برامج نت

 
العودة   برامج نت > الأقسام الإدارية > أرشــيـــف الــمــواضـــيــــع
صفحة برامج نت الرسمية على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك
 

أرشــيـــف الــمــواضـــيــــع ينقل ألية المواضيع المكررة, والمواضيع ألتي لاتخص المنتدى





Used Cars - تاريخ انتهاء الإعلان 2014-08-15 برامج






في حال وجود أي مواضيع او ردود مُخالفة من قبل الأعضاء ، يرجى الإبلاغ عنها فورا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة ( تقرير عن مشاركة مخالفة ) ، و الموجودة أسفل كل مشاركة .





 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-06-2009, 04:03 AM   #1
SARAH001122
عضو فعال
 
الصورة الرمزية SARAH001122
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: bxl
الجنس : ذكر
المشاركات: 227
معدل تقييم المستوى: 100
SARAH001122 is on a distinguished road

Thumbs up جواسيس الموساد في الدول العربية:الجاسوس المصري الذي هرب بطائرته الحربية الى إسرائيل


العملية رقم سبعة





تلك الخرافة الملعونة . . نريدها . .

نريدها سليمة في أزهى ثيابها وحُلّيها. .

لنزيل بها حاجز الخوف القابع بصدور طيارينا ..

ونتحسس ملكاتها الأسطورية التي يخيفنا العرب بها.

فبامتلاكها . .

سوف نضمن الغلبة لإسرائيل . .

ونُؤمّن بذلك مستقبل دولتنا . .

وأولادنا . .

الى الأبد . . !!

"ديفيد بن جوريون"

بين هاريل وعاميت
في بداية الستينيات من القرن الماضي، كانت أجهزة المخابرات الإسرائيلية تعاني خللاً متصاعداً منشؤه تعارض المهام والاختصاصات، ذلك أن رئيس الموساد – ايسير هاريل – والمقرب جداً لرئيس الوزراء، كان يفرض هيمنته أيضاً على جهاز المخابرات العسكرية – أمان - ، في الوقت الذي كانت فيه "أمان" تعاني من مشكلات أخرى عديدة، تعوق نشاطاتها وتحد من انطلاقها.

فحتى ذلك الوقت، كان قد تولى رئاستها أربعة جنرالات، استبعد ثلاثة منهم وأجبروا على التخلي عن المنصب، أيسير بيري كان أولهم عام 1949 لانتهاكات حقوق مدنية، وجاء من بعده بنجامين جيبلي عام 1955، الذي أبعد إثر فضيحة لافون في مصر، ومن بعده ياهو شافات هاركابي عام 1958، لسوء إدارته في عملية تعبئة لاحتياطي الجيش.

أما رئيس أمان الرابع، الجنرال حاييم هيرتزوج ، فقد فضل أن ينسحب بعدما فشل في إبعاد هاريل عن جهازه، محتجاً على سكوت رئيس الوزراء – بن جوريون – إزاء تدخلات هاريل.

وباستقالة هيرتزوج في فبراير 1962، فكر بن جوريون في مائير عاميت، الذي كان وقتها جنرالاً في جيش الدفاع، ورأى أنه الأنسب لرئاسة المخابرات العسكرية، بيد أن أيسير هاريل اعترض بشدة، ربما لمعرفته بمكانة عاميت ونفوذه داخل الجيش، وربام أيضاً لتخوفه من نوايا بن جوريون، حيث اتجهت ظنونه الى أنه يعده خلفاً له، خاصة وأن علاقته برئيس الوزراء آنذاك كانت قد تضاءلت، وأحاطها الفتور.

وباستماتة حاول هاريل إقناع رئيس الوزراء بخطورة اختيار عاميت، كجنرال عسكري يفتقر خبرة رجل المخابرات، لكن بلا فائدة.

من جهته، انتاب عاميت القلق المصحوب بالتوتر، ذلك لأن جهاز أمان كان في حالة من عدم الاتزان، وتسوده العلاقات الخاصة والمصالح، مما أثر على مهامه في خدمة الدولة، ونأت به الى مهام أقل أثراً بسبب نفوذ هاريل، فضلاً عن أنه – أي عاميت – كان يفضل الحياة العسكرية، والزي العسكري، ولم يتعود بعد على الحياة بالزي المدني، قابعاً خلف المكاتب والأوراق.

لكن ما إن تولى عاميت منصبه، حتى سعى للالتقاء بهاريل في محاولة جادة لتوطيد علاقته به، لتخفيف حدة الكراهية والتنافس بين الجهازين.

وفي اجتماع مطول ضمهما، أكد عاميت على ضرورة نبذ الخلافات، والتنسيق المشترك بينهما فيما يتعلق بأمور الدفاع عن الدولة، موضحاً أن عمل الجهازين يصب في النهاية في بوتقة واحدة، تخدم أمن إسرائيل ومصالحها، وتوجا الاجتماع بالاتفاق معاً على ضرورة التعاون الوثيق، لتحقيق حلم امتلاك طائرة ميج 21 عربية.

لكن الخلافات ما لبثت أن اشتدت بين رئيسي الجهازين، وهي خلافات بعيدة عن الهدف المرسوم، سببها التعارض في أسلوب التطبيق الفعلي للعمليات.

فهاريل رئيس الموساد كان منسقاً بارعاً، ومحللاً فذاً، بينما كان عاميت عبقرياً في الاستراتيجية العسكرية. لذلك اصطدمت رؤيتيهما الخاصة لمعالجة الحدث، وبدا كلاهما مختلفاً في معايير الدراسة والتخطيط.

ففي حين انشغال عاميت بفهرسة قوائم الطيارين العرب، وتحليل البيانات والمعلومات التي يتوصل اليها أولاً بأول، آثر هاريل أن يجوب عواصم أوروبا بحثاً عن طفل يهودي مختطف ، وينام داخل سيارته يرتجف من البرد، معرضاً أمنه الشخصي للخطر، وهو يقود فريقاً من أكفأ رجاله دون أدنى أمل، مهملاً أموراً أعظم أهمية تتطلب وجوده في إسرائيل، الى أن تفجرت قضية العلماء الألمان في مصر، عندما ألقى القبض في سويسرا على عميلين للموساد هددا ابنة عالم ألماني يعمل في القاهرة، وكانت فضيحة مدوية، بسببها تهددت العلاقة الدبلوماسية بين بون وتل أبيب، ووقعت الكارثة على رأس هاريل كالصاعقة.

وفي 26 مارس 1963، كان عاميت في مهمة خاصة، عندما طُلب منه أن يتصل على وجه السرعة برئيس الوزراء، وبعد ثلاث ساعات وصل عاميت لمكتب بن جوريون في كيريا بتل أبيب، فصافحه ببشاشة وأطلعه على استقالة هاريل وبموافقته عليها، ودون أن يسأله عن رأيه فاجأه بقوله:

"أنت رئيس الموساد المقبل، وسوف تكون مسؤولاً فقط عن التجسس في الخارج. أما مكافحة التجسس في الداخل فمن مسؤولية الشين بيت .

لم يكن مائير عاميت يصدق ما يسمعه، إذ ألجمته الدهشة ولم يعلق سوى بهمهمة غير مفهومة، ثم تمالك زمام نفسه أخيراً، وتعهد لرئيس الوزراء بأنه سيقوم على مهام بأمانة وإخلاص، وسيولي موضوع الطائرة الميج 21 أهمية خاصة وزائدة من أجل اقتنائها في أسرع وقت.

كان عاميت أول رئيس للمخابرات العسكرية الإسرائيلية، يتولى رئاسة جهاز الموساد، لذلك فقد استبشر به بن جوريون خيراً، وتوقع أن يتحسن آداء الموساد على يديه، تعززه القدرة على التنسيق نتيجة خبرته، ودوره المزدوج في الموساد وأمان.

هذا أيضاً ما توقعه كبار رجال المخابرات والجيش. بيد أن الأمر لم يكن سهلاً تماماً أمام آميت، فهو أول رجل من خارج الموساد يتولى رئاستها، خاصة، وقد جاء بعد أيسير هاريل، الذي مكث أكثر من ربع قرن يجمع الموساد والشين بيت بين أصابعه، حتى أطلق عليه "بطريك المجتمع السري".

وفي مقر الموساد، لم يكن استقبال عاميت مطمئناً، فقد كان ما يزال يرتدي زيه العسكري الذي يعتز به، وفوجئ بهاريل بالمكتب يجمع أوراقه، فتصافحا في فتور، ثم خرج هاريل مكتئباً، بينما انهمرت دموع سكرتيراته الثلاثة. وواجه عاميت مأزرق الاستقالات الجماعية لأنصار هاريل، مستهلاً عمله في جو مشحون بالتوتر، والمرارة، ولكنه نشط في حماس في فتح ملف الميج 21، يملؤه إصرار عميق على إنجاز مهمته. . !!

خائن بالصدفة
كان مائير عاميت مؤمناً بتسلسل القيادة العسكرية، فإذا ما سقط قائد في معركة أو رحل فإنه يستبدل على الفور. ومن هذا المفهوم، وجه ضربة عنيفة لأنصار هاريل الذين أظهروا سخطهم، ودفع بدماء حديدية داخل شرايين الجهاز السري، وطار الى أوروبا للتنسيق مع رجاله هناك.

وبينما كان بباريس، استقال فجأة رئيس الوزراء ديفيد بن جوريون، وتولى ليفي أشكول الذي كان وزيراً للمالية مكانه. وأبدى عاميت تخوفه للتغيرات التي حدثت، لكنه رأى في رئيس الوزراء الجديد رجلاً محباً لأعمال المخابرات، ولأنه يفهم الأمور المالية فقد خصص ميزانية أكبر للموساد، ومكّن عاميت بذلك من استحداث الكثير من معداته وأدواته، ومن الإنفاق باطمئنان على معامل البحوث الفنية، للارتفاع بمستوى التقنية في الجهاز، مستعيناً بالكفاءات من رجاله في "أمان" وضمهم الى الموساد، وبالوحدة "131" – ذراع العمليات المثلى لأمان – فضمن تنظيم هيكل الموساد بأسلوب مثالي جديد، استعداداً للمرحلة الحاسمة المقبلة، التي يتأهب لها في دهاء.

كان أيضاً بحاجة الى مكان أوسع.. لذلك نقل عاميت مقر الموساد الى مبنى حديث في وسط تل أبيب، واستعان بأجهزة كمبيوتر حديثة لتخزين المعلومات وتسهيل استدعائها، وعني بجمع المعلومات العسكرية والسياسية والاقتصادية عن الدول العربية، مستفيداً من طابور طويل من الخبراء في تحليلها، وبذل جهوداً غير طبيعية في البحث عن المتميزين من ذوي الكفاءات والمهارات، ليس في الجيش الإسرائيلي فحسب، بل في الأكاديميات، والجامعات، والمؤسسات، وفي عالم الفن والتجارة والصحافة، فأرسى بذلك الكثير من المبادئ، التي أسبغت على الموساد صفة الأداء الدقيق المنظم، وساعدت على أن تعمل شتى الأقسام بتخطيط علمي متقن.

وأمام رغبة القيادة السياسية، وإلحاح قائد سلاح الطيران، عيزرا وايزمان، في الحصول على الميج 21، وكانت وهي أيضاً رغبة القيادة السياسية في أمريكا، لم يدخر عاميت جهداً في إطلاع عملاء الموساد في كل من مصر والعراق وسوريا، وحثهم على ضرورة البحث عن طيار عربي لتجنيده.

وبعد مرور أقل من عام على تولي عاميت أمر الموساد، وفي انتظار تحقيق المعجزة، حدثت مفاجأة غريبة لم تخطر ببال.

ففي عام 1964، هرب الطيار المصري المختل عباس محمود حلمي الى إسرائيل، بواسطة طائرة تدريب سوفييتية قديمة من طراز (ياك 15) ذات مقعدين.

وبرغم خيبة الأمل التي أصابت الإسرائيليين بسبب نوع الطائرة، إلا أن الطيار المشوش العقل استقبل بحفاوة بالغة في إسرائيل، واستغل حادث هروبه (2) أسوأ استغلال في التشهير بالنظام في مصر، فقد ادعوا أن عباس حلمي هرب احتجاجاً على تدخل مصر في اليمن، وضرب القوات الملكية هناك بالغازات السامة، وبالأسلحة الغير مشروعة دولياً، مما أثر على أعصابه وعلى إيمانه بالقومية العربية، وبالعروبة.

أخضع عباس حلمي لاستجواب دقيق، وسئل مئات الأسئلة، ولم يكن بمقدوره ادعاء الجهل بأشياء كثيرة تتعلق بأدق التفاصيل عن الميج 21، فقد كان أحد طياريها، وأدرك بعد فوات الأوان، أنه ارتكب جريمة الخيانة العظمى في حق وطنه، لذا، فقد كان عليه أن يستغل معلومات العسكرية للحصول على الأمن والحماية أولاً، ولتحقيق أكبر عائد مادي ثانياً، بما يكفل له حياة مستقرة في وطنه الجديد.

لقد كانت لدى رجال الموساد شكوك حول العملية برمتها، وكبر لديهم هاجس تحسبوا له كثيراً، وهو أن المخابرات العسكرية المصرية ربما تقوم بخدعة كبرى، وأن إرسال عباس حلمي بطائرة عتيقة لا تساوي شيئاً، لعبة مهارية خارقة من المصريين، لتسريب معلومات مغلوطة عن الميج 21، تربك بها حساباتهم ومعلوماتهم "الغير يقينية" عن بعض أسرار الطائرة، ونقاط تميزها.

لذلك . . أعيد سؤال عباس حلمي ذات الأسئلة مرات ومرات، وحيرتهم كثيراً إجاباته الدقيقة التي لم تكن تتغير، ومع إصراره العنيد على أنه لا يقول إلا الصدق، عرضوه على جهاز الكشف عن الكذب.

وبينما الأسلاك الملتصقة برأسه وصدره تتصل بأجهزة رسم المخ، وقياس الذبذبات والنبض، كان ستة من الخبراء الفنيين دفعة واحدة يعكفون على استجوابه، فلا يكاد الواحد منهم يلقى بسؤاله حتى ينطلق آخر بسؤال جديد، وهكذا دواليك لمدة ساعتين ونصف الساعة، حتى تفككت قواه، وبكى بحرقة في يأس طالباً منهم أن يعيدوه الى مصر، فإعدامه هناك أرحم من العذاب الذي يلاقيه عندهم.

وما كان لهم أن يعيدوه ثانية الى مصر، وما كان لهم أيضاً أن يتيقنوا من صدقه مائة بالمائة، فبرغم الرسوم الكهرومغناطيسية للجهاز الأمريكي الصنع، والتي أثبتت أنه لا يكذب، قال بعضهم إن الطيار المصري ربما أعد إعداداً محكماً لتلك المهمة، وأنه قد دُرب عليها عشرات المرات قبل أن يبعثوا به اليهم.

لقد كانت دائرة الشكوك داخل الموساد تضيق وتتسع، ومع ذلك، فقد اعتبر عاميت فرار الطيار المصري ثروة هائلة، ستدفع ربما بأحدهم من طياري الميج 21 الى تقليده، والهرب بطائرته الأسطورية لإسرائيل وعلى هذا ترك مصير الطيار المذعور الى أن يقول الأمريكيين رأيهم النهائي.

وحينما تلقت الـ C.I.A. تقريراً وافياً بما تم التوصل اليه، حتى اتصل رئيس المخابرات المركزية (1) بعاميت، يطلب منه مساعدة فريق من الفنيين، سيبعث به الى تل أبيب لاستجواب الطيار المصري، واستبيان صدقه من عدمه.

كانت الـ C.I.A. هي الأخرى، تحمل قدراً كبيراً من الشكوك تجاه الحدث، وتعلقت بأذهان رجالها صور الخداع التي مورست بأساليب تمويهية خارقة أيام الحرب العالمية الثانية، وأيضاً التطور الشاسع لجهاز الاستخبارات السوفييتي، والذي قد يكون وراء العملية كلها، لأسباب استراتيجية بحتة، لإحكام إحدى العمليات المخابراتية مع نشوب الحرب الباردة بين الدولتين العظميين.

ومن مطار اللد في تل أبيب، اتجه فريق الفنيين الأمريكي الى مقر الموساد الجديد، حيث العشرات من خبرائها انعزلوا عن العالم المحيط بهم، وعكفوا على دراسة وتحليل كل كلمة تفوه بها عباس حلمي، ومراجعة قياسات جهاز كشف الكذب من جديد.

هكذا جيء بالطيار المصري فصافحه الأمريكان بود، وأوصلوا رأسه وصدره مرة ثانية بجهاز حديث استقدموه معهم، كان بحجم حقيبة السفر، وذو قياسات تحليلية أفضل. وسألوه مباشرة:

أي نوع آخر من الطائرات طرت بها بخلاف الميج 21 . . ؟

أجاب دون تردد:
السوخوي . . السوخوي الاعتراضية SU-9، والسوخوي SU-7B ذات المقعدين.

سُئل:
ما الفرق بينهما طولاً وعرضاً. . ؟

أجاب:
لا فرق في الطول بينهما فطول كلاهما 17 متراً، وأقصى عرض للأولى 8 متر، والثانية 9 متر، والجناح مسحوب للخلف.

سُئل:
ما تسليح السوخوي SU-9 من الصواريخ. . ؟

أجاب:
عادة صواريخ ANAB جو / جو، التي توجه رادرياً وبالأشعة دون الحمراء . . !!

سُئل:
بما تحلل تساوي مساحة الدرع الواقي من انفجار الطلقات على جانبي جسم الطائرتين. . ؟

أجاب:
السؤال به خطأ، ففي السوخوي SU-7B التي أنتجت مؤخراً زيادة في مساحة الدرع الواقي بجوار المدفع "وهذا يدل على أن المدفع المركب بها، إما أن تكون سرعة الطلقة عند فوهة الماسورة عالية، أو أن معدل كثافة النيران مرتفع جداً".

سُئل:
كم فرملة هوائية في كل طائرة. . ؟

أجاب:
فرملتان في SU-7B وأربعة فرامل في الطائرة SU-9 في أزواج على جانبي مؤخرة الجسم.

سُئل:
ارسم شكلاً لعدادات الطائرة السوخوي SU-9 مبيناً عدادا سرعة الانهيار بدون قلابات، وعداد معدل التسلق على مستوى سطح البحر.

وبعدما رسم أشكالاً مختلفة لعدادات الطائرة، وأذرع التشغيل، طلب منه أن يرسم الأشكال نفسها الخاصة بالميج 21، وتوضيح عدادات التحميل، وأذرع القنابل والصواريخ والمدافع، ومبيّنات الأجزاء الهيدروليكية، والرادار وخواصه التكتيكية والفنية، وهوائي الرادار وكيفية تلاشي الإعاقة، وزاوية تشغيله يدوياً وهيدروليكياً، وعمله في التفتيش والمسح الواسع، والمسح الضيق في نطاق 45 درجة، وكذا شاشة المرسل النبضي ومبينات الاستعداد للهجوم، ومقدمات القذف الصاروخي والتشغيل. وبتفصيل فني شديد طلب منه أيضاً رسومات توضيحية لمفاتيح المناورة الحادة، والاشتباكات الجوية والقصف جو / جو، وجو / أرض، ووضع الاقتراب الدقيق والتتبع، وتقنيات الشاشات الملاحية الرادارية والتليفزيونية، ورادار قياس الارتفاعات ووصف المبين، ولوحة البيان بأقسامها العشرة العلوية والسفلية، وشاشة الخطر.

وجاءوا به في صندوق
هكذا عُصر الطيار المصري عصراً بواسطة خبراء الطيران في الولايات المتحدة الأمريكية، وبعد ستة ساعات تقريباً أنهوا استجوابهم، وأكدوا للإسرائيليين أنه من المستحيل أن يكون مدسوساً عليهم، فهو طيار ماهر جداً، وحاصل على دورات تدريبية عديدة في موسكو، ولا يمكن أن يضحي المصريون بطيار في خبرته، من أجل عملية مخابراتية خداعية.

وبإخضاع عباس محمود حلمي للتحليل النفسي بواسطة متخصصون، وجد أنه أصيب بصدمة عصبية حادة ، انهارت لها أعصابه وبلغت مرحلة الخور Asthenia، نتيجة انحدار Decline مقاومته وإرادته، أوصلت به الى حالة مرضية عقلية – يمكن علاجها – تسمى علمياً "تبدلات الطبع" Alterations in charator، وهي حالة تدفع المريض الى الاكتئاب والإهمال في العمل، وعدم الاهتمام بأسرته أو مظهره، وقد يرتكب سرقات خفيفة أو يستعرض نفسه.

. . بيد أن قصة هروب الطيار المصري الى إسرائيل، أشارت اليها في حينها بعض وسائل الإعلام العربية، المنحازة لإسرائيل، على أنها عملية مخابراتية بارعة، خططت لها الموساد في واحدة من أروع عملياتها، التي دفعت بها الى نهايتها. ورُوِّجت أقاويل شتى عن كفاءة المخابرات الإسرائيلية، التي تطول عملياتها عمق النسيج العربي، وتخترق إجراءاته الأمنية الصارمة.

ورد مسؤول مخابراتي إسرائيلي على تلك الأقاويل بالنفي القاطع، مؤكداً أن هروب عباس حلمي كان لسبب أيديولوجي بحت لا دخل فيه لإسرائيل، وأضاف معلقاً بأن الحكومات العربية تروج لشعارات قومية كاذبة، لا يصدقها عقلاء، لأن لا وجود لها على أرض الواقع، وأن إسرائيل هي واحة الديموقراطية في المنطقة، وأبوابها مفتوحة لكل إنسان حر شريف، يسعى الى حياة مطمئنة تفيض بالأمن والرخاء.

وقال المسؤول الإسرائيلي أيضاً، أن الطيار المصري والمئات غيره من المواطنين العرب، الذين اختاروا اللجوء لإسرائيل، يعيشون بين أهليهم في وطنهم الجديد في دعة واطمئنان، وبرغم كون إسرائيل دولة صغيرة المساحة، إلا أن سكانها، وهم ينتمون الى خلفيات عرقية ودينية وثقافية واجتماعية متباينة، ذوي التزام خلاق في إعطاء زخم ديناميكي لاستمرار تطور المجتمع، وفقاً لمبادئ الصهيونية وهي الحركة القومية للشعب اليهودي.

