برامج نت

 
العودة   برامج نت > المنتديات العامة > منتدى الإعلامي
صفحة برامج نت الرسمية على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك
 

منتدى الإعلامي اخبار .. نقاشات ..ورؤية جديدة للأحداث





Used Cars - تاريخ انتهاء الإعلان 2014-08-15 برامج






في حال وجود أي مواضيع او ردود مُخالفة من قبل الأعضاء ، يرجى الإبلاغ عنها فورا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة ( تقرير عن مشاركة مخالفة ) ، و الموجودة أسفل كل مشاركة .





إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-26-2007, 11:56 AM   #1
yasser_x
مشرف سابق منتدى الشباب
 
الصورة الرمزية yasser_x
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الجنس : شاب
المشاركات: 5,796
معدل تقييم المستوى: 220
yasser_x is on a distinguished road

Lightbulb الحركة الصهيونية عبر التاريخ



بســــــــــــــــــم الله الرحمن الرحيم
___________________




الحركة الصهيونية عبر التاريخ


أ.عبد الغفار نصر

عضو اتحاد الكتاب العرب



ورث العرب والمسلمون تاريخاً مشوهاً. عجزوا، حتى الآن عن تصحيح مساره. وهم يعتمدون التوراة مرجعاً تاريخياً، ويصدقون ما جاء بها من خرافات. ولم يقفوا لحظة واحدة أمام التشويه المرذول. وهم يقرأون في سفر التكوين أن نبياً يضطجع مع بناته، أو آخر له من العشيقات مئات النساء وكلهم يكلمون إلههم ويتحادثون إليه. وسرت الخرافات والأساطير والشعوذة وسيطرت على العرب حتى يومنا هذا ولم يكن بمقدورنا حتى الآن أن ندرك حقيقة وعي الشعوب لذاتها. لأننا نعيش الغلبة منذ أكثر من ألف عام. سلمنا القيادة والرياسة إلى الآخر حتى إذا ما كانت الحرب العالمية الأولى. وقد انبلج بصيص من نور. دفع بنا فتراً نحو رفض الآخر، الذي تمثل بالدولة التركية العثمانية الهمجية.

إن جميع الذين يكتبون في الصهيونية يرون ولادتها من خلال مؤتمر بال عام/1897، وما قام به الصهيوني "تيودور هرتزل" من نشاط مكثف على جميع الصعد الإقليمية والدولية في ذلك التاريخ، ونحن لا نرى في ذلك عجباً ولا دهشة، إذ إنه ما من شيئ في الصهيونية قابل لأن يفهم على الحقيقة، أو على وجه يريح العقل، ويحفظ له ألفته وانتظامه واطمئنانه، إلاَ بالفطنة إلى هاتين الخصيصتين في النفس اليهودية وهما :الهمجية والخرافة. فبغيرهما لن نفهم شيئا من تاريخ الصهيونية وعقائدها وأخلاقها ومسالك أبنائها في تاريخهم القديم والحديث(1) وقد أدرك الإسلام اليهود وألاعيبهم وخياناتهم، وغدرهم وتحدث القرآن الكريم في آيات عدة عن هؤلاء المتلاعبين بمفهوم وعقيدة الوحدانية. لكن المسلمين هم الذين وبسبب من تخلفهم وجهلهم غاب عن ذهنيتهم ماهية سلوكهم وشذوذهم الجنسي والخلقي، الذي لم يتغير ولم يتبدل منذ آلاف السنين، لأن الفكرة الصهيونية التي ولدت من رحم هذه الألاعيب والمراوغات منذ قرون بقيت وجهاً من وجوه الفكر اليهودي المسيحي. فقد نشأت في الفكر اليهودي نتيجة اتحاد اليهودية بمملكة العبريين الغابرة في فلسطين، ونشأت في الفكر المسيحي منذ عهد "كرمويل" حين كان الاعتقاد بأن حكم المسيح على الأرض لألف سنة سيصحبه استعادة اليهود لفلسطين(2) وهذه كانت نتيجة ومحصلة تاريخية استطاعت الثورة "اللوثرية " أن تعممها في العالم المسيحي.

والصهيونية في نظر دعاتها ومحبيها هي قومية اليهود، بمعنى هي الوجه القومي في اليهودية. كما أن اليهودية هي الوجه الديني في الصهيونية، وإسرائيل تحقيق سياسي للاثنتين معاً(3). ويرى الدكتور جورجي كنعان أن الصهيونية لم تبدأ من مؤتمر بازل في سويسرة ولا من جماعة محبي صهيون في روسية، وليست فكرة حديثة. وإن لم تتكشف سماتها وتظهر للعالم إلا في غضون القرن التاسع عشر. تحت اسم اليهودية العالمية، إلى أن عرفت في أخرياتها باسمها الحالي، وإنما هي قديمة قدم هذه النصوص الدينية(4). ويؤكد بن غوريون يوم إعلان قيام الكيان الصهيوني في فلسطين هذه المسألة التي يعدّونها حقيقة تاريخية. فيقول :"ليست هذه نهاية كفاحنا بل إننا اليوم قد بدأنا وعلينا أن نمضي لتحقيق قيام الدولة التي جاهدنا في سبيلها من النيل إلى الفرات.(5)".

هذه المقولة التوراتية استمدها بن غوريون من وعد الرب لإبراهيم "لنسلك أعطي هذه الأرض" كما يدعي كاتب التوراة، وجميع قادة الصهيونية بعد أن دانت لهم الأمور وقبضوا على حكومات الاستعمار الغربي باتوا يتحدثون في وعد الرب ويعدّون حكومات الحلفاء المنتصرين أنهم سلبوهم حقهم بعد أن شكلوا إمارة شرق الأردن في أعقاب وعد بلفور ومعاهدة سايكس بيكو.

