برامج نت

 
العودة   برامج نت > المنتديات العامة > المنتدى الأدبى
صفحة برامج نت الرسمية على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك
 

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-18-2010, 03:04 PM   #6
الفهد البرونزى
مشرف المنتدى الأدبى
 
الصورة الرمزية الفهد البرونزى
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
الجنس : ذكر
المشاركات: 2,662
معدل تقييم المستوى: 274
الفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond repute

افتراضي معركة الحضارة قسطنطين زريق

معركة الحضارة قسطنطين زريق




قُدمت تفسيرات كثيرة للهزيمة، لكن التفسير الأقوى كان التفسير الحضاري. إنها معركة حضارية تأجلت كثيرًا. وكان مفكرون عرب قد حاولوا التنبيه إلى ذلك قبل فوات الأوان. ومثل رواية نجيب محفوظ 1966، «جاء كتاب المفكر العربي قسطنطين زريق عام 1964، في معركة الحضارة»، إرهاصًا ملحًا بالمطلب المصيري.

ولم يكن هذا المطلب وليد ساعته، فله جذور تاريخية من صميم معركة الإسلام ضد تجليات التخلف الرعوي - قرآنًا وسنة وفقهًا - نسيه المسلمون وأغفلوه عندما قبلوا بالخضوع لسيطرة القوى الرعوية الآتية من قفار آسيا البعيدة، فانطفأت مدينتهم المتوهجة تبعًا لذلك.

ومنذ ذلك الحين، عادت «معركة الحضارة» مطلبًا ملحًا لابد منه لكسب كل معارك المصير الأخرى، وأصبحت أكثر إلحاحًا لأن السلاح ضد العرب والمسلمين أصبح سلاح الحضارة الحديثة بالذات، ولم يعد من مفر ليمتلكوا سلاحها إن أرادوا البقاء.

مثّل كتاب «في معركة الحضارة» محاولة حديثة عام 1964 لتنبيه العرب في مناخهم الثوري الجامح حينئذ إن «الثورة» بلا ثورة تحضر عبث، وإن معركة الحضارة لابد أن تتصدّر معارك الثورة لضمان النصر، حتى السياسي والعسكري منه، وهو حصاد مر لم يحس العرب بمرارته إلا بعد الهزيمة في يونيو 1967.

واليوم، مع سيادة نزعة التديّن، تحتاج «معركة العقيدة» إلى إعادة اكتساب أهم مقومات الدعوة الإسلامية المحمدية، وهو خوض معركة التحضّر في الوقت ذاته. ومَن يتخلف في معركة التحضّر يصبح عبئًا وعائقًا في «معركة العقيدة» التي لا يمكن أن تنتصر إلا بعروة وثقى مع الحضارة، وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة . وأي قوة اليوم غير قوة الحضارة؟!


للتحميل







الفهد البرونزى غير متواجد حالياً  
قديم 09-18-2010, 05:29 PM   #7
الفهد البرونزى
مشرف المنتدى الأدبى
 
الصورة الرمزية الفهد البرونزى
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
الجنس : ذكر
المشاركات: 2,662
معدل تقييم المستوى: 274
الفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond repute

افتراضي نقد العقل العربى محمد عابد الجابرى

نقد العقل العربى محمد عابد الجابرى


عبر سنوات الهزيمة، أصبحت بحوث العلوم الاجتماعية أبرز هموم المثقفين العرب. وكانت «النهضة العربية الأولى قد التفتت إلى الإحياء الأدبي، والإحياء التاريخي برومانسية مضللة.

فقد طغى الانشغال بالأمجاد الضائعة في الأندلس - مثلاً - على تلمس مواضع القدم في الواقع المجتمعي الذي بقي مهملاً إلى أن كشفته أضواء السلاح الإسرائيلي المكتسح!...

وصار المثقفون العرب لا يتحرجون من البحث في الذات الجماعية العربية، وعلى رأسها «نقد العقل العربي»، وهو عنوان رفعه محمد عابد الجابري من المغرب واجتذب به جمهورًا مشرقيًا اغترب عن الفلسفة، و«الفلسفة الإسلامية»، تحديدًا، لغيابها عن مناهج التربية في المشرق، لأسباب جديرة بمعالجة أخرى لا يسعها المجال، واكتشف قرّاء كثيرون في المشرق أنهم يكتشفون الفلسفة الإسلامية للوهلة الأولى، بالرغم من أن الجابري كان يلخص بحوثًا عربية وأجنبية في الفلسفة الإسلامية والعقل العربي، ولكن بأسلوب جذاب روّجت له منابر مشرقية لأسباب غير مبرأة من الأيديولوجيا وصراعاتها. لم يتضمن كتاب الجابري، بأجزائه، جديدًا للمختصين.

