .. تونينو ديللي كوللي وراء الكاميرا .. في أعلى حالات توهجه .. وتعمده هنا إستخدام معظم الأساليب التصويرية المتاحة هو جزء من محاولة الحفاظ على ألق الفيلم طوال ساعات عرضه الأربع ( على سبيل المثال : جزء من الإرهاق الذي نشعر به أثناء متابعة إنقاذ الجندي رايان هو إعتماد كامينسكي أسلوباً وحيداً هو ( الواقعية ) في تصوير الفيلم طوال ثلاث ساعات كاملة .. مع فارق بسيط هو أن إرهاقنا هو هدف من أهداف سبيلبيرغ في تلك الملحمة .. وقد نجح في ذلك ) ..

لغة الـ Close-up التي تكلمت في كافة إفتتاحيات أفلام الويسترن التي قدمها ليوني .. تتكلم أيضاً في بدايات هذا العمل .. وهي لغة إعتاد ليوني التعريف بشخصياته من خلالها .. لا تلبث بعدها المشاهد الواسعة أن تظهر كأسلوب للتعريف بالمكان .. ربما هنا بحرفية أعلى على إعتبار فارق المكان ( حي نيويورك اليهودي .. وصحاري وقفار الغرب ) .. لا تحتاج للكثير من الخبرة لتدرك أنك أمام كاميرا ذكية للغاية .. مولعة بالتفاصيل .. لا تنهج أسلوباً ثابتاً في التعامل مع أحداث تمتد لتغطي نصف قرن .. مع ولع واضح بالتصوير من زوايا تعكس ضيق المكان وإنغلاق الجو ( وكر للحشيش – حمام – سيارة – غرف مغلقة – درج – مقبرة .. إلخ ) .. اللقطات الواسعة هنا ساحرة للغاية .. حتى حانة مو الصغيرة تبدو واسعة جداً من خلال كاميرا ديللي كوللي .. مايحضرني تميزه الآن : اللقطة الواسعة لنودلز وحيداً بعد إغتصاب ديبرا ( تحكي الحكاية بمفردها ) .. وتلك التي تتلو صفع ماكس لنودلز على الشاطيء معطيةً شعوراً عميقاً بالإنقسام والضياع .. إلى جانب ذلك تمنحنا كاميرا ديللي كوللي مجالاً واسعاً من الرؤى الجمالية للتصوير : من الحيوية بتعدد زوايا التصوير والكادرات القريبة والبعيدة لأسطح البنايات في مشهد الشرطي .. وصولاً إلى النوارية التي رافقت مشاهد تعذيب رجل النقابة .. مروراً بمجموعة من الزوومات الساحرة كذلك الذي نقترب فيه من الحبيبين في مشهد رقصهما الاخير .. أو ذلك الذي نبتعد فيه لنلقي نظرة على الوضع المحير الذي ينتج عن عملية تبديل الأطفال .. في أحد المشاهد التي لا تنسى تبدو ديبرا الصغيرة مارةً في شوارع الحي بينما نودلز ورفاقه يتعقبونها .. نشاهد الكاميرا تبتعد وتبتعد وتبتعد لترينا صورة عامة للشارع المزدحم فنفقدهم للحظات .. قبل أن تعود للإقتراب شيئاً فشيئاً لنجدهم في لقطة رائعة .. يحضرني أيضاً مشهد صامت فاتن جداً .. لقطة واسعة لحانة ( مو ) من الخارج نفهم من خلالها أن مو تلقى إتصالاً هاتفياً لايلبث على إثره من الإعتذار لزبائنه بحجة أنه سيغلق باكراً هذه الليلة .. بعد ذلك تنزل الكاميرا على كابينة هاتف مقابلة للحانة يقف فيها نودلز العجوز متحدثاً في الهاتف !.. أعجبني أيضاً التعامل الذكي مع المشاهد الثلاث لفتح الحقيبة : التصوير في مشهدي 1922 و 1933 يكون من الجهة المعاكسة لفتح الحقيبة .. ليوني يحاول إثارتنا ربما .. أو هو لايريدنا أن نرى مافي الحقيبة ربما لوضاعته .. فعلاً لن نجد سوى بضع دولارات عام 1922 ومجموعة من الصحف عام 1933 .. الوضع مختلف عام 1968 فالتصوير من الجهة المواجهة يشهد معنا لحظة فتح الحقيبة وإكتشاف رزم النقود التي تمتليء بها .. وحسب أهمية ماتحمله الحقيبة تختلف نظرتنا لها .. سيصل بنا هذا التنوع إلى أسلوب تصوير كلاسيكي لكنه ناجع جداً في لقاء ديبرا ونودلز الأخير عام 1968 .. وهو التصوير عبر المرءآة .. ناجع لأن حساسية المشهد تستلزم إلتقاطنا لتعابير وردود فعل الطرفين في آن .. وهو ما يعجز المونتاج عن إيصاله بذات التاثير ..