لا نتعمد طرح المقولات المعقدة، فحقيقة الصهيونية اليهودية سطرها أنبياء اليهود بأنفسهم واعتمدوها في كتابهم المقدس" العهد القديم" وهو الذي يتلاقي أماكن عبادتهم وقد نسبوا هذا العهد إلى النبي موسى، وفي دراسة الماضي ومقارنته مع الحاضر يتأكد لنا أن هناك تنظيماً سرياً ربط هذه المبادئ الهمجية الخرافية على طول التاريخ فشكلت عقلاً عصبوياً حافظ على تماسكهم منذ سبي بابل وما قام به حزقيال ابن بوزي الذي يعدّ منظم حال الجالية اليهودية في السبي فقد أخذوا بآرائه ودعواته يساعده "عزرا" الذي رفعه اليهود إلى مستوى الربوبية، بل قالوا إن التوراة لو لم تنزل على موسى لنزلت عليه(6)، واستمر اليهود في هذا الادعاء حتى نزول الوحي على سيدنا محمد عليه السلام، وهنا ما أروع أن نستل حقيقة اليهود من القرآن الكريم: "وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله انى يؤفكون(7)، اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا الها واحدا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون(8)". وأنذرهم الله على لسان جبريل: "وإذ تأذن ربك ليبعثن عليهم إلى يوم القيامة من يسومهم سوء العذاب إن ربك لسريع العقاب وأنه لغفور رحيم."(9).

ألح "عزرا" على الدين اليهودي ورأى أهمية وضرورة التمسك به لأن الدين سوف يكون جامعهم، ولم يخرج شيوخ بني إسرائيل الذين انتظموا في تنظيمات سرية منذ السبي البابلي، وهي التي عرفت بمجالس "السنهدرين, وقد ورد وصفاً متعالياً وربوبياً لـ"عزرا" وأنه الكاتب الماهر: "عزرا هذا صعد من بابل وهو كاتب ماهر في شريعة موسى التي أعطاها الرب إله إسرائيل لأن عزرا هيأ قلبه لطلب شريعة الرب والعمل بها وليعلم إسرائيل فريضة وقضاء."(10). كما خاطبهم هذا الكاتب مؤنباً وموبخاً بني دينه:" إنكم قد خنتم واتخذتم نساء غريبة لتزيدوا على أثم إسرائيل فاعترفوا الآن للرب إله آبائكم واعملوا مرضاته وانفصلوا عن شعوب الأرض وعن النساء الغريبة."(11).

لقد كان لليهود أماكن عبادة خاصة تعرف باسم "مجمع" وجمعها "مجامع" أشار إليها السيد المسيح في أناجيله :"فمتى صنعت صدقة فلا تصوت قدامك بالبوق كما يفعل المراؤون في المجامع وفي الأزقة لكي يمجـدوا من الناس." متى6: 2, ثم يصف صلاتهم: "ومتى صليت فلا تكن كالمرائين فإنهم يحبون أن يصلّوا قائمين في المجامع وفي زوايا الشوارع لكي يظهروا للناس."(12).

لقد استطاع شيوخ وحاخامات بني إسرائيل أن يفرضوا طاعتهم بعد أن شكلوا مجالس تنظيمية للمحافظة على أبناء دينهم. وقد عرفت هذه المجالس باسم "السنهدرين" أو "السنهدريم" ويعني "المقعد" أو المجلس، أو المجمع الأعلى، الذي كان قد ظهر أيام خلفاء" الاسكندر المكدوني" عند "البطالسة والسلوقيين" لكن اليهود من بني إسرائيل احتكروا هذه التسمية التي يعود أصلها إلى اليونانية حتى أصبحت وكأنها من أصل عبري.

هذا المجمع، أو المجلس السنهدرين هو الذي حاكم السيد المسيح المحاكمة المبسوطة في الإنجيل. على الرغم أنه كان قد ألغي سنة /57ق.م عندما عمل الرومان على إزالة وتصفية أثاره(13), لكن هذا المجمع لم يختف نهائياً بل تمكن بعد هذا التاريخ من أن يستمر بكيانه ووجوده استمرارا غير معلن, ومما لا شك فيه أن الشيوخ والحاخامات، أعضاء السنهدرين كانوا وراء تشكل, أو تأليف التلمود الذي استمر العمل فيه قروناً عدة وخضع لاجتهادات الشيوخ وتعديلاتهم.

إن السبي الذي تعرض له بنو إسرائيل دفع أنبياءهم إلى التفكير والاجتهاد في التوصل إلى صيغ يحافظون من خلالها على بني جلدتهم ومذهبهم ويعود الفضل في هذا الاجتهاد إلى "عزرا ونحميا" اللذين وجدا أن الحاجة أصبحت ملحة إلى وجود تنظيم بعد عملية السبي التي قام بها نبوخذ نصر إلى بابل وتشتيتهم في بلاد الرافدين، في هذا الشتات شرع الإسرائيليون ينسجون الأقاويل والقصص والأساطير والخرافات والغرائب، ويختلقون صوراً من الأشباح يحشونها في رؤوس أبنائهم تسعفهم وتسوّغ تشردهم وتشتتهم. ولا شك سادت التوراة والتلمود مثل هذه الخرافات، التي كونت دينهم ومعتقدهم، وسوّغت للباحثين وعلماء الأنتروبولوجيا مسألة الشكوك في سماوية الموسوية.

في الحالات جميعها أصبح "السنهدرين" المؤلف من شيوخ بني إسرائيل يقوم على أسس ودعائم ومبادئ دينهم، أو هو الموجه للدين تسري السياسة في أحشائه وعروقه. أما في التاريخ المعاصر- اليهود لا يتخلون عن صهيونيتهم العنصرية التميُّزية – بات هذا المجلس يقود السياسة ويوجهها، وأضحى آلة السياسة الخفية لجميع يهود العالم يضرب جذوره في أعماق التاريخ اليهودي بسريته وخفته وعلنيته، عندما تستوجب القضايا العلنية. فهو يحدد سلوك اليهود مع الشعب اليهودي والشعوب الأخرى، ويرسم خططهم ومستقبلهم وكيفية التململ وتبادل المنافع مع الأغيار. بل أصبح تعبير يهودي بفعل سريتهم – يتوافق أساسا مع المعنى الذي فهم اليهود أنفسهم أنه يعبر عن هويتهم. كان هذا المعنى دينياً ولكن العقلية الدينية كانت تحكم تفاصيل السلوك اليهودي اليومي في كل مناحي الحياة سواء كان ذلك بين اليهود أنفسهم أم فيما يتعلق بعلاقاتهم مع غير اليهود (14). وهكذا وعلى الرغم من ذلك استمرت الحقيقة السياسية والرابطة اليهودية في العالم مكتومة وخفية جداً، حتى اليوم. كما أرى. لم يدركها الباحثون المتعمقون في المسألة الصهيونية. كل ما لديهم في هذه السرية، التي هي تتوازى في توصيفاتها ومسوغاتها قولة أن السنهدرين امتداد للقرون الماضية، ويوصف على أنه الهيئة اليهودية السرية لا يعلم أين مكانها وكيفية هيكليتها.

