برامج نت
برامج
تم فتح باب التسجيل في منتدى برامج نت لفترة مؤقتة أضغط هنــــا

 
العودة   برامج نت > المنتديات العامة > منتدى الشعر والشعراء > قسم فرسان الحرف
صفحة برامج نت الرسمية على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك
 

قسم فرسان الحرف قسم خاص بكل أعمال كبار شعراء عالمنا العربى وسيرتهم الذاتية





Used Cars - تاريخ انتهاء الإعلان 2014-08-15 برامج






في حال وجود أي مواضيع او ردود مُخالفة من قبل الأعضاء ، يرجى الإبلاغ عنها فورا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة ( تقرير عن مشاركة مخالفة ) ، و الموجودة أسفل كل مشاركة .





إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-19-2010, 08:38 PM   #1
الشاعر مصطفي شكري
مشرف منتدى الشعر والشعراء
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: مملكة الشعر
الجنس : رجل
الهوايات: فنجان قهوة وحِبْر
الوظيفة: شاعر
المشاركات: 1,486
معدل تقييم المستوى: 3964
الشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond repute

Post الرؤيا الشعرية عند الشاعر ممدوح عدوان



ممدوح عدوان السيرة الذاتية
ممدوح عدوان كاتب وشاعر ومسرحي سوري. ولد في قرية قيرون (مصياف) عام 1941. تلقى تعليمه في مصياف، وتخرج في جامعة دمشق حاملاً الإجازة في اللغة الإنكليزية، عمل في الصحافة الأدبية، وبث له التلفزيون العربي السوري عدداً من المسلسلات والسهرات التلفزيونية. عضو جمعية الشعر.

مؤلفاته
المخاض- مسرحية شعرية- دمشق 1967.
الظل الأخضر -شعر- دمشق 1967.
الأبتر -قصة- دمشق 1970.
تلويحة الأيدي المتعبة -شعر- دمشق 1970.
محاكمة الرجل الذي لم يحارب -مسرحية- بغداد 1970.
الدماء تدق النوافذ -شعر- بيروت 1974.
أقبل الزمن المستحيل -شعر- 1974.
أمي تطارد قاتلها -شعر- بيروت 1977.
يألفونك فانفر -شعر- دمشق 1977.
ليل العبيد- مسرحية - دمشق 1977.
هملت يستيفظ متأخراً- مسرحية- دمشق 1977.
زنوبيا تندحر عداً- مسرحية.
لو كنت فلسطينياً- شعر.
مذكرات كازنتزاكي -ترجمة -جزآن- بيروت 1980-1983.
حكي السرايا والقناع - مسرحيتان- دمشق 1992- اتحاد الكتاب العرب.
لماذا تركت السيف

_________________



الرؤيا الشعرية عند ممدوح عدوان

إن قراء ة أي نص أدبي تتضمن مواجهة بين صورة العالم لدى القارئ، وصورة العالم كما يصورها النص. والقارئ عادة ما يفترض أن النص يصور العالم كما يعرفه. لكن النص قد يؤكد له هذه الفرضية وقد يخالفها.
وإلى جانب الجدلية التي يثيرها التقابل بين صورة العالم لدى القارئ وصورة العالم كما يطرحها النص، هناك جدلية أخرى مهمة في تفسير النصوص الأدبية؛ وهي الجدلية القائمة بين الحقيقة التاريخية التي يفترض أن النص يصورها، وبين التقاليد اللغوية الأدبية المتوارثة التي تتدخل في طريقة صياغة هذه الحقيقة وتصويرها. ويتأثر تفسير المفسر للنص برؤيته لدور هذه التقاليد في تصوير الحقيقة في النص.
ويؤكد "كريستوفر بطلر" في كتابه: "التفسير والتفكيك والإديولوجية"(1) أن الأطر المعرفية والإيديولوجية تتدخل إلى حد كبير في اختيار الأبنية اللغوية وفي تفسير دلالاتها. وينتهي من ذلك إلى تعريف الأبنية اللغوية في النص الأدبي ـ التي يطلق عليها اسم: الأنظمة الشفرية ـ بأنها حقل دلالي يكتسب تفسيرا اجتماعيا أو عقائديا وفق النظم الحضارية السائدة في المجتمع، أو وفق رؤية المؤلف أو القارئ للعالم.
إن كل نص يركز على بعض الأنماط والنظم الحضارية دون غيرها، تلك النظم التي تمثل القيم المعيارية في هذه النصوص.
ومعنى هذا أن القارئ يفترض أن النص يحاكي العالم بصورة ما، ويختار أحد نواحي التجربة الإنسانية ويركز عليها دون غيرها. ولكن علاقة النص بالعالم الخارجي، أو بالإطار العقائدي أو الحضاري السائد خارجه ليست بهذه البساطة. أي ليست عملية تصوير تعتمد على المحاكاة البسيطة؛ إذ أن النص عادة ما يخفي حقيقته عنا بما أنه نص أدبي خيالي مصطنع يخضع لمجموعة من التقاليد والقواعد المفتعلة. وهذا ما يثير مسألة الاستقلال النسبي للنص الإبداعي.
وحقيقة الأمر هي أن جميع الأعمال الأدبية تخدم أهدافا إيديولوجية واضحة أو خفية، بصورة أو بأخرى. وحتى الأعمال الأدبية التي لا ترتبط بصورة واحدة بسلطة نظام عقائدي خارجي لا تخلو من دلالة عقائدية؛ بمعنى أن هذه الأعمال تطرح تصورا لطبيعة الإنسان. وهذا يدخل في نطاق الإيديولوجية. فالإيديلوجية تتضمن أيضا رؤية للطبيعة والقيم الإنسانية.