الإخراج الفني من قبل كارلو سيمي هو إنجاز عظيم .. يحمل على عاتقه مسئولية البعدين المتحركين هنا ( الزمان والمكان ) .. وهو يجوب بنا مناطق مختلفة خلال أزمان مختلفة .. ومع إلغاء التراتبية الزمنية لأحداث الفيلم لا يبدو عمل كارلو سيمي واضحاً للعيان .. لكن مع تكرار المشاهدة يمكنك بسهولة تبين ذلك الإهتمام الدقيق بتفاصيل الزمان والمكان ونحن نشهد ذلك التدرج الطبيعي للمكان بين حي يهودي ( بكل معنى الكلمة ) عام 1922 إلى حي بدأ يفقد بعضاً من ملامحه عام 1933 حيث حميمية المكان تصل ذروتها في هذه الفترة .. وصولاً إلى حي أمريكي عصري فقد كل ملامح يهوديته إلا من بعض المارة عام 1968 .. هذا التدرج في التغيير يصيب كل البيئات التي تدور فيها أحداث الفيلم وليس الحي وحده .. محطة القطار .. السيارات .. الشوارع .. الخزن .. حتى حانة ( مو ) شملها التغيير ايضاً ..

مونتاج نينو بارالي ( الذي صنع جزءاً هاماً من عظمة السباغيتي ويسترن ) يشعرك بالخجل من نفسك عند الحديث عنه .. ولا أدري حقيقةً أين يكمن الفاصل بين تأثيره وتأثير السيناريو ذاته .. هل كان لسيناريو يجسد تداخل نصف قرن من الأحداث ليصل كما شاهدنا لولا براعة بارالي ؟ بالتأكيد لا .. ما أراه ملفتاً بالفعل هو براعته في تقديم التداخل الذي يربط بين أحداث عام 1968 وأحداث عامي 1922 و 1933 بحيث يبدو كل مشهد حديث هو نتيجة لمشهد قديم .. وكل مشهد قديم هو تمهيد لمشهد سيحدث لاحقاً .. في أحد المشاهد مثلاً يسير نودلز العجوز خائفاً وهو يحمل حقيبة المليون دولار على صوت ضجيج عربات القطار .. ومع ثقل الحقيبة وماتحمله ( وهو ثقل حرفي و رمزي ) يرتفع التوتر من القادم .. فينقلنا بارالي مباشرة إلى مشهد نودلز الخارج للتو من السجن حاملاً حقيبته عام 1933 وجملة ماكس في مسامعه ( هل أحملها عنك يا سيدي ؟ ) .. في تداخل مدروس .. نعم ياماكس .. لقد فعلت .. لقد حملتها عني .. 35 عاماً !! برافو ليوني .. برافو بارالي ..

عند تناولنا الموسيقى في ( حدث ذات مرة في أمريكا ) سيقودنا ليوني – كعادته – إلى صديق الطفولة والدراسة : العبقري إنيو موريكوني .. أحد معالم الموسيقى التصويرية في القرن العشرين .. وواحد من بضعة مبدعين ( بعيداً عن المخرجين والممثلين اللذين يلتهمون عادةً الجوائز الشرفية ) ممن فازوا بـ ( أسد فينيسيا الذهبي ) عن مجمل المسيرة .. وهو بالتأكيد المبدع الاول ( بعيداً أيضاً عن المخرجين والممثلين ) الذي يستحق أن يوضع على لائحة الأوسكار الشرفي .. هل في كلامي عن هذا العجوز الإيطالي نوع من التحيز ؟ إذا كنت تعرف أعماله جيداً فلن تفكر في ذلك ..