وتبسيط الجابري لتاريخ العقل العربي بثلاثية: البيان والبرهان والعرفان ليس سوى تسمية أخرى للمنحى الفقهي، والمنحى الكلامي الفلسفي، والمنحى الصوفي الذي كان معرفة مدرسية منذ عقود، في مراجع الفلسفة الإسلامية.

هكذا، فذيوع الكتاب لا يعود إلى قوته العلمية بقدر ما يعود إلى ضعف الرصيد المعرفي لدى قرّائه المنبهرين.

وجاذبيته المضللة أنه يبدو كمعمار فسيح بواجهات زخرفية وأروقة مبهرة، لكنه من الداخل لا يضم إلا القليل من الغرف الصالحة، فنتائجه موضع نظر وتتصف بالهشاشة والتحيّز.

وسيبقى تاريخ الإنصاف الفكري محكومًا بكتابين رائدين في بدئه ومنتهاه.
الكتاب الأول «فجر الإسلام» لأحمد أمين الصادر عام 1927، ويمثل أول مشروع لدراسة العقل العربي قبل كتاب الجابري بأكثر من نصف قرن، ولم يوله صاحب «العقل العربي» لفتة وفاء أو اعتراف بالحق،

أما الكتاب الثاني، فهو كتاب جورج طرابيشي: «نقد نقد العقل العربي» بأجزائه الذي هو الجديد في موضوعه ورفض الجابري مناقشته أصلاً، مستبعدًا أول احتياجات العقل!
ولكن تبقى موضوعات البحث جديرة بالمناقشة والحوار من أجل الاقتراب من الصورة الموضوعية، التي لا أعتقد أيضًا أن بحث أدونيس المماثل في «الثابت والمتحول» قد أعطاها حقها!... بل جاء أكثر تحيّزًا أيديولوجيا من كتاب الجابري.
ونبقى في المغرب العربي، حيث حركته الفكرية الجديدة تمثل اليوم رافدًا مهمًا في نسج الثقافة العربية المعاصرة.



مجموعة كتب مشروع الجابرى عن نقد العقل العربى
محمد الجابرى المثقفون فى الحضارة العربية محنة أبن حنبل ونكبة ابن رشد..

محمد عابد الجابرى أبن رشد سيرة وفكر دراسة ونصوص

محمد عابد الجابرى التراث والحداثة دراسات ومناقشات

محمد عابد الجابرى الخطاب القومى


محمد عابد الجابرى الخطاب السياسى


محمد عابد الجابرى الخطاب والقراءة


محمد عابد الجابرى الديموقراطية وحقوق الأنسان


محمد عابد الجابرى الكشف عن مناهج الأدلة فى عقائد الملة


محمد عابد الجابرى تهافت التهافت أنتصار للروح العلمية وتأسيسا لأخلاقيات الحوار


محمد عابد الجابرى حوار المشرق والمغرب



محمد عابد الجابرى خلاصات وآفاق

محمد عابد الجابرى فكر أبن خلدون العصبية والدولة


محمد عابد الجابرى قراءات معاصرة فى تراثنا الفلسفى


محمد عابد الجابرى قضايا فى الفكر المعاصر


محمد عابد الجابرى من سلسلة مواقف


ومن كتب جورج طرابيشى فى نقد نقد العقل العربى

جورج طرابيشى هرطقات عن الديموقراطية والعلمانية والحداثة والممانعة العربية


جورج طرابيشى مصائر الفلسفة بين المسيحية والأسلام


جورج طرابيشى شرق وغرب رجولة وأنوثة


جورج طرابيشى المثقفون العرب والتراث

جورج طرابيشى المثقفون العرب التحليل النفسى لعصاب جماعى


ومع كل التقدير لرأى د الانصارى أختلف معة فى تحليلة لمشروع الدكتور الجابرى فى نقد العقل العربى فليس نقد العقل للجابرى هو كتاب او مجموعة كتب بل هو مشروع متكامل يحوى كتب ومجلات وبحوث وليس الطرابيشى فقط من كتب نقد النقد ولكن اكثر من نقدوا الجابرى هم من المغرب نفسة وزملاء لة فى الجامعة
أحمد الوكيل