إن النص يحتاج إلى ظله، وهذا الظل مزيج من الإيديولوجية وتصوير الواقع. وظل النص هو أطيافه وثنايا معانيه، والأثر الذي يتركه. ومن النص وظله ينتج المعنى الواضح/ الخفي.
وبذلك يمكن القول إن النص الأدبي لغة مكثفة من لغات الوعي، وشكل متميز من أشكاله، إنه استيعاب مجازي للعالم يتضمن رؤية الأديب إلى العالم، وفهمه لحركته وموقفه من جملة التناقضات التي تتمخض عنها هذه الحركة. أي أن الممارسة الأدبية هي صورة جلية أو مموهة للوعي الكامن خلفها. ولما كان الوعي مشروطا تاريخيا واجتماعيا، كان من البديهي أن تكون الممارسة الأدبية مشروطة بدورها بهذا التاريخ وهذا المجتمع.
ويكتسي مفهوم "رؤية العالم" أهمية بالغة داخل المنهج البنيوي التكويني الذي بلوره لوسيان غولدمان. وقد شكل هذا المفهوم منعطفا حاسما في مجال العلوم الإنسانية، لأن الظاهرة الأدبية لم تصبح ظاهرة غريبة أو معزولة، وإنما أصبحت مرتبطة بجدلية الطبيعة والتاريخ والإنسان، أي بشروط تاريخية واجتماعية معينة.
ويشدد غولدمان على علاقة الإبداع الأدبي بالحياة الاجتماعية فيقول في مقالته: "المادية الجدلية وتاريخ الأدب":
"وكما هو شأن كل نظرية، فالتأكيد على تأثير العوامل الاقتصادية والاجتماعية على الإبداع الأدبي ليس مسألة "دوغمائية" (وثوقية)، ولكنه فرضية، فرضية مقبولة فقط في حدود أن تؤكد عبر الواقع." (2)
ويضيف إلى هذه الفرضية، فرضية أساسية أخرى تتعلق بخلق توازن بين الذات (الفاعل) والموضوع (العالم المحيط). وكل توازن مرض بهذا القدر أو ذاك بين البنيات الذهنية للفاعل والعالم الخارجي، يفضي إلى وضعية تهيئ الناس لتحويل العالم. ومن هنا فالوقائع الإنسانية تمثل سيرورات لها وجه مضاعف:

هدم البنيات القديمة.
بنينة كليات جديدة قادرة على خلق توازنات ترضي الحاجيات الجديدة للمجموعات الاجتماعية التي تبلورها.(3)
ويميز غولدمان بين نمطين مختلفين من المجموعات الاجتماعية، وبين وعيين مطابقين لهذين النمطين من المجموعات:
أ ـ مجموعات مثل: العائلة والمجموعات المهنية والثقافية، ويسمى الوعي الذي يطابقها وعيا ايديولوجيا، لأن هذا الوعي له طابع خاص وضيق في أفقه الاجتماعي المركزي، وغالبا ما يتخذ طابعا دفاعيا عن مصالح مادية بالمعنى الضيق.
ب ـ المجموعات الاجتماعية المتميزة؛ حيث يكون الوعي والشعور والتصرف "موجها" نحو إعادة تنظيم كلي وشامل لكل العلاقات الإنسانية، والعلاقات بين الناس والطبيعة، أو "موجها" نحو المحافظة الشاملة على البنية الاجتماعية القائمة. وهذه الرؤية الكلية للعلاقات الإنسانية هي ما يسميه غولدمان "برؤية العالم".
ورؤية العالم هذه ـ كما حددها غولدمان ـ هي ظاهرة الوعي الجمعي الذي وصل إلى حده الأقصى من الوضوح في وعي المفكرين والأدباء والشعراء باعتبارهم أحسن من يعبر عن ذروة هذا الوعي الجمعي في نتاجاتهم. ومن ثم يشترط في هؤلاء: العبقرية، ويعرفها كالتالي:
" العبقري هو بالتحديد الذي تتطابق حساسيته مع الحركة الاجتماعية والتاريخية الكبرى، فهو وإن تكلم عن مشاكله الأكثر واقعية والأكثر مباشرة، فإنه يطرح ضمنيا المشاكل الأكثر عمومية لفترته ولطبقته. فالمشاكل الأساسية بالنسبة له ولزمانه ولمجموعته الاجتماعية، ليست اعتقادات مجردة، ولكنها حقائق يعبر عنها بطريقة مباشرة وحية داخل إحساسه وحدسه".(4)
1 ـ رؤيا رثاء الزمن العربي وكشف حالة الهزيمة: (5)
لقد اختمرت تجربة ممدوح عدوان الشعرية في ظل ثنائية الصراع بين العرب والصهيونية على الصعيد الخارجي، وبين قوى التقدم والتخلف داخليا. وتشكل هذه الثنائية خلفية أساسية لرؤية الشاعر للعالم. إذ انخرط في حركة المجتمع يندد بالهزيمة، وبالواقع الاجتماعي الذي أنجبها، ويحاسب المسؤولين الحقيقيين عنها.
وتتسع هذه الرؤية المنددة بالهزيمة في أعماله الشعرية لتشمل كل دواوينه، وهي أكثر احتفالا بالمحتوى السياسي والخيبة الكبرى بعد انهيار الحلم القومي (انهيار الجمهورية العربية المتحدة سنة 1961)، وافتضاح السلطة عقب هزيمة حزيران عام 1967 المريعة.