في الواقع إن حديثي عن الموسيقى في ( حدث ذات مرة في أمريكا ) هو ضرب من العبث !!! فهي واحدة من الحالات القليلة التي أعتقد أنني ( شاهدت ) فيها موسيقى لفيلم سينمائي .. ولا أبالغ بشان كلمة ( شاهدت ) مطلقاً .. بعد هذه الرحلة الطويلة لي مع أعمال موريكوني .. أقول بثقة : هذه ليست أعظم موسيقى قدمها هذا الإيطالي .. ليست الأعظم لأننا ببساطة نتحدث عن الرجل الذي وضع موسيقى أعمالٍ مثل ( حدث ذات مرة في الغرب ) و ( الطيب والشرير والقبيح ) و ( الإرسالية ) و ( المحصنون ) و ( سينما باراديسو ) .. من الصعب مع كل هذا الإبداع تحديد ( الأعظم ) .. لكنني سأضعها في مراتب الصدارة - بين اعمال موريكوني وغيره - عند الحديث عن أكبر إسهام لموسيقى تصويرية في عظمة فيلم .. كنت أتظاهر بالجمود العاطفي أحياناً .. وأحاول إقناع نفسي بالنضج وتأمل أعمال موسيقية عظيمة الأثر منذ فجر السينما الناطقة وحتى اليوم .. وأحياناً كنت أصل إلى قناعات جديدة ترضيني إلى حد بعيد .. ثم لا ألبث بعدها أن أعيد مشاهدة ملحمة ليوني الأخيرة فأفضل عندها ألا أنضج !

موريكوني في هذا العمل إستثنائي للغاية .. صنع من مقطوعاته كائناً حياً يتجول في ثنايا أحداثه المعقدة .. ويبرز في كل لحظاته المفصلية .. ويسهل رحلتنا عبر خمسين عاماً من الذكريات .. ويتداخل في كل العواطف التي تتجاذبنا اثناء الإبحار معه .. ولا أرى في الأمر مبالغةً إذا إعتبرنا أن موسيقى موريكوني هي شخصية ليوني الرابعة .. التي نراقبها ونتأملها وهي تتطور و تتقدم مع كل مرحلة نتجاوزها في الأحداث .. لو أمكن على سبيل التصور القول أن موسيقياً يمكن أن يرسم بموسيقاه فإن موريكوني يرسم في هذا العمل .. ولو أخبرني أحدهم أن ليوني كتب هذا السيناريو إستلهاماً من تلك الموسيقى لربما صدقته ! .. فقد إعتاد سيرجيو ليوني في جميع أفلامه السبعة تقديم التيمة الموسيقية الرئيسية للعمل مع لقطات قريبة في كل إفتتاحيات تلك الأفلام .. وعندما تظهر التيمة الموسيقية الرئيسية للفيلم ( بالناي هذه المرة وليس بالغيتار كما فعل في أفلام الغرب ) يغمرك شعور لا يوصف بأنك ستشاهد شيئاً لا ينسى .. موسيقى الفيلم لم تعد ترمز اليوم إلا لكل ما له علاقة بالصداقة .. بالذنب .. بالشرف .. بالخيانة .. بالخلاص .. بكذبة العمر التي لا تغتفر .. هل أبالغ بتقديرها ؟ لا أعتقد .. فالعظمة التي تمنحها للعمل كله تستحق ذلك التقدير فعلاً .. بل أنه من المدهش أن تكون موسيقى الفيلم هي الشيء الوحيد المحتفى به نقدياً في ( مسخ الـ 139 دقيقة ) الذي شوهد عام 1984 !!!