وعلق مسؤول بوزارة الخارجية قائلاً:
إنه منذ حققت إسرائيل الاستقلال السياسي، توافدت على البلاد جماعات كبيرة من البشر، مما أدى الى تغيير التركيبة الاجتماعية الإسرائيلية ونسيجها، وكانت النتيجة أن تبلورت تركيبة جديدة، هي بمثابة مزيج من القيم، والأسس الاجتماعية لتكون الدولة التي واجهت مشاكل أمنية معقدة، نجمت عن إصرار الجانب العربي على رفض الاعتراف بإسرائيل.

ومع ذلك . . فنحن نرحب بكل من يلجأ الينا من إخواننا العرب، للانضمام الى نسيج المجتمع الإسرائيلي، الذي يحترم الأديان ويساوي بينها.

أما في القاهرة، فلم يعلق الجهاز الإعلامي المصري على الحدث علنياً، بينما التزم رئيس المخابرات العامة – صلاح نصر – الصمت.

هذا الصمت كان يحمل كل دلالات الترقب للانقضاض والانتقام، ويخفي وراءه أشرس معركة سرية، تعد بحق من أروع أعمال البطولات الخارقة لمخابراتنا، عندما خطط صلاح نصر ورجاله لاستعادة الطيار الهارب، وكانت الأوامر واضحة وحاسمة: لا بد من اختطاف عباس حلمي ومحاكمته في القاهرة، مهما تكلف الأمر . . (!!) إنها رغبة عليا وواجب وطني، ومعركة.

وهذا ما حدث بالفعل بعد ذلك بقليل، إذ جيء به في صندوق من الأرجنتين ، حيث تم تعقبه من إسرائيل حتى هناك، بالرغم من العمليات التجميلية التي أجراها له الإسرائيليون لتبديل ملامحه، والدروس الأمنية في الإخفاء والتمويه لتحصينه ضد الوقوع في خطأ يؤدي الى كشفه، بالإضافة الى الهوية الجديدة التي تخفى وراءها. .وكانت عملية اختطافه من القارة البعيدة لطمة صاعقة لأجهزة مخابرات إسرائيل.

كيف تم ذلك. . ؟ هذه هي المعجزة العبقرية لرجال مخابراتنا العربية الذين يعملون صامتين في مبناهم المنيف، تحطيهم السرية، ولا تفرحهم الضجة الإعلامية لبطولاتهم، فهم لا يفكرون سوى بأمن مصر، وعزتها.



سحب حزام بنطلونه وأخذ يضربها بعنف . .

وكان يتعجب لأن ضرباته كانت تزداد قوة . .

في حين أن صراخها يكاد ألا يُسمع . .

وفي غمرة ثورته انفتح باب الغرفة فجأة . .

وأطلق زملاؤها رصاصات مسدساتهم الكاتمة للصوت . .

فسقط الطيار العراقي . .

وعيناه ترمقان في حسرة وألم . .

أبناء وطنه الثلاثة . . ! !

الأعصاب المرتجفة
كان الجو مشحوناً بالغضب، ينبؤ بعاصفة عاتية قد تحيل الاجتماع الى معركة، فمائير عاميت ببذته العسكرية يتفرس وجه مساعده ياكوف كاروز [1]بنظرات نارية، بينما كاروز تنطلق منه الكلمات كالمدافع، معارضاً فكرة رئيسه في اللجوء الى عملائهم في موسكو، لرصد الطيارين العرب المتواجدين هناك، في دورات تدريبية.

عزز كاروز معارضته بسرد طويل لأعمال المخابرات السوفييتية ضد إسرائيل، والتي بدأت حتى قبل إعلان الدولة عام 1948، مستشهداً بآخر الفضائح المأساوية التي هزت إسرائيل وزلزلتها، بانكشاف خيانة إسرائيل بير. [2]

انطلق كاروز يفند أسباب معارضته، بينما لم يبعد عاميت عن عقله كون كاروز من أقرب المتعاطفين مع عدوه إيسير هاريل، وأكثرهم حنقاً لاحتلاله منصبه. فبرغم اختياره مساعداً له لامتصاص غضب أشياع هاريل، إلا أنه كان كثير الولاء لسلفه، وكان يجاهر بذلك في وقاحة.

قال كاروز:
كانت المخابرات السوفييتية دائماً تتجسس علينا، وتعتبر أن إسرائيل ذات أفضلية في عمل الاستخابارات، معتمدة في اختراقها لأمننا على العدد الكبير من المهاجرين السوفييت، والكتلة الشرقية، الذين وصلوا الى البلاد منذ الاستقلال. وفي نهاية عام 1947 شكلت مجموعة خاصة من الـ K.G.B. لتدريب هؤلاء المهاجرين اليهود للعمل في "فلسطين" – أقصد – قبل إعلان دولة إسرائيل – وترأس إحدى هذه المجموعات المقدم فلاديمير فيرتيبركوف، وكذلك العقيد ألكسندر كوروتكوف، ونظراً لتميزهما رقياً الى رتبة جنرال، وأصبح فيرتيبركوف رئيساً للمخابرات السوفييتية في تل أبيب، مستخدماً اسم "العم فولوديا" بين أصحابه.

وقال الرئيس الأسطورة – إيسير هاريل – (يقصد مضايقة عاميت) بعد ذلك: (كان المهاجرون يخبروننا حال وصولهم، ونقول لهم إهدأوا، والآن بعدما أخبرتمونا، ما هي مماسكهم عليكم. . ؟ إذا ضغطوا عليكم الآن قولوا لهم فلتذهبوا الى الجحيم).

وأضاف كاروز في انفعال:
نشر في كتاب (الدم والنفط والرمال) [3]: (على رغم الغربلة الشديدة، فقد تضمنت موجات المهاجرين السوفييت الى إسرائيل، رجالاً ونساءً كرسوا أنفسهم للإطاحة بالحكومة الإسرائيلية، وإنشاء دولة شيوعية في قلب الشرق الأوسط). لقد تخلى الكرملين عن دعمه لنا، ولجأ الى إقامة علاقات صداقة مع العرب، مخططاً لعزل الأقلية اليهودية في الاتحاد السوفييتي.

وكأنه ممثل يؤدي دوراً على المسرح:
ألا تذكر يا سيدي الرئيس حالة القلق التي انتابت الروس، إزاء الاستقبال الحاشد الذي نظمه يهود موسكو لجولدا مائير، أول ممثل لإسرائيل في الاتحاد السوفييتي.. ؟ لقد أخذتهم المفاجأة يومها وأدهشتهم .. ألا تذكر أيضاً "زئيف أفني" [4] موظفنا في السفارة الإسرائيلية ببلغراد، وماذا فعل معه الروس. .؟ أليس هذا دليلاً على نوايا السوفييت تجاه دولتنا. .؟

وهل نسينا قضية "أهارون كوهين" [5] ايضاً، لكي نجيء اليوم ونناقش عملية كهذه في بلد يعمل كل شعبه جواسيس ومخبرين لصالح جهاز مخابراتهم. . ؟

صرخ عاميت محتداً:
كفى . . كفى . . أتعطي تلامذتك محاضرة يا كاروز . . ؟ ألم تتعب من الكلام . . ؟

علق كاروز غاضباً:
إنني أحاول أن أبرهن بالأدلة، أننا لن ننجح قط في موسكو، وبدلاً من إضاعة الوقت هباء، علينا أ، نعتمد على رجالنا في فرنسا، ونطلب منهم تسخير جهودهم في البحث عن طيارين عرب، يتلقون دورات في أكاديميات أوروبا، أو يقومون بزيارات سياحية هناك.

انفجر عاميت في مساعده:
أنت تضايقني بغبائك أيها الأبله، أوتظن أنني أجهل نواياك الخبيثة، لا تنتظر مني أن أبعث بك الى باريس، وقد أكل قلبك الحنين الى مواخيرها. إن رجالنا في كل أوروبا يجوبون كل شبر، يتشممون كالكلاب البوليسية رائحة كل عربي، وينقبون الفنادق والمتاجر والمطارات عن ضالتنا، التي لم تظهر بعد. ترى هل وجودك هناك سيؤدي الى نتيجة أفضل. . ؟ لا أعتقد. . لكنني على ثقة من أن صمتك خير علاج لغرورك. .

وبينما الاجتماع العاصف منعقد، دخل أحد الموظفين وناول عاميت ورقة، ما إن قرأ كلماتها القليلة حتى تهلل وجهه، وضرب بيده المكتب بقوة وهو يصيح:
مدهش . . عظيم جداً.

هتف أحد الضباط:
ما الخبر سيدي الجنرال. . ؟

انتصب عاميت واقفاً ثم اتكأ على الطاولة وهو يحدق في الوجوه المترقبة، وبصوت خفيض وصلت حروفه واضحة لكل أركان قاعة الاجتماعات، وقال:
أيها السادة . . أبشركم بوصول إحدى طائرات الميج 21 قريباً.

ألجمت عبارته كبار ضباطه . . ومرت لحظات صمت كانوا أثناءها يستوعبون الخبر الذي انتظروه طويلاً قبلما يستفسر أحدهم:
بالله عليك يا سيدي إن أعصابنا تغلي . . هلا أطلعتنا على التفاصيل . . ؟

أمسك عاميت بالورقة وراح يقرأها بإمعان من جديد، وكأنما هيئ إليه هو الأخر أنه لا يصدق ما تحويه الرسالة. . وسأل:
ليقل لي أحدكم ما اسم الشفرى لجيمس بوند [6]. . ؟

أجاب أحدهم في دهشة:
007 . .

فأزاح الورقة ناحية كاروز وهو يردد:
يجب أن نخطط الآن للعملية 007 . . لأنها ستكون فخر إسرائيل لعقود قادمة. .

كانت الأنظار قد تعلقت بشفتي كاروز، فقرأ جملة صغيرة لا تعني للبعض منا شيئاً، لكنها رجرجت عقول كبار رجال الموساد، فقاموا يتعانقون فرحين مستبشرين، وانعقد في التو اجتماع طارئ لوضع الخطوط الرئيسية للعملية، ودراسة جوانبها المختلفة.

أما البرقية المثيرة فقد بعثها "جون ميكون" مدير جهاز المخابرات المركزية، وزيلها بإمضاء "بوب"، فقد جاء فيها:

"افتتحنا مدرسة لتعليم اللغة المنغولية [7]. . ونريد تعاونكم".

لم يقو عاميت على الانتظار ليحصل على قسط من الراحة بعد الاجتماعات التي اهلكته طوال النهار، وفضل أن يطير الى نيويورك على وجه السرعة للقاء ميكون، وما أن أرتمي على مقعده بالطائرة، حتى أغمض عينيه وأرخى مسند كرسيه عن آخره، واستسلم لسلطان الكرى.

لقد أضفت الدعاية الإعلامية الصهيونية المركزة على العمليات الاستخباراتية الإسرائيلية الأخيرة، أشكالاً أسطورية خارقة رفعت من اسم الموساد، ووضعته على قائمة أجهزة المخابرات في العالم. وكان معنى طلب الـ C.I.A. التعاون والتنسيق، هو الثقة العالية التي يوليها جهاز المخابرات المركزية في الموساد، وفي قدرة رجالها على ابتداع أعجب الحيل، وأشدها غرابة لإنجاز مهام صعبة معقدة.

فعملية اختطاف النازي الأسبق – أدولف إيخمان – من الأرجنتين، وبالطريقة المثيرة التي رسمتها الدعاية، تحير أمامها كبار رجال المخابرات في شتى الأمم، واعتبرت العملية لغرابتها ولدقة الرصد والتنفيذ والتمويه، عملاً مخابراتياً عبقرياً لا ترقى أجهزة الاستخبارات الكبرى لمستواه.

لكل هذه الاعتبارات، كان مائير عاميت يدرك مدى ثقة رجال المخابرات الأمريكية بالموساد، وحاجتهم اليها في الوصول لأسرار الميج 21، ونظراً للتعاون الوثيق بينهما وتشابك المصالح والاهتمامات، فقد كانت الرغبة مشتركة يحدها هدف واحد، وإيمان عميق بالأمن والتفوق.

وفي مكتبه بضاحية لانجلي [8]، استقبل جون ميكون ضيفه – عاميت – بحفاوة، وأطلعه على تقرير السفير الأمريكي في بغداد، عن رغبة الحكومة العراقية في إرسال ستة عشر طياراً حربياً لأمريكا، لنيل دورات تدريبية في زيادة الكفاءة وقيادة التشكيل، وقال لعاميت بأن الطيارين العراقيين سيتدربون لأربعة أشهر في قاعدة تكساس الجوية، وأن وصولهم للبلاد سيكون في مستهل العام الجديد، 1965.

وأوضح ميكون، أنه اقترح لتدريبهم قاعدة تكساس [9] بالذات لدواع أمنية تساعد كثيراً على استقطاب أحدهم وتوريطه. ولما أطلع عاميت على قائمة أسماء الطيارين، قرر العودة على الفور لإسرائيل لجمع المعلومات عنهم، من خلال ما يتوافر لديهم من معلومات، ومن خلال عملائهم ببغداد.

وبرغم برودة الطقس في ديسمبر 1964، كانت الحرارة مرتفعة بشرايين الموساد، فتذيب جليد الجمود في أجهزة الكمبيوتر الحديثة التي طورها "بنمان" [10] وخصصت حجرة خاصة لبعضها، حوت ملفات دقيقة عن الطيارين العرب في مصر وسوريا والعراق.

الزلزال
منه تولى عاميت قيادة الموساد، وكان يضع آمالاً كبيرة في جاسوسين لإسرائيل في كل من مصر وسوريا، وقد كانا وقتذاك في أوج نشاطيهما التجسسي في خدمة الصهيونية، داخل أهم بلدين عربيين يهددان أمن إسرائيل ويطوقانها.

ففي مصر . . زرع وولفجانجد لوتز ، وبواسطة الساتر الذي اتخذه لنفسه – تربية الخيول وتعليم الفروسية – تغلغل داخل طبقات المجتمع الراقي، ووطد علاقاته ببعض ضباط الجيش ورجالات السياسة والدبلوماسيين، وبمعاونة زوجته "وولترود" في التجسس، استطاع أن يمد الموساد بمعلومات حيوية خطيرة، وأن يسهم بشكل ملحوظ، في عملية إرهاب العلماء الألمان في مصر، وكان بحثه دءوباً لتصيد طيار مصري، وعلى مدى خمس سنوات في القاهرة، فشل في ذلك فشلاً ذريعاً، وكانت إجاباته دائماً: "إن الطيارين المصريين من الصعب اقتحامهم واللعب بعقولهم، فهم يحيون حياة معيشية رغدة، ويعاملوا باحترام زائد يفوق الوصف".

أما في سوريا . . فكان هناك إيلي كوهين الجاسوس الداهية الذي أطلق عليه في إسرائيل "سيد جواسيس الموساد". كان إيلي كوهين أيضاً على اتصال بالضباط السوريين وبقيادات عليا في قصر الرئاسة، على رأسهم الرئيس السوري اللواء أمين الحافظ.

وطوال ثلاثة أعوام وثمانية أيام في دمشق، صادفه أيضاً الفشل في الإيقاع بطيار سوري، يقبل الهرب بطائرته الميج 21 لإسرائيل. . وساق لرؤسائه في الموساد الأسباب نفسها التي ساقها لوتز. . وكان ذلك الأمر يؤرقه كثيراً. .فقد وصلت ثقته بنفسه في سوريا الى درجة الهوس.. تلك الثقة التي هي دائماً مكمن الخطر. .وعلاممة لقرب لحظة السقوط.

أما في العراق. . فبرغم ازدياد النشاط التجسسي الإسرائيلي، واجه عملاء الموساد في بغداد صعوبات كبيرة في تجنيد طيار عراقي . .وكثف "عزرا ناجي زلخا" ) – أكثر جواسيس الموساد دموية – جهده لذات الغرض بلا فائدة. . لكنه أمد إسرائيل بما لم تحلم به أبداً أو تصدقه، فقد استطاع الحصول على معلومات وصور وخرائط لشبكات الصواريخ العراقية، ومرابض الطائرات الحربية وعنابرها، وعبأ كيساً بالخلطة الأسفلتية للمرات، بخلاف الوثائق واللوحات الهندسية للقواعد الأرضية والجوية، وهجّر أكثر من مائة وأربعون يهودياً الى إسرائيل عبر إيران.

وحين عاد مائير عاميت الى تل أبيب، يفيض بهجة ونشوة، صفعته الفاجعة ومادت به الأرض، وتقوض منبع الأسرار الذي كان يتدفق من دمشق.

ففي الثامن عشر من يناير 1965، سقط إيلي كوهين في قبضة أحمد السويداني مدير فرع المخابرات السورية، وارتطمت آمال الموساد بالخوف. فها هو سيد الجواسيس في الأغلال، وها هي ناديا كوهين – زوجته – تصم صراخاتها الآذان، فيهرع إليها بن جوريون وكبار رجال الدولة، وهزت المأساة إسرائيل هزاً من الأعماق، فأمين الحافظ الذي خدعه كوهين كان على قمة السلطة في سوريا، وحتماً سينتقم لكرامته.

لذلك نسى عاميت – مؤقتاً – أمر الميج 21 وانشغل بإيلي كوهين، وبجواسيس الموساد الآخرين الذين بثوا رسائلهم المليئة بالخوف والهلع، وكان على عاميت ورجاله مسؤولية تهدئتهم، وتسكين روعهم. فسقوط جاسوس يصيب زملاءه الآخرين في ذات البلد بالرعب، وهذا مدعاة لأن يعرضهم للسقوط السهل السريع.

ومع المحاولات الدولية العديدة لإنقاذ كوهين، رفض السوريون مجرد مناقشة الأمر، وطرد وزير الداخلية السوري من مكتبه أحد المسؤولين الدوليين، عندما تقدم بعروض مغرية مقابل إنقاذ رقبة كوهين.

كانت سحابات القلق تخيم على الموساد، وتتوالى الرسائل الى سائر العملاء تأمرهم بالتوقف عن العمل، وتوخي الحذر واتباع وسائل الأمن لحماية أنفسهم، لكن يبدو أن بعضهم فقد أعصابه، وأصبح عرضة للسقوط المدوي، السريع.

وبدلاً من أن يزف رئيس الـ C.I.A.، جون ميكون، لنظيره عاميت، قرب وصول الطيارين العراقيين في 18 فبراير، أخبره عن كارثة سقوط جاسوسين سوريين ، يعدان من أمهر رجالهم في دمشق، وكانت الضربات المتتالية تزيد عاميت تآكلاً، وهو الذي يبحث عن ضربة هائلة، تصنع له تاريخاً في الموساد، كما فعل إيسير هاريل من قبله.

لكن عاميت لم يكن يدري ما تخبئه له الأقدار، وكانت تنتظره "ضربة" بالفعل، سحقت بقية ما لديه من جلد، وجرفته الى جُب مظلم عميق يأخذ بمجامعه.

فبعد خمسة وثلاثون يوماً فقط من سقوط إيلي كوهين، وفي 22 فبراير 1965، سقط وولفجانج لوتز في القاهرة ومعه زوجته، وسبقطوهما تسقط أيضاً عزيممة جواسيس بنو صهيون في كل مكان، وتغوص إرادتهم الى الحضيض، ويستدعي رئيس الوزراء عاميت ويوبّخه بشدة، ويتهمه بالكسل والغباء، واصفاً إياه بأنه شتينكزم جدير بالازدراء، ويبدي ليفي أشكول ندمه الشديد لأنه وثق به، مهدداً صراحة بطرده كالكلب الأبرص والمجيء بإيسير هاريل ثانية مكانه.

لم يكن عاميت يكره أحداً أكثر من هاريل، إنه الخصم اللدود الذي يتربص به، ويتحين الفرصة للانقضاض عليه في أية لحظة، وها هي الضربات المؤثرة تتلاحق، وتكاد تعصف بمستقبله، وتعجل بالاستغناء عن خدماته، ليضيف هاريل مجداً جديداً الى أمجاده، ويسطع نجمه من جديد في الآفاق، فيثوب عاميت غيظاً وغضباً، وهو يكاد يفقد عقله، واتزانه.

لذلك .. أسرع يائساً مهموماً الى صديقه ميكون، المهموم أيضاً، يتلمس عنده بعض الأمل، ويتدارس مع مساعده، رأى كلاين، خطوات العملية 007، خاصة وقد وصل الطيارين العراقيين لأمريكا بالفعل، يحيط بهم سياج من الأمن العراقي، المستتر في هيئة طباخين وإداريين.

هذه المرة. . عاميت الى تل أبيب، يحمل صورة فوتوغرافية لكل طيار عراقي من أعضاء البعثة، وملف متكامل عن كل واحد منهم، فيختصر بذلك مساحة واسعة من الوقت في البحث والدراسة والتحليل.

وفي واحدة من أشرس المعارك السرية التي خاضها عاميت، عزم على اللعب بكل الأوتار، والسبل، وما كان يملك من هذا ولا ذاك سوى لعبة واحدة.. أجادت الموساد استخدامها وكانت نتائجها مدهشة.

إنها لعبة الجنس، فلا شيء سواها يلين لها الحديد وينصهر، فنساء الموساد الفاتنات في انتظار إشارة البدء، بعدها يطبقن نظريات الإثارة التي أجدنها، واحترفنها بمهارة تفوق الوصف، وكان المطلوب أولاً مراقبة الطيارين العراقيين في أمريكا، وملاحظة سلوكهم، واختيار اثنين منهم فقط يتم التركيز عليهما، والدفع بصواريخ بشرية تفجر فيهما المقاومة، والإرادة، وتنزع منهما جذور خلايا العقل والرشاد.

وبعد دراسات تحليلية ساعد على بنائها خبراء متخصصون، نتيجة مراقبات دقيقة للطيارين العراقيين، استقر الرأي حول ثلاثة منهم، هم:

• النقيب طيار شاكر محمود يوسف . .

وكان مغامراً، ينتهز أجازاته لتصيد الفتيات في أماكن اللهو، ويعشق الجنس الى حد الإدمان، بالرغم من زواجه في بغداد. لهذا السبب وقع الاختيار عليه، لكونه صيد سهل امتلاكه.

• الملازم أول طيار حامد ضاحي. .

وكان متديناً خجولاً لا يصاحب الفتيات. .ولا يقيم علاقات جنسية . .لكنه لم يكن انطوائياً منعزلاً.. بل كان يرتاد البارات ونوادي الليل وإن كان لا يشرب الخمر.