وتتمحور هذه البنية الرثائية ـ التي تؤطر رؤية ممدوح عدوان للعالم ـ حول رافدين اثنين:
أ ـ الإحساس الفاجع بالمرحلة التاريخية التي انبثق فيها شعره:
إن الشعر كشكل من أشكال الوعي الاجتماعي لا يمكن أن يكون خارج التطور التاريخي والسياسي الذي أنتجه. ولذلك فإن التطور التاريخي الذي عرفته سورية بعد ثورة 8 مارس 1963 قد دفع "البورجوازية الصغيرة" لصياغة برنامجها الاقتصادي والسياسي والثقافي. هذا التطور الموضوعي الناتج عن قوانين السيرورة التاريخية هو الذي رشح الشعر السوري المعاصر ليكون البديل التاريخي.
لقد انغمس القطر السوري بأكمله مع بداية الستينيات في حركة صعود وطني وقومي متميزة ورائدة وقتها بالنسبة لباقي الأقطار العربية، إذ كانت سورية هي أول قطر عربي مارس عمليا في الحكم نظاما ديمقراطيا سمح بانتخابات حرة دخل على إثرها إلى مجلس النواب ممثلون من قوى اليسار المعارض. وفي هذا المناخ كان من الطبيعي أن ينخرط معظم الشعراء وقتئذ ـ ومن بينهم ممدوح عدوان ـ في معركة التحرر السياسي من الأحلاف والمؤامرات الاستعمارية تحت إلحاح الجماهير الواسعة التي كانت تمارس حريتها التامة في ميدان النضال السياسي والاجتماعي التي كانت بحاجة ماسة لأدباء يجسدون طموحاتها الكبيرة في صعودها الوطني والقومي.
وتوفرت لعدد كبير من الشعراء الشباب فرصة لعلها لم تتوفر لأي جيل آخر قبلهم؛ وهي وصول طبقتهم الاجتماعية إلى السلطة مع بداية الستينيات، ومعظمها، من "البورجوازية الصغيرة" والفلاحين، وهذا ما أعطاهم جرأة خاصة في تحدي التقاليد السائدة وتجاوزها. واندفع معهم آخرون من خارج مواقع السلطة والمشابهون لهم في المنبت الاجتماعي ليصل التفاؤل الثوري إلى مداه.
لكن هذا التفاؤل الثوري سرعان ما تردى حينما اصطدم هؤلاء الشعراء ـ الريفيون الحالمون بالعالم الأفضل القريب المقبل على أيدي رفاقهم ـ بالمفارقة الكبرى التي نجمت عن سلطة صديقة تحمل شعارات تقدمية وديمقراطية ـ ولكنها تنزلق شيئا فشيئا نحو البيروقراطية والاستبداد والطفولة اليسارية، فانهار هذا التفاؤل أو كاد إلى أن وقعت نكسة حزيران 67، فكانت الضربة القاضية لجميع هذه الأرواح الغضة الحالمة، ولمعظم منابع التفاؤل في أعماقهم.
ومن هنا ترتبط رؤية ممدوح عدوان الشعرية بهذا الإحساس الفاجع لتردي أحوال مجتمعه التاريخية والسياسية، إنها رؤية منبثقة من تبخر الحلم القومي في الوحدة العربية، وتعثر المشروع الثوري الذي أعلن عنه في ثورة الثامن من آذار سنة 1963 ، بالإضافة إلى ارتباط هذه الرؤية بسلسلة من الأحداث التي وشمت الذاكرة العربية في العصر الحديث.
وفي ذلك يقول ممدوح عدوان:
" جيلنا كان في بداية العشرينات من العمر عندما وقع الانفصال (انفصال سورية عن مصر) وجيلنا افتتح وعيه السياسي بصدمة الهزيمة عام 1967. كنا يومها شبابا نشمر عن سواعدنا لكي نحمل صخرة الأمة، وتطلعات الفقراء. ولكن "بلدوزر" الأحداث الفاجعة كان يتقدم ويسحق الأجساد والأحلام والتطلعات. ويكفي أن نمر بسرعة على شريط الأحداث كما يلي: ـ 1967 هزيمة حزيران ـ 1970 مجزرة أيلول وموت جمال عبد الناصر ـ 1973 حرب تشرين ـ 1975 انفجار الحرب الأهلية اللبنانية ـ 1976 زيارة السادات للقدس ـ 1977 مأساة تل الزعتر ـ 1978 كامب ديفيد واجتياح جنوب لبنان ـ 1982 غزو لبنان ومجزرة صبرا وشاتيلا...
لقد كان التاريخ يصنع من حولنا وينعطف. وعند منعطفات التاريخ تحدث الفجائع والمآسي. وإضافة إلى ما فعلته فينا هذه الأحداث، فإن هزيمة حزيران وحدها قد فتحت عيوننا على حجم الفاجعة، وجعلتنا ندرك شدة الانحدار وحجم الأعباء التي يرزح شعبنا تحتها." (6)
إن هذه الرؤية الرثائية للمرحلة التاريخية التي شهدت كل هذه الانكسارات والفجائع متسربة إذن من واقع ممدوح عدوان أكثر مما هي متسربة من ذاته؛ إنها نتيجة تخمرات طويلة وتراكمات فرضها الواقع فرضا، وما كان بمقدور الشاعر أن يغمض جفنيه عما يجري حوله من أحداث.
ومن ثم تصدم رؤية ممدوح عدوان هذه بذلك الجدار الشاهق من اليأس والانهيار والخراب الداخلي؛ فالبرنامج الاجتماعي والاقتصادي والسياسي" للبورجوازية الصغيرة" منذ نكسة حزيران وهو في سقوط مستمر. وممدوح عدوان باعتباره أحد أصوات "الانتلجنسيا الشعرية" التي ربطت أحلامها بانتصارات هذا البرنامج لم يجد أمامه إلا مساحات لا تحد من الفجيعة، ولذلك اختلط النص بالواقع وبانهيار البرنامج "البورجوازي الصغير" الذي تصدى لتغييره، إنه رؤيا برنامج ينهار، ورؤيا طبقة تنحدر وتستكمل انسداد آفاقها.