الفهد البرونزى غير متواجد حالياً  
قديم 09-19-2010, 10:23 AM   #8
الفهد البرونزى
مشرف المنتدى الأدبى
 
الصورة الرمزية الفهد البرونزى
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
الجنس : ذكر
المشاركات: 2,662
معدل تقييم المستوى: 274
الفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond repute

افتراضي

الحكومة الملتحية







وأعتقد أن كتاب الدكتور عبدالكبير العلوي المدغري الموسوم «الحكومة الملتحية» والصادر عام 2006 يمثل مقاربة جريئة، بل مغامرة فكر، في تناول موضوعات الساعة، خاصة المتعلق منها بقضايا الإسلام السياسي أو موضوع «الحكومة الإسلامية».

ويرى المؤلف أن المجتمعات الإسلامية، بحكم الأوضاع السائدة، ستتمخض انتخاباتها عن حكومات «ملتحية»، ليس لها من الإسلام غير الاسم. ولكن هذه الحكومات سوف تكون «مقدمة لا أقل ولا أكثر لحكومة أخرى تأتي بعدها على إثر عقود من الزمن تسمى بحق (الحكومة الإسلامية)»، التي تحمل رسالة الاعتدال والتسامح، وهي قادمة - في نظره - بحكم الحتمية الديمقراطية المعاصرة، وكون الشعوب المسلمة متمسكة بهويتها الحضارية الإسلامية.

ويمثل الكتاب في هذه القضايا وجهات نظر قابلة للأخذ والرد.

ومن أهم سماته، أنه يتناول أخطر قضايا الاعتقاد في الإسلام بتسامح لافت

. فهو يرى بناء على حيثيات قرآنية ونبوية إنه {لا إكراه في الدين}، و «لا قتل لمرتد». فالمرتد يحكم الله في ردّته يوم القيامة، وهو في الدنيا متروك لضميره.


وبسعة أفق المفكر يعرض للعلمانية، التي يسميها اللائيكية معتمدًا المصطلح الفرنسي، مبينًا دفاع أصحابها عنها، وما يرونه من إيجابيات لها في مجتمعاتهم الغربية، واضعًا إياها في حجمها الطبيعي، متجنبًا العصبية الفكرية المعتادة التي تنتاب بعض الدعاة الإسلاميين عندما يتحدثون عنها، ومتوصلاً في التحليل النهائي إلى أنها نظام غير إسلامي خاص بالمجتمعات الأخرى تستدعي الفهم دون الاقتباس.

وعلى ما يبديه المؤلف من سعة أفق، فإنه عندما يصل إلى مبحث (الحكومة الإسلامية)، يرى أنها «مسألة لها علاقة بالعقيدة، لها علاقة بالإيمان والكفر» صـ 281.ولا يطرحها، كما طرح الأهم منها، قضية للنظر!

وربما تخفيفًا لهذا الموقف، يرى أن «الحكم الذي يبقى إسلاميًا في الجملة، يأخذ بما هو ضروري للتعايش والتساكن والتعاون مع الأنظمة الحديثة الديمقراطية» - صـ 281.

وكتاب الدكتور المدغري، إجمالاً، يثير تساؤلات أكثر مما يقدم إجابات، لكنه سيبقى مرجعًا لأول قضية سل حولها المسلمون السيوف، ألا وهي قضية السياسة والحكم! فهل سيستطيعون معالجتها اليوم بغير ذلك؟! الكتاب يؤشر إلى طريق آخر نرجو أن يسلكه المسلمون.



نظرا لعدم توافر الكتاب حاليا
مجموعة من المقالات عن الكتاب تم رفعها


للتحميل








التعديل الأخير تم بواسطة الفهد البرونزى ; 09-21-2010 الساعة 07:27 AM
الفهد البرونزى غير متواجد حالياً  
قديم 09-21-2010, 07:27 AM   #9
الفهد البرونزى
مشرف المنتدى الأدبى
 
الصورة الرمزية الفهد البرونزى
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
الجنس : ذكر
المشاركات: 2,662
معدل تقييم المستوى: 274
الفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond repute

افتراضي

«عصفورية» القصيبي


هذا، وبينما كانت منطقة المغرب العربي تتمخض بمثل ذلك، بعد أن أنهكت «النكسة» الفكر المشرقي،

كانت منطقة الخليج والجزيرة العربية تقدم ثمار ما مرت به من تراكمات. ولا يتسع المجال لذكر جميع مبدعيها الذين يغمطهم هذا الإيجاز حقهم

ولكن لابد من التوقف في هذه العجالة أمام «عصفورية» القصيبي (1996) التي تحتاج إلى الكثير من إماطة سوء الفهم عن طبيعتها.