وقع الاختيار عليه أيضاً لأنه يفتقد الى الخبرة في العلاقات الخاصة، ويسهل تطويعه بواسطة فتاة رومانسية حالمة.

• النقيب طيار منير روفا. .

وهو الطيار الوحيد المسيحي بين الطيارين العراقيين، وكان على رأس القائمة في بداية الفرز الأولى، بسبب سهولة استغلال لعبة العقائد والأقليات في عالم الجاسوسية. . لكن لوحظ انكماشه الملفت وملازمته للقاعدة الجوية حتى أنه لا يغادرها في أجازاته الأسبوعية، والتصاقه الدائم بقائد البعثة لكي يحظى بتقرير ممتاز في السلوك، مما يمنحه فرصاً أكبر مستقبلاً في الميزات والترقي.

وظل منير روفا المطلوب رقم واحد لوقت طويل، لكن لما فشلت تقريباً كل الفرص المتاحة كي يتحرر روفا بعض الشيء، أو يبتعد عن الرقابة المفرطة التي تحاصره، استبعد من القائمة، وانحصر الاختيار في النهاية على زميليه شاكر وحامد.. وكان أيضاً – كروفا – من طياري الميج 21، حيث يسعى شاكر للحصول على دورة قائد تشكيل، ويتدرب حامد لزيادة كفاءته كقائد طائرة حربية نفاثة.

حواشي
[1] ياكوف كاروز (يعقوب): كان رئيس دائرة الارتباط والعمل السياسي للموساد في باريس أيام إيسير هاريل، ومن أخص خلصائه ومؤيديه، وكان يعمل في الموساد (كدبلوماسي بديل) منذ 1953، وشارك في عملية اختطاف إيخمان عام 1960. اختاره عاميت مساعداً له وفي 1965 فرض عليه عاميت قيوداً في الاطلاع على الوثائق السرية، لأنه كان ما يزال (خادماً مطيعاً) لهاريل.

[2] إسرائيل بير: ولد في فيينا عام 1912 وهاجر في 1938 الى إسرائيل، وترقى في المناصب العسكرية سريعاً ووصل الى منصب رئيس قسم التخطيط في الجيش، ثم عمل بالدراسات العسكرية وعنى بالنشر في الصحف، واختاره بن جوريون مساعداً له وكلفه بكتابة التاريخ الرسمي لحرب 1948، وتمتع بير بالاطلاع على الأرشيف السري للدولة، وكان مكتبه في مبنى وزارة الدفاع. ألقي القبض عليه في يناير 1961 بتهمة التجسس لصالح السوفييت وتوفي بالسجن في مايو 1966، وكان قد سرق مذكرات بن جوريون وسرب وثائق غاية في الأهمية، وعام 1975 أعلنت القاهرة أن بير كان يعمل لصالح مصر، وأن المخابرات العامة المصرية كانت تمده بالمال عن طريق عشيقته ديانا ذهابي.

[3] الدم والنفط والرمال: كتاب للمؤلف الأمريكي "راي بروك" نشر في نيويورك عام 1952.

[4] زئيف أفني: يهودي ولد في سويسرا واشتهر باسم جولد شتاين، وهاجر في 1948 لإسرائيل وعمل كخبير اقتصادي ثم كملحق تجاري في أوروبا، وجنده السوفييت عام 1956 لصالحهم الى أن كشف المخابرات الإسرائيلية أمره، وحكم عليه بالسجن 15 عاماً.

[5] أهارون كوهين: كان أحد قادة حزب مابام وخبيراً في الشون العربية، اتهم عام 1961 بالتجسس لصالح الروس وحكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات، وأثيرت ضجة إعلامية وسياسية بسببه، خففت بعدها العقوبة الى نصف المدة

[6] جيمس بوند: أو العميل السري 007 . . شخصية وهمية تحمل صفات رجل المخابرات البريطاني الذي يحمل تصريحاً بالقتل License to kill، ويعتمد على التقنية العملية العالية في تنفيذ العمليات السرية، مبتكر الشخصية هو إيان فليمنج (1908 – 1964) وهو ابن أحد ضباط الجيش البريطاني، درس فليمنج في الأكاديمية العسكرية وعمل مراسلاً صحفياً في موسكو ثم في المخابرات البحرية البريطانية 1945 – 1959، ثم مديراً لصحيفة Times وكان أول فيلم عن إحدى رواياته قد نجح نجاحاً مبهراً وهو "كازينو رويال" عام 1954 ثم "مع حبي من روسيا"، و "دكتور نو"، وآخر أفلام جيمس بوند التي كتبها فليمنج هو "سوف تعيش مرتين" في 1964، وبعد وفاته استمرت سلسلة أفلام جيمس بوند باشتراك مجموعة من المؤلفين في صياغة الروايات على غرار أسلوب مبتكرها وطريقته.

[7] المنغولية: Mongol اسم من أسماء الطائرة السوفييتية ميج 21، أطلقه عليها حلف الأطلسي، بالإضافة الى اسم: Fish bed . والبرقية تعني وجود طيارين عرب من قائدي الميج 21 بالولايات المتحدة الأمريكية، في دورة تدريبية، ومطلوب التنسيق المشترك من أجل إنجاز المهمة، وتحقيق الرغبة المشتركة.

[8] يقع مبنى المخابرات المركزية الأمريكية في ولاية فرجينيا، على مساحة شاسعة بضاحية لانجلي، التي تبعد عن واشنطن العاصمة حوالي 15 كيلو متراً فقط.

[9] تكساس أكبر ولاية أمريكية وتقع أقصى جنوب الولايات المتحدة الأمريكية، واغتيل بها الرئيس الأمريكي جون كنيدي في 22/11/1963 بمدينة دالاس.

[10] البروفيسور يوفال بنمان تقني متخصص في الإلكترونيات، وهو برتبة كولونيل، وكان قد تلقى تعليمه الهندسي في أمبريال كوليدج في لندن، وله دور فعال في ابتكار أنظمة الحاسب الآلي وتطويره، وكذا أجهزة التنصت الإلكترونية التي ذرعتها إسرائيل على طول حدودها، ولاعتراض الاتصالات العربية.



كتبت تقريراً ضمّنته فشلها،

وطلبت من رؤسائها سرعة نقلها . .

لأن عقلها يكاد يُجن . .

فهي المرة الأولى التي تفشل فيها في السيطرة على رجل . .

رجل استباح جسدها لأكثر من شهرين بلا ثمن . .

وبلا فائدة . . ! !

في وكر الحية
ولد شاكر محمود يوسف سنة 1936، لأسرة ثرية بقرية محلة حسن جديد باشا بضواحي بغداد، وبعد حصوله على الثانوية العامة اتجهت رغبته الى العسكرية، فالتحق بأحد المعاهدة العسكرية، وسافر الى موسكو للدراسة بالكلية الجوية عام 1954. . وفي إحدى القواعد الجوية بكييف تعلم شاكر قيادة الطائرة السوخوي ، وتفوق في استخدام الارتفاعات المنخفضة في تنفيذ الهجمات الجوية، وطرق اعتراض الأهداف والتعامل معها، وتكتيكات المعركة الجوية.

تفوق أيضاً، وهو الذي أجاد التحدث باللغة الروسية، ملاطفة الفتيات ومصادقة عدد كبير منهن، وانجذبن كلهن اليه لوسامته كشاب شرقي، يجيد التحدث بلغتهن، وإضفاء جو المرح بكل مكان يرتاده معهن، أما رجولته فكانت إحدى أهم ميزاته في رأيهن. لذلك تسابقن اليه وتنافسن في حبه، واستخدمن دلال الأنثى ونعومتها في الاستئثار به، لكنه كان يشبه النحلة الى حد كبير، إذ كان يقطف من كل زهرة منهن الرحيق، ويبحث عن ثانية واثقاً أنه سيجدها بلا مشقة.

وهكذا كانت سنوات دراسته في روسيا، تفوق لا يقبل الشك، سواء في علوم الطيران والملاحة الجوية، أو فنون جذب الإناث والإيقاع بهن.

وبعدما تخرج شاكر يوسف بدرجة ملازم طيار، رجع الى العراق وانخرط في العمل بإحدى القواعد الجوية جنوبي بغداد . ورقي الى رتبة ملازم أول بعد أقل من عامين ونظراً لكفاءته العالية في التعامل مع السوخوي.

وبحلول فبراير عام 1959، خطبت له الأسرة فتاة رائعة الجمال من الموصل تقيم أسرتها ببغداد، وكانت فتاة وديعة حنونة مهذبة، وجد فيها صفات مغايرة، جعلته يشعر براحة نفسية تجاهها منذ اللقاء العائلي الأول، ويتعجل اليوم الذي يجمعهما معاً بيت واحد، وحياة أسرية جديدة.

ومع الربيع زفت اليه، وعاش مع عروسه بشقته بحي الكاظمية الراقي، لكنه كان بالرغم من ذلك صياد ماهر يهوى القنص، ولا يكل من مطاردة الحسان في شوارع بغداد ومنتدياتها، والإيقاع بهن بسهولة، وقد انبهرن ببزته العسكرية الأنيقة، وشارة الطيران ذات البريق الملفت على صدره.

وللمرة الثانية أوفد الى موسكو في أكتوبر 1960، في بعثة مدتها أربعة أشهر لنيل دورة تدريبية متخصصة، في العمليات القتالية على ارتفاعات عالية جداً ، وفي موسكو هذه المرة أيضاً مارس شاكر هوايته، وأقام علاقات نسائية متعددة، معتمداً على راتبه الضخم ومكافآته المجزية التي كان يتحصل عليها كطيار متفوق.

لقد أخطأت كثيراً الحكومة العراقية عندما أوفدت طياريها الى أمريكا، وهي تعلم بأنها المؤيدة لسياسات إسرائيل في المنطقة العربية، لكن العملية برمتها كانت من تخطيط المخابرات المركزية الأمريكية، عندما عكف الملحق العسكري الأمريكي في بغداد، على إقناع العسكريين العراقيين بمدى التطور الكبير، والأساليب الحديثة في تدريب الطيارين ورفع مستوى مهاراتهم القتالية.

ففي الوقت الذي استقر فيه التركيز على شاكر يوسف وحامد ضاحي، وضعت الموساد أمام الـ C.I.A. كافة التقارير التي وصلتها عن النقيب شاكر، من خلال عميلها في العراق عزرا ناجي زلخا وزوجته روان، تلك التقارير الهامة التي تُشرّح أعماق الطيار العراقي ونُزُقه، حيث أفاد عزرا بأن روان التقت وشاكر، وحاولت خلال حفل ضمهما أن توقع به، لكنه – برغم جمالها الذي لا يقاوم – تجاهلها في البداية، ثم عاود الالتقاء بها وانقطع عنها فجأة بسبب سفره الى الدورة التدريبية بأمريكا.

ولما كان من السهل إحكام السيطرة عليه بأمريكا، بسبب نقطة ضعفه، جيء له خصيصاً بفاتنة أمريكية يهودية طاغية الأنوثة، يعجز الرجال عن مقاومة فتنتها الخيالية.

إنها كروثر هلكر، التي استدعيت على وجه السرعة من فيينا، حيث تعمل لصالح المخابرات الأمريكية كممرضة بالمستشفى الأمريكي.

كانت هلكر في منتصف العقد الثالث من عمرها، ملفوفة القوام متوسطة الطول، ذات وجه مستدير ناصع البياض يزيده شعرها الحريري الفاحم جمالاً، وفم أملود دقيق الشفاه، تعلوه عينان نجلاوان بريقهما يخلب العقول، ورثتهما عن أمها الإيطالية، وورثت معهما أيضاً حرارة الجنوب الإيطالي المشهور بدفء نسائه.

انخرطت هلكر في عملها المخابراتي في أوروبا وسنغافورة، وأثبتت كفاءة نادرة في المهام التي كلفت بها، فهي عميلة مدربة على أمور السيطرة بواسطة الجنس، وتجيد بمهارة استخدام "مصيدة العسل" في تطويع الخونة وسحق مقاومتهم. وكانت برغم صغر سنها، تدير دفة العمليات السرية دائماً الى النجاح الأكيد.

أطلعت العميلة الذكية على مهمتها الجديدة، ودققت كثيراً في صورة النقيب شاكر الفوتوغرافية، وتبسمت في خبث وهي تقول:

"لن يستغرق وقتاً طويلاً معي . . فنظراته – بحكم خبرتي – تؤكد ذلك".

وأرسلت الى تكساس كمشرفة على نادي الضباط بالقاعدة الجوية، وهناك التقت به، وبهرته منذ النظرة الأولى، واتبعت معه أسلوب التجاهل، فأكثر من محاولاته للفت انتباهها، فما كانت تهتم به سوى بالقدر الطبيعي في التعامل، حيث الابتسامة الرقيقة ولا شيء غير ذلك.

لكن الصياد المشاغب لم يكن ليرضى بالهزيمة، فقد شغلته "الأنثى" الدفيئة، وأرهقته لهفة ورغبة. ولكي ترضي غروره أكدت له هلكر مدى نجاحه، بأن خصّته بابتسامة ندية كإطلالة الربيع، يجول بها طعم النشوة اللذيذ.

من بعدها أخذت العلاقة تنمو بينهما يوماً بعد يوم، حتى استفحلت ووصلت الى قمتها في مدى زمني قصير.

كانت الفرصة للإسرائيليين أكثر من رائعة، فوجود الطيارين العرب في بيت الذئب – أمريكا – كان مدعاة لأن يطمئنوا، ويخططوا بهدوء للفوز باستقطاب أحدهم، اعتماداً على دراسة دقيقة تشتمل على تحليل نفسي لشخصية كل منهم "وبالأخص شاكر وضاحي" وعاداته، وتصرفاته السلوكية اليومية، وميوله، ومعتقداته، وتكوينه النفسي، وتدينه، ودرجة امتزاجه الاجتماعي بالآخرين، وعلاقاته بالزملاء، وهواياته، وقراءاته، وتدينه، ودرجة امتزاجه الاجتماعي بالآخرين، وعلاقاته بالزملاء، وهواياته، وقراءاته، وهواياته المفضلة. فكل تلك الأمور أخضعت بواسطة خبراء التحليل النفسي والسلوكي، وما كان ليتسنى لهم التغلغل داخل أعماقهم، إلا بمراقبات مستمرة على مدار الـ 24 ساعة.

ولأن المخابرات العربية تعلم بكل تلك الألاعيب، فهي لا تتوانى عن "تحصين" Fortifying أبناءها الطيارين الموفدون في بعثات الى الخارج، حيث تقوم بفرزهم وانتقائهم بعناية تبعاً للتقارير السرية في ملفاتهم، كي لا يقع أحدهم أمام أية خدعة، أو يضعف لابتزازات قد تؤثر على قدراته. فأجهزة الاستخبارات الأجنبية، عادة، تنظر الى أعضاء البعثات العربية، على أنهم أناس قدموا من بلاد تعاني الجوع الجنسي، وتحكمها، عادة، ظروف الدين والتقاليد والأعراف.

لعبة المصير
وفي الوقت الذي كان فيه النقيب شاكر تحت سيطرة كروثر هلكر، كانت اللعبة تدور أيضاً حول الملازم أول حامد ضاحي، إذ قذفوا اليه بفتاة جذابة، رومانسية الملامح، عذبة التقاطيع.

كان ضاحي شاباً طموحاً في مستهل السادسة والعشرين من عمره، وسيم، هادئ، ملتزم، من أسرة ثرية معروفة في بغداد، أتم خطبته على ابنة عمه قبل سفره لأمريكا بأيام، وتعد الأسرة عش الزوجية انتظاراً لعودته.

بدأت محاولات تجنيده كالعادة، وكما هو معروف، بفتاة رقيقة التقت به كما لو أن الأمر صدفة. .وكان يومها مع بعض رفاقه يستمتعون بعطلتهم الأسبوعية، فتعارفا وهما يرقصان بشكل سريع، وأفهمته بأن والدها لبناني طلق أمها واختفت أخباره.

تعاطف معها الشاب الشرقي، وأفهمها بأنه عراقي ويستطيع مساعدتها من خلال صديق له ببيروت، في الوصول لوالدها إذا ما كان بلبنان. وبشهامة العربي طلب منها آخر عنوان لوالدها، فاعتذرب قائلة أن أمها تعرفه، وكان من الطبيعي أمام هذا الموقف، ألا ينتابه الشك عندما دعته الفتاة لزيارة بيتها خلال أجازته القادمة، حيث ستقدمه لأمها ويتعرف منها على عنوان الأب المختفي. .ووافق ضاحي على زيارتها.

كان كل شيء قد تم ترتيبه على وجه الدقة، الأم المزيفة، والفيلا الرائعة البديعة، والأجهزة الفنية المتقدمة التي ملأت الصالون، وحمام السباحة في الخلف. يومها .. حاول زملاء ضاحي أن يثنوه عن تلك الزيارة، لكنه ثار عليهم وقال لهم أنه وعدها ولا يحب أن يخلف بوعده، وعلى ذلك تركوه يذهب وحده الى "فتاته"، يسبقه حياء شاب شرقي يزور أناس لأول مرة.

استقبلته "زينب" باهتمام وترحاب، وقادته الى الصالون فمشى وراءها في أدب، وسرح بفكره قليلاً في خطيبته "فدوى" وأجرى بلا قصد مقارنة بينها وبين مضيفته، فقد دفعه الى ذلك ما لاحظه من احتشام الفتاة، ووداعة ملاحتها الحالمة المريحة، ونظرة الحزن الخفي التي تتخلل شعاعاته الوادعة، حسرة على الأب الذي تجهل مصيره. لحظتئذ، أحس في قرارة نفسه بالشفقة على الفتاة البائسة، حتى تمنى لو أنه يستطيع إسعادها، وإدخال البهجة الى قلبها الصغير المعذب.

لم تنس الموساد أو الـ C.I.A. أية ثغرة تافهة إلا وأغلقتها، وأوجدت لها حلاً مقنعاً لا يقبل الظن. إذ اختارت للفتاة اسماً يحبه المسلمون في الشرق، واختلقت قصة إنسانية وهمية تثير الشجن والعطف، وتخيرت للمهمة فتاة في الثانية والعشرين من عمرها، تزحف أنوثتها البضّة المبكرة تحت الثياب، وتترجرج معلنة عن نفسها على استحياء، يزيدها جمالاً وجهاً يقتحم القلب بلا صعوبة، وينخر في أغواره.

هكذا امتزجت الأنوثة بالبراءة، وارتسمت صورة مثالية لفتاة كاملة النضوج، حيّرت عقل الشاب الأغر وهزت مشاعره، وعظم تعلقه بها بعدما جلس الى الأم، فقد كانت بحق سيدة وقور تخلط إنجليزيتها بعربية ركيكة لذيذة.

ترقرقت الدموع بعينيها وهي تقص عليه حكايتها، منذ البداية، فأدمعت عينا الطيار الأغر، وما كان يتصور أن يتصرف هكذا بتلقائية شديدة، عندما قام الى السيدة واحتضنها، وكان نشيجها المؤلم إفراز لمأساة تعتصرها. .فيتشقق لها قلب الفتاة الرقيقة، وتنزلق حبات لؤلؤ من أروع عينين صادفهما. .فيمسحها بمنديله في حنان، وبداخله رغبة في احتوائها بين أحضانه، عطفاً وشفقة، بعيداً عن الأمر "الخبيث".

انفردت به السيدة "مارجريت" في الصالون الأمريكي الفخيم، وأسرت له بأنها قلقة بشأن ابنتها، فهي مسلمة وسط مجتمع غير مسلم، وتخشى عليها أن تقترن بشاب أجنبي، لذا فقط ألحت عليه أن يسعى لمساعدتها في التوصل الى أبيها في بيروت، لكي يتحمل مسؤوليتها قبلما تموت، وتتركها وحيدة مع أموال طائلة (لاحظ الإغراءات المنمقة) ستتركها لها.

ثم عرجت الحية الشوهاء البارعة التقمص الى ناحية ثانية، وطلبت من الطيار الشاب أن يهتم، خلال وجوده بأمريكا، بابنتها، لأنها فتاة رومانسية جداً، تؤرق حياتها حكاية أبوها الذي تفتقده، ورجته ألا يصدم مشاعرها بقسوة (لاحظ أيضاً) إذا اعترفت بحبها له، ذلك لأنها تخشى على ابنتها من تجربة الفشل في الحب، خاصة إذا وقعت في حب شاب مثله ينوي العودة الى وطنه، تاركاً المسكينة تتمزق وجعاً.

وقالت أيضاً أنها – أي زينب – تحدثت عنه كثيراً منذ التقت به، وكانت تنتظر لحظة زيارته بلهفة، بما ينم عن مدى اهتمامها وتعلقها به.

أقبلت زينب فجأة وكانت ترتدي البُرْنُس، وهتفت في ضاحي وأمها:
ألم يحن الوقت بعد للسباحة. . ؟ هيا لنستحم ونسبح.

دهش ضاحي وقال لها متعجباً:
تسبحين . . ؟ أنسيت أننا في نهاية مارس . . ؟

أجابته زينب وهي تبتسم في وداعة:
أوه . . إن قاعة السباحة مُكيّفة يا عزيزي والمياه دافئة.. ألا تحب السباحة معي قبل الغداء. . ؟

أحس ببعض الخجل وقال:
نعم . . نعم . . ولكن . .

وبذكاء أكملت وهي تشير باتجاه ما:
اشتريت لك مايوهاً بالأمس . . ستجده في حجرة الملابس (!!)

وعندما خرج المايوه، تجمد مكانه وثقلت عليه خطاه، فتلك المرة الأولى في حياته، التي يرى فيها جسد أنثى عارياً، جسد ينوء بأنوثة بضة غضة، تفوح منها رائحة الرغبة، ومذاقات اللذاذات الشهية المسكرة الممزوجة بالشبق.

تركتهما السيدة مارجريت لتعد الطعام، وانغمس الشاب الخجول في لهوه، وهو يعترف بينه وبين نفسه أن نواياه كانت سيئة، وغير شريفة. ففي لعبة التسابق في الماء كان ينتهز فرصة التصاق جسديهما، ويتحسس اللحم الناعم، ويكاد يعتصره، ويضغطه بقوة، بشكل بدا عفوياً، لكن الأفعى الصغيرة المدربة، لم تكن إحساساتها تخيب في ترجمة نظراته الولهى، ولمساته "البريئة" .. وبعد الغداء استقبلت الأم مكالمة هاتفية، غادرت على إثرها البيت تاركة الذئب والحمل .. والحمل دائماً في عالم المخابرات معروف، ذلك أنه الرجل.