والمتتبع للرؤية الشعرية الستينية في سوريا يصطدم لا محالة بذلك الجدار الشاهق من المستحيل، جدار الهزيمة والخيبة، جدار اليأس والانهيار، لأن هذا الجيل كان يدعي الريادة على المستوى القومي، حيث تصدى للمسؤوليات التاريخية التي واجهت سورية في هذه الحقبة، وذلك بوصول طبقته إلى السلطة التي صاغت برنامجها السياسي والاقتصادي والاجتماعي.
إلا أن هزيمة حزيران المريرة وضعت هذا الجيل أمام الحقيقة المرة، الشيء الذي أفقده التوازن وجعله يتخبط في ازدواجية بين الأحلام الثورية والهزائم المتوالية في الواقع. وهذا ما أثبت عجزه عن النهوض بمسؤولياته الوطنية والقومية على حد سواء، فتفجر حزنا وكآبة لأنه لم يجد أمامه سوى مساحات لا تحد من الفجيعة.
ويعتبر ممدوح عدوان من أكثر شعراء جلية إحساسا بهول الهزيمة، ولذلك مارس نقدا ذاتيا، وتأنيبا وإدانة للمسؤولين عن سلطة القرار.
لقد اصطدم كما اصطدم جيله ـ بأفق مسدود، وبأحلام تتلاشى، وهذا ما جعل رؤية للعالم منقادة في مدار الإحساس الفاجع بالهزيمة، إنه يبدو مدارا لا يلوح فيه بريق أمل.
ب ـ ارتباط البنية الرثائية بتجارب الأمة العربية:
وتنطلق هذه الرؤيا الرثائية للعالم العربي من الذل الذي أصاب الأمة العربية بعد ضياع فلسطين، وتكريس واقع التجزئة. وهنا يلقي ممدوح عدوان بصوته الشعري داخل انهيارات الزمن العربي ليكتب مرثية له، ويلتقط صور الفجائع والانهيارات بكل تفاصيلها.
وتشكل السقطة المروعة لحركة القوميين العرب، وانهيار أحلامها السياسية خلفية أساسية لانبثاق هذه الرؤيا في أعمال ممدوح عدوان الشعرية.
لقد كان الوعي الوحدوي قد بلغ سنة 1958 أوج ذروته مع التجربة الناصرية؛ حيث تأسست نواة لوحدة رائدة بين مصر وسورية كانت محط رهان تاريخي لكل الأجيال التي حلمت بالوحدة وتغنت بها.
لكن هذه الوحدة لم تعمر أكثر من ثلاث سنوات، توالت بعدها نكسات أطاحت بكل أحلام وإنجازات التحرير والوحدة. وكانت سورية هي الكيان العربي الأول الذي تجاوب بعمق مع الثورة الناصرية نظرا لما عانته أيام الاحتلال الفرنـسي لـها مـن تجزئـة: (إذ شكلت فرنسا دويلات صغيرة داخل القطر السوري: دويلة دمشق ـ دويلة العلويين ـ دويلة جبل الدروز ـ ودويلة حلب)، فكانت سورية تعيش دوما للهم العربي القومي والوحدوي، ولذلك اكتشفت في جمال عبد الناصر القائد المنتظر.
لقد كان رهان حزب البعث العربي الاشتراكي على الوحدة ينطوي في واقع الأمر على الاعتقاد بأن عبد الناصر ـ الذي لا يقبل التحزب ـ سيغتذي حتما من أفكار البعث، واستثمار رصيد الحزب النضالي والاستعانة بتنظيماته القطرية خارج الجمهورية العربية المتحدة. وكان عبد الناصر قد قبل بقيام الوحدة تحت ضغط شعبي عام، وبتحريض ملح من قيادة حزب البعث، فقامت الجمهورية العربية المتحدة إذن على هذا الأساس، وبدأت تجربة تاريخية شدّت إليها انتباه العالم، وأخذت تهز الكيانات المريضة في المنطقة (فسقط النظام الملكي في العراق، وبعده في اليمن، واهتز النظام الطائفي في لبنان...).
لقد كانت ساعة العمل الثوري قد دقت من المحيط إلى الخليج؛ فانفجر كل المكبوت في وعي الجماهير العربية وفي وعي مبدعيها ومفكريها، وأضحت الجمهورية العربية المتحدة تجليا لكل المعاني الغائرة في ضمير كل عربي.
لكن الثورة الناصرية حرصت على أن تمارس وصايتها على تجربة الوحدة هذه، واشترط جمال عبد الناصر أن تحل الأحزاب في سورية، وأن يسود "الاتجاه القومي" كتجربة سياسية داخل الجمهورية العربية المتحدة.
وتمكنت الرجعية ـ كقوى سياسية ـ في سورية من احتلال مراكز هامة في جهاز هذا الاتحاد، وتم إبعاد العناصر التقدمية في الجيش السوري ـ التي أسهمت في التعجيل بقيام الوحدة ـ بدعوى أن الجيش يجب أن يكون أداة مسخرة تنحصر مهمته في تنفيذ القرار لا في صنعه، وهذا ما عجل بتدبير الانفصال الذي حدث في 1961.
لقد كان جمال عبد الناصر يعتقد أنه بالإمكان قيام اشتراكية بدون اشتراكيين، وقيام وحدة بدون وحدويين، لكنه اعترف بعد الانفصال بأنه هادن الرجعية.
والواقع أن الوضع الطبقي لقيادة حركة القوميين ساهم بشكل كبير فيما آلت إليه الأمور من تجزئة وانحطاط، نتيجة لتذبذب هذه القيادات، وضعفها.