إن مَن فسروها بأنها رواية ورواية فانتازية قد لامسوا الشكل وغاب عنهم الجوهر، فضلاً عن كونها لا تمثل إشارة إلى مستشفى الأمراض العقلية الشهير بلبنان، وإنما هي البيت العربي بين محيط وخليج في «عصر اللامعقول» الذي يعانيه العرب، إضافة إلى نظرات إنسانية شاملة لا تتعلق بأمة بذاتها.

لقد أطل القصيبي من خلال العصفورية كمفكر وكاتب نثر متمكن «ماكر» - بالمعنى الفني - يذكّر باستطرادات الجاحظ الممتعة، وتجاوز ذاته كشاعر أو روائي تقليدي.

وليس من المبالغة القول إن العصفورية جمعت في كتاب واحد امتداد المعاناة العربية في نصف القرن بكل ما اعتراها من نقد ذاتي، وتعمّق، و«جنون» ورغبة في «التعرّي» الفكري والسيكولوجي والسياسي إلى أبعد الأعماق. ولو أغنى كتاب واحد عن «مزاج» مرحلة بأكملها لقلنا إنه كتاب «العصفورية».




لتحميل العصفورية



11.164 ميجا

298 صفحة



عن العصفورية والقصيبى







الفهد البرونزى غير متواجد حالياً  
قديم 09-22-2010, 12:02 PM   #10
الفهد البرونزى
مشرف المنتدى الأدبى
 
الصورة الرمزية الفهد البرونزى
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
الجنس : ذكر
المشاركات: 2,662
معدل تقييم المستوى: 274
الفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond reputeالفهد البرونزى has a reputation beyond repute

افتراضي مسيرتي مع الحياة الدكتور محمد بن أحمد الرشيد

مسيرتي مع الحياة الدكتور محمد بن أحمد الرشيد.

وأتوقف لدى كتاب آخر من عطاء الجزيرة العربية والخليج. هو كتاب «مسيرتي مع الحياة» للتربوي المخضرم الذي عرفته عن كثب عاملاً من أجل تعليم أفضل لأجيال بلده، وأكثر تكاملاً لأبناء منطقته العربية،
وهو وزير التربية والتعليم السعودي السابق الدكتور محمد بن أحمد الرشيد.

لقد ناديت دائمًا بضرورة أن يكتب المسئولون السابقون تجاربهم، وخاصة في هذا الجزء من الوطن العربي، حيث التسجيل والتوثيق نادران ويتحاشاهما كثيرون تجنبًا للإحراج.

ولكن الحقيقة يمكن أن تروى بطرق عدة. ولنا في كتاب الدكتور غازي القصيبي «حياة في الإدارة» الذي فاقت طبعاته العشرين، وأصبح مرجعًا في كليات الإدارة مثالاً عمليًا لافتًا كتبت عنه في مناسبات أخرى.

وصدور كتاب الرشيد (2007) الذي يروي فيه تجربته في الحياة وفي التربية بتفاصيل واقعية وإنسانية دقيقة، تدل على براعته كاتبًا، حيث يلمس القارئ مدى قدرته على التقاط صور الحياة بمختلف جوانبها.

يأخذ الرشيد قارئه منذ كان طفلاً في بلدة «المجمعة» بنجد إلى أن أصبح قائدًا تربويًا برؤية متقدمة للتربية والحياة والمجتمع.


وأعتقد أن الكتاب سيبقى مصدرًا تاريخيًا حيًا لمؤرخي تطور المملكة العربية السعودية منذ البدء حتى يومنا. فالتاريخ ليس مجرد وثائق جامدة، وإنما هو صور حية كما نجدها في هذا الكتاب، وهو كتاب يستحق وقفة مطولة، لولا محدودية الحيز الذي نكتب في إطاره.







الفهد البرونزى غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 01:05 AM.


Designed by bramjnet.com, TranZ By Almuhajir
Powered by vBulletin®, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.