أداءات سكوت تايلر و روستي جاكوبس في دوري نودلز و ماكس عام 1922 براقة للغاية .. إذا كان من حياة حقيقية عشناها مع شخصيات العمل فإننا في الواقع عشناها مع هذين الفتيين .. أداءهما نابض بالحيوية .. ممتليء .. لا تملك إلا أن تقدره .. ولا تستطيع إنكار أن ملامح وجوههم تظل معك طوال أحداث الفيلم اللاحقة .. وشعورنا بالخيبة تجاه ما يفعله نودلز بالذات في طفولته يعكس المهمة الملقاة على عاتق سكوت تايلر في كسب تعاطفنا تجاه الشخصية السلبية التي يمتلكها .. وقد نجح في ذلك فعلاً ..

قد يكون هذا هو أعظم أداءات روبرت دي نيرو المتجاهلة .. أو بشكل أكثر دقة ( غير الممدوحة ) .. بقدر ما شاهدت أعمالاً لدي نيرو بقدر ما ترسخ لدي أن هذا العمل قد يكون أكثرها خصوصية على صعيد الأداء في مسيرته .. فالشعور الأول الذي يراودك مباشرة وأنت تتأمل أداء بوبي هنا هو أن دي نيرو قد فقد بصمته .. تلك البصمة التي نراها دائماً وراء فيتو كورليوني وترافيس بيكل و جيك لاموتا وآل كابوني و جيمس كونوي .. لكنك بتمعن أكثر تصل إلى حقيقة مغايرة .. دي نيرو يصنع بصمة جديدة له في هذا العمل .. إذا شعرت بأن هذا هو العمل الوحيد الذي لم تشاهد فيه دي نيرو االذي إعتدته فأنت على حق .. دي نيرو يبدو كما يجب فعلاً أن يكون نودلز : عاطفة العمل الحقيقية , ومخلوقنا الضعيف والمشوش الذي نحاول مساعدته رغم تاريخه الدامي .. كائن له من العذابات النفسية ما يكفيه ولم تكن بضع جراح جديدة لتصنع فرقاً .. تثيرني المرونة العجيبة التي يروض فيها دي نيرو إنتقاله المدهش من رجل عصابة هائج .. إنفعالي .. منقسم العاطفة بين صديقه وحبيبته .. إلى العجوز المنهك الضعيف الخائف ذي التاريخ الدامي الذي يكتشف فجاةً أن كل حياته السابقة كانت وهماً .. وعندما أتأمل لغة الجسد ولغة العينين اللتين لعب عليهما دي نيرو هنا كأداة رئيسية يصمت لدي الهاجس الذي يراودني كلما شاهدت فيلماً له ( لماذا صار دي نيرو اسطورة ؟) .. كم من الممثلين قادرون على أن يمنحوك نظرة الأسى الخاصة .. الأسى المغلف بالكثير من ( رباطة الجأش ) والمعطر برائحة ( الخلاص ) التي يتفحص فيها نودلز قصر الوزير بايلي بعد معرفته بالحقيقة دون أي كلمة .. دون أي رد فعل .. عيون دي نيرو .. وملامح دي نيرو .. وحدها تحكي الحكاية كلها .. المشاهد الأخيرة من هذا العمل تقدم لغة أدائية فريدة لا أقول لم يعتدها دي نيرو .. وإنما لم يكثفها في أي من أعماله السابقة كما فعل هنا ..

جيمس وودز هو شخصية المشاهد المفضلة دون شك .. الدفع الأدائي المميز الذي يمنحه لماكس من المستحيل نسيانه .. وقوة الشخصية .. و الجاذبية .. والغموض التي يتمتع بها ماكس وصلت تماماً على يد وودز .. وصلت فعلاً .. بل أنك بحاجة لعمل مضاعف كي تصبح هدف المشاهد أمام دي نيرو بالذات .. وودز متمكن للغاية ومدرك جيد لأبعاد شخصية شديدة التركيب .. متسلطة وانانية حتى في أشد لحظاتها ضعفاً ..