وكان من نتائج هذا الانفصال تراكم مجموعة من المشاكل التي مهدت للانتكاسة الكبرى التي عرفتها الأمة العربية والمتمثلة في هزيمة حزيران 1967؛ وهي الحدث الذي فجر الرؤيا الرثائية في متن ممدوح عدوان الشعري.
لقد جوزي الإنسان العربي بجزاء سنمار ـ يقول ممدوح عدوان ـ فالأرض التي حررها من الماء إلى الماء أصبحت من جديد ملكا للأمراء الجدد الذين أصبحوا السادة المحليين بدل الغرباء، وصار لزاما على أبطال التحرير أن يعودوا كما كانوا أجراء لحفنة من الإقطاعيين وأشباه الإقطاعيين ومستثمري دم الشهداء.
إن هذا الخذلان الذي أصاب الكفاح العربي التحرري الذي أسقط الإنسان العربي في شرك الاستقلال السياسي المجزأ والمزور؛ هو ما فجر رؤيا ممدوح عدوان الرثائية للزمن العربي الذي أصيب بإحباط تاريخي دمر فعاليته وذلك بمعاداته للديمقراطية، وسلبه لحرية الجماهير وحقوقها في المشاركة السياسية، وهدر قواها الفاعلة اقتصاديا.
إنه زمن استنزاف للطاقات العربية، وتكريس للعجز العربي، ولذلك فهو يندد ـ من خلال رؤياه هذه ـ بالقوى السالبة في هذا الزمن العربي، بل ويحاكم المسؤولين الحقيقيين عن هذا الزمن. ولعل العودة إلى البنية الدلالية لمتنه الشعري تبرز بوضوح عناصر هذه الرؤيا. وكمثال على فقدان الشاعر لثقته في هذا الزمن العربي، أسوق هذا المقطع الذي يقول فيه:
ماذا تريد إذن؟
أنت مازلت تحلم أن تستعيد لدمعتك الكبرياء
تبغي أن تطال السماء
إنه زمن غير ما علموك
وغير الذي جاء في كتب الله
أو كتب الماركسيين
غير الذي أنذر الأنبياء به
والذي عنده استشهد الشهداء
قصب السبق موت
وحبك صوت
بلادك مصيدة
والسياسة فيها عزل. (7)
إن هذه الرؤيا الرثائية لهذا الزمن العربي شهادة بالغة الدلالة على ما أصاب كبرياء الإنسان العربي إثر السقطة المروعة لتجربة الوحدة في بداية الستينيات، ودلالة واضحة على انهيار أحلام القوميين العرب السياسية إثر فشلها الذريع في مواجهة عدوها التاريخي (إسرائيل).
ج ـ ارتباط البنية الرثائية بالقضية الفلسطينية:
وتحضر مأساة فلسطين كجذر أساسي في هذه الرؤيا الرثائية بحيث لا تكتمل صورتها بدونها، وتشكل هذه المأساة تيارا رئيسيا في إنتاج ممدوح عدوان الشعري، حيث يتم التركيز على الوجه القومي والاجتماعي لهذه المأساة.
إن فلسطين وجه دامي في كيان الشاعر، ولذلك فهو يواكب انتصاراتها وانكساراتها مواكبة حية دافقة بالصدق.
إنها رؤيا تتحدى الوجود الغاصب، وتؤكد أثر الهزيمة المرة، وتعبر عن ضمير الأمة العربية ووجدانها الكظيم ورفضها للكيان الصهيوني.
لقد فجرت هزيمة حزيران 1967 رؤيا ممدوح عدوان الرثائية منذ أول ديوان شعري له، وهو "الظل الأخضر"، واتسعت ظلال هذه الرؤيا في باقي دواوينه اللاحقة.
لقد تجرع مرارة الكارثة وعاش المأساة نبضة نبضة، فأحسن بفداحة الخطر الصهيوني الذي يهدد مستقبل العروبة في فلسطين كما في باقي الدول العربية، وهو بصياغته لهذا الجرح قد أخلص للدلالة الكلية لهذه المأساة، لقد صدمته الهزيمة حقا، وأصابته بالدوار، إنه دوار المشاركة الحقيقية في العذاب. ومن ثم يطغى على هذه الرؤيا جو مأساوي يتمثل أساسا في شيوع مشاعر: اليأس والعذاب والألم والذل وما إليها من مشاعر الغربة والإحباط.