ففي ذلك اليوم، الذي ما مر مثله بحياة ضاحي من قبل، انزلق لآخره في بوتقة النشوة، وتذوق صنوفاً منها أسكرته، وأغرقته الفتاة المدربة في محيط شاسع فوّار، لم يستطع أمام ضربات أمواجه الضارية المسعورة أن يتوقف، فأخذ يجدف في الأعماق وقد أنهكت مقاومته، وخارت قواه، تماماً.

ولما أفاق من نوبة الغرق اللذيذ، هجمت على عقله مشاعر الندم التي آلمته ألماً شديداً، إذ أحس بمدى قذارته عندما خان دينه وحبيبته فدوى، وتملكته نوبة من بكاء مجنون، غادر على إثرها الفيلا محزوناً كئيباً، وقد أقسم ألا يعاود الخطأ ثانية أبداً، مهما كانت الظروف.

سأموت هدراً
كان شاكر يوسف قد استمرئ علاقته بالحية الأمريكية كروثر هلكر، وقلما جاء يوم أجازته الأسبوعي وهو بعيد عنها، فهو يوم ملكها وحدها، سرعان ما يمر نهاره في لحظات لا يحس بها.

وبرغم اعتياده التنوع والتعدد، إلا أنه أمام هلكر بدا جائعاً أبداً، فالفتاة الخبيرة كانت تمنحه ما لم يألفه، وتذيقه ما لم يرشفه، فبات دائماً في حالة جوع مستمر، وعطش لا ينقطع. وتركها تقذف اليه بمشاعرها فياضة جارية، دون أن يجاريها لهفة الأحاسيس التي تصبها صباً في أذنيه.

ولما تجرأت ذات مرة وعرضت عليه الزواج، ثار في وجهها:

زواج . . ؟ أجننت هلكر. . ؟
ولما لا . . ؟ أنا أحبك ولست بقادرة على الابتعاد عنك.
تعرفين أن لي زوجة بالعراق . . وابن.
أعرف .. لكن ما ذنبي أنا.
وما ذنبي أنا أيضاً. . ؟ وما ذنب زوجتي التي تنتظرني..؟
أتحبها أكثر مني يا شاكر. . ؟
هي زوجتي أم ابني . . وأنت عشيقتي.
شاكر. .
هلكر .. أتذكرين أول لقاء بيننا. . ؟ أتذكرين ماذا قلت لك. . ؟
أرجوك . .لقد كنت بشعاً. . لا أريد أن أتذكر.
لا . . يجب أن تعترفي. . لقد قلت لك يومها أنني زوج وأب. . وأحب زوجتي وابني وبيتي. .وما بيني وبينك مجرد صداقة غير ملزمة. .أنسيتِ. . ؟
لم أكن أعرف أنني سأحبك بجنون.. لم أكن أعرف.
لكن علاقتنا استمرت على ما اتفقنا عليه.
أكنت تستمتع بي طوال هذه المدة وكأنك تعاشر مومساً لا مشاعر لها. .؟
أنت كنت تستمتعين أيضاً. . وإلا ما كنا معاً الآن.
شاكر لا تعاملني كامرأة ساقطة . . أرجوك.
إذاً لا تطالبينني بحق ليس لك.
شاكر . . سأموت بدونك. . أقسم لك على ذلك. .
ستنسين كل شيء عندما أغادر الى العراق.
لن تغادر أمريكا إلا بعدما تحضر جنازتي.
هلكر يا عزيزتي . . إن ما بيننا ليس حباً. . بل هو نزوة. . رغبة. . احتياج رجل لامرأة هي الأخرى تريده.
هذا ما تدعيه أنت . .أما أنا فلا . . فحبي لك أكبر من أن أصفه لك. .
الأيام الرائعة التي جمعتنا يجب أن تكون ذكرياتها أيضاً رائعة. كفى بكاء لأنني لا أحب بكاء المرأة.
حبيبي . .لدي رصيد بالبنك من ميراث والدي . . وشقة جميلة كنت دائماً تحسدني عليها. .فلنتزوج . . وسأضمن لك عملاً ممتازاً هنا وراتباً خيالياً.
عزيزتي ليس هذا ما يغريني أو يشغلني، فأنا راتبي ضخم أيضاً. .وأسرتي ثرية جداً ولا أعاني مادياً في بلدي.
شاكر أنت تضيّع فرصة كبيرة تنتظرك ومستقبل و . .
كفى . .كفى . . لقد ضقت ذرعاً بكلامك المكرر. . وأخشى أن أكرهك فكفى أرجوك.
أهكذا تعامل امرأة تحبك. . ؟
لقد وطّنت نفسي على ألا أحب سوى زوجتي. . وقلت لك هذا مراراً . . فلا داعي لمضايقتي. .
لماذا إذن خنتها وعاشرتني. . ؟ إن مبادئك كاذبة.
إنك تضيعين الوقت هباء . . سأنصرف.
شاكر .. أيها الحبيب انتظر. .
……………………..
……………………..
…………………….

وفي القاعدة الجوية تعمد شاكر تجاهلها بعد ذلك. . وتحول حديثه العابر معها الى حديث فاتر. . أشعرها بخيبة الأمل . .وأقلق رجال المخابرات الذين ينتظرون سقوطه بفارغ الصبر.. وكتبت هلكر تقريراً ضمنته فشلها، وفيه طلبت من رؤسائها سرعة نقلها لمكان آخر لأن عقلها يكاد يجن. . فهي المرة الأولى التي تفشل فيها في السيطرة على رجل، رجل استباح جسدها لأكثر من شهرين بلا ثمن. . وبلا فائدة.

لكن رؤسائها رفضوا سحبها من القاعدة الجوية، على أمل أن تستدرجه من جديد. .وطالبوها ببذل الكثير من الجهد لاحتوائه، وأن تكون أكثر لطفاً معه قدر الإمكان، لعل وعسى.

ومع الإخفاق المبدئي مع النقيب شاكر، تكثفت الجهود لكي لا يفلت حامد ضاحي هو الأخر. .وبدلت زينب أسلوبها هي الأخرى، بما يتفق ورغبة الطيار النادم في ألا يعاود الخطأ معها، لذلك أحاطته بمشاعر حب كاذبة .. مجتهدة قدر استطاعتها في تقريبه اليها عاطفياً، مستغلة أحاسيس الندم التي تملكته للعب عليها.

وفي لقاء لهما بحديقة الفيلا، ارتبك ضاحي عندما سمعها تقول فجأة:
ضاحي . . لقد قررت ارتداء الحجاب (!!). .
حجاب . . ؟ هنا في أمريكا. . ؟ ولم . .؟
أريد أن أشعر بأنني مسلمة. . أصلي .. وأصوم. . وأستغفر. .
بإمكانك أن تفعلي كل ذلك بدون الحجاب.
ألا تشعر بالندم مثلي.. ؟
إنني أبكي في كل صلاة وأدعو الله أن يغفر لي. .
لقد كرهت جمالي واشمئززت من نفسي بعدها. .وتمنيت أن أكون دميمة على أن أكون حقيرة مذنبة.
زينب . . الحمد لله الذي هدانا.
أنت إنسان صادق حقاً. . أتمنى من الله أن أكون دوماً الى جوارك.
. . …………….
ستترك لي أمي هذه الفيلا لأتزوج بها. . وستمنحني خمسمائة ألف دولار لأبدأ مشروعاً خاصاً بي أنا وزوجي . . وهذا الأمر يقلقني كثيراً. .
فيما القلق إذن. .؟
أنا لا أضمن من سأتزوجه. . فالبشر عادة لا يتساوون في العدل أو الطموح. . أو الأمانة. .هذه أمور شائكة ومتباينة.
اختيار الزوج لا بد وأن يكون مدروساً. .
وكيف لي أن أضمن. . ؟ وبأية وسيلة أقنعك.. ؟
أقتنع بماذا.. ؟
. . . . . . . . .
لم سكوتك. . ؟ أقتنع بماذا يا زينب. .؟
بأن نتزوج.
نتزوج. . ؟ هذا مستحيل. . ألف سبب يمنع ذلك. .
ألف سبب. . ؟
نعم . . فأولاً أنا طيار حربي عراقي. .ثانياً أهلي في العراق. . ثالثاً. . خطيبتي فدوى . .رابعاً. . .
وما المشكلة في كونك طيار عراقي؟ بالعكس . . فهذه ميزة كبيرة جداً . .لأنك ستعمل هنا كطيار أيضاً. .وبراتب لا تتوقعه..
ولو أن ذلك حقيقي وواقع .. فما ذنب أهلي وخطيبتي .. ووطني .. ؟!!
سنعيش هنا معاً حياة محترمة. . وسأكون سعيدة لأنني أحبك وأثق بك. .
زينب . . هذا لن يروق إلا لعاطل يبحث عن المال. .
ومن منا يكره أن يكون ثرياً. .إن أمي ستمنحني. .
دعك من كل هذا . . أنت فتاة طيبة جداً. .ولو أنني كنت قد قابلتك قبل التحاقي بالكلية الجوية لتغير الأمر. . لكن لا فائدة.
الأمر سهل جداً يا ضاحي. .فأنت ستعمل هنا طيار أيضاً. . أعدك بذلك . . بل وأضمن لك ما هو أكثر من ذلك بكثير. .
أتعرفين . .إن أنا وافقت – وهذا بالطبع مستحيل – ماذا سيحدث لي. . ؟ ستتعقبني شعبة الاستخبارات العراقية . . وسأموت هدراً. .
مستحيل أن يحدث لك ذلك. . فرجال مخابراتنا سيُؤمنّون حياتك هنا .. بل وسيدفعون لك بسخاء إن وافقت . . (هنا أخطأت العميلة).

(بارتياب):
سيدفعون لي . . ؟ كم مثلاً. . ؟
أنا لا أعرف بالضبط. . لكنه مبلغ كبير على ما أتصور (تأكيدها كان خطئاً ثانياً).

(كان ما يزال مرتاباً):
مقابل ماذا . . ؟ أن أهرب من العراق الى أمريكا.. ؟ أم أختبئ هنا ولا أعاود الرجوع ثانية الى بغداد.. ؟

أنا لا أعرف .. لكني أستطيع أن أخمن أنك ستصير مليونيراً.

(مرتبكاً):
أتعرفين يا زينب.. ؟ لو لم تكوني عربية مسلمة لظننت بك الظنون. . ؟!!
ضاحي أنا لا أفهم في السياسة. .فقط أنا أعرف أنني أحبك. . أحبك أكثر من نفسي فلم لا نتزوج.. ؟
.. .. .. . .. . .
. .. …….. . . .
. . . … .. . . ..
ضاحي .. ؟ الى أين أنت ذاهب. . ؟ أنت لم تجيبني. .
إنس ما دار بيننا الآن. .لقد تأخر بي الوقت. .



كان رئيس الموساد ، عاميت،

رومانسياً . .

هادئ الطباع . .

يقرأ في الأدب الفرنسي ويحب الموسيقى الهادئة . .

وأكثر ما كان يحزنه فشله في الإنجاب . .

وهكذا انعقد مصيره على أن يبقى طوال حياته بلا أولاد . .

كشجرة بلا جذور . . سرعان ما يعطب جذعها . .

ويتهاوى . . ! !

حرباء تكساس
كان ثلثي مدة الدورة التدريبية قد مرا، وكتبت زينب / جين في تقريرها المفصل، أنها حاولت كثيراً مع حامد ضاحي، مستعينة بكل ما تملك من أدوات وإغراءات، لكنه بعد ممارسة جنسية واحدة، صارحها بأنه نادم، وبأنه أخذ عهداً على نفسه بألا يلمس امرأة قط. وتضمن التقرير أيضاً، أنها حاولت إغراؤه بالزواج فرفض، واشتدت مقاومته لشتى الحيل، وأنه "بارد محصن" لا يستجيب للجنس معها، أو العواطف. . واتجه الى الصلاة والصوم. . ويحب وطنه الى درجة الهوس وتصعب محاولات استقطابه.

لقد آثر حامد ضاحي الابتعاد عن الفتاة تدريجياً لينأى عن الخطأ، لكن مطارداتها له زادت عن الحد، فلم يستطع أمام ذلك إلا أن يخبر رئيسه بالأمر.

سيدي القائد . . أريد أن أعرض أمراً . .
ما الأمر . . ؟
يبدو أنني في مأزق كبير . . ولا أعرف كيف أبدأ.
قل كل ما عندك يا حامد.
لقد تعرفت بفتاة أمريكية . . والدها لبناني .. والتقيت بوالدتها التي طلبت مني أمرين . . أن أساعدها في التوصل الى عنوان والد ابنتها في بيروت، وهذا أمر بسيط . . أما الأمر الآخر . . وهو الذي أثار مخاوفي . . أنها كانت لحوحة في ربط علاقة عاطفية بيني وبين ابنتها . .
أكمل يا بني . .
الابنة عرضت عليّ عروضاً مغرية للبقاء في أمريكا. . والزواج منها .. وأنها على استعداد . . بل وتضمن لي حياة رغدة في أمريكا . . لأن جهاز المخابرات سيؤمن لي ذلك . . وسيدفع بسخاء في حال موافقتي.
أي مخابرات تقصد أيها الملازم أول . . ؟
المخابرات المركزية سيدي القائد.
المخابرات المركزية .. ؟
انتابتني الشكوك سيدي القائد . . وابتعدت عنها لكنها الآن تطاردني باستماتة وتزيد من عروضها.

وعلى الفور، تحدد سفره الى العراق بعد ثلاثة أيام . . وجن جنون رجال المخابرات في الموساد والـ C.I.A.، فقد أوقعهم حظهم العاثر مع شاب وطني مخلص، وكان لا بد من تصفيته قبل عودته الى وطنه، حتى لا يتشكك رجال المخابرات هناك في نواياهم، ويكون الرد المتوقع هو حرمان الطيارين الذين كانوا بأمريكا من الطيران مرة أخرى، تحسباً لأي خطر أو خيانة، فضلاً عن التحقيقات التي سيخضع لها جميع زملائه.

وفي مساء اليوم التالي – 15 مايو 1965 – خرج ضاحي ليمضي آخر سهراته بأمريكا، وعرج الى أحد النوادي الليلية برفقة زميلين له، وبينما الموسيقى الصاخبة ترج المكان، فتتراقص الأجساد في جنون، أطفئت الأنوار فجأة، ودوت طلقة رصاص واحدة تبعها سقوط جسد ضاحي . . فتدافع الجميع هاربين في ذعر، ووسط الظلام .. والزحام . .اندس القاتل بينهم، وأظهرت التحقيقات الأمنية غموض الحادث، إذ لم يكن هناك تفسير منطقي لوقوعه.

السفير العراقي في واشنطن أدلى ببيان قال فيه بأن الحادث غير متعمد، وأنه كان قضاء وقدراً.

أما الملحق العسكري العراقي، بناء على التقرير الأمني لقائد البعثة، فقد اشتم رائحة ما وراء حادث القتل.

وفي قرار فجائي حاسم، تقرر عودة بعثة الطيارين العراقيين الى بغداد، وكان ذلك قبل انقضاء المدة المقررة بشهر تقريباً.

وطار نسور الجو العرب في 18 مايو الى العراق، وطارت في إثرهم عقول رجال الموساد والـ C.I.A.، وبات واضحاً أن الفرصة الذهبية، الوحيدة، التي كانت أمامهم، ذابت في محيط عميق، وبدت كما لو أنها كانت مجرد حلم لذيذ، سرعان ما انتهى.

لكن مائير عاميت، المصدوم، أنصت باهتمام لمساعده المزعج – كاروز – وهو يقول:

إن الأمل لم يضيع بعد يا سيدي، ولا زالت هناك فرصة أمامنا .
"في دهشة": كيف . . ؟ لقد غادروا أمريكا منذ خمسة أيام.
بإمكان كروثر هلكر أن تؤثر على النقيب شاكر يوسف. .في بغداد.
بغداد. . ؟ أجننت يا رجل. .؟
لا حل أمامنا سوى ذلك سيدي الرئيس، فالأفلام والشرائط التي بحوزتنا ستجعله يركع، خاصة وقد حوّرنا العديد من الشرائط، ووضح فيها سبابه لقيادته ولحكومته، وعند سماعها سينهار بلا قوى.
وإذا فشلت معه هلكر . .؟
تبعث معه رسالة الى السماء.

وبعد دراسة مستفيضة للفكرة، اقتنع عاميت، وأقنع ميكون ونائبه رأى كلاين بها، وجيء بعميلة المخابرات لإفهامها خطوات العملية، وبأن زملاء لها بالعراق سوف يساعدونها، فأحست ببعض الخوف، ذلك لأن النقيب شاكر كان قد تخلص من تأثيرها عليه، وفقدت بالتالي خيوطها التي كانت تجذبه اليها، لكنها لم تشأ أن ترفض، ففي عالم الجاسوسية تسحق المشاعر، وتخفي رجفاتها الناعمة الجميلة، ولا يبقى سوى الهدف المنشود، الذي في سبيله يتخطى العملاء حاجز الإنسانية والرأفة، ويتحولون الى مجرد أشكال صماء كالدُّمَى، لا روح فيها أو دماء.

ومن فندق بغداد الدولي اتصلت هلكر تليفونياً بالنقيب شاكر الذي فوجئ، وضايقه كثيراً مجيئها وراءه، ولكي يأمن المشاكل التي قد تثيرها، استأجر لها شقة مفروشة ترى دجلة، بمنطقة الكرادة الشرقية الراقية، وأخذ يتردد عليها خفية، لا لأجل الجنس، وإنما لإثنائها عن فكرة الزواج، التي من أجلها جاءت الى بغداد، في تبجح أثار قلقه منذ البداية.

كان من الواضح أن العميلة التي كانت تحمل تصريحاً بالقتل، لم تيأس منه بعد، ولم تتزعزع عزيمتها، فإلحاحه عليها لتتركه وشأنه كان يريحها نفسياً، ويشفي بداخلها الإحساس المقيت بالفشل معه، وهي التي ما تعودت أن يقف أحد أمام جبروت جمالها، فتمادت في الضغط على أعصابه بكل قواها، وادعت له كذباً بأنها حملت منه، فارتبك الطيار المذعور، وعرض عليها أن يخلصها من الجنين، فبكت، ومثلت دور العاشقة التي لن تغادر بغداد، إلا ومعها طفلها، وأنها تفكر كثيراً في التصرف بحماقة وأن تبلغ أسرته وزوجته بعلاقتهما، وبالجنين الذي ببطنها، لكي تضعه أمام الأمر الواقع ويتزوجها.

شاكر . . إنه ابننا الذي لا ذنب له. .أريد أن يجيء الى الدنيا . .وأن يعرف أبوه . .
قلت لكِ إن صديقي الطبيب سينهي هذا الأمر.
لكنني أريده . .وأحلم كثيراً باليوم الذي أكون فيه أماً.
هذا أمر يخصك وحدك. . أما أنا فلا أريد منك أطفالاً.
ألهذا الحد تكرهني يا شاكر ..؟
أنا لا أكرهك بقدر ما أكره تفكيرك الغبي .. أتظنين بأن تصرفك سيحل المشكلة. .أو يقربني منك. . ؟
أنت تعرف منذ البداية بأنني رومانسية. .وساذجة بلا تجارب. .
عرفت قبلك مئات النساء.. أنت تفوقِت عليهن جميعاً خبرة في الفراش فكيف تكونين ساذجة. . ؟ وبلا تجارب. .؟
كُنّ مومسات أما أنا فلا . .
كروثر أمامك خيارين لا ثالث لهما مهما حاولتِ أو لوحتِ بتهديداتك التي لن تفيد. فإما أن يراكِ الطبيب. .أو تغادري بغداد على الفور.. وإلا سأكون عنيفاً معكِ وأضطر لإبلاغ الأمن بمطارداتك لي . .
وماذا أيضاً. .؟
هذا آخر ما عندي.
ألا تخشي أن أخبر عائلتك. . ؟
تهديدك لن يخيفني. .وأعرف جيداً كيف أسوي الأمر مع عائلتي.

ولما رأت منه تصميماً على المقاومة، وأنه سيضطر لإبلاغ السلطات ضدها، ضحكت وقالت له فلتأت السلطات، فعلى الأقل ستكون الفضيحة رسمية، وستتدخل سفارة بلدي، وستفقد وظيفتك ورتبتك في الحال.

كانت لهجتها معه قد تحولت من لهجة عاشقة الى تهديد سافر، وسألها شاكر عما تمسكه ضده لكي تكون بمثل هذه الجرأة، أخبرته أنها تملك تسجيلا بصوته يعترف فيه بأنه يكره العراق، ويحتقر قيادته في سلاح الطيران، ودفعت اليه بجهاز تسجيل صغير، فاستمع الى صوته وهو يسب ويشتم، فامتقع لونه، واضطربت عضلات وجهه، وصفعها بقوة أوقعتها على الأرض وصرخ فيها بأن هذا الشريط مزيف، وبأنه لم يقل ما جاء به، وصفعها ثانية بشدة، فتأوهت وقامت متحفزة تكشر عن أسنانها كأنها لبؤة تدفع الخطر عن أشبالها، وبصوت هو أقرب الى فحيح الأفعى قالت:

اشتر حياتك ولا تكن أحمقاً. . إنها الفرصة الأخيرة التي أمنحها لك. .فلنتزوج وتأتي معي الى أمريكا، وسيدفعون لك مليون دولار. .
من هؤلاء الذين تتحدثين عنهم..؟
منظمة السلام الدولية، إنها منظمة تسعى للسلام بين العرب وإسرائيل.

صفعها للمرة الثانية وقد تملكه الغضب:

أيتها العاهرة اللئيمة. . ألهذا إذن جئتِ ورائي . . ؟
مليون دولار يا شاكر. .ستعيش مليونيراً طوال حياتك. .