في الأداءات النسائية .. أداء تشيوزداي ويلد لدوركارول ضحية نودلز في عملية الماس وصديقة ماكس لاحقاً ممتاز على صغر دورها .. إليزابيث ماك غوفيرن جيدة إلى حد ما .. ولن أنتقصها كثيراً .. لا أعتقد أن هذه الممثلة الشابة كانت تعلم بأن وجه الصعوبة الحقيقية في دورها .. هو ملئها لشخصية تلعب جينيفر كونيللي دور طفولتها .. جينيفر كونيللي إبنة الثالثة عشر تمنحك ( ديبرا للذكرى ) .. قد تتناسى الكثير من لحظات الفيلم لكنك لن تستطيع نسيان البراءة والرقة اللتين تمنحهما لديبرا .. وفي الوقت ذاته العزيمة والطموح اللتين تصدح بهما ملامح وجهها .. كم من الممثلات في عمرها يمكن أن تنطق عيونهم بتلك المشاعر ( المتناقضة ) التي نراها في عيني كونيللي وهي توصد بابها في وجه نودلز .. بل أن الجزء الأكبر من التعاطف الذي نحمله لديبرا في شبابها وكبرها هو في الحقيقة تعاطف تجاه ديبرا التي عرفناها عن طريق كونيللي أكثر من تلك التي قدمتها ماك غوفيرن ..
بالمجمل .. سيرجيو ليوني في أعلى درجات توهجه كمدير للممثلين .. وكل مشاهد لأعماله السابقة قد لا يخالفني في هذا ..

قبل الختام تقول الحكمة السينمائية ( لكي تمنح فيلمك المتعة والحيوية .. إملأه بالتفاصيل واللحظات اللتي لا تنسى ) .. وجزء كبير من عشقي لهذا العمل يمكمن في تفاصيله ولحظاته التي تعشش في الذاكرة : نظرات نودلز التي ( تتكلم ) وهو يقطع تذكرته إلى بوفالو مع ناي موريكوني لأول مرة .. تلك الوقفة الصغيرة لمو قبل أن يفتح بابه لنودلز العجوز .. عيون نودلز المنهكة وهي تتأمل صور ديبرا أو تلك اللحظة التي يصعد فيها على المرحاض لينظر من ثقب ذكرياته .. من ينسى مشهد حلوى الشارلوت الروسية في الدرج ؟!! .. تلك اللحظة التي يختار فيها نودلز الجلوس أمام ديبرا ( وليس إلى جوارها ) في مشهد لاينسى .. تلك اللحظة المثيرة للشفقة عندما يعود دومينيك ببراءة الطفولة ليتأكد من غلق باب الخزانة .. وضع نودلز – كأي رجل عجوز – نظاراته في كل مرة يريد فيها أن يقرأ .. أو تلك اللحظة التي يعيد فيها فتح باب المقبرة لأنه لايستطيع القراءة في الإضاءة الخافتة .. جملة رئيس الشرطة اللذيذة ( الصبي الأول بعد أربع بنات ! ) .. أو الأخرى اللذيذة للغاية ( لكنه يشبه والدي .. الكبرياء ذاته !! ) .. تلك الطرافة في مشهد تبديل الأطفال مترافقة مع أكثر المقطوعات الموسيقية طرافة في الفيلم .. لحظة التوتر التي تكتنف الرفاق وعيونهم تتأمل تحريك نودلز للسكر في فنجان قهوته .. وجه نودلز الذي ( يتكلم .. يتكلم ) عندما يصفعه ماكس على الشاطيء .. تلك اللحظة التي يرفع فيها نودلز سماعة الهاتف ليجري إتصاله المصيري .. مستوى السكون الذي يقترب فيه نودلز العجوز من لوحة ديبرا الممثلة .. أو تلك اللحظة التي يفضل فيها نودلز – كأي رجل عجوز أيضاً – الجلوس أثناء حديثه مع ديبرا !.. الكلوس آب على وجه ديبرا مع جملة ( أنت رائعة ! ) .. ذلك الصمت لوهلة قبل أن تنطق ديبرا متوجسةً كلمة ( Party? ) .. اللحظة التي يتأمل فيها نودلز – وكل تساؤلات الكون في عينيه – ديفيد إبن الوزير بايلي .. اللحظة التي يمسح فيها نودلز حذائه على باب قصر الوزير بايلي .. الطريقة التي يأمر بها الوزير بايلي نودلز بالجلوس .. أو تلك التي يضع فيها مسدسه على الطاولة .. النظرة في عيني نودلز عندما يفتح الوزير بايلي الساعة أمامه .. من ينسى نظرة نودلز الأخيرة على المكان الذي كان يمكن في يوم من الأيام أن يكون له .. تفاصيل أعشقها وقد لا يهتم بها غيري .. لكن مذاقها إزداد حلاوةً مع كل مشاهدة .. وجعلت منه فيلماً أعشقه .. أعشقه بكل ما فيه ..