وهذا ما شكل تيارا في الشعر العربي المعاصر بعد نكسة 1967 سواء داخل الأرض المحتلة أو خارجها. وعن هذا التيار الذي ساد في الستينيات من هذا القرن في سورية يقول د. حنا عبود:
" كان لابد من أزمة عامة وعميقة، تفضح زيف المواصفات، وتهشم الجليد البراق الذي يطفو على سطح حياتنا، ويستر كثيرا من حقيقتنا... نتبدى نسورا ونحن الحمائم.. أسودا ونحن الحملان.. أسيادا ونحن المضطهدون.. مواطنون ونحن رعايا.. كنا مصابين بمركب الغرور في درجته القصوى، لابد من تحطيم هذا المركب في ميدان الواقع، قبل تحطيمه في ميدان الشعر، وبسخرية ما بعدها سخرية، فضح العالم الحزيراني كل ما كان مستورا أطاح بكل القلاع الكارتونية التي كنا نعتصم بها، والتي لم تكن تملك من مقومات الصمود سوى صراخ اللون، وزخرف الشكل، فأعادنا إلى الصدق، أو أعاد الصدق إلينا، فتهاوت بيارقة المرفوعة أسرع من صخرة سيزيف، كان الواقع بصدقة أكثر شاعرية من الشعر رغم بهرجه."(8)
لقد بلورت إذن نكسة حزيران هذه الرؤيا الفجائعية التي زجت ممدوح عدوان في مدار دائري هو مدار الهزيمة الأسود القاتم، إنها فاجعة قومية بدلالتها على حجم العجز في الحياة العربية. وعن هذه الفاجعة يقول ممدوح عدوان:
" لم يكن أحد يتصور أن من الممكن تحطيم ثلاث جيوش (المصري والسوري والأردني) مع المساهمات العربية الشكلية ـ والإعلامية ـ الأخرى في ستة أيام، بل وفي ست ساعات، بمعنى إنهاء الفعالية العسكرية. وأن من الممكن أن نخسر أرضا بحجم سيناء والضفة الغربية ومحافظة القنيطرة في زمن أقل من الزمن اللازم لانسحابها منها أو لمرور العدو من أقصاها إلى أقصها (وحتى دون حرب)".(9)
إن حجم العجز في الحياة العربية هو ما مهد الطريق لهذه النكسة النكراء التي فاجأت الشاعر، ولذلك تصطدم رؤياه الشعرية بأفق يختنق، وأحلام تنهار، ولهذا وجب إعادة النظر في كل شيء: "الهزيمة الآن كلمة سهلة، لكنها في ذلك الحين كانت انهيار بنيان هائل من الثقة بالنفس والإيمان بالمستقبل والاطمئنان إلى الذات والغرور الوطني، والاستهتار بالخصم وتصديق القيادات السياسية.. في أتون الهزيمة تولدت لدى كل إنسان الرغبة في إعادة النظر في تفاصيل الحياة كلها... الاجتماعية والسياسية والثقافية.. وحتى الحياة الشخصية إلى درجة أننا صرنا نطيع شارات المرور أكثر. وكان هذا دليلا على إحساس الجميع أن الهزيمة لم يلحقها بنا العدو بل ألحقها بنا تخلفنا وضعفنا وانعدام إحساسنا بالمسؤولية والخطأ الذي تقوم عليه علاقاتنا اليومية والدائمة. في حالة كهذه إما أن ينشغل الإنسان بهذه المراجعة الشاملة وإما أن يقف مصعوقا أمام حجم الخطأ في الحياة". (10)
وانطلاقا من هذه المراجعة للذات، يتمرد الشاعر على منطق الهزيمة التي كادت أن تؤدي إلى انتكاسة نفسية خطيرة، ويحاول استنبات الأمل في تربية مشبعة باليأس، فيفجر مياه الأرض العربية القاحلة بقنابل الأعداء وجراح الهزيمة:
كنا في الصحراء
ظمأى نبحث عن قطرة ماء
حين أتت طائرة الأعداء
قصفتنا
قصفتنا
قصفتنا
ألقت كل قنابلها
فتفجر نبع الماء. (11)
وبهذه المحاولة يتحرر الشاعر من "عقدة الهزيمة" هذه التي هيمنت على أجيال بأكملها، وينعتق من آلام السقطة المروعة للقوميين العرب التي مهدت لهذه العقدة، ويتجاوز سلبيات المرحلة التاريخية التي انبثقت فيها هذه الرؤيا الرثائية للزمن العربي، ويبدأ الشاعر في نسج خيوط رؤيا مقابلة لها، ومتجاوزة إياها، إنها رؤيا تفجر هذا اليأس القاتل أملا طافحا بالأمل والتجدد. وهنا يتم التحام الشاعر بالإنسان المكافح المناضل، وبالفارس الذي لا يتورع عن القيام بمسؤولياته كاملة دون خوف أو رهبة.
2 ـ رؤيا الفروسية والزعامة:
إن الجيشان السياسي وتقلب الظروف الاجتماعية، فضلا عن تمثل الشاعر لحساسية عصره؛ قد أدت جميعها إلى تغيير موقف الشاعر من واقع حياته ومن الوجود الإنساني عامة، فظهر في شعره التمرد والتحدي وأشكال الرفض، على اختلاف مستوياتها الأخلاقية والسياسية، كما ظهر عنده السعي المضني ـ في نفس الوقت ـ للعثور على مغزى للحياة.
ولرأب الصدع بين القيم الثقافية الموروثة والمكتسبة للشاعر، وبين طموحه القومي وحقائق واقعة، يستلهم شخصية الفارس العربي، ويسقطها على ذاته؛ ومن هنا تنبثق عنده رؤيا جديدة، إنها رؤيا الفروسية والزعامة؛ حيث يوظف فيها الشاعر مجموعة من القيم العربية الأصلية المرتبطة بها كـ: الشجاعة ـ البطولة ـ العزة ـ الإباء ـ الجرأة ـ المروءة... وغيرها.
وهي رؤيا تتحدى واقع الهزيمة، وتصيغ جدلية بينها وبين المقاومة، وتتجلى في عدة محاور، أهمها:
ـ إدانة واقع الهزيمة:
وهنا يتوغل الشاعر في أسباب الهزيمة وجذورها الدفينة، ويعرى انعكاسها على الفرد والجماعة والوطن تعرية قاسية. إنه لا يعرف تبرئة النفس ولا راحة الضمير، لدرجة أن هذه التعرية تحولت عنده إلى نوع من المبالغة الاحتفالية.
ويوظف ممدوح عدوان في هذه الإدانة والتعرية مجموعة من رموز التاريخ الإسلامي: كعلي بن أبي طالب وعثمان بن عفان وابن العوام والغفاري وابن ملجم ومعاوية وغيرهم.. للاحتجاج على القيادة المسؤولة عن الانكسارات والنكسات التي عرفتها الأمة العربية.
إنه مسكون بحمى الثورة المغدورة والوحدة المغتالة. وهو من خلال هذه الرؤيا يصيغ خيبة مجتمعه وإفلاسه، وذاكرته التي تعج بالمذابح والمجازر ضد الأخضر العربي الفدائي.