هنا أسمح لنفسي أن أقتبس عن "عجاج نويهض" فيما كتبه في بروتوكولات حكماء صهيون/الجزء الرابع/ منه:

1. الكتّاب اليهود، يحاولون أن يجعلوا بداية وجود السنهدرين على الأقل بعد الرجوع من السبي ومنهم من يعين البداية في خلال السبي. وهناك هيئتان باتتا بارزتين بعد الرجوع من السبي: نظام الهيئة عند اليهود – أي السنهدرين- ونظام الكنيس، وهذا يعزى أساسه كله إلى عزرا ونحميا.".

2- أ.كوهين صاحب كتاب "التلمود لكل مُريد" أن بعد السبي ظهر الكتبة, ثم السنهدرين، وكوهين هذا يعرَف السهندرين بقوله: "هو هيئة أخرى عهد إليها في رعاية شؤون اليهود في بلاد اليهودية، أي المنطقة المحيطة بالقدس، وقد تعاقب على رياسة هذا المجمع خمسة أزواج من الرؤوساء.".

3- وكان يقال لأحد الاثنين في الرياسة "ناسي" بمعنى "رئيس" ويقال لندَه الآخر "أب بيت دين" أي رئيس المحكمة، والأول له حق التقدم والصدارة، ثم يقول كوهين في أمر السنهدرين: "لكن الدراسة التاريخية الحديثة تقول إن السنهدرين هيئة مؤلفة من الكهنة والعلمانيين .

4-"لقد انقسمت هذه الهيئة " المجمع " إلى أحزاب أهمها ظهور الحزبين اليهوديين الكبيرين وهما: الصدوقيون والفريسيون، وهؤلاء الفريسيون مع الشاردين هم الذين قاوموا المسيح وورد ذكرهم في الأناجيل.".

5- إن التوراة السماعية الشفوية كانت جزءاً متمماً للتوراة المكتوبة فهما من مخرج واحد .(15)".

لقد عمل الفريسيون على مقاومة السيد المسيح، فرفضوا خطابه، ولم يصدقوه وهو يحاجهم بالحسنى، ولم يؤمنوا بدعوته، فكان يتوعدهم ويصفهم بالمرائيين: "ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون والمراؤون لأنكم تأكلون بيوت الأرامل، ويلٌ لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تطوفون البحر لتكسبوا دخيلاً واحداً … (16)" هذا الحضور الخطابي أوغر صدر اليهود فزاد حقدهم وكراهيتهم وبدأوا يفكرون في التخلص منه إلى أن اجتمع مجلس السنهدرين وقرر نهايته المحتومة فطلب المجلس من الحاكم الروماني محاكمته بعد أن اتهموه ونسبوا إليه ادعاء الكذب وأنه يجدف على الله وهي تهمة يحاكمه القانون الروماني عليها بالموت.

كذلك لم يرد ذكر التلمود في القرآن الكريم, ولا في الحديث الشريف، واليهود يعدّون التلمود كتابهم الجامع للتوراة الشفوية، وهم لا يبوحون بأسراره وخفاياه، ربما لم يكن شيئا مذكورا في عهد النبي الكريم عليه السلام، فبقي سراً، إنما كان هناك أقاصيص وأساطير، وما كانوا يجمعونه ويشرحونه كان من الممكن الإباحة به، لكن استمرت الرغبة في إخفاء ما تعلّموه عن العالم الخارجي، وعندما نهضت البروتستانتية بزعامة أو قيادة، أو من خلال عقيدة مارتن لوثر في مطلع القرن السابع عشر ساعدت في إظهار وفضح الكثير من أسرار وخفايا التلمود الذي يتضمن تعاليم تخالف كل الأديان السماوية وتميز اليهود بقوة عن المعتقدات الأخرى، فاستمرت نصوصه خاضعة لتعاليم الحاخامات وشيوخ اليهود الذين يضيفون ويعدلون على النصوص، لذلك يعدّ التلمود دوماً الأحدث بين جميع الشرائع اليهودية، ومن هنا نستطيع أن نستنتج وجود هوة واسعة بل تتسع بين اليهودية والديانات السماوية الأخرى، ويقوم حاجــز أيديولوجي يمنع التواصل والحوار ويقوم بعملية انغلاق، وهو بالنتيجة رسَخ قدم مقولة "شعب الله المختار" التي تتأفف منها الديانات الأخرى والتلمود يحتاج إلى بحث مستقل وتفصيلات في مفهوماته التي مصدرها شرائع شيوخ السنهدرين، وهنا يرى "دوغلاس ريد" في "جدل حول صهيون" أن أول مجلس تشكل كان في مدينة "يبنة(17) أو يمنا" الذي يعدّ المصدر التشريعي والتنفيذي والقضائي للسلطة. ويورد ما كتبه المؤرخ اليهودي "أوغسطين" فقد كتب هذا: "أن مجموعة من المعلمين والعلماء والمرابين توجهوا إلى /يبنَة/ أو /يمنا/ ووضعوا على عاتقهم مصير جميع اليهود وتحملوا المسؤوليـة في القرون اللاحقـة … وقد أقاموا في يبنة، أو يمنا هيئة قيادية مركزية لجميع اليهود، وكقاعدة عامة، /الأمة/ التي تحطمت بقسوة مثل اليهودية كان يجب أن تموت(18).".

ولم تكن مدينة "يبنة" أو "يمنا" مركزاً ثابتاً للسنهدرين، فذلك يرتبط بالظروف التي تحيط باليهود أنفسهم، فعلى امتداد قرن فقط انتقل بعدها مركزهم إلى مدينة "عوشا" في الجليل حيث شكّل الشيوخ مجلساً سنهدريناً جديداً لمجابهة قرارات الإمبراطور الروماني " قسطنطين" سنة/320م/ عندما أعلن الديانة المسيحية ديانة رسمية في البلاد جميعها، في الوقت نفسه أصدر قانوناً وسلسلة من التشريعات حرم بموجبها الزواج ما بين المسيحين واليهود، وحرم على اليهود امتلاك عبد مسيحي، وكان هذا رداً طبيعياً على التمييز العنصري واستعباد الشعوب الذي فرضته الحكومة التلمودية في عوشا(19).