انهال عليها ضرباً فكانت لا تكترث وتردد:

لا تكن مجنوناً . . سأزيد الثمن الى مليوناً ونصف . . شاكر . .
مع من تعملين يا أقذر عاهرة . . ؟
سيقتلون إبنك وعائلتك. . سيدمرونك. . فأعوانهم يملأون بغداد. .
ماذا تريدين بالضبط. . ؟
اريدك أن تنضم الى المنظمة. . إن المال لا يهمهم. . عشرات الأفلام وأنت تعاشرني سجلوها لنا. .وشرائط الكاسيت بصوتك وأنت تسب قيادتك بين أيديهم. .سيقتلونك بالطبيء إن رفضت.
أرفض ماذا يا حرباء تكساس اللعينة. .؟
الانضمام الينا. .
سأبلغ عنك السلطات. . فهذه محاولة لابتزازي وتهديدي. . بل خطة لتجنيدي لصالح جهات أجنبية، والأفلام العارية التي بحوزتكم أريد منها عدة نسخ لأوزعها على أصدقائي ليروا مدى فحولتي . .!!
أهذا قرارك الأخير . .؟
نعم. . وقبلما أسلمك للأمن . . خذي مني هذا . .

وسحب حزام بنطلونه وأخذ يضربها بعنف . . وكان يتعجب، فضرباته كانت قوية مؤلمة، في حين أن صراخها يكاد ألا يُسمع . . وفي غمرة ثورته انفتح باب الغرفة فجأة، وأطلق عيزرا ناجي زلخا وزميلاه رصاص مسدساتهم الكاتمة للصوت، فسقط جسد شاكر يوسف، وعيناه ترمقان أبناء وطنه الثلاثة في حسرة وألم. .

وبينما كانت كروثر هلكر تعد حقيبة ملابسها على عجل، انشغل الآخرين بإزالة آثار البصمات، ثم جرُّوا جثة ضحيتهم لأسفل السرير، ملفوفة ببطانية، "شرشف"، وغادروا الشقة فرادى.

انتهت بذلك العملية المأساوية، وبهدوء شديد طارت هلكر الى لندن مساء اليوم نفسه، لا تصدق ما حدث، وكانت خطوط ضربات الحزام على جسدها المتورم تؤلمها، وحرمتها النوم تلك الليلة في الفندق. حيث طُلب منها الانتظار بلندن، التي لم تغادرها بعد ذلك أبداً.

وبفشل عاميت المزري، وخيبة الأمل التي منيت بها الموساد والـ C.I.A.، خيم اليأس على الجميع، وساد طقس مشحون بقتامة حالكة، تنذر بالتشاؤم، وتبعت رجفة قلوقة تهز العقول المرتبكة، التي آلمتها الضربات الفجائية المؤثرة.

حديث المنجمون
لم تكن لعبة حظ أو صدفة غير متوقعة، تلك الأحداث التي أزهقت مخططات الموساد، وأفشلتها. فالمخابرات العربية لم تكن بمنأى عن تطورات عالم الجاسوسية، وحرفية الحروب السرية، ذلك أن الظروف قد تهيأت لها، من خلال أدمغة رجال مهرة، واصلوا العمل متوسلين العلم، وفنون عالم المخابرات، واستراتيجيات التكتيك والتحدي، يحفهم إيمان راسخ بصدق قضيتهم في مواجهة عدو غاصب، لم يدخر أية وسيلة إلا واتبعها، لاصطياد الخونة من ضعاف النفوس، والدفع بعملائه ذوي الخبرة والتدريب المتمرس، لاختراق أمن الدول العربية.

وبسقوط إيلي كوهين ولوتز، والعشرات غيرهما، خلال فترة محدودة جداً، كانت النتيجة المرجوة قد أثمرت، عندما اهتزت أعصاب جوسيس الموساد، المبثوثون في العواصم العربية، وضباط حالاتهم تماماً كما حدث مع مائير عاميت، الذي كان يفوقهم ارتباكاً، وتخبطاً.

ففي الوقت الذي توّج فيه اليأس عاميت، جاءته ضربة جديدة من الداخل، من إسرائيل نفسها، عندما رجع إيسير هاريل الى السلطة في سبتمبر 1965، مستشاراً لرئيس الوزراء في شؤون الاستخبارات، وقصد ليفي أشكول من وراء ذلك، أن يحقق تفوقاً على منافسه بن جوريون، بعودة هاريل الى الأجهزة السرية، بعدما ألقى في كومة النفايات، ليعيد التوازن الطبيعي بين نشاطات الأجهزة واختصاصاتها، وليضبط إيقاع النشاذ في الموساد، للحد من اندفاعات عاميت الغير مأمونة.

وبشكل صريح، تجاهل رئيس الوزراء احتجاجات عاميت، بشأن هاريل، عندما أعلن رفضه التعامل مع مستشاره الاستخباراتي، الذي انتقد إدارة الموساد بشدة بسبب عملياتها في الخارج، ملقياً اللوم على عاميت فهو – على حد زعمه – يفتقر الى خبرة رجل المخابرات المحنك، ولا يستقرئ الأحداث من قبل وقوعها.

وأمام رفض عاميت التعامل معه، لجأ هاريل الى علاقاته الشخصية داخل الموساد، مستعيراً ملفاتها السرية، متصيداً أخطاء عاميت، وعرضها على رئيس الوزراء مباشرة، بعدما يستكتب رؤساء الأقسام تحليلات تقييمية لها، مركزين على عيوبه فقط.

كان هاريل قد ندم كثيراً على استقالته، في أعقاب عملية دامو كليس الفاشلة عام 1963، وهي قضية العلماء الألمان في مصر، واستناداً الى مصادر عديدة، فقد آلمه اختيار عاميت ليخلفه، ورأى أنه من الصعب عليه أن يقبل ذلك، فسعى باستماتة لإزاحة عاميت، وكان الصراع بينهما – كما قال إسرائيل ليور المستشار العسكري لأشكول – يشبه الى حد كبير صراع يأجوج ومأجوج.

لقد كان على عاميت أيضاً أن يناضل، فهو يريد أن يصنع له تاريخاً، وأن يتبنى عمليات مخابراتية تردد اسمه على مدى التاريخ، لكن مساعده ياكوف كاروز – خادم هاريل الأمين – كان يقف له بالمرصاد، ويسرب أسراره الى هاريل أولاً بأول، ليستخدمها ضده فيما بعد. ووصلت المواجهة الى قمتها في نوفمبر 1965، عندما انكشفت قضية بن بركة وهي من أخطر القضايا التي واجهت المخابرات الإسرائيلية، منذ فضيحة لافون في مصر عام 1954. إذ ظهر تورط الموساد في خطف بن بركة وقتله.

اثارت فضيحة بن بركة تحقيقات داخلية في الحكومتين الإسرائيلية والفرنسية، وطالب إيسير هاريل بإقالة عاميت أو استقالة أشكول، لكن محاولاته باءت بالفشل، وأدت الى تزايد هوّة الخلاف مع عاميت وأشكول على حد سواء.

خلال تلك الفترة، كانت المخابرات المصرية قد اقتفت أثر النقيب طيار عباس حلمي، وتوصلت لمخبأه في العاصمة الأرجنتينية بوينس أيرس، ثم اعتقلته بأحد "البيوت الآمنة" الى أن تمكنت من تهريبه سراً، وإعادته في صندوق الى القاهرة لمحاكمته وإعدامه.

كان الطيار الهارب دائماً تحت أعين رجال الموساد هناك، ولما اختفى لفترة طويلة حاولوا عبثاً أن يعثروا عليه، وجاء ذلك متأخراً، فقد كان وقتها بالقاهرة يخضع لتحقيقات أمنية لا أول لها من آخر، وتسرب الخبر لتنشره بعض الصحف الغربية، وتلزم القاهرة الصمت دون أن تنفي أو تؤكد، حفاظاً على العلاقات الدبلوماسية بين مصر والأرجنتين.

وكان وقوع النبأ على عاميت كالصاعقة، وأسرع باستدعاء المنجمة العجوز "يَشّا"، فنظرت اليه في إشفاق وقالت:

ضخ ما بفكرك لـ "فاردي" وانسى ما مضى.

دهش عاميت لما تقول المرأة، فما كان بالفعل يفكر به لهو الجنون بعينه، ولم يشأ أن يطلع عليه إنسان قط.

فمع النحس الذي لازمه طويلاً ويرفض أن يغادره، فكر عاميت في عملية يتفوق بها على سلفه هاريل، وترفعه الى مصاف عباقرة رؤساء الموساد، وطرأت بفكره تفاصيل العملية الخارقة، فأخذ يرسم خطواتها ويحسب نتائجها، حتى تحولت الى هدف ذو قوة دفع هائلة، تحثه لأن يتخذ خطوات نحو تنفيذها، مهما كلفه ذلك. وكانت فكرة عاميت الجريئة السفر الى القاهرة، للقاء الرئيس جمال عبد الناصر، والمشير عبد الحكيم عامر، والتباحث معهما في سرية للوصول الى حل سلمي، ينهي الصراع العربي الإسرائيلي، فتحقن الدماء، ويخف ضغط التسابق التسليحي والحربي، من أجل النهوض الاقتصادي وأمن الشعوب ورفاهيتها.

لقد أدهشته حقاً ما قالته تلك العجوز المنجمة "يَشّا"، التي كثيراً ما لجأ اليها كبار رجال الدولة في إسرائيل لكشف طالعهم، وما أدهشه أكثر أنه لم يجلس اليها مع "فاردي" سوى مرة واحدة، وكان ذلك في نهاية عام 1962، عندما كان يترأس جهاز المخابرات العسكرية "أمان". وما إن انصرفت المرأة، وإلا استدعى فاردي الى مكتبه، وحدثه بما قالته وسأله عن مرات لقاءه بها، فأوضح له أنها تلك المرة الوحيدة التي كانت بمكتبه في أمان. فتعجب عاميت للأمر، وأفضى لمعاونه بما يفكر فيه، وبرغم غرابة الاقتراح المثير فقد اقتنع به فاردي، وكان أن يشجعه ذلك على المضي قدماً لعرضه على رئيس الوزراء.

كان مائير عاميت في واقع الأمر رومانسياً هادئ الطباع، يقرأ في الأدب الفرنسي ويحب الموسيقى الهادئة، وأكثر ما كان يؤرقه فشله في الإنجاب. فقد مرت على زواجه إثنتي عشرة سنة، ولم تتقدم حالته الصحية، برغم العلاج المكثف والجراحات، وكأن مصيره أن يبقى هكذا طوال حياته بلا أولاد كشجرة بلا جذور سرعان ما يعطب جذعها ويتهاوى.

هذا الهاجس كان مؤلماً ومثيراً لشجنه، وتؤلمه أكثر نظرات زوجته الحزينة، عندما تلاطف أطفال الأقارب والأصحاب.

حتى فكرة السفر الى القاهرة كان مبعثها الخوف على أطفال الشعب اليهودي في إسرائيل، الذين سيعيشون حياة اليتم حتماً، والتشرد، طالما الحروب مع العرب ستظل مستمرة ولن تنقطع.

لقد كان عاميت يشعر بحساسية عالية تجاه اليتامى، ضحية الحروب والدمار، ويملؤه وجع يتعاظم مع التهديد الدائم بالحرب من قبل العرب، فها هو عبد الناصر يمرن رجاله في اليمن على إبادة إسرائيل، واكتظت مخازن أسلحته بأحدث ما أنتجه السوفييت من طائرات ودبابات وصواريخ. وكان من الواضح، إنه يكثف السلاح ليستدير ناحية إسرائيل، ويدكها بمساعدة سوريا والأردن، ويقذف بشعب إسرائيل الى البحر.

ويعترف عاميت بأن الرعب من الحرب تملكه لفترة طويلة، لذلك سعى الى عرض فكرته على رئيس الوزراء، ومستشاره الاستخباراتي إيسير هاريل.

وصرخ ليفي أشكول في وجهه مستنكراً، بينما كان هاريل المتحفز دائماً، هادئاً لأول مرة، وقال "إنه الجنون بعينه، أن يسعى رئيس الموساد الى الوقوع بين يدي العدو"، وأشار موضحاً أنه في حالة إلقاء القبض عليه واستجوابه في مصر، فقد يضطر الى الكشف عن أسرار لا يحلم بها المصريون.

وحاول عاميت جاهداً إقناعهما، لكن تأثير هاريل على أشكول كان ذا فعالية، وقالا إن إجراء مفاوضات مفتوحة مع مصر مسألة مغلفة بالشك، وعائقة، ومستحيلة، وانتصرا عليه في النهاية. .فسكت على مضض، وهو يعتقد بحسرة ومرارة، أنه لو طار الى القاهرة بصورة سرية، لأمكن التوصل الى تفاهم مشترك، يجنب الشعب الإسرائيلي مغبّة الدمار والاستئصال.

إلا أنه لم يكن هنالك مؤيدين لاقتراحه، في ظل ازدياد التوتر على طول الحدود مع كل من مصر وسوريا بصورة حادة، الى أن ظهرت حقائق جديدة، جاءت مصادرها من إسرائيل نفسها، ونشرتها صحيفة "معاريف" بتفاصيل نسردها كما هي. وكان ذلك في 21 أبريل 1997.



إن هذا الضابط المصري . .

ربما كان مفتوناً بناصر . .

ومن ثم فقد أراد أن يغرر بكبار الدببة الإسرائيليين . .

حتى يقدمهم حليقي الرؤوس . .

مكتوفي الأيدي . .

منكسري الأنفس . .

كهدية متواضعة . .

يكفي ناصر أن يحس بزهو أجهزته . .

وهو يرى نظرات الذل تطفر من عيونهم . . ! !

رئيس الموساد الأسير
"لا . . لا بد أن القاهرة نصبت لنا مصيدة . . فمصر لا تحب إسرائيل الى هذا الحد". . من شريكنا في المحادثات؟ .. أليس من حاول أن يعبئ أشخاصاً داخل صناديق ويرسلهم الى مصر". . "إنها قصة خيالية ومن المستحيل ألا نندهش". . "إذ قبلت مصر أن يتدخل ديجول ويضمن سلامة الوفد. . ساعتها سنصدق".

هذه العبارات التي تم ترديدها في اجتماع على أعلى مستوى برئاسة ليفي أشكول، كانت سبباً في إحباط خطة مصرية لاستدراج مائير عاميت رئيس جهاز الموساد، وتسفي دينيشتاين نائب وزير الدفاع الإسرائيلي، الى مصيدة في القاهرة خلال فبراير عام 1966. وفي آخر لحظة كشفت صحيفة معاريف الإسرائيلية النقاب عن هذه المصيدة، لكنها حاولت من خلالها تكريس وهم مفاده أن الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، وافق على إجراء محادثات سرية مع مسؤولين إسرائيليين كبار، وأن مخاوف تل أبيب من تدبير "مصيدة" أعدها جهاز المخابرات المصري أفشل هذا التوجه . . اليكم القصة من البداية وكما روتها معاريف. في 21/4/1997. (1)

هذه القصة غريبة . . حيث يقوم جهاز تجسس بعمل ظاهره ليس التدبير لحرب أو عمليات عدائية سرية أو علنية، وإنما الظاهر أنه جهد للتوصل الى سلام.

بداية الخيط قام به رجل أعمال أوروبي ثري، على علاقة وطيدة بجهاز الموساد الإسرائيلي، وذلك لتجنيد مهندس ماكينات غامض وواسع الخيال، يقوم في إحدى العواصم الأوروبية، وشارك في برامج مصرية لتطوير الأسلحة.

في صيف عام 1964 اجتمع رجل الأعمال الأوروبي، بالمهندس الذي كان على علاقة بمصر، وفاجأه بالقول:

لماذا لا تدير الدفة. . وبدلاً من أن تعمل ضد إسرائيل . . تنضم اليها؟ .

ذهل المهندس المشارك في تطوير الأسلحة المصرية، وهنا انزعج العميل الإسرائيلي وسارع بتعديل اقتراحه قائلاً:

إنني لا أقصد أن تعمل من أجل إسرائيل .. ولكن أن تعرض خدماتك كوسيط بينها وبين مصر.

بانتهاء هذه العبارة أفاق المهندس (الذي رمزت اليه الصحيفة باسم ستيف). ورد قائلاً:

إن المصريين سيقصفون رقبتي لمجرد أن أطرح مثل هذا الاقتراح. .كما أن القاهرة وتل أبيب تخوضان صداماً عنيفاً حول موضوع اللاجئين.

وبعد جلسات سرية متكررة استمرت شهراً، اتفق ستيف مع العميل الإسرائيلي على أنهما سيحاولان عرض الفكرة على الطرفين.

وفور الاتفاق سافر عميل الموساد الى تل أبيب، وعرض الأمر على قادة جهاز الاستخبارات الإسرائيلي. . فقرر الجهاز محاولة "إيجاد علاقة" مع ستيف، وتم اختيار اثنين من كبار الضباط، أحدهما يتصل برجل الأعمال الأوروبي "العميل الإسرائيلي" والآخر يحاول الاتصال بالمهندس المرتبط بمصر.

لكن ستيف رفض الاجتماع مع الضابط الإسرائيلي، واقترح ألا تتناول الاجتماعات موضوع اللاجئين الذي كان مثاراً في تلك الآونة، وإنما تكون ذريعتها تدخل إسرائيل لدى الولايات المتحدة والدول الأوروبية، حتى تقدم مساعدات اقتصادية لمصر.

وفي زيارة خاطفة قام بها المهندس ستيف الى مصر، عرض الأمر برمته على الجنرال عصام الدين محمود خليل، وهو طيار تولى رئاسة شعبة المخابرات الخاصة بسلاح الجو المصري، ثم عمل بعد ذلك مديراً للمشروعات الخاصة بتطوير الأسلحة المصرية، وتقول الصحيفة الإسرائيلية:

"إن خليل تسلم هذا المنصب الحساس بعد أن قام عام 1957 بإحباط مؤامرة وقف وراءها البريطانيون لاغتيال الرئيس عبدالناصر. وتظاهر بالتعاون مع رؤوس المؤامرة وهما وزير الداخلية المصري ونائب رئيس المخابرات العسكرية المصرية . . (!!)، وفي الوقت الحاسم نقل كل المعلومات الخاصة بتدبير محاولة الاغتيال الى الرئيس عبدالناصر، وسلمه المسؤولين المتآمرين، بعدها أصبح مقرباً من الرئيس.

بعد ثلاثة أسابيع تلقى المهندس ستيف من الجنرال عصام خليل رداً بعد أن عرض الأمر على المسؤولين، قال الرد:

"لا أستطيع أن أقول لك نعم أو لا".

لكن ستيف عرض على العميل الإسرائيلي استعداده للمشروع في محادثات مع ممثل إسرائيل بشرط أن يكون رسمياً، وأن يتم اللقاء في منزل رجل الأعمال "العميل الإسرائيلي".

في بداية يناير عام 1965، عقد المهندس (ستيف) أول لقاء مع ضابط من الموساد، بغرض التعارف، وقال المهندس أنه بعد تحديد موعد اللقاء تلقى تعليمات من القاهرة بأن يحاول الانسحاب أو التهرب، وأن الجنرال عصام الدين خليل أكد له أن محدثه سيكون ضابط مخابرات.

وأكمل قائلاً:

سيحاول تجنيدك لصالح إسرائيل. . ولذا ينبغي عليك أن تكون حذراً وأن تنتهز أي فرصة لكي "تحلبه"، بدلاً من أن يحلبك هو.

وتناول هذا اللقاء الضغوط التي تمارسها إسرائيل على دول الغرب، حتى تمنع تدفق القروض الى مصر.

وفي شهر فبراير 1965، تم عقد لقاء آخر مع الضابط الإسرائيلي، بين اللقاءين توجه المهندس (ستيف) مرة أخرى الى مصر، وقال للإسرائيليين: إن لقاءاته تتم بعلم الرئيس عبدالناصر والمشير عبد الحكيم عامر، كما عرض عليهم أن تتدخل إسرائيل لدى كندا، حتى توافق على إمداد مصر بالقمح، في مقابل شراء 100 ألف بالة من القطن المصري. .

وتقول الصحيفة: إن عائد ذلك كان سيبلغ حوالي 25 مليون دولار ولم توافق عليها إسرائيل، لأن هذا العائد سيتم توجيهه الى تطوير الأسلحة المصرية التي يشرف على مشروعاتها الجنرال عصام خليل.

ومرة أخرى اتصل ستيف بالإسرائيليين، وطلب منهم أن يساعدوه في الحصول على قرض شخصي قيمته 1.5 مليون دولار لمشروعات ومصانع الجنرال عصام الدين خليل. . وبعد تقدير للموقف، وافق الموساد على الطلبين، لكنه وضع شرطاً مهماً وهو ألا تذهب هذه الأموال لأغراض عسكرية، وأن يحصل الجهاز على ضمانات جدية لاسترداد هذه المبالغ.

كان هناك سؤال يزعج الموساد . . وهو: هل لإسرائيل مصلحة في أن تجري اتصالات مع مصر بواسطة المهندس ستيف . . فعلاقاته قوية جداً بالجنرال عصام الدين خليل، كما أن أحداً لا يعرف أين ينتهي الجزء الرسمي من المهمة ويبدأ الجزء الخاص، وربما يخدع المهندس والجنرال المصري جهاز الموساد، ويخصصان الأموال التي يحصلان عليها لتطوير برامج تحديث السلاح المصري التي يشرف عليها عصام الدين خليل، وتقرر في النهاية استمرار الاتصال بستيف على شرط اعتباره مجرد وسيلة للاتصال بشخصية مصرية كبيرة.

وبدأت مطالب إسرائيل:

إطلاق سرح الجواسيس المتهمين في قضية لافون.
إطلاق سراح زئيف جور إريا، ضابط الموساد الكبير الذي دخل مصر على أنه ألماني يدعى وولفجانج لوتز، واعتقلته السلطات المصرية.
بحث عبور السفن الإسرائيلية لمضيق تيران ..
وسحب المعارضة المصرية لمشروع اقتسام مياه نهر الأردن، والذي طرحه المبعوث الأمريكي جونسون.

ولعرض هذه المطالب قرر رئيس الموساد، مائر عاميت، أن يطلب من القاهرة، ضرورة التفاوض مع ممثل مصري له صلاحيات، وليس مع وسيط، لكن مصر رفضت هذا الاقتراح.

وبعد جمود استمر عدة أشهر، عقد المهندس ستيف لقاء مع ضابط إسرائيلي في 21 من سبتمبر 1965، وروى ستيف أن الجنرال عصام الدين خليل يخشى الحضور الى أوروبا، لأنه واثق بأن العالم كله "وبخاصة إسرائيل" يبحث عنه، رغم تطمينات الموساد بأن أحداً لن يقدم على المساس به.