ومن هنا ينبثق موقف ممدوح عدوان المعارض للسلطة التي تحرص على هيمنة إيديولوجيتها بمحافظتها على السكون، والاحتراز من كل فعل إبداعي يمس بهذه السكونية. والفعل الإبداعي كإرادة تاريخية تحارب الأشكال والمضامين السائدة، ومن ثم فهي لا تحقق نجاعتها إلا بمدى تخلصها من الدوران في فلك السائد، أي متى حققت حضورا مركزيا وغادرت مواقعها الذيلية. وهذه الحقيقة هي ما يقررها ممدوح عدوان في قوله: "ولماذا الشعر الآن؟
"نحن نعيش في عصر الخيارات والمؤامرات والاغتيالات، نلهث عبر أربع وعشرين ساعة مزدحمة قاتلة في إطار هذا الزمن الممطوط المهمل الذي لا يعطي أية أهمية لحياتنا كلها. نعيش دوامات ومتاهات واستلابات. نعيش القهر والخوف والجوع. فلماذا الشعر الآن؟ من الذي لديه الوقت للشعر؟ من الذي لديه وقت لكتابة الشعر؟ ومن الذي لديه وقت لتلقي الشعر؟
نحن طبعا لسنا مخدوعين بآلاف اليافطات الثقافية المعلقة في شوارع الثقافة، والتي تطالب، كلها، بأدب الناس (للشعب، للجماهير، للكادحين). هم ليسو مهتمين بتثقيف الناس.. هو لا يريدون أن يتعمق وعي الناس. ولا يريدون أن تكون حساسية الناس مرهفة مشخوذة لأنهم لا يريدون شعبا مساهما ومتسائلا، بل يريدون رعية تابعة. وبالتالي فإن يافطاتهم، تلك التي يتاجر نقادهم وإعلاميوهم وساستهم بها، لا تعني إلا المطالبة بأدب يرضي السلطات ويساعدها على إكمال انقياد الرعية... أو على الأقل يملأ الفراغات الزمانية والمكانية في الاحتفالات والأجهزة. يريدون أن يتحول الفن كله إلى رعية.. أي أن يتحول إلى بوق: إلى إعلام. ويريدون أدبا لا يستفز الذين بيدهم المقدرات والسياط ولا يضطرهم لقراءته... يريدون فعلا أدبا لا يصل إلى الناس ولا يهتم به الناس ولا يحركهم ولا يتحرك بهم. يريدون أدبا يطمئنون إلى انعدام خطره. يريدون أدبا مخصيا تماما مثلما يريدون شعبا مخصيا.
لماذا الشعر إذن؟
في عالمهم هذا يريدونه على مقاسهم، يصبح الشعر غير المخصي وغير المدجن شعرا مرفوضا ومطاردا، ويصبح الشاعر مشبوها أكثر من الجاسوس، يصبح رأس الشعر مطلوبا لأنه لابد أن يشاغب. يشاغب الشعر على الخيانة والمؤامرة والقتل، أو يشاغب على التفاهة والسطحية والشعوذة. والشعر إن لم يقل "لا" بشكل صارخ وصاخب وجارح فإنه لا يقبل أن يقول: "نعم" حتى بقطع رأسه." (12)
إن الشاعر يحدد بكل وضوح رؤيته للوظيفة الشعرية التي يجب أن تنهض على مجموعة من الثوابت أجملها فيما يلي:
شحذ حساسية الناس ونقد أوضاعهم السياسية والاجتماعية.
الرفض المطلق للسياسة الرسمية والتنديد بها.
المساهمة في صنع القرار القومي والوطني.
وانطلاقا من هذه الثوابت، فإن إدانة الشاعر لواقع الهزيمة تدخل في صلب العملية الإبداعية، وللتعبير عن هذه الإدانة يتوسل إليها "بفروسية الكلمة":
" أبدأ الشدو رغم العذاب القديم
هذه أرضنا: حقها أن تميت
أنقض اليأس، أنهض
أشهر سيفي
وأهجم رغم العياء".(13)
ومن هنا تتبلور رؤيا الفروسية عنده حينما يحلل وينقد الأوضاع في سورية وفي الوطن العربي ـ بأكمله ـ، ويجهر بموقفه حول أسباب هذه الأوضاع، إنها تكمن في خيانة القيادات العربية وتقاعسها عن أداء مهماتها القومية والوطنية، ومن ثم يتوعدهم بحرب لا تعرف الهوادة:
أنا فارس الغد حين نلاقي الزمان
إنني أرجع الدهر نحو بدايته المفزعة
وأنا امتطي صعبتي وأراقب كل المداخل
جاءنا زمن القتل،
لو يبق شهر حرام
فتعالي نعلم حجارتنا أن تشير إليهم وتتقن أسماءهم.
ـ تحدي الواقع:
لم تكن تجربة ممدوح عدوان الشعرية منفصلة عن حركة المجتمع، وذلك لإيمانه العميق بأن الشعر هو أخطر الأسلحة التي تهدد السلطة، لأن القصيدة لا زالت أكثر تأثيرا على الأذن العربية من بقية الأجناس الأدبية الأخرى. ولذلك استطاع أن يفلت من دائرة الحصار التي تعرضت لها فنون الكتابة الأخرى، وأن يصل إلى الناس والجماهير؛ إذ كانت الكلمة المنشورة في لبنان ـ وبيروت بالذات ـ كمنبر حر للنشر والصحافة تتسلل إلى القارئ العربي رغم كل أشكال الحصار الذي فرض عليها.