هذه الأوضاع الجديدة في أعقاب تشريعات قسطنطين فرضت على اليهود الانتقال إلى بابل وعاش اليهود فيها قرابة/800/عام، أما مركز حكومتهم التلمودية استقر في مدينة "سورة (20)" كما أصبح لديهم أكاديمية عرفت باسم "فاو مبديثت" وهو الاسم الذي أطلقه يهود السبي البابلي على مدينة الأنبار العراقية على ضفة نهر الفرات اليسرى، وفي هاتين المدينتين انتهى التلموديون من كتابة تلمودهم الذي استمر حكمه في هذه المدن طيلة الزمن الذي عاشه يهود سبي بابل وقد تعودوا فيه على حياة الانغلاق والانعزال وما عـرف بحياة الجيتو.

لم يحصل الانغلاق الحياتي لدى المسيحية والإسلام لأنها لم تأمر بذلك، ولم تميز شعوبها عن الشعوب الأخرى، كما ورد في العهد القديم وادعاء شعب الله المختار، أن كاتب التوراة هو المسؤول إلى حد كبير عن هذه العزلة والانغلاق وعدم الاندماج مع الأغيار. فقد وضع شيوخ الديانة اليهودية تعاليم وشعائر لحياة الجيتو المعقدة، التي تغلغلت إلى أبسط أمور الحياة. وعلى الرغم من هذا الانغلاق ومحدودية الكم، لم يحافظ بنو إسرائيل على جوهر العقيدة الموسوية. فمدينة بابل تعدّ مركزاً أكاديمياً، يصدر الأوامر والتشريعات الدينية الملزمة لجميع اليهود. وفي مدينة سورة سمى اليهود أنفسهم بالمخيمين أو المعسكرين، وبدأوا فرض سلطة كاملة على يهود الشتات في جميع أنحاء العالم. واعتقد أن ما يراد بالشتات هو النفي بين أورشليم وبلاد الرافدين. لذلك كانت التلمودية في صيغها الأخيرة تحدد مسار شعبها في جميع المستويات الدينية والدنيوية طيلة قرون في منطقة الشرق قبل أن تدخل اليهودية إلى القارة الأوروبية.

لكن حياة الانغلاق وسلطة السنهدرين كانت تتعرض أحياناً للخسوف والهجوم الحاد من قبل جماعات يهودية آمنت بالاندماج والتعايش مع الجوار والخروج من الانغلاق والعزلة، وهو ما عرف بحركة "التنويريين" العقلانيين الذين هاجموا فكرة " الماشيح" المنتظر وأسطورة العودة إلى فلسطين وشرعوا يكافحون من أجل الاندماج اللغوي وأهمية تقبل الواقع التاريخي في رفض الغيبيات والخرافات والأساطير، حتى هرتزل نفسه كان اندماجياً وعمل في الصحافة بعقل أوروبي.

وفي التاريخ الحديث تصادفنا مقولة ظهور السنهدرين لأول مرة زمن الثورة الفرنسية في عهد "نابليون بونابرت" الذي أعلن سنة 1806عن تجميد الأحكام التي كانت قد صدرت لصالح اليهود، وفي عام 1807 دعا مجلساً من زعماء وشيوخ وشخصيات يهودية مرموقة سماه "السنهدرين" لمناقشة المسألة اليهودية ووضع اليهود بشكل جذري(21)، فهذا لا يعني عدمية وجود مثل هذا المجلس تاريخياً، إنما أصبح لمجلس السنهدرين منذ قيام الثورة الفرنسية صفة عالمية وسلطة على الحركة اليهودية في العـالم كله، هم حكماء صهيون ودسـتورهم هو البروتوكولات(22). فلا يعقل أن اليهود عاشوا كل تلك القرون بلا ناظم أو منظم، فاجتماع الشيوخ كان قائماً. وقد تشكلّت لجان تطوّرت في العهد الروماني، فمنذ حوالي/200م/ وحتى أوائل القرن الخامس كان الوضع القانوني لليهود في الإمبراطورية الرومانية كما يلي: بطريرك يهودي وراثي مقيم في طبريا في فلسطين معترف به كصاحب مقام رفيع في التراتب الرسمي هو الرئيس الأعلى لكل اليهود في الإمبراطورية، وكموظف رسمي روماني كان البطريرك رفيع المقام ومن الطبقة الرسمية نفسها التي تضم القناصل وكبار القادة العسكريين وكبار الوزراء المحيطين بالعرش ولا يعلوه رتبة سوى العائلة الإمبراطورية(23).

فالقبول بمقولة تشكل مجلس السنهدرين لأول مرة في عهد نابليون يبتعد كثيراً عن الحقيقية ويقدم رؤية تناقض الواقع التاريخي لليهود، حيث تؤكد جميع المصادر أن تنظيماً ما كان يسيَر الطائفة اليهودية في كل بلاد العالم ،وإلا كيف حافظوا على وجودهم بحسب أوامر الرب التي وردت في التوراة كما يزعمون؟ وهي أسباب تاريخية لنشوء الحياة الجيتوية, يقول كاتب التوراة: "والآن فلا تعطوا بناتكم لبنيهم ولا تأخذوا بناتهم لبنيكم ولا تطلبوا أسلافهم وخيرهم إلى الأبد لكي تنشدوا وتأكلوا خير الأرض وتورثوا بنيكم إياها إلى الأبد"(24). هذا المعتقد هو الذي رافق التاريخ اليهودي ومنه أسباب فشل الحركات الاندماجية التي رافقت عصر التنوير في جميع مراحل تاريخهم من بابل إلى أسبانية زمن الحكم العربي الإسلامي أو مملكة الخزر قبل أن يدمرها الروس .