ختاماً ( حدث ذات مرة في أمريكا ) واحد من أعظم أفلام العصابات .. حرمنا منه منتجوه .. وحرموه أيضاً من الكثير من التقدير .. والثناء .. والتكريم الذي كان يستحقه في وقته .. ربما من حسن الحظ أن Warner Brothers إكتشفت خطأها الفادح وتلافت الأمر بتقديمها الإصدار الكامل ذي الـ229 دقيقة بعد عام كامل على الفضيحة المدوية .. يقول روجر إيبرت ( أتحدى أي شخص أن يفهم نسخة 1984 ! ) ولا يبدو كلامه مبالغاً به .. فالناقدة شايلا بينسون مثلاً صنفته كـ ( أسوأ فيلم في عام 1984 ) لكنها عادت بعد ستة أعوام لتعلنه ( أفضل أفلام الثمانينيات ) ..إدعاء من شاهده بأنه أدرك كل مكنوناته من المشاهدة الأولى هو نوع من الإختلاق .. و إدعاء من لم يشاهده أنه شاهد أعظم أفلام العصابات هو نوع من سوء التقدير .. من الجيد أن سيبرجيو ليوني شاهد عمله معروضاً في كان قبل أن يموت وهو الذي تجدد طموحه مرة أخرى ليدير روبرت دي نيرو عام 1989 في فيلم عن الحرب العالمية الثانية حمل إسم ( لينينغراد ) و أعلن أنه سيحطم بتكاليفه حاجز المائة مليون دولار لأول مرة ( الأمر الذي تأخر عامين آخرين قبل أن يحققه جيمس كاميرون في Terminator 2: Judgment Day ) لينينغراد لم يبصر النور لأن ذبحة قلبية داهمت ليوني قبل أيام من توقيعه العقد و أودت بحياته .. لكنه أصبح الآن مشروع مبدع إيطالي آخر هو جيوزيبي تورناتوري وعد بتقديمه في 2006 .. وبعد ثلاثة أعوام على رحيله عادت ذكرى المعلمين دون سيغل و سيرجيو ليوني للظهور عندما أهدى صديقهما المقرب وتلميذهما النجيب كلينت إيستوود رائعة الويسترن المتوجة بالأوسكار عام 1992 Unforgiven ( إلى سيرجيو و دون ) ..

هو فيلم مهم .. فيلم عن ( الخيارات ) التي ترسم مصائرنا .. فيلم عن ( الحب ) وما يجب أن نقدمه من أجله .. فيلم عن ( الصداقة ) و ( الخيانة ) والحاجز الذي لا يكاد يرى بينهما .. فيلم عنا بكل مافينا من لحظات الإنتصار و ساعات الخيبة ..من قسوة الماضي و رهبة المستقبل .. فيلم عن ( الخلاص ) الذي لا يأتي عندما نحتاجه .. عن الجراح التي تأبى مبارحة نفوسنا وتظل معنا إينما ذهبنا .. فيلم عظيم على قلة ما شاهدت من أفلام عظيمة .. وفيلم مرهق على قلة ما عايشت من أفلام مرهقة .. ببساطة أكثر ( لا يجب على المرء أن يمضي به الدهر دون مشاهدته ) كما يقول الناقد جون أولمر ..

----------------------------------------------


samir9961 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس


قسم ألعاب PC | قسم PlayStation 3 | قسم XBOX 360 | قسم ألعاب التورنت | قسم الجهاز المحمول PSP | قسم الدعم الفني


قديم 05-15-2006, 08:57 AM   #2
فارس العربـ
عضو فعال
 
الصورة الرمزية فارس العربـ
 
تاريخ التسجيل: May 2006
الدولة: الإمـــــــــــــ RAK ــــــــارات
الجنس : شاب
الهوايات: ركوب الخيل والرماية
المشاركات: 247
معدل تقييم المستوى: 102
فارس العربـ is on a distinguished road

افتراضي

Thank you

I will try It







__________________



[RAMS]http://www.enshad.net/Mraya/audio/mraya_D.rm[/RAMS]

.