لكن المهندس ستيف أكد أن الجنرال عصام الدين خليل سيظهر نهاية الأمر في أوروبا بشكل مفاجئ، ونصح الضابط الإسرائيلي بأن تعطي له إسرائيل شيئاً دون مقابل، مثل قرض ببضعة ملايين من الدولارات، أو علاقة مع هيئة تمويلية، حتى يمكن للجنرال المصري دعم موقفه من الرئيس ناصر.

لكن ضابط الموساد رد عليه بالقول: "إن إسرائيل لن تعد بشيء حتى يقعد ضباط الموساد مع عصام الدين خليل نفسه".

عندئذ: وصل عصام الدين خليل فجأة الى أوروبا، وأبدى استعداده للاجتماع بضابط إسرائيلي، لكنه طلب تدبير 30 مليون دولار كقرض تطلبه مصر قبل أن يتم اللقاء. وقال إن مثل هذا الاجتماع يحتاج الى إعداد دقيق وضوء أخضر، ويمكن أن يعقد بعد هذا التاريخ بعدة أسابيع.

رجال الموساد في أوروبا قرروا أن يقوموا بعمل مفاجئ، وببساطة اتصل أحدهم بحجرة الجنرال المصري في الفندق، وعرف نفسه بأنه صديق ستيف، وأنه يريد التحدث مع خليل بخصوص القرض الذي تريده مصر.

أدرك الجنرال خليل شخصية المتحدث، وقال إن مصر تريد القرض خلال أسبوعين، فوعده رجل الموساد بأن تل أبيب ستسعى للمساعدة، لكن هناك حاجة للقاء حتى يستوضح من المسؤول المصري بعض التفاصيل.

في النهاية وافق الجنرال عصام الدين خليل، على إجراء مقابلة غير رسمية في لوبي الفندق الذي كان يقيم فيه بباريس. .

جلس الاثنان وأحاط بهما أربعة من جهاز الأمن المصري في دائرة محكمة . . وكان هذا أول لقاء، وسأل الضابط الإسرائيلي سؤالين: هل يعلم ناصر بهذه الاتصالات. . ؟ . .وماذا ينبغي على تل أبيب أن تفعله حتى تتغلب على جو عدم الثقة؟ .

قال الجنرال خليل: إنه لا يمكن أن يؤكد أو ينفي علم ناصر والمشير عامر بهذه الاتصالات، أما ما بنبغي على تل أبيب أن تفعله، فهو أن تعمل على استئناف المساعدات الأمريكية لمصر، وتساعد على حصولها على قرض قيمته 30 مليون دولار.

وطلب الجنرال عصام الدين خليل أن يحصل من إسرائيل على رسالة خطية، كما اتفق الضابطان على الاجتماع مرة أخرى بعد بضعة أيام في عاصمة أخرى بأوروبا لتسليم الرسالة المطلوبة.

أعدت إسرائيل الخطاب فعلاً بعد موافقة رئيس وزرائها ليفي أشكول، لكن خليل لم يحضر الاجتماع الذي كان مقرراً، واجتمع مع رجال الموساد في مكان آخر بعد عشرة أيام من التاريخ المحدد.

بعد فترة ظهر المهندس ستيف في الصورة مرة أخرى، وقدم خطاباً تلقاه من الجنرال خليل يعينه فيه ممثلاً لشركته، ويفوضه بتوقيع عقود بدلاً منه.

في هذه المرحلة أوصى رجال الموساد في أوروبا، بأن يدخل رئيس الموساد بشحمه ولحمه الصورة. . ووصلت برقيتهم الى إسرائيل الساعة الواحدة والنصف صباح الأول من فبراير عام 1966، وبعد بضع ساعات أقلت مائير عاميت طائرة خاصة الى أوروبا، وبعد الظهر كان يجلس أمام الجنرال محمود خليل في فيلا يملكها المهندس ستيف.

وتقول الصحيفة الإسرائيلية، إن خليل عندما سمع أن شريكه في المحادثات هو الجنرال عاميت، اجتاحته شكوك ومخاوف من احتمال أن يحدث استفزاز له، أو أن يتعرض لعملية اختطاف، لذا كانت هناك حاجة الى تدابير أمنية منها تقديم موعد الاجتماع بشكل مفاجئ لمدة ساعتين.

ويروي أحد من حضروا هذا اللقاء، أن خليل كان يبدو خلال الاجتماع في كامل وجاهته مفعماً بالنوايا الحسنة. . ظل (لعدم علمه بما ينبغي أن يفعله) يمطر الحاضرين بالابتسامات والنكات والربت على الأكتاف.

قال عاميت أنه ينبغي إزالة الشكوك المتبادلة قبل الخوض في أية مواضيع، وأن ما سيتم التوصل اليه سينفذ نصاً وروحاً.

وعلق خليل قائلاً: إذا ما علم أمر هذه الاتصالات فسوف يكون ذلك كارثة حقيقية.

وعرض رئيس الموساد مقترحات إسرائيل. . ومنها أنها مستعدة لمنح مصر قرضاً قيمته 30 مليون دولار عن طريق بنك أوروبي بضمان مجلس القطن المصري . . ومستعدة لوقف الـ "سبوتاج" الذي تقوم به ضد مصر في الولايات المتحدة ودول أخرى.

في مقابل ذلك تطالب مصر بإعادة النظر في مشروع جونسون، وإقامة خط ساخن للاتصالات، وخفض الدعاية المضادة لإسرائيل.

نظرات الذل
استغرق الاجتماع ثلاث ساعات، عاد بعده خليل الى مصر، وأرسل ردوداً إيجابية عن طريق المهندس ستيف، بعد أن أجرى مناقشات طويلة مع المشير عبد الحكيم عامر، الذي نقل موجز هذه المناقشات الى الرئيس ناصر (كما تزعم الصحيفة).

وأعلن المصريون استعدادهم للإفراج عن جواسيس فضيحة لافون، كما ردوا إيجابياً على نقاط أخرى، لكن أهم ما في الموضوع، هو وجوب أن يعقد اللقاء الختامي ما بين مائير عاميت رئيس الموساد، والجنرال عصام الدين خليل، فقي القاهرة بدلاً من أثينا. وكانت الحجة أن عبد الحكيم عامر يخشى على حياة عصام خليل، ومن هنا نبت اقتراح أن يأتي عاميت ومرافقوه الى القاهرة بجوازات سفر مزورة، وأن ينزلوا في فيلا خاصة كي يلتقوا فيها بخليل والمهندس ستيف!!

بدأت المناقشات بين قادة إسرائيل حول هذا الموضوع حتى قبل عودة عاميت الى تل أبيب. أولى هذه المناقشات تمت يوم 3 من فبراير بعد اجتماع رئيس الموساد مع الجنرال المصري بيومين، اشترك في المناقشة ليفي أشكول رئيس الوزراء، سابير وزير الخزانة، جولدا مائير (سكرتيرة الماباي في ذلك الوقت)، تسفي دينيشتاين نائب وزير الدفاع. . أجمع الكل على أن الأمر "أجمل" من أن يكون حقيقاً، لكن هذا الاجتماع لم يصل لشيء فرئيس الموساد الذي عاش الأحداث لم يكن موجوداً!

وفي الثامن من فبراير هبط عاميت من طائرته في تل أبيب واتجه مباشرة الى مكتب رئيس الوزراء . . وأعد أثناء وجوده في الطائرة ورقة موقف، كما اقترح تشكيل الوفد الذي يتجه الى القاهرة بعد أسبوع "15 فبراير" من رئيس الموساد، ورجل الاتصال العميل للموساد ودينشتاين نائب وزير الدفاع.

عندما وصل عاميت الى مكتب أشكول وجد هناك إيسير هاريل، المستشار الخاص للمخابرات والأمن وسلفه في رئاسة الموساد، وعاد يافيه المستشار السياسي، ودينشتاين نائب وزير الدفاع، ثم انضم الى النقاش بعدها الوزراء: بنحاس سابير، ويسرائيل جاليلي، وزالمان آران، إضافة الى آرييه لفافي مدير عام وزارة الخارجية.

وجد رئيس الموساد جواً معادياً ومتحفظاً من المشاركين في الاجتماع.. قاد المعارضة إيسير هاريل الذي قال إن لمحمود خليل حساباً دموياً مع إسرائيل (بسبب إضرارها واعتدائها على العلماء الألمان) وأن الضمانات ليست كافية، ومن يدري إذا لم يكن خليل قد جاء الى ناصر قائلاً له: سأتي لك برئيس الاستخبارات الإسرائيلية، وأن الستار سوف يكون الحديث في قرض.

وبما أنه ليست هناك ضمانات كافية تكفل أمن وسلامة الوفد الإسرائيلي، فإنه لا ينبغي السفر مطلقاً الى القاهرة، وبخاصة أن الذين سيسافرون يحتفظون بأدق وأهم أسرار الدولة. إنه سيتلقى شخصية غامضة للغاية ومشكوكاً فيها، علاوة على أنه نصاب دولي (يقصد ستيف).

وكان اعتراض إيسير هاريل على السفر الى القاهرة، ينبع بصفة خاصة من احتمال أن تكون هناك مصيدة، وتساءل سابير عن سبب عدم الالتقاء في دولة أخرى. . وقال زالمان آران: "لو كان هذا الأمر جاداً لما اقترح المصريون عقد هذا الاجتماع بالقاهرة، الى هذا الحد تحب مصر إسرائيل، وتريد حضور وفد لها للقاهرة. . ؟ وإن كان لا بد هل يسافر الى القاهرة أناس من نوع مائير عاميت أو تسفي . . ؟ إن العالم لم ينجب بعد الشخص الذي لا يمكنه أن يعترف بكل شيء إذا تعرض لعمليات ضغط وتعذيب. . (!!) ومن هذا الشريك في المحادثات . . ؟ إنه ذلك الذي عبأ أشخاصاً داخل صناديق ليرسلهم الى مصر فعلى أي أساس نصدقهم؟؟

وكان الوحيد الذي أبدى حماساً للفكرة، هو الوزير جاليلي، إلا أنه كان يخشى هو الآخر فكرة السفر حيث قال: "إنها قصة خيالية ومن المستحيل ألا نندهش، إن فكرتهم في حد ذاتها لدليل تقدير لقوتنا، إنني أقدر جداً السفر الى القاهرة ولكن من المستحيل السفر الى هناك بدون اتخاذ تدابير أمنية ودون أدلة تثير الثقة، من ذلك على سبيل المثال الإفراج عن السجناء قبل الزيارة".

وحاول عاميت إقناع المشتركين بأنه أطلع على نوايا المصريين من خلال اتصالاته مع خليل. فقد قال لهم: إنه لا يعتقد أن المسألة مجرد لعبة.

وقال رئيس الموساد: "إنه من الممكن قتل هذا الموضوع وهو في بدايته ولن يحدث شيء، ولكن أرى أن علينا أن نتخلص من الخوف من حدوث مخاطرة، وأن نزيح جانباً موضوع النقود وأن نمسك الثور من قرنيه".

وعقب جاليلي على قوله ساخراً: "لكن القضية تكمن فيما إذا كان هذا ثوراً أم تيساً؟" فأجابه عاميت: "أعتقد أنه ثور".

وقال رئيس الحكومة، أنه شخصياً لا يخطر بباله، أن ثمة خطر على حياة الأشخاص الذين سيسافرون، لكنه خلص الى استنتاج على ضوء ما قاله المشتركون، وما أعربوا عنه من إحساس مؤداه أنه ينبغي أن يعقد لقاء آخر خارج مصر.

واستمرت المناقشات الى اليوم التالي بتشكيل مختلف بعض الشيء، وهناك ورد تبرير آخر خيالي يكشف الى أي حد وصل اليه المعترضون من تفكير وهو: "ماذا سيحدث إذا ما أفرج المصريون عن أناس آخرين غير السجناء اليهود؟"

وأخيراً تمت بلورة الرد والاقتراح التالي الذي سيعرض على مصر وهو: إن إسرائيل سوف تودع 30 مليون دولار في حساب خاص في سويسرا كدليل على نواياها الإيجابية، وأن يبلغ ستيف، بأنه قد تقرر عدم الحضور الى مصر، وإن إسرائيل تقترح عقد لقاء آخر بدلاً منه في أوروبا، وأن إسرائيل تطلب مجيء الجنرال خليل في 15 من فبراير لعقد اجتماع معهم في أوروبا، على أن يبلغ بأننا مستعدون للمجيء مستقبلاً الى مصر، إلا أن هناك مشكلة الضمانات، وتقترح إسرائيل أن تقدم الضمانات بواسطة الرئيس الفرنسي ديجول، وأن يبلغه ناصر بأن وفداً إسرائيلياً سوف يصل الى القاهرة، لإجراء مباحثات حول موضوع العبور في قناة السويس، وأن يكون ناصر، شخصياً، مسؤولاً عن سلامة الوفد، وعندما تتلقى إسرائيل تأكيداً من ديجول على أن مثل هذه الرسالة قد وصلته من ناصر، يمكن للوفد الإسرائيلي أن يذهب الى القاهرة.

وتوجه عاميت بالرد الإسرائيلي الى أوروبا، ونقل هذا الرد الى ستيف، وطلب اليه أيضاً نقل رسالة الى الجنرال خليل بأن الجنرال عاميت يريد مقابلته مرة أخرى الى أوروبا.

أعرب ستيف عن خيبة أمل كبيرة إزاء القرار الإسرائيلي بعدم السفر الى القاهرة، وقال إن هذا القرار يعد تراجعاً كبيراً من جانب إسرائيل.

ومن هنا أخذت القضية تموت شيئاً فشيئاً، ولم يفد في إنقاذها من الموت حتى الرسالة الخطية التي سلمها عاميت لستيف، والتي تتضمن بالإضافة الى بنود الاقتراح الإسرائيلي بشأن القرض، إطلاق سراح السجناء اليهود وغيرها، والتي ذهب ستيف شخصياً الى القاهرة ليسلمها للجنرال خليل، وعاد ستيف من هناك مكتئباً قائلاً أن الرسالة أغضبت جداً خليل الذي قال له، إن إسرائيل قد جعلته موضع سخرية القائمين، الذين ظلوا يقولون له طول الوقت أن الأمر لا يعدو أن يكون سوى خدعة إسرائيلية قذرة.

وأضاف ستيف أن المصريين أصبحوا الآن يتشككون بأنه يتعاون مع الإسرائيليين، بل إن الجنرال خليل قال إنه غير مصدق أن الرسالة التي نقلها ستيف اليه كتبها عاميت بخط يده.

ولأن اصطياد الذئاب الكبيرة تم إفشال خطته في آخر لحظة، لم يكن أي شيء آخر مهماً لدى مصر، لذلك تم وقف كل شيء وألغيت دعوات زيارة القاهرة.

وخلال الأشهر التالية، حاول عاميت أكثر من مرة أن يجرب قناة ستيف مرة أخرى، ولكن دون جدوى.

وآخر مرة حاول فيها رئيس الموساد ذلك كان يوم 19 من مايو 1967 قبيل حرب يونيو . . فقد بعث برسالة عاجلة الى خليل، وطلب منه أن ينقل لعبد الناصر رسالة تهدف الى إزالة التوتر ومنع نشوب حرب، لكن كل ذلك لم تكن له جدوى، فقد أفلتت الرؤوس من المشانق، وبعد ثلاثة أيام من الرسالة أعلن ناصر إغلاق مضايق تيران، ثم بدأت حرب يونيو 1967 بعد هذا الإعلان بأسبوعين.

إن هذا الضابط المصري ربما كان مفتوناً بناصر، ومن ثم فإنه أراد أن يغرر بكبار الدببة الإسرائيليين حتى يقدمهم حليقي الرؤوس، مكتوفي الأيدي، منكسري الأنفس، كهدية متواضعة، يكفي ناصر أن يحس بزهو أجهزته وهو يرى نظرات الذل تطفر من عيونهم.

"انتهى ما جاء بالصحيفة الإسرائيلية".



كان الأمر أكبر كثيراً من حدود تفكيره . .

وطموحاته . .

لكنه استعذب اللعبة . .

وما كان يعلم أن إسرائيل كلها . .

حكومة ومخابرات . .

تنتظر وتترقب . .

وساقته سذاجته الى نهاية مأساوية لم يكن يتوقعها . .

ولم تنته بها أبداً حياة أي طيار عربي آخر . .

من قبل . .

أو بعد . . !!

يتبع

التعديل الأخير تم بواسطة SARAH001122 ; 02-06-2009 الساعة 04:17 AM
SARAH001122 غير متواجد حالياً  


قسم ألعاب PC | قسم PlayStation 3 | قسم XBOX 360 | قسم ألعاب التورنت | قسم الجهاز المحمول PSP | قسم الدعم الفني


قديم 02-06-2009, 04:05 AM   #2
SARAH001122
عضو فعال
 
الصورة الرمزية SARAH001122
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: bxl
الجنس : ذكر
المشاركات: 227
معدل تقييم المستوى: 100
SARAH001122 is on a distinguished road

افتراضي

وبمحاولات مستميتة للأسرة والأصدقاء، حصل محمد رغلوب على وظيفة جديدة بقوات الطيران، وارتدى البزة العسكرية، يتبختر بها في منتديات بغداد، ويتصيد فرائسه من الفتيات المولعات بالضباط والطيارين، ثم أُرسل في دورات تدريبية الى موسكو وبلجراد، لتكون المحصلة في النهاية اعتماده طياراً حربياً، أختير بعد ذلك ضمن الطيارين الذين سيطيرون بالميج 21.

وفي دورة تخصصية بموسكو عام 1962، مارس هناك كالعادة هوايته، وتعرف على ساناشا الأوركرانية الحسناء، التي تعمل كسكرتيرة في سفارة دولة الدومينيكان، فغرر بها، ولما حملت منه وتحرك الجنين ببطنها، وعدها بالزواج إن هي تخلصت من الجنين، متحججاً بأن أهله في العراق سيرفضون، ولن يتمكن من إقناعهم إلا بعدما يرجع الى وطنه، حيث يستطيع استدعائها من هناك. لكن الفتاة النحيلة الرقيقة لم تحتمل آلام الإجهاض، وماتت على سريرها بالمستشفى.

عرف رؤساؤه بالأمر فأعادوه الى العراق، وضمّنوا تقريرهم توصية بمنعه من السفر خارج بغداد في دورات تدريبية، لأنه "برغم كفاءته كطيار للميج
21 فهو لا يقيم للشرف وزناً، ودائم البحث عن نزواته".




هذه التوصية حرمته من السفر الى لندن، وأيضاً حالت دون سفره الى تكساس لدورة قيادة سرب، مع زميله شاكر يوسف، وكان معنى ذلك حرمانه لفترة طويلة من الترقي، وهو الطيار الوحيد الأكبر سناً في مجموعة طياري الميج 21.

لذلك انتابته حالة إحباط تدهور نفسياً بسببها، وتقدم بطلبات للجهات الأمنية، للسماح له بالسفر الى ألمانيا الغربية "لظروف مرضية"، ومع الإلحاح المستمر لعدة أشهر، ودور الوساطات، حصل أخيراً على إذن بالسفر مدته خمسة اسابيع. فغادر الى فرانكفورت يحلم برحلة رائعة، تمسح عنه معاناته النفسية المرهقة، بعيداً عن مطار كركوك الحربي، والمشاكل الأسرية التي ضاق بها.

في ذلك الوقت كانت العلاقات العراقية الإيرانية تبدو طبيعية، لكن الواقع كان بخلاف ذلك، فأكراد كردستان المناوئين يسببون صداعاً مزمناً لشاه إيران، محمد رضا بهلوي، ويمدهم العراقيون سراً بالسلاح، انتقاماً من الإمبراطور الذي فرض هيمنته على شط العرب، وغل أيدآ العراقيين في منطقة يعتبرونها قطعة من أراضيهم.

وبالرغم من علاقات التعاون الوثيقة بين الموساد والسافاك ، إلا أن رغبة الإيرانيين في استقطاب طيار عراقي، بطائرته الميج 21، كانت أمنية غالية لمجاملة أمريكا، التي تحمي عرش الشاه، لإطلاعها على أسرارها، ثم يعيدونها ثانية الى العراق، بعد إثارة أزمة دبلوماسية تستغرق فترة معقولة، يكون الأمريكيون خلالها قد فحصوا الطائرة وتكشّفوا أجهزتها.

ويبدو أن رجال السافاك في أوروبا، تعمدوا سرقة نقود الطيار العراقي للإيقاع به، وهو أسير حالته المادية المتردية، لكن رجال الموساد كانوا هم الأسرع في الانقضاض على رغلوب، قبلما تتخذ السافاك خطوتها التالية.

(1) السافاك – Savac – جهاز الاستخبارات الإيراني، قريب الشبه من Savage أي التوحش والبربرية، أنشئ عام 1953 لمساندة حكم الشاه وتعضيده، بعد ثورة مارس التي قادها الدكتور محمد مصدق رئيس مجلس الوزراء، واعتصامه بمبنى البرلمان "بالبيجاما" هرباً من اغتياله. وحكم الشاه إيران بالحديد والنار، حيث اتبع السافاك كل أساليب الوحشية مع الشعب الثائر من أجل تثبيت حكم الشاه بالقوة. .وطارد السافاك المعارضين بالخارج والداخل، وتحت هذه المزاعم أباد عشرات الآلاف من الإيرانيين لقوا حتفهم في سراديب السجون تحت وطأة التعذيب. . وكان رئيس السافاك الثالث والأخير، نعمت الله نصيري، يلقب بالمكروه الأول، ووصف بالسادي المتوحش، وكانت ميزانية الجهاز تتعدى المليار دولار، وبلغ عدد موظفيه أكثر من مليونين موظف وعميل، أما عدد المعتقلون خلال عام 1975 فبلغ مائة ألف داخل السجون. وبعد ثورة الخوميني ظهرت حقائق بشعة عن السافاك، واعتقل رئيسه (نصيري) وحكم عليه بعد محاكمة سريعة، بالإعدام رمياً بالرصاص، ونفذ فيه الحكم فوق سطح المبنى الذي كان يشغله الإمام الخوميني في مدينة "قم".

مصيدة العسل
استعانت الموساد بواحدة من أجمل نسائها، وهيأتها لاقتناص الصياد الماهر الباحث عن الجمال. ففي غمرة انزعاجه لضياع نقوده لم يشأ أن يغادر الفندق، وبقي معكر المزاج ينتظر الإمداد القادم من بغداد.