ومن الأشكال التنظيمية السرية الأخرى "القهال" وهو أحد الأشكال الجيتوية وتستخدم للإشارة إلى المؤسسة اليهودية المعروفة بهذا الاسم في بولندة وروسية فيما بعد، فقد كان من حق يهود بولندة تنظيم حياتهم بطريقتهم الخاصة(25)، والقهال لفظة عبرية معناها الهيئة أو المجلس، أو الجماعة حتى القرن التاسع عشر تستعمل للتعبير عن الهيئات اليهودية المحلية في ليتوانية وبولندة وروسية، ومبدأ كيانها في أوربة قبل الحروب الصليبية(26) وفي الكتابات العالمية تعني كلمة القهال هيئة سرية غامضة وهي تدخل في التنظيمات السرية التي لا يعرف هيكلها التنظيمي، إنما من الممكن أن ترى المجتمعات البشرية عبر التاريخ نتائج تحركاتها السياسية والاقتصادية وتتصل اتصالاً مباشراً بالطوائف اليهودية مثل، الصدوقيين، الفريسيين, الاسينيين، الهيروديين، الجليليين، القباليين والبلعشاميين, واتخذت القهالة الزوايا والسراديب أماكن تجمعهم ولقاءاتهم واجتماعاتهم السرية وذلك كما نلاحظ على أماكن وطرائق اجتماعات الماسوني أو حيث تتواجد مراكز المحافل الماسونية، وكان للقهال قيادات وهيئات سرية تجري عليها عمليات الانتخابات الحرة كل سنة مرة. أما تعاليمها وقوانينها فهي مستمدة من الشرائع التلمودية، وفي بلاد المسلمين في أسبانية مثلاً وعلى وجه التحديد نظم اليهود أنفسهم وسمح لهم المسلمون بإصدار تشريعات تخصهم. ولا شك فقد عاشوا حياتهم الهادئة في جميع النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية في ظل أمان المسلمين عليهم، وتبدو لنا الجماعات اليهودية في الوثائق الأسبانية ابتداء من القرن الثاني عشر منظمة تنظيماً دقيقاً، وتطالعنا المصادر العربية الإسلامية التي تصف حياة اليهود في الإدارات والمؤسسات في جميع مستوياتها أنه كان لليهود حارات وأحياء خاصة بهم داخل المدن الإسلامية كانت حياتهم فيها لا تختلف عن حياة المسلمين، وفي خارج المدن الإسلامية نواحي قشتالة وليون كان يطلق اسم "كاحال" وكان يرأس كل جماعة نفر من الظاهرين يسمى الواحد منهم "البرور" ولهم مجلس يسمى "البروريم" أو "المقدمون" أو "نعمان" وكان لكل جماعة عدد من المستشارين يعرفون عادة بـ" اليوعاظيم"(27) (الواعظين) وفي زمن تغلب الأسبان بعد زوال حكم العرب والإسلام أصبح هذا الاسم يعرف بـ "أدلانتادوس" وهؤلاء كانوا ينتخبون في أول الأمر ثم أصبح السابقون منهم يعينون من يخلفهم لمدة سنة، أما عدد الجهاز الحكومي فهو يختلف من حيث العدد من مدينة لأخرى بحسب حجم الجماعة اليهودية وأهميتها، ومن ناحية أصول المحاكمات وما يحصل من مشاكل ودعاوى فكان لليهود قضاتهم لحل خلافاتهم وشؤونهم الداخلية وفي الدعاوى التي تتعلق مع المسلمين كانت تعرض القضايا على المحاكم الإسلامية. أما بعد طرد المسلمين ونهاية الإسلام في بلاد الأسبان فقد انقلب اليهود إلى جانب الغزاة ونسوا ما أسلف إليهم المسلمون (28). وفي الاتجاه نفسه لم تعرف الطوائف والديانات الأخرى غير اليهودية مثل هذا التنظيم. فلا الخوارج ولا الشيعة في الإسلام تمكنت من تنظيم نفسها في مثل هذا المستوى على الرغم ما قاست هاتان الطائفتان من ظلم واضطهاد الأمويين ثم العباسيين وطيلة زمن العهود التركية العثمانية.

كان القهال يمارسون عادة الحصول على ذبائح بشرية وخطف مسيحيين لامتصاص دمائهم، ووضعها في قوارير، أو جبلها "خلطها" مع مواد أخرى لحفظها، وتصديرها لجهات مجهولة لا يعرفها إلا اليهود أنفسهم، وينقل "سليمان حاتم"(29) ما كتبه الكاتب الفرنسي "هنري ديبورت" حول الذبائح البشرية هذه، أو سر الدم المكتوم لا يبوح به أحد من اليهود حتى يبقى في خفايا صدورهم محرماً على أقلامهم وألسنتهم، لكن الحاخام "باوقيطوس"، الذي ترك الدين اليهودي، وتنصّر، يفضح هذا النوع من الجرائم اليهودية الصهيونية الموروثة عندما نبَه المسيحيين حتى لا يقعوا في الفخاخ، التي ينصبها لهم اليهود. فلا يُسمع لهم صوت ولا تُستجاب لهم استغاثة يستنزفون الدماء بصورة لا يستطيع أن يراها أي إنسان إلا من تكون المبادئ التلمودية قد جرت في عروقه. أن هذا اليهودي الصهيوني الذي قضى زمناً طويلاً في التنظيم الماسوني ارتد وفضح هذه التنظيمات الإجرامية الخطيرة.

إن هناك تنظيماً استراتيجياً تاريخياً حافظ على الكائنة اليهودية والوجود اليهودي، وإذا أخذنا توراتهم مصدراً في بحث تنظيمهم التاريخي لا نجد غرابة في احتمال بداية العمل السري المنظم بصورة مبكرة زمن السبي البابلي حيث انقسم اليهود، منهم مع الاندماج بالنسبة لفقرائهم، ومنهم ضد الاندماج الذي لم يكن ليرضي تلك الفئة الموسرة من الجاليات اليهودية البابلية. وهؤلاء عمدوا إلى فرض عقوبـة الفصل على كل من يشق عصا الطاعة والولاء لأبناء الدين الواحد(30) في ذاك التاريخ ظهر أول كينس يهودي لينظم حياة اليهود الدينية والدنيوية، وفي التوراة ورد: "فقال الرب لموسى اجمع إلي سبعين رجلا من شيوخ إسرائيل، الذين تعلم أنهم شيوخ الشعب وعرفاؤه، وأقبل بهم إلى خيمة الاجتماع، فيقفوا هناك معك(31)"، و"ولما اجتمعت الجماعة على موسى وهارون انصرفا إلى خيمة الاجتماع." هكذا وردت فكرة الاجتماع المنظم مع ولادة الموسوية، وأصبح مجلس الشيوخ يعرف باسم "السنهدرين" كما فصلناه في فصل سابق والذي كان له أثر بالغ وحاسم في مسألتي تدوين التوراة والشرائع اليهودية " التلمود" الذي تأخر قروناً سببت شكوكاً لدى معظم الباحثين حيث كان لمجلس الشيوخ صلاحيات واسعة في التدوين. هنا برزت الإضافات الأسطورية والملحمية(32). يضاف إلى ذلك التناقضات، التي ينطوي عليها العهد القديم- التوراة – يمكن أن تؤلف وحدها كتاباً قائماً بذاته، لا يقل حجماً عن الكتاب المقدس ذاته لو أردنا أن نجمعها في مدون واحد. وهو بحد ذاته كفيل بنزع الثقة عن التوراة وأخبارها منذ البدء. وحتى الأحداث التي ترويها كوقائع حدثت في القرن التاسع قبل الميلاد على الأقل(33).