فارس العربـ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-15-2006, 09:49 AM   #3
halo 2
إداري برامج نت VIP
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الجنس : شاب
المشاركات: 13,910
معدل تقييم المستوى: 5650
halo 2 has a reputation beyond reputehalo 2 has a reputation beyond reputehalo 2 has a reputation beyond reputehalo 2 has a reputation beyond reputehalo 2 has a reputation beyond reputehalo 2 has a reputation beyond reputehalo 2 has a reputation beyond reputehalo 2 has a reputation beyond reputehalo 2 has a reputation beyond reputehalo 2 has a reputation beyond reputehalo 2 has a reputation beyond repute

افتراضي

شكرا اخي العزيز مجهود رائع
وبأنتضار جديدك بفارغ الصبر

بالتوفيق







__________________


Al-Anbiya' ~ Download <
Welcome to Bramjnet.com
The largest Arab Forum~
HCode:>1 A.a



halo 2 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-15-2006, 12:40 PM   #4
بدوي في روما
عضو محترف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
الدولة: روما
الجنس : ذكر
الهوايات: القراة
المشاركات: 308
معدل تقييم المستوى: 117
بدوي في روما is on a distinguished road

افتراضي

مشكوووووووووووووووور
بدوي في روما غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-15-2006, 03:32 PM   #5
Dailyman
عضو فعال
 
الصورة الرمزية Dailyman
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الجنس : Male
المشاركات: 78
معدل تقييم المستوى: 101
Dailyman is on a distinguished road

افتراضي

الصراحة , الفلم جميل جدا وشفته من زمان ولدي النسخة الأصلية دي في دي
Dailyman غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
للإشتراك في قروب منتديات برامج نت ليصلك كل ما هو جديد
البريد الإلكتروني:

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

منتديات الكمبيوتر والأنترنت منتديات التصاميم والجرافيكس منتدى برامج نت الطبي منتديات منوعة
منتدى البرامج الكاملة والنادرة
منتدى الفيديو والصوتيات
قسم الأجهزة الكفية
منتدى البرامج المشروحة
قسم شبكات الحاسوب Computer Networks
منتدى تطوير المواقع والمنتديات
منتدى مبرمجين لغات البرمجة
منتدى ألعاب الفيديو
منتدى عالم المحادثة
منتدى مبدعين ومحترفين الفوتوشوب
منتدى برامج وملحقات الفوتوشوب
منتدى Scrapbooking
منتدى السويتش والفلاش
منتدى التصميم ثلاثي الابعاد
منتدى التصوير الضوئي والفن التشكيلي
قسم الصور Photo / خلفيات Wallpaper
المنتدى الطبي العام
عيادة المنتدى
طب الأعشاب و الطب البديل
منتدى الكتب الطبية - Medical Books
منتدى طلاب الطب
البرامج و الصوتيات و المرئيات الطبية
عيادة طب الأطفال
منتديات المصارعة الحرة
الأفلام الوثائقية
منتدى الإسلامى
تعلم اللغات الأجنبية
غرائب وعجائب العالم
قسم كرة القدم العالميه
قسم كرة القدم العربية
برامج الجوال Mobile Software
عرض الأفلام الأجنبية
منتدى الفضائيات

اتبعني - منتديات برامج نت



الساعة الآن 06:01 PM.
Designed by bramjnet.com, TranZ By Almuhajir
Powered by vBulletin®, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المشاركات والمواضيع في منتدى برامج نت لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها
All participants & topics in forum Bramjnet.com does not necessarily express the opinion of its administration, but it's just represent the viewpoint of its author
Youtube Download |Google Earth|WinRAR|ESET NOD32 Antivirus|Kaspersky Anti-Virus|YouTube|Windows Live Messenger|Firefox|skype|Internet Download Manager|Nero|RealPlayer|Deep Freeze