وفي بار الفندق عاوده الحنين الى المغامرة، فالفتاة الجالسة قبالته بمفردها ذات وجه ساحر، قلما صادف جماله في أوروبا، فالعينان ناعستان تسكران، وبفمها انفراجة مجنونة تلهب الأعصاب، وبجسدها الممشوق أنوثة فتاكة، متوثبة، تعلن عن نفسها في صراحة. ودهش رغلوب عندما رآها توقع فاتورة الحساب، وهتف "ياللحظ السعيد. . إنها إذن نزيلة الفندق".

استحضر مواهبه سريعاً وبعد دقائق قليلة كانت تراقصه، فأذهب عطرها بعقله، وتحفزت كل مجامعه في لهفة للارتواء، وفقد الطيار الذائب اتزانه، وأعصابه. وغادرا البار ثملين الى الطابق التاسع، حيث تقيم الفتاة أيضاً، وأمام حجرتها انخلع ما بقي فيه من عقل، ولم يعد بقادر على الصبر، فدخل معها الحجرة. وبينما يتقلب في حمم اللذة، فينصهر صهراً، وينجرف، يعترف لها بأنه تائه، ثمل، يكره الإفاقة على فراشها، ويكشف لها عن شخصيته الحقيقية، وما حدث له من سرقة نقوده.

ولأنها عميلة منتقاة بعناية لهذه المهمة، ومدربة على كيفية تفكيك إرادته، أذاقته أعاجيب الجنس، وطمأنته عندما قالت له إن بمقدورها مساعدته للتغلب على مشكلة المال، وفي اليوم التالي عرفته على رجل الأعمال "هرفراتز" الذي يقوم بمضاربات في البورصة، وبالحقيقة هو من أمهر رجال فريق الموساد، الذي طار خصيصاً الى فرانكفورت لاصطياده.

اصطحبه فراتز الى سوق البورصة ليضارب مستبشراً بوجهه، على وعد بمنحه عشرة آلاف "فرنك" في حالة تحقيق كسب له. وفي عملية تمثيلية لم ينتبه لها رغلوب، منحه ضابط الموساد المبلغ "بسهولة"، واتفقا على معاودة الكرة ثانية فيما بعد.

على هذا . . استهسل رغلوب الثروة التي هلت عليه، واشترى للحية الناعسة هدايا ثمينة، وأخذ ينفق عليها بسخاء، وعندما جاءته الحوالة النقدية على البنك الاتحادي، أنفق غالبية المبلغ أيضاً عليها وعلى مقامراته، وأحاطته الموساد بحفنة من الحسناوات تكفلن به، وعاش بينهن أياماً كأنها الحلم، واستطاع فراتز انتزاعه من الفندق، وأخذه الى إحدى الشقق الآمنة، حتى يكون تحت السيطرة الكاملة، وبعيداً عن رجال السافاك، وعن رقابة المخابرات العراقية.

بيد أن محمد رغلوب داوم على سلوكه المعتاد، في الإنفاق ببذخ، حتى خلت جيوبه من آخر مارك، وجلس ينتظر في بلاهة لعبة المضاربة التي يجيدها فراتز، لينقده مبلغاً آخر.

لكن فراتز يخيب آماله ويدعي تعرضه للخسارة، بل ويطلب من رغلوب أن يفكر معه بصوت عال، في كيفية اجتياز هذه العقبة. وتركه يلهث بين أحضان إحدى عاهراته، في "مصيدة العسل" الملغمة بالكاميرات وميكروفونات التسجيل، بينما كان بقية أعضاء الفريق منهمكون في التصوير، وقد أخذتهم الدهشة أمام فلتان اللسان الذي أصاب الطيار التائه، وهو يسب قيادته وسلاح الطيران العراقي كله.

وعلى حين بغتة، ظهر فراتز فجأة وبرفقته ثلاثة آخرين، وحاول الطيار العاري سحب ملابسه، وبخطوات محسوبة بدقة ناوله مظروفاً ثقيلاً، يحوي عشرات الصور العارية لرغلوب، وضغط على مفتاح التشغيل فانطلق صوت الكاسيت بالسباب الذي تفوه به، فألجمت الصاعقة لسانه، وارتعدت عضلات وجهه، واهتزت لا إرادياً أطرافه، عندئذ لم يمهله ضابط الموساد لحظظة واحدة ليسترد وعيه، إذ سأله بلهجة فيها الخباثة والوعيد:

صديقي العزيز . . ماذا ستفعل لو أنك تملك الآن مليون دولار . .

أجابه رغلوب وهو يرتجف متظاهراً بالهدوء:
أنا لا أملك الآن مائة مارك . . وتجيئني بمليون دولار.. ؟ لو أن ذلك حدث بالفعل فسأموت من المفاجأة . . سأموت في الحال دون أن أستفيد بنصف دولار فقط.
لدينا عشرات الأفلام وشرائط التسجيل، واحد منها فقط يقودك الى الإعدام. .ونحن لا نرغب في إيذائك طالما سنتفق.
أنتم من . . ؟ وعلام سنتفق. . ؟
نحن أولاد عمومتك. . كلفتنا الموساد برعايتك وإكرامك، و ..
موساد. . ؟
وبين يديك الآن مليون دولار. .ستعيش به هانئاً طوال حياتك أنت وأسرتك، مقابل أن تتعاون معنا. . وهناك ما هو ألذ وأمتع. .فتياتنا. .أجمل نساء الأرض. . كلهن طوع أمرك.
أنا لا أفهم شيئاً هرفراتز.
نريدك أن تهرب بطائرتك الميج 21 الى إسرائيل، وسوف نرتب لك حياة خيالية لا تحلم بها، سنمنحك فيلا رائعة، ورتبة عسكرية في جيش الدفاع، ومعاشاً سخياً مدى الحياة لك ولأسرتك، وستكون ابن إسرائيل المدلل الذي تجاب رغباته بلا نقاش. .

وأما هذا المأزق الصعب لم يشأ أن يرد، وبعد فترة صمت طويلة أدرك خلالها الحقيقة، لم يوافق على العرض ولم يرفض، إنما طلب من فراتز مهلة للتفكير ودراسة الأمر من شتى جوانبه.

كانت الفتاة الأفعوانية العارية، قد غادرت الغرفة حال دخول فراتز ورفاقه، فعادت الى الطيار المذعور ثانية لتهدئته، وفي الوقت نفسه تشوش عليه أفكاره، وتدفعه لأن يوافق بتخويفه من المخابرات العراقية، التي لن ترحمه إذا ما وصلتها نسخة من الأفلام والشرائط.

وبعد ساعتين تقريباً، جلس اليه فراتز يشرح له سهولة المهمة، موضحاً كيفية الهرب بالطائرة عبر الأجواء الأردنية، التي لا تملك الميج 21، وسأله عن رده، فأعلن رغلوب موافقته، واشترط أن يوضع المليون دولار باسمه في بنك سويسري أولاً.

لم يصدق ضابط الموساد أذنيه، وكادت الدهشة أن تصعقه، فالصيد الثمين ها هو يتمايل أمامه مرهقاً مترنحاً، وحتماً ستخور مقاومته وإرادته، وكان عليه محاصرته أكثر وأكثر، وسد ثغرات الهرب دونه. فالحلم الصهيوني أوشك أن يتحقق، ليفرح شعب إسرائيل، ولتفخر الموساد برجالها المخلصين، وبفتياتها الرائعات.

امتدت المفاوضات بينهما وقتاً طويلاً، فراتز يعده بالمبلغ كاملاً بعد وصوله الى إسرائيل بطائرته، ورغلوب أكثر إصراراً على تنفيذ شرطه أولاً.

فراتز يقول له إنه يفاوضه باسم دولة، وما يتوصلان اليه هو ميثاق للتعامل، فيجيب الطيار العراقي بأنه لا يثق في مواثيق اليهود، وهو يريد النقود أولاً. .

فيسأله فراتز عن الضمانات في حالة تسلمه المبلغ باسمه، فيرد رغلوب متسائلاً عن ضماناته هو الآخر.

يعود فراتز ويعرض عليه اصطحابه الى إسرائيل، فيودع المبلغ باسمه هناك، ثم يعيده ثانية الى فرانكفورت، فيقول رغلوب بأنها خدعة جديدة، فكما صوره في فرانكفورت ألن يصوره داخل إسرائيل، ليضطر بعدها الى الهرب بطائرته بدون مقابل. .

استحكم الأمر بينهما الى أبعد المدى، وأغلقت منافذ التفاوض للوصول الى حل يرضي الطرفين، وأخيراً اقترح فراتز أن يرافقه الى باريس للتفاوض مع رئيسه هناك، فربما يوافق على شروطه.

نهاية مقامر بحياته
وفي الطائرة الى باريس، أغمض عينيه وطار مع أحلامه الوردية، وهو يسلم المليون دولار للمخابرات العراقية، ويتسلم قلادة البطولة وشهادات التقدير، ويحصل على ترقية فورية كمكافأة، فيرتفع اسمه الى الآفاق، وتنزاح التقارير السيئة في ملفاته الى غير رجعة.

استغرقه التفكير أيضاً في زوجته التي ستسر كثيراً، وستتقرب اليه بالود القديم الذي راح، حتى أولاده، سيحسدهم زملاؤهم في المدرسة، والشارع، والنادي، ويتحول محمد رغلوب الى بطل من أبطال العرب الذين يفخر بهم التاريخ.

أخذ عهداً على نفسه ألا يتراجع عن مطلبه، فهم يريدون الطائرة وبأي ثمن، والمليون دولار مبلغاً يعد تافهاً قياساً بالطائرة الجبارة، التي ترهق عقولهم وتخيف مغاويرهم. إنه طيار حربي يعرف سر التهافت على الميج 21 عند الإسرائيليين، هذا ما سمعه أيضاً من أحد القادة الكبار في العراق، يومها أكد القائد بأن إيران تتودد الى العراق، منذ وصلت الطائرة السوفييتية الخرافة التي لا يملكون مثلها.

وفي باريس نزل بفندق ضخم بميدان البيراميد، وفي جناحه الذي هيأوه له بأموال الموساد بقي ينتظر فراتز ورئيسه.

كان مائير عاميت لا يصدق ما يقوله كاروز، من وجود طيار عراقي تحت سيطرتهم، يتم التفاوض معه في باريس، وانتابته من جديد مشاعر الفرح التي ولت، بفشل العملية 007 في المحاولتين السابقتين، وأوصى كاروز بضرورة انتهاز الفرصة هذه المرة، واستغلالها على أحسن ما يكون، وفكر بالاتصال بعيزرا وايزمن قائد سلاح الجو السابق، الذي حل محله مردخاي هود، ليهنتئه بقرب تحقيق رغبته، لكنه غادر مكتبه على عجل لمقابلة رئيس الوزراء، ليفي أشكول، وقال له:

سيدي الرئيس . . أستطيع أن أؤكد نجاح العملية 007، وأن الميج 21 ستصلنا عما قريب. فرجالنا يتفاوضون في باريس الآن مع طيار عراقي فضلاً عن. .

فصرخ رئيس الوزراء غاضباً:

منذ متى وأنا أتصور المستقبل كواقع.. ؟ كان هاريل يقول لـ بن جوريون "فعلت". . وأنت تقول لي "سأفعل". .؟

وخرج عاميت معروقاً خجلاً، يفكر في أن يطير بنفسه الى باريس، ليتفاوض بنفسه مع الطيار العربي الذي سيخلد اسمه، ويضعه على قائمة رؤساء الموساد العظماء.

وما إن وصل الى مكتبه حتى وجد خبراً عاجلاً نقله اليه كاروز:

"ريتشارد هولمز (1) تولى منصبه اليوم".

وفي باريس كان محمد رغلوب يحاول بعناد أن يغامر الى النهاية، فقد زاره فراتز ومعه ضابط آخر، بذلا جهداً شاقاً لإثناءه عن شرط الدفع مقدماً، لكنه لم يتزحزح قيد أنملة، بل إنه ثار عليهما:

تريدون مني أن أهرب بطائرة قيمتها 25 مليون دولار دون ضمانات. . إنكم في إسرائيل تريدونها وبأي ثمن لأنكم تجهلون أسرارها. .ضعوا المليون دولار باسمي وسأهديها لكم، وعندكم لي شرائط وأفلام تستدعي إعدامي رمياً بالرصاص، تستطيعوا إيذائي بها في أية لحظة. . ولا تضيعوا وقتكم معي لأن المليون دولار مبلغ زهيد، فمخابراتنا تدفع الكثير لكل من يخبرها عما تخططه الموساد وتسعى اليه.

وضحت إذن الرؤيا لرجال الموساد، فالضابط العراقي يحاول ابتزازهم إذا لم يرضخوا لشرطه، وهذا مستحيل بالطبع، وكان خطأ رغلوب جسيماً عندما لوح بتهديدهم بإطلاع مخابرات بلده على نواياهم. وعندما هدده ضابط الموساد بشرائط الكاسيت المليئة بالسباب، وأفلام الجنس العارية، ضحك رغلوب ساخراً وقال إن الرجل وامرأته على الفراش يسبان أهليهما في فجاجة.

عندئذ أيقن الإسرائيليان أنهما وقعا في فخ الطيار المفلس العنيد، فبدلاً من أن يسيطرا عليه انعكس الأمر، وبات واضحاً أن فشل التفاوض معه وعودته الى العراق، فيه كل الخطر على إنجاح تجنيد طيار عراقي آخر، لذلك حمل رغلوب حقيبته الى محطة القطارات قاصداً ألمانيا، وعنده يقين أنهم سيوافقون، وسيسعون وراءه في إلحاح، عندها، سيزيد المبلغ الى الضعف، وربما أكثر.

لم تكن حساباته بالقطع صائبة، فقد كان الأمر أكبر كثيراً من حدود تفكيره، وطموحاته، لكنه استعذب لعبة المساومة، يملؤه اعتقاد راسخ بأن مغامرته سوف تنجح لأنهم بحاجة اليه، وما كان يعلم بأن إسرائيل كلها، حكومة ومخابرات، تنتظر وتترقب. فالأمر جد خطير، خطير، الى أقصى درجة لا تتصورها مداركه المحدودة.

إذ انصب تفكيره في متعة المغامرة، ونتائجها المبهرة فيما بعد، وساقته سذاجته باللعب مع الكبار الى نهاية مأساوية لم يكن يتوقعها، ولم تنته بها أبداً حياة أي طيار عربي آخر، من قبل، أو بعد.

فأثناء سير القطار بسرعته القصوى في الأراضي الألمانية، لم يلحظ رغلوب أن هناك من يلاحقه، ويتبعه كظله، فما إن غادر دورة المياه، خارج عربة النوم، اصطدم به ثلاثةى رجال أشداء، خلطوه خلطاً بين باب الحمام والباب الخارجي، وقبلما يتمكن من الدفاع عن نفسه قذفوا به من القطار الدولي السريع.

وفي صباح 11 فبراير 1966 عثرت الشرطة الألمانية على جثته، متناثرة الأوصال على امتداد كيلو مترين. وجاء التقرير النهائي للحادث: "أن الطيار العراقي كان ثملاً عن وقوع الحادث، وأخطأ عند خروجه من دورة المياه، فبدلاً من الاتجاه الى باب العربة الداخلي، فتح بطريق الخطأ باب العربة الخارجي، الذي وجد به خلل، وسقط من القطار".

هكذا قامر محمد رغلوب بحياته، ودفع عمره ثمناً لمغامرة قصد بها خدمة وطنه، وتحسين وضعه الوظيفي والاجتماعي، وطويت بذلك صفحة حزينة، من ملف الصراع الإسرائيلي الشرس، لامتلاك طائرة ميج 21 عربية.

ترى . .هل توقفت الموساد في سعيها. .؟

وهل انتهت، بنهاية رغلوب، العملية 007 . . ؟

يتبع

التعديل الأخير تم بواسطة SARAH001122 ; 02-06-2009 الساعة 04:10 AM
SARAH001122 غير متواجد حالياً  
قديم 02-06-2009, 04:06 AM   #3
SARAH001122
عضو فعال
 
الصورة الرمزية SARAH001122
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: bxl
الجنس : ذكر
المشاركات: 227
معدل تقييم المستوى: 100
SARAH001122 is on a distinguished road

افتراضي

فعلها عاميت هذه المرة بذكاء . .

عندما اختار فتاة الموساد الرقيقة الناعمة ..

ذات الوجه الطفولي البريء. .

الذي جمع الوداعة والأنوثة معاً. .

فامتزجا بالدلال والإثارة والذكاء الخارق. .

ولعبت الحية الإسرائيلية بعقل الشاب المتيم. .

وأذابته تماماً. .

تماماً. .

بلا أدنى مقاومة. . !!

فينوس التي جاءت
. . "أيها الزملاء. . برغم الجهود التي بذلت، علينا جميعاً أن نواجه الحقيقة، ونعترف بأننا فشلنا. .ليس نتيجة خطأ تكتيكي في خططنا. .وإنما لكون هؤلاء الطيارون العرب. .أشد إخلاصاً ووطنية".

بهذه العبارة استهل مائير عاميت كلمته في اجتماعه بضباطه، وقد علت الوجوه علامات اقتضاب ووجوم، وأكمل عاميت:

"إن أمن إسرائيل لن يكتمل. .طالما امتلك العرب هذه الطائرة التي يتفوقون بها علينا. .ويتهددون أجوائنا. . وسنبقى هكذا، مهددون بالموت والتشتت. . لو لم نحصل على واحدة منها. .وعندما يتحقق لنا ذلك. . أستطيع أن أؤكد أن إسرائيل قد ولدت من جديد لتبقى. . وأن أذرعها الطويلة ستخنق رقاب العرب. . وتدفن أمنهم الى الأبد في الرمال.

أيها السادة. .على عاتقنا تقع المهام الكبرى التي تخدم وجود الدولة. .ومصالحها. .وأهدافها. .وبدون تخطيط ذكي سليم ستكون العواقب وخيمة. .وسنتلقى الفواجع واحدة تلو الأخرى. .ونحن نبكي كالنساء. .ونولول في حسرة.

وها هي . . عملية تجنيد طيار عربي تفشل للمرة الثالثة. .بعدما كنا قاب قوسين أو أدنى من النجاح. لكننا اعتدنا ألا نيأس. . أو يتسرب إحساس اليأس الى قلوبنا. .فليس مع اليأس نجاح. .أو عمل مثمر.

وأمامنا اليوم تقرير هام من بغداد. .عن طيار عراقي جديد. .يجب إخضاعه للتحليل الدقيق. .لنتمكن من خلاله من وضع خططنا. . والعمل بإصرار على إنجاح عملية تجنيده. . مقابل أي رقم يطلبه من المال".

كان عاميت يتكلم وقد غلف صوته رنين الثقة. .فالأنباء السارة التي جاءته من بغدد، زرعت بداخله مجدداً الأمل في النجاح. وزاد من تفاؤله أن رقم (4) يمثل في حياته رموزاً هامة، فقد ولد في شهر "4) وكان ترتيبه "الرابع" بين أخوته، وقاد عام 1948 المجموعة "الرابعة" في منظمة الهاجاناة الإرهابية، وكان "الرابع" على دفعته أثناء دراسته للاقتصاد في نيويورك عام "1954"، وكانت زوجته هي الأخرى من مواليد شهر "4"، وهي الفتاة رقم "4" التي أحبها، ويبدأ رقمه العسكري برقم "4"، ونجا من الموت "أربعة" مرات خلال خدمته العسكرية.

ولما سأله أحد معاونيه عن الاسم الكودي للعملية، وضرورة تغييره من "007" الى اسم جديد، رفض عاميت مردداً أن ملفات الموساد في عهده لن تتضمن اسماً لعملية فاشلة، وأنه على ثقة من أن "007" فأل حسن، ولن يغيره.

المعلومات السرية الأخيرة التي بثها عملاء الموساد في بغداد، أوضحت بأن الطيار العراقي منير روفا – الذي سبق رصده في تكساس – على علاقة بفتاة أرثوذكسية عراقية، وأنه دائم الالتقاء بها بمنزل صديقه يوسف منشو، وهو تاجر يهودي مفلس، يطالبه الدائنون بمبالغ كبيرة. وقد ارتبط هو الآخر بعلاقة قوية بالشقيقة الكبرى لصديقة روفا.

ووضعت – على أساس المعلومات المعطاة – خطة أولية لاصطياد منير روفا، بواسطة صديقه المفلس، عن طريق إغراؤه بالمال. وفي محاولة "جس النبض" أظهر يوسف منشو يهوديته التقليدية، عندما وافق على التعاون مع الموساد مقابل تسديد ديونه، ومساعدته في الهجرة الى إسرائيل.

لم يكن هناك أدنى مشكلة إذن، فالتاجر اليهودي الذي حصل على المال، كتب تقريراً وافياً عن صديقه روفا، كشف عن جوانب شخصيته، ونشأته، وظروفه، وهذه كلها معلومات قيمة، ساعدت على تحليل الطيار الشاب نفسياً، ودراسة أفضل الطرق للتسلل اليه، لاجتذابه أولاً، ثم الانقضاض عليه.

وطُلب من يوسف منشو الظهور بمظهر التاجر الثري، الذي تمكن من عقد صفقة تجارية مربحة، وأن يتولى الإنفاق بسخاء على صديقه، وإقراضه للإنفاق على صديقته ومغامراته النسائية المتعددة.

كان للمال فعل السحر عند التاجر اليهودي، لذلك فقد انصاع لأوامر الموساد بصدق وإخلاص، وعمل جاهداً على إثبات ولائه، عندما ساعد على الدفع بفتاة يهودية حسناء، في طريق الشاب الباحث عن المتعة، فسعى للفوز بها بلا فائدة. ومن أجل التغلغل الى عقلها أغدق عليها بالهدايا، وكانت هداياه الثمينة قد أرهقته مادياً، لكن يوسف – بأموال الموساد – كان لا يبخل عليه بشيء، ويمده بين حين وآخر باحتياجاته منها، فضمن بذلك ولاء الطيار المغيب الوعي، والاستحواذ عليه. وسرعان ما تحول التاجر المفلس الى صياد ماهر، أجاد اقتناص الفرصة للإيقاع بفريسته، طمعاً في المزيد من المال.

إن صناعة الخونة والجواسيس عملية معقدة جداً، تتداخل فيها عوامل كثيرة وأحداث عجيبة، يقوم عليها خبراء مدربون، عندهم الصبر والحنكة وأعلى درجات المهارة والذكاء، بحيث يجدُّون في إثر ضعاف النفوس، أولئك الذين يسعون وراء أوهام المجد والثراء، أو ممن اعتقدوا بضآلتهم في أوطانهم. وعندما يقع هؤلاء في براثن صائدو الخونة، فهم يُحَاصَرون من كل صوب، وتغلق دونهم أبواب النجاة.