في عام/1786م/حصلت الحكومة البافارية على أوراق لإحدى منظمات "آدم ويسهاوبت " السرية "أخوية التنويريين" ونشرتهما في عام 1787حيث(34) تمَ العثور على مخطط الثورة العالمية، والكشف عن منظمة قوية يتبوأ أعضاؤها مراكز عليا في أجهزة الدولة، ومنذ تلك اللحظة لم يعد أدنى شك بأن هؤلاء ينشطون في جميع دول العالم، وفي جميع الطبقات الاجتماعية، وتتحدث الوثائق عن أنشطة سرية متراكمة لقرون عديدة، واستعمال شخصيات رائعة وكبيرة مرموقة في هذه المنظمات، التي تنتحل أسماء سرية من الأمراء ورجال الدين استطاعوا أن يتغلغلوا في جميع النشاطات الثورية واليسارية في العصر الحديث وخـداع البشـر وضم الأبرياء إلى صفوفهم. كما تمكنوا من استخدام المنظمات الماسونية. بل كشفت منظمة "آدم ويسهاوبت" أن دوق "براون شفيع" من مدن ألمانية -وهو ماسوني ألماني وأستاذ الشطرنج الكبير، والعضو السابق لأخوية التنويريين- بعد مرور خمس سنوات على بداية الثورة الفرنسية ويفضحه في عام 1794 المحفل الماسوني حيث كتب: "نرى كيف أن بناءنا –أي الماسونية- انتشر حتى غطى الأرض بشظاياه، نحن نرى التخريب وأيدينا عاجزة عن إيقافه بسهولة، تمردت طائفة ضخمة تصنع الأعمال السوداء وتحول سعادة البشر كفريسة لها تحت شعارات الخير وسعادة البشرية… إن استهتار أخويتنا –الماسونية- أدى إلى تلك الفواجع السياسية والأخلاقية التي تملأ عالم اليوم…" (35).

إن المحافل الماسونية المنتشرة في كل بقاع الدنيا وقفت وراء كل الأحداث منذ عهد "كرومويل" إلى الثورة الفرنسية حتى الثورة الروسية الشيوعية. فمنظمة التنويريين شاركت وفودها في المؤتمر الماسوني في باريس سنة 1785 وتدعي أنها وراء الثورة الفرنسية والثورات اللاحقة. ويرى دوغلاس ريد(36) من الصعب أن نتصور أن أسباب اندلاع الانتفاضات كما يمكن أن تكون بسبب منطق البيان الشيوعي. فبعد نشر البيان بأسابيع تقريباً اندلع العصيان والتمرد في كل من ألمانية والنمسة وهنغارية وإيطالية وفرنسة والدانمارك" وذلك تأكيداً على أن فروع الجمعيات السرية في دول مختلفة بدأت تتوحد. وأن المحافل الماسونية التي تشارك في التنظيمات الثورية اليسارية هي وراء هذه التمردات، وسيثبت الحفر الاركيولوجي مستقبلا أن الحركة الصهيونية في صفوف اليهود وغير اليهود في بقاع أوربة، لم تكن مجرد دعوة إلى الكتاب المقدس –التوراة- إنما كانت ولادة طبيعية في أحشاء المسيحية بفعل أيادي وعقول وثقافة روحية، تمكنت من كسب المدنيين المسيحيين إذ لا بد وأن الماسونية والتنظيمات الصهيونية السرية الأخرى، قد نجحت في خداع المسيحيين المتنورين إلى مثل هذه العودة إلى التوراة والإعلان عن عصر ألفي سعيد وبالتالي الدعوة إلى العودة إلى فلسطين والتبشير بالماشيح المخلص. وإلا كيف نفسر خروج اليهود من الجيتو المنغلق والعمل إلى جانب/ومع المسيحيين المتنورين في الطبقات العليا من المجتمع؟ كيف نفسر حصولهم على البراءة من دم السيد المسيح؟ ثم أخيراً هل يتحمل المسيحيون الأوروبيون مسؤولية اللاساميّة كما وردت في ندوة الفاتيكان 30/10/997 كما أشرنا إليها؟.

فالصهيونية التي تسعى لخلق دولة يهودية قومية عنصرية بمنطلقاتها وأهدافها. إنما هي قديمة قدم العالم. وتثبت الأبحاث يوميا النشاط الصهيوني المتصل بالقديم الأزلي، كما يأتي الباحثون كل يوم بجديد، لكننا ما زلنا حتى الآن لا نستطيع أن نميز بين الصهيونية المسيحية أو المسيحية المتصهينة- الصهيونية غير اليهودية كما تسميها ريجينا الشريف- والصهيونية اليهودية بما لا يقطع الشك أن الأولى هي ابنة الثانية الشرعية، ولا تتصل بالزنى إطلاقاً. فـ"اليهود ظل يراودهم الحلم عبر آلاف السنين بالعودة إلى فلسطين". ويرى البرفسور "نورمان ينتفتش الصهيوني البريطاني": "أن الصهيونية قديمة قدم أسر الشعب اليهودي وتدمير الهيكل من قبل نبوخذ نصر، أو كما يسمى بختنصر " ويقول المؤرخ الصـهيوني الإنكليزي ساشار: "إن الصهيونية لم تكن مجرد أضغاث أحلام لقد كانت تحف بها قلوب اليهود من شتى بقاع العالم."أما الأيديولوجي الصهيوني الشهير ناحوم سوكولوف فيؤكد أن الصهيونية:" تبقى على مر آلاف السنين المثل الأعلى الذي باسمه كان أفضل أبناء شعبنا يعلمون ويناضلون ويعانون ويموتون". فمنذ تدمير الهيكل أي ما يقارب ألفي عام لم يفارق اليهودي حنينه إلى فلسطين(37)، مع أنه لم يكن جميع اليهود من عرق واحد على الإطلاق.

لقد تضافرت وتعاونت كل قوى الشر على الوقوف في وجه الإسلام والمد الإسلامي منذ مئات السنين، وخشيت أوربة من عودة العرب إلى التاريخ، يحملون الإسلام ثانية.

مع أننا نؤمن بأي ثورة إسلامية سوف تقف في وجه الصهيونية دفاعاً عن المقدسات الإسلامية. من هذا المنظور أعلن "غروميكو" منذ وقت قصير – وهو أحد فرسان الدفاع عن ميلاد دولة إسرائيل في الأمم المتحدة –"لقد أنشأنا بجهودنا دولة إسرائيل، ونحن نعمل الآن لتثبيتها ونيل الاعتراف بها. ولكن الإسرائيليين لا يفهموننا كما يجب وخصوصاً بالنسبة لسعينا لإقامة دويلة فلسطينية صغيرة في بعض المناطق(38)."؟ لقد انخدع العرب بسبب ضحالة تفكيرهم وقصور وعيهم بما يسمى أسطورة "البروليتاريا" بوجه عام و"البروليتاريا الإسرائيلية" بوجه خاص. وعملت القيادة السوفيتية ثانية على خداع العرب في حرب حزيران 1967 وتم تدمير السلاح العربي خلال ساعات.

لا أعتقد أن في الأمر حيرة ولن يصيب الباحث المتعمق إرهاصات فكرية أو اختلاطاً في المفهومات وهو يتقصى جذور الصهيونية منذ ميلاد السيد المسيح، أم هل ولدت مع ميلاد اليهودية. فهرتزل لم يكن صاحب الفضل في تكوين الصهيونية، وهذه الأخلاق الإجرامية البشعة.

كل هذه التصورات أصبحت أجوبتها واضحة لا غموض فيها. لكن إذا أخذنا بمقولة ولادة الصهيونية في نهاية القرن التاسع عشر، سوف يرافقها طرح سؤال خطير. كيف تتمكن الصهيونية خلال نصف قرن من إقامة دولة تهزم كل العرب؟ ولم يتمكن العرب خلال قرون أن يوحدوا أنفسهم ضد الأتراك، أو يتحرروا من حكمهم؟ هذه المسألة أوقعت الباحثين في الاستنقاع الأيديولوجي، وفرضت إرباكاً مأزوماً لم يدركه النهضويون العرب ولم تزكم رائحة الصهيونية أنوفهم بل تعاون زعماء نهضويون مع الصهيونية زمن الكفاح ضد الحكم التركي العثماني.



_______________________أنتهي_____________________





هوامش البحث



1. بولص حنا مسعد: همجية التعاليم الصهيونيـة. دار الكتاب العربـي/ط/1/969 /ص /43.

2. د. ألن تايلور: تاريخ الحركة الصهيونية. ترجمة بسام أبو غزالة. ص/10. ط/1/1966 – بيروت, دار الطليعة.

3. د.جورجي كنعان: العنصرية اليهودية. ص/23. ط/1/983 دار النهار –بيروت

4. = = = = المصدر نفسه. ص/27 – 28.

5. = = = = = = ص/22.

6. عجاج نويهض: بروتوكولات حكماء صهيون. ج/2. ص/67. ط/7/993 – دار طلاس دمشق.

7. قرآن كريم / البقرة / 31.

8. = = = 32.

9. = = / 167/ الأعراف.

10. عزرا: 7: 10، 5.

11. عزرا: 10: 10، 11.

12. متى: 6: 5 .

13. عجاج نويهض: المصدر نفسه. ج/4. ص/ 140.

14. إسرائيل شاحاك: التاريخ اليهودي. الديانة اليهودية. ترجمة صالح علي سوداح – بيروت. ط/1/995 / ص/27.

15. عجاج نويهض: المصدر نفسه. راجع ج/4. الصفحات 140- 141- 142.

16. انجيل متى: الإصحاح /23. الآيات 13- 23.

17. مدينة يبنة أو يمنا: وردت في سفر يشوع بن نون كانت مقرا لمدرسة شهيرة ولمجلس السنهدرين وهي يبنة الحالية الواقعة على بعد /18كم/ جنوب يافا و/6كم/ شرق شاطئ البحر الأبيض المتوسط على طريق غزة, وفيها قبر "غمالائيل" رئيس السنهدرين في القرن الأول للميلاد.

18. دوغلاس ريد: جدل حول صهيـون ترجمـة غياث كنعـو. ط/1/997 دمشق ص/73.

19. مدينة عوشا: تقع في الجليل في المكان الذي تم فيه من جديد تشكيل مجلس السنهدرين.

20. سورة: مدينة بابلية قديمة قرب مدينة الحلة على نهر الفرات بين بغداد والكوفة. وعند ياقوت الحموي هي موضع بالعراق من أرض بابل وهي مدينة السريانيين معجم البلدان باب: سودج/3.

فاو مبد يثت: كلمة مأخوذة عن الأرامية وهي تعني النشأة الأولى. أطلقها اليهود على مدينة الأنبار.

21. د.عبد الوهاب المسيري: الأيديولوجيا الصهيونية. ج/1/ عالم المعرفة، الكويت. ص/65.

22. عجاج نويهض: المصدر نفسه. ج/4. ص/148.

23. إسرائيل شاحاك: = = ص/87.

24. عزرا 9: 12.

25. عبد الوهاب محمد المسيري: الأيديولوجيا الصهيونية. المصدر نفسه ص/33
26. عجاج نويهض: المصدر نفسه. ج/3. ص/216.

27. حسين مؤنس: فجر الأندلس. ط/2/1985. ص/525-526/ السعودية .

28. حسين مؤنس: فجر الأندلس. ط/2/1985. ص/527.

29. سليمان حاتم: الصهيونية العالمية وخطرها الكبير على البشرية. ط/1 دار اليقظ دمشق ص/34.

30. يوري ايفانـوف: احذروا الصهيونيـة. ترجمة أحمد داود. دمشق/1969. ص/25.

31. عدد 11: 16.

32. فراس السواح: آرام دمشق. ط/1. دمشق/1995.ص/9.

33. سيد محمود القمني: إسرائيل التوراة التاريخ. التضليل دار قباء مصر ط/1/998. ص/36.

34. دوغلاس ريد: مصدر سابق. ص/151.

35. = = = = ص/161.

36. دوغلاس ريد: جدل حول صهيون. مصدر سابق. ص/173.

37. يوري ايفانوف: احذروا الصهيونية. مصدر سابق. ص/19-20.