ففي الوقت الذي كان فيه الطيار الشاب، غارقاً في مطاردة الفتاة اليهودية الحسناء – الطُّعم – وفي ديونه ليوسف، كان الأخير قد استعاد نشاطه التجاري بتوسع، وقام بمعاونة الموساد، بتصدير صفقة تمور الى إيران، في باطنها عملية تمويهية لإظهار الثراء، والالتقاء بأحد خبراء الموساد هناك. حيث أطلعه يوسف على تطورات أحوال روفا، ونقاط ضعفه، ولتدارس خطة محبكة وضعت خطوطها العريضة في إسرائيل، تقضي بأن يسافر روفا الى باريس، وهناك سيتولى آخرون أمره.

رجع يوسف منشو الى بغداد، وأخبر روفا – حسب الخطة – بأنه بصدد عقد صفقة تمور ضخمة مع شركة إنجليزية، سيصل مندوبها قريباً الى بغداد للتفاوض معه وتوقيع العقد، طالباً منه أن يقوم بعملية الترجمة بينهما عند وصوله.

كانت الموساد تبذل كل ما في وسعها لإنجاح العملية هذه المرة، واستعدت لها بكامل إمكانياتها البشرية والمادية، وفي سبيل تحقيق ذلك أعدت دراسة مستفيضة شملت كل جوانب حياة منير روفا، اعتقاداته، وأحلامه، ومبادئه، ونقاط ضعفه، وأحواله المادية والأسرية والمهنية، وخلصت الى نتيجة مفادها أن خير سبل الإيقاع به، يكمن في فتاة أسطورية الجمال والأنوثة، يقف عاجزاً أمام مقاومتها. فلأنه عاشق مغرم بالنساء، ومتعدد العلاقات، لن تصلح للمهمة سوى فتاة طاغية الفتنة والإثارة، لم يصادف مثلها من قبل.

وجرى البحث بين فتيات الموساد عن تلك الفتاة، الأمل، التي اشترط عاميت أن تكون ملمة باللغة العربية، على ألا تستعملها، وأن تكون ذات خبرة سابقة في عمليات مصائد العسل، وتم بالفعل اختيار احداهن، حيث جرىتلقينها خطوات العملية التي ستتم في بغداد، لاستدراج الطيار العراقي الى باريس، بتقمص دور مندوب شركة إنجليزية، تعمل في مجال التجارة الدولية، ثم ربطه بعلاقة خاصة لا يستطيع الفكاك منها.

وفي الثالث والعشرين من مارس عام 1966، وصلت "ليزا برات" الى مطار بغداد الدولي، تحمل جواز سفر بريطاني، وتفويضاً من الشركة الوهمية، بالتوقيع على عقد تصدير شحنة من التمر العراقي الى لندن.

أنهى ضباط الجوازات والجمارك إجراءات الفاتنة الإنجليزية، وهم في دهشة أمام جمالها الطاغي، وكان بانتظارها يوسف منشو، الذي كان ممسكاً بيافطة تحمل اسمها، ومن بعيد وقف منير روفا، يتأمل فينوس الساحرة التي جاءت، وقد جفت عروقه عطشاً لرواء أنوثة أشلت عقله، وسلبت إرادته منذ النظرة الأولى . . !!

الطيار التائه
في عام 1934 ولد منير حبيب روفا ببغداد، لأسرة مسيحية أرثوذوكسية فقيرة، أقامت بحي المستنصرية الشعبي الفقير، وكان ترتيبه الثاني ضمن تسعة أبناء لموظف بسيط، يعمل بأرشيف وزارة الزراعة، عانى كثيراً بسبب كثرة الأولاد وقلة الدخل، ودفعته مشاكل المعيشة الى إدمان الخمر العراقي "العَرَقْ" ومطاردة النساء، لذلك استغل عمله في الحصول على الرشوة من جمهور المترددين، وكانت نهايته الفصل من الوظيفة، والحبس لعدة أشهر.

وبعدما انتهت مدة حبسه واجهته المحن كالطوفان، فتعاظمت معاناته الى حد اليأس، وذاقت أسرته الكبيرة صنوف الجوع والفقر والحاجة، ولجأ الى الهرب من دائنيه الى أقصى الخليج العربي، حيث إمارة دبي، التي كانت واقعة آنذاك – عام 1953 – تحت السيادة البريطانية، حيث عمل بالتدريس لأبناء البدو، وكانت الى القرب منه هناك موظفة هندوسية، سرعان ما غرق في حبها، فأنسته زوجته وأبناءه التسعة، ولم يتصور للحظة مدى معاناتهم وحاجتهم اليه، والى الجنيهات الاسترلينية الغير منتظمة التي كان يحولها لهم.

إلا أن الزوجة، لم تقف مكتوفة الأيدي أمام سلبية الأب الغافل، فخرجت الى سوق العمل، وكافحت في استماتة، وذاقت من الذل ما لا يتحمله بشر، كي تنجو بأبنائها من براثن التشرد، وتنأى بهم عن مصير مظلم يتربص بهم، ودفعت بابنها الثاني – منير – للالتحاق بكلية الطيران.

وبرغم حجم الكراهية التي كان منير يكنها لوالده، كانت أمه تحاول دائماً تنقية صورة الأب الملوثة المهترئة، معللة أسباب اغترابه الطويل بعيداً عنهم، مكذبة ما يأتي به العائدون من عنده من أخبار علاقته بالهندوسية وإنفاق مدخراته عليها في بذخ، ومداومته على شرب الخمور.

يقول منير روفا في مذكراته الشخصية:

"كان أبي كالمحيط في تقلباته وثوراته المدمرة، فرسائله تجيئنا صاخبة، يسمم أبداننا في الاستهلال، ويلعننا في كل سطر، ويختم متوعداً بحرماننا من المال الذي لا يكفي معيشتنا لخمسة أيام، فكُنّا نبيت جرحى مع وصول رسائله، نلعق الدموع ونجرع الأسى.

كم كنت أشعر بآلام عقلي وكبدي، وأنا أرى أمي تتألم، وتعمل في مثابرة لإطعامنا، وأحلم باليوم الذي أستطيع فيه تخفيف معاناتها، لكن مشاكلنا وحاجاتنا كانت تزداد يوماً بعد يوم، وذلك القابع بين أحضان الهندوسية، لا يرسل لنا إلا اثنتي عشر جنيهاً كل شهرين. لذلك فقد حاصرتني أحلام اليقظة، أحلام مليئة بالثراء والشبع، اتخذتها مهرباً لي من سموم أبي ومنغصاته".

وفي كفاح مرير من أجل أن يحيا آمناً، تفوق منير تفوقاً ملموساً في الكلية الجوية، وتخرج منها طياراً ليخدم في سلاح الجو العراقي. ومن الراتب الضخم الذي تمنحه الدولة لطياريها، استطاع أن يساعد أخوته، ويدخر بعضه ليتزوج من حبيبته "مريم" ابنة الأسرة الثرية، التي تعلق قلبه بها.

كانت مريم فتاة خمرية مليحة، درست الأدب الإنجليزي بجامعة بغداد، وأثناء دراستها تعرفت بشقيقة منير – رفيدة – زميلة الدراسة، ومن خلالها ارتبطت عاطفياً بمنير روفا، وعلى استحياء، اتفاق على الزواج. وبعد عودته من الدورة التدريبية الأولى في موسكو عام 1957 تزوجا في حفل عرس جميل، وأقاما بإحدى شقق حي الديوانية، وأنجبا يوسف وناجي عامي 1959، 1961 على التوالي.

بيد أن منير روفا أوفد في بعثة طويلة الى الاتحاد السوفييتي، للحصول على دورة تدريبية لقيادة الطائرة ميج 21، الانقضاضية الشرسة، واعتقد روفا أنه سينتقل أخيراً من القاعدة الجوية بالقرب من كركوك، لكنه أبقى مكاننة على مسافة ثلاثمائة وخمسة عشر كيلو متراً من بغداد، برغم الطلبات العديدة التي تقدم بها لقيادته، لنقله الى قاعدة الرشيد الجوية القريبة من العاصمة. وظل بمكانه حتى بعد عودته من الدورة الأخيرة في تكساس.

لم تكن رغبة روفا في الانتقال الى بغداد، نابعة من حبه لبيته ولأولاده، بقدر ما كان مطلباً حيوياً له، حيث يستطيع ممارسة هوايته المفضلة في العاصمة المزدحمة، ألا وهي مطاردة الحسناوات الفاتنات، اللائي يبهرهن زيه العسكري كطيار، فيداعب أحلامهن بوسامته وشبابه، وينتقي من بينهن من تروق له، متخذاً من شقة صديقه اليهودي يوسف منشو، مسرحاً ومرتعاً لنزواته، ووكراً أكثر أمناً للقاءاته النسائيه.

وعندما حلل خبراء الموساد شخصية الطيار الشاب، اكتشفوا أن هوايته في مصاحبة النساء، كانت نوعاً من الهرب من معاناته النفسية، اتخذت منذ بدايتها – وكان وقتها طالباً بكلية الطيران – طابع التعدد والتباين، ويبدو أن مسلكه هذا يعود في الأساس الى نشأته بحي المستنصرية، حيث تكثر به الكوليات الى جانب حي الديوانية أيضاً، الذي أقام به عش الزوجية.

ومن خلال تحليل شخصيته وتشريحها بدقة، فالمسمى العلمي لهوايته هو إصابته بانحراف جنسي، يطلق عليه في علم الطب العقلي والنفسي Psychiatry هوس الجنس.

لذلك . . ما إن تقابل مع ليزا برات في المطار، حتى أوشك على الانهيار أمام جبروت جمالها، الذي لم يصادفه من قبل في موسكو أو تكساس. ووقف حائراً يتأمل تلك المخلوقة الرائعة المثيرة، ممنياً نفسه باغتراف فورانها البركاني المدهش.

(1) العرق: نوع من الخمور المحلية يصنع من التمر المخمّر، وهو مشهور بالعراق.

(1) الكولية: بيت تمارس فيه الدعارة بأجر.

(2) هوس الجنس عند الذكور Satyriastic – أو شره الجماع Satyriasis فهو ما نعرفه في دون جوان وكازانوفا وغيرهما، وسيكولوجيا هو نوع من الهرب من مشاكل أو متاعب حياتية، فتغيير شريك الحب شبيه بمواعيد المراهق الغرامية الكثيرة، والمريض بهذا المرض يجد لذة ممتعة في تنوع علاقاته وتعددها، لإثبات قيمته الإغرائية Seductive والبرهنة على ذكورته.

رحلة الجنون
لم يكن يوسف منشو يعرف جملة إنجليزية واحدة، وكان على منير روفا مهمة ملازمته بمكتبه، للاتفاق مع المندوبة الإنجليزية الحسناء وتوقيع العقد. ووجدها روفا فرصة رائعة للتقرب اليها، خاصة وقد كانت تتعامل معه بدلال أنثوي محبب، أضفى الثقة الزائدة بشبابه وبوسامته. . ومواهبه.

لقد كان من الصعب، بل من المخاطرة، أن يصطحب طيار حربي عراقي، فتاة أجنبية في نزهة خلوية ببغداد. لذلك. . فقد حرص روفا على إفهامها حقيقة وظيفته، والسبب في عدم قدرته على الخروج معها. فأبدت تفهمها للأمر، وأهدته ساعة يد ثمينة وهي تشكره على اهتمامه بها، ومساعدتها في إنجاز عملها خلال زمن قياسي. ففي اليوم التالي لوصولها كان قد تم الاتفاق، المبدئي، ووقع على العقد بعد ثلاثة أيام، وعندما أراد يوسف الاحتفال بالمناسبة بأحد الفنادق الكبرى، كانت عميلة الموساد هي الأسبق في الرد. إذ رفضت أن يتم ذلك خارج المكتب، لكي لا يتعرض روفا لأية مشاكل.

وفي المساء . . أقيم بالمكتب حفل عشاء، وتأخر روفا بمنزله قليلاً بسبب مرض صغيره ناجي، ولما طرق باب المكتب، صاحت ليزا برات من الداخل وهي تهرول:

إنه روفا . . لا شيء هنا رائع بدونه.

كان روفا يقف بالباب مبهوتاً، وكأنه يراها لأول مرة، فقد ارتدت ثوباً عارياً ذو لون أزرق، فضح أنوثتها المتوثبة، ولفحه عطرها الناعم المثير الشذي.

جذبته الى الداخل بأصابع حانية رقيقة، وأرسلت لعينيه شعاعات عينيها الناعستين، فسرت ببدنه رجفة يعرف كنهها، ودون أن يشعر سحب يده من يديها، وضمها في لهفة مجنونة مشبعة بالرغبة، وانقض كالظامئ بشفتيه يحسو عبير رضابها، ويمتص وهج حريق شفتيها نهماً، ويداه تجوبان ذراعيها وكتفيها، تحرثان اللحم الدافق بالرغبة، الموشى بالأنوثة الفتاكة المجنونة.

في دهشة مصطنعة، استسلمت ليزا لأحضانه وقبلاته الملتهبة المتسارعة، وعندما أفاق قليلاً، حاول أن يعتذر بكلمات منتقاة، لكنها بدلال آسر اقتربت منه، وأذاقته الجحيم السرمدي في قبلة لهفى، فأججت لسعة جوعه وفجرت براكينه، وندت عنها آهة متحسرة وهي ترتجف ملتاعة وتردد:

مونير .. أنت . . أنا . . لا أعرف ماذا أقول.
لكنني أعرف أيتها الفاتنة الساحرة الدفيئة..
تعرف ماذا. .؟
كل خلاياي وحواسي تحبك..
مونير..
لم تهزني قبلك امرأة بمثل هذه السرعة. . ولم تهزمني مشاعري قبلما أراك أبداً.
أنت عاطفي أكثر من اللازم. .
أنا عابد أكثر من اللازم..
أنا عابد في محرابك. . لأنني من عبدة الجمال والحب. .
أنت تفتت إرادتي. .
وأنتِ أجمل نساء الكون . .أحبك..
أخشى ألا تكون صادقاً فيما تقول. .
لم أكن صادقاً إلا معك..
أتحبني كل هذا الحب. . ؟
أحببتك منذ رأيتك بالمطار. .وتمنيت أن تجيء اللحظة التي أكاشفك فيها بحبي. .
أحبك. . (!!)

"وهي تجهش بالبكاء وتحتضنه بقوة":
لكني سأغادر بغداد ظهر الغد..
سأطير ورائك الى أقصى بلاد الأرض. .
مونير . . أنت . . تكاد تكسر ضلوعي. .
ليز حبيبتي. . إبق معي أربعة أيام حتى تنتهي أجازتي.. سأجن إن رحلت غداً. .
أنا التي سأجن لو لم تجيئني بباريس.. أتشوق لأن نخرج معاً الى الشانزليزيه تطوق يداك خصري.
فقط. .؟
وأن أنام على صدرك وتتخلل أصابعك شعري.
أوه أيتها الفاتنة..
سأظل أحلم وأحلم حتى أراك بباريس. .
سأتقدم بطلب ليسمحوا لي بأجازة. .
وهل هناك صعوبة في ذلك . . ؟
الأمر يستغرق بعض الوقت لا أكثر ..
سأنتظرك. .

كان يوسف منشو قد غادر المكتب قبل مجيء روفا، لتهيئة المناخ المناسب للصياد والفريسة، فأثمر اللقاء المنفرد بينهما خطوة هامة، ولأول مرة يهجر منير روفا بيته في أحد أيام أجازاته، ليبيت بالمكتب مع ليزا برات، بدعوى أنه في مأمورية عمل.

في تلك الليلة العاطفية الساخنة، أظهرت عميلة الموساد براعة تفوق التخيل، في إظهار عواطفها تجاه الطيار العاشق، ونستطيع أن نقول أن منير استشعر يومها، بأنه تحول الى مخلوق آخر، يفكر بعقل عشيقته، ويرى بعينيها، ويمشي حسبما تسحبه أو تقوده.

فعلها عاميت هذه المرة بذكاء، عندما اختار فتاة الموساد الرقيقة الناعمة، ذات الوجه الطفولي البريء، الذي جمع الوداعة والأنوثة معاً، فامتزجا بالدلال والإثارة والذكاء الخارق. كل هذه الصفات نادراً ما تجتمع في امرأة واحدة، لكنها اجتمعت بدقة في الحية الإسرائيلية، التي أجادت استخدامها بحرفية خارقة، لإذابة مقاومة الطيار المهووس، دون أن تمنحه سوى قطرات ضئيلة من قطف القبل، لتتركه يلهث محموماً ثائر الرغبة، على وعد بإغراقه في محيطها، وإذاقته لذائذ جسدها اللاسع، بهضابه، وسهوله، وأغواره، وهذا لن يكون أبداً، ولن يتحقق إلا خارج العراق.. بباريس.

وظهر اليوم التالي، عندما غادرت عميلة الموساد مطار بغداد، أجزمت بأن روفا لن يهنأ له بال، حتى يلحق بها. فمذاقات النشوة التي أذاقته بعض قطراتها، كفيلة بأن تغيّب عقله وتشتته، وتقذف به الى عوالم أكثر متعة، لم يألفها طوال حياته، ولا وجود لها سوى بين أحضان ابنة الموساد المدربة.

وما إن عاد منير روفا الى عمله، حتى تقدم بطلب صحي لعرضه على الأطباء، بدعوى أن الصداع النصفي يفتك برأسه، ويكاد يصرخ منه ألماً. . وفشل الفحص الطبي في علاج الصداع المزعوم أو تحديد أسبابه، مما عجل بالموافقة على التصريح لروفا، حسب رغبته، بالسفر الى باريس في أجازة لمدة أسبوعين للراحة والعلاج.

وفي 19 أبريل 1966 طار منير روفا الى باريس، في رحلة مثيرة كانت بدايلة لرحلة أخرى أكثر إثارة .. وجنوناً. . !!
SARAH001122 غير متواجد حالياً  
قديم 02-06-2009, 04:07 AM   #4
مـحـمّـد
عضو vip فى المنتدى الإعلامى
المحترف المصري
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: مـــصـــر ــ محافظة البحيرة ــ مدينة دمنهور
العمر: 24
الجنس : رجل
الهوايات: تقنية المعلومات
الوظيفة: لا شيء حاليا..نسأل الله الرزق الحلال
المشاركات: 8,232
معدل تقييم المستوى: 1154
مـحـمّـد has a reputation beyond reputeمـحـمّـد has a reputation beyond reputeمـحـمّـد has a reputation beyond reputeمـحـمّـد has a reputation beyond reputeمـحـمّـد has a reputation beyond reputeمـحـمّـد has a reputation beyond reputeمـحـمّـد has a reputation beyond reputeمـحـمّـد has a reputation beyond reputeمـحـمّـد has a reputation beyond reputeمـحـمّـد has a reputation beyond reputeمـحـمّـد has a reputation beyond repute

افتراضي

قرأت العنوان
ولم ارد قراءة الموضوع
لا حول ولا قوة إلا بالله
لو صح ما فيه فلا اعتقد ان هذا الوقت المناسب فى ذكره
فى الوقت الذى يطعن فيه الجميع على مصر







مـحـمّـد غير متواجد حالياً  
قديم 02-06-2009, 04:43 AM   #5
SARAH001122
عضو فعال
 
الصورة الرمزية SARAH001122
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: bxl
الجنس : ذكر
المشاركات: 227
معدل تقييم المستوى: 100
SARAH001122 is on a distinguished road

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Mu7ammed مشاهدة المشاركة
قرأت العنوان
ولم ارد قراءة الموضوع
لا حول ولا قوة إلا بالله
لو صح ما فيه فلا اعتقد ان هذا الوقت المناسب فى ذكره
فى الوقت الذى يطعن فيه الجميع على مصر
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
متشكر جدا علي ردك وابداء رئيك في الموضوع


والله يا اخي لن اتجرء على الطعن في اي من دولنا العربية انا فقط اضع عنا جزء من الكتاب وللعلم فالمؤلف مصري حتى يتسنى لعشاق روايات الجاسوسية وانا احدهم من اشباع فضولهم.
كلنا عرب فلتحيا الامة العربية
SARAH001122 غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)
للإشتراك في قروب منتديات برامج نت ليصلك كل ما هو جديد
البريد الإلكتروني:

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

منتديات الكمبيوتر والأنترنت منتديات التصاميم والجرافيكس منتدى برامج نت الطبي منتديات منوعة
منتدى البرامج الكاملة والنادرة
منتدى الفيديو والصوتيات
قسم الأجهزة الكفية
منتدى البرامج المشروحة
قسم شبكات الحاسوب Computer Networks
منتدى تطوير المواقع والمنتديات
منتدى مبرمجين لغات البرمجة
منتدى ألعاب الفيديو
منتدى عالم المحادثة
منتدى مبدعين ومحترفين الفوتوشوب
منتدى برامج وملحقات الفوتوشوب
منتدى Scrapbooking
منتدى السويتش والفلاش
منتدى التصميم ثلاثي الابعاد
منتدى التصوير الضوئي والفن التشكيلي
قسم الصور Photo / خلفيات Wallpaper
المنتدى الطبي العام
عيادة المنتدى
طب الأعشاب و الطب البديل
منتدى الكتب الطبية - Medical Books
منتدى طلاب الطب
البرامج و الصوتيات و المرئيات الطبية
عيادة طب الأطفال
منتديات المصارعة الحرة
الأفلام الوثائقية
منتدى الإسلامى
تعلم اللغات الأجنبية
غرائب وعجائب العالم
قسم كرة القدم العالميه
قسم كرة القدم العربية
برامج الجوال Mobile Software
عرض الأفلام الأجنبية
منتدى الفضائيات

اتبعني - منتديات برامج نت



الساعة الآن 04:13 AM.
Designed by bramjnet.com, TranZ By Almuhajir
Powered by vBulletin®, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المشاركات والمواضيع في منتدى برامج نت لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها
All participants & topics in forum Bramjnet.com does not necessarily express the opinion of its administration, but it's just represent the viewpoint of its author
Youtube Download |Google Earth|WinRAR|ESET NOD32 Antivirus|Kaspersky Anti-Virus|YouTube|Windows Live Messenger|Firefox|skype|Internet Download Manager|Nero|RealPlayer|Deep Freeze