38. علي محمد العمر: والإمبريالية. ص/92. ط/10/ 980.

-*-*--*-*-*-*-*-*-







__________________



yasser_x غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس


قسم ألعاب PC | قسم PlayStation 3 | قسم XBOX 360 | قسم ألعاب التورنت | قسم الجهاز المحمول PSP | قسم الدعم الفني


قديم 08-26-2007, 02:10 PM   #2
مهدي يعقوب
مشرف منتدى الإسلامي
ما أنا عليه و أصحابي
 
الصورة الرمزية مهدي يعقوب
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: بين أروقة كتاباتي
الجنس : رجل
الهوايات: الكتابة ، الحب في الله و التبسم
الوظيفة: كاتب صحفي
المشاركات: 12,859
معدل تقييم المستوى: 756
مهدي يعقوب has a reputation beyond reputeمهدي يعقوب has a reputation beyond reputeمهدي يعقوب has a reputation beyond reputeمهدي يعقوب has a reputation beyond reputeمهدي يعقوب has a reputation beyond reputeمهدي يعقوب has a reputation beyond reputeمهدي يعقوب has a reputation beyond reputeمهدي يعقوب has a reputation beyond reputeمهدي يعقوب has a reputation beyond reputeمهدي يعقوب has a reputation beyond reputeمهدي يعقوب has a reputation beyond repute

افتراضي

موضوع جميل و غني
سجل حضوري و لي عودة للقراءة بتمعن
و ربنا يكرمك يا ياسر باشا مشرفنا الغالي







__________________






سنرجع ! كونوا على يقين ، سنرجع لندمر ما علوتم !




!



مهدي يعقوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-26-2007, 04:18 PM   #3
كوكيجا
عضو VIP في الإعلامي
مراسلة وكالة إعلامستان الإخبارية
 
الصورة الرمزية كوكيجا
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: العالم الاسلامي
الجنس : بنت
المشاركات: 2,299
معدل تقييم المستوى: 146
كوكيجا is on a distinguished road

افتراضي

بحث ممتاز أخي ياسر جزاك الله خيرا .







__________________




مع الشكر الجزيل لأخي يس على هذا التوقيع المميز


سأضطر للغياب عن المنتدى هذه الفترة بسبب مرض أمي .
ادعو لها بالشفاء اخواني الأعزاء
بارك الله فيكم جميعا .



كوكيجا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-26-2007, 11:19 PM   #4
اكرم كوردي
( المشرف الماسي )
 
الصورة الرمزية اكرم كوردي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
العمر: 39
الجنس : Man
الوظيفة: Academic Lecturer
المشاركات: 10,719
معدل تقييم المستوى: 677
اكرم كوردي has a reputation beyond reputeاكرم كوردي has a reputation beyond reputeاكرم كوردي has a reputation beyond reputeاكرم كوردي has a reputation beyond reputeاكرم كوردي has a reputation beyond reputeاكرم كوردي has a reputation beyond reputeاكرم كوردي has a reputation beyond reputeاكرم كوردي has a reputation beyond reputeاكرم كوردي has a reputation beyond reputeاكرم كوردي has a reputation beyond reputeاكرم كوردي has a reputation beyond repute

افتراضي

موضوع رائع و مليء بالمعلومات التاريخية القيمة
شكرا ياسر على الاضافة







__________________
وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ



رحمك الله وادخلك فسيح جناته يا والدي

اللهم اغفر له وارحمه وتجاوز عن سيئاته وبدلها حسنات

اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة ولا تجعله حفرة من حفر النار



اكرم كوردي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-26-2007, 11:50 PM   #5
scorbion_bite
الماسي برامج نت
 
الصورة الرمزية scorbion_bite
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
الدولة: ღ♥ღأم الدنيا يا جدعღ♥ღ
الجنس : شاب
الهوايات: الكمبيوتر و كرة القدم والسباحة
الوظيفة: طالب
المشاركات: 1,173
معدل تقييم المستوى: 118
scorbion_bite is on a distinguished road

افتراضي

في فترة من الفترات اهتممت بهذا الموضوع اهتمام كبير وقرأت عنه الكثير...شكرا يا باشا







__________________
Intermediate Student In
BRITISH COUNCIL

e312



scorbion_bite غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
للإشتراك في قروب منتديات برامج نت ليصلك كل ما هو جديد
البريد الإلكتروني:

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

منتديات الكمبيوتر والأنترنت منتديات التصاميم والجرافيكس منتدى برامج نت الطبي منتديات منوعة
منتدى البرامج الكاملة والنادرة
منتدى الفيديو والصوتيات
قسم الأجهزة الكفية
منتدى البرامج المشروحة
قسم شبكات الحاسوب Computer Networks
منتدى تطوير المواقع والمنتديات
منتدى مبرمجين لغات البرمجة
منتدى ألعاب الفيديو
منتدى عالم المحادثة
منتدى مبدعين ومحترفين الفوتوشوب
منتدى برامج وملحقات الفوتوشوب
منتدى Scrapbooking
منتدى السويتش والفلاش
منتدى التصميم ثلاثي الابعاد
منتدى التصوير الضوئي والفن التشكيلي
قسم الصور Photo / خلفيات Wallpaper
المنتدى الطبي العام
عيادة المنتدى
طب الأعشاب و الطب البديل
منتدى الكتب الطبية - Medical Books
منتدى طلاب الطب
البرامج و الصوتيات و المرئيات الطبية
عيادة طب الأطفال
منتديات المصارعة الحرة
الأفلام الوثائقية
منتدى الإسلامى
تعلم اللغات الأجنبية
غرائب وعجائب العالم
قسم كرة القدم العالميه
قسم كرة القدم العربية
برامج الجوال Mobile Software
عرض الأفلام الأجنبية
منتدى الفضائيات

اتبعني - منتديات برامج نت



الساعة الآن 06:23 AM.
Designed by bramjnet.com, TranZ By Almuhajir
Powered by vBulletin®, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المشاركات والمواضيع في منتدى برامج نت لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها
All participants & topics in forum Bramjnet.com does not necessarily express the opinion of its administration, but it's just represent the viewpoint of its author
Youtube Download |Google Earth|WinRAR|ESET NOD32 Antivirus|Kaspersky Anti-Virus|YouTube|Windows Live Messenger|Firefox|skype|Internet Download Manager|Nero|RealPlayer|Deep Freeze