ومن هذا المنطلق راحت رؤيا الفروسية في متن ممدوح عدوان الشعري انطلاقا من ديوانه الثاني "تلويحة الأيدي المتعبة" تسبح ضد التيار الكاسح، وتتحدى الأمر الواقع، تؤلمه الهزيمة ألما عميقا، ولكنه يصرخ ويشتم ويطالب من أجل محو العار، ويتقدم شاهدا جريئا يشاكس ويعارض ويقول الحقيقة كلها: "... فالشعر ألد الأعداء لأنه أوضحهم عداءا. والشعر أسهل الأعداء لأنه لا يسيل دما ولا يضرب سياطا. هم الذين يضربون بالسوط ويسيلون الدم ويضغطون على الزناد. لكن الشعر أصعب الأعداء مراسا، يضطهد الشعر ويسجن وينفى ويعدم... لا يموت. ويتعرض الشعر للغواية والمنحة والمكافأة والتصفيق والاستحسان... ولا يقبل. ويحقق غرضه ولا يرضى، هل الشعر هذا فقط؟ لا. هو ذلك الشيء الإيجابي العظيم. هو ما يؤكد لنا أننا نبكي لأننا لم نتعود الذل، بعد، ولم نقبله، وأننا ننزف لأننا لم نمت، وأننا نغضب لأننا لم نتأقلم مع الظلم. لأنه ينبهنا إلى ما كدنا أن ننساه ويذكرنا أننا بشر..."(14)
إن هذا الجانب الساخط في حساسيته الشعرية هو ما جعل رؤياه هذه تتكئ على صور البطولة والفروسية التي يستوحيها من التاريخ العربي والإسلامي القديم ليتحدى بها واقع الذل والمسكنة والجبن في التاريخ المعاصر، ويحاسب الأعداء الحقيقيين.
لقد أصبح ينظر في اتجاه واحد هو تعرية المسؤولين الحقيقيين عن كل هذا الفساد المنتشر داخل الوطن. إنهم السلطة والأثرياء والمتخمون.
يقول "مالكو لم كولي":
" إن الواجب أعظم مغريات الشاعر وأسوؤها" (15)
وهذا الواجب هو ما حرص ممدوح عدوان على حمله، فقام بدور السياسي، والمفكر والقائد والشاعر في نفس الوقت، ورأى أن الوطن حين يحترق لا يجوز للشاعر إلا أن يرفض ويتحدى، ويكرس كل جارحة فيه لإطفاء الحريق:
لابد وأن أرفع صوتي الآن
فلتسمع كل الآذان
وليسمع هذا المخبر
وهو يتابعني بالوجه المصفر
...
إن كانوا سلبوا موسم وطني
مازال الوطن لدي حنان
إن كان التقرير عن الحزن كبيرا
فأنا أتلاقى مع وطني كل مساء
....
فليعلم أني مازلت أرى السيل
سيجرف هذا السجن
ويجرف مسجونيه
مع السجان
إن كان الغضب بعين الوالي
صار خطيرا
فالقهر بقلبي أخطر
والسيل القادم أخطر
والوطن المصفر من القهر
يريد دمي
كي يرجع أخضر
إن كان الظلم بجعبة هذا الجلاد كبيرا
فأنا أكبر. (16)
إن رؤيا ممدوح عدوان هذه متفردة وجريئة على معالجة موضوعات تمس أجزاء حساسة في الكيان الاجتماعي السوري، ومواجهتها شعريا، إنه ناقم على "عقلية العشيرة" التي ما تزال تحكم المجتمع وتظهر بكل وضوح في سياسة الحاكمين، وساخط على هذه العقلية البالية التي تكرس التخلف والعبودية.
وتتسع دائرة الرؤيا المتحدية للأوضاع الداخلية في سورية ـ في متن ممدوح عدوان الشعري ـ، وهي رؤيا جريئة في ملامستها لجراح سورية والآثار السلبية للانقلابات المتتالية في تقدم سورية اقتصاديا وحضاريا.
إنها رؤيا تستقرئ أبعاد الأزمة الداخلية والخارجية وتضع اليد على الأسباب الحقيقية لها، والكامنة في: الظلم والاضطهاد والدكتاتورية والنفاق والمساومة. وهو إذ يتستقرئ أبعاد هذه الأزمة إنما يريد أن يصيغ قيما أخلاقية جديدة ـ على أنقاض ما يتخلل الواقع من فساد وأحقاد ومجازر ـ فلا يجدها خارج قيم: الفروسية والزعامة، والإباء العربي الرافض لكل أشكال الزيف والذل والمسكنة. إنه يسلط الضوء على علاقة الفرد العربي بحكوماته، وموقف الحكام العرب من معركة أمتهم، ومن ثم يقرر أن الحاكم كان في منأى عن الفرد، والفرد معزول عن المشاركة الفعلية، وهو لا يملك أن يتكلم أو يشير. وبذلك تتكرر مأساة بغداد وتخاذل الخليفة في الزمن المعاصر بذلك الشكل الذي تحققت به في التاريخ العباسي:
في الوطن المليء بالدعاء والدماء
كنا نلوذ بالمراحيض كي نكتب آراء جريئة
نرسم أجساد النساء
ونكتب الشتائم البذيئة
لكنني على جدار كل مرحاض دخلته
في وطن القضبان والأقبية المخيفة
قرأت أو كتبت:
" جند الغزاة، سيدي
ينتهكون الوطن الشهي كالعذراء
وكان سيدي الخليفة
متكئا في القصر
فوق وجهه ابتسامة مخيفة:
بغداد تكفي
أبعدوا عن القصور ضجة الغوغاء". (17)
إن ممدوح عدوان يرى أن الواقع السياسي لوطنه مدانا، وهو إذ يكشف عن أعدائه الداخليين، ويندد بغرور السلطة الحاكمة التي قادت إلى انتكاسات خطيرة من خلال رؤيته هذه، إنما يتمرد على منطق الخوف والإحباط والهزيمة، لأنه ينشد الوجود الأصفى والأكمل للإنسان.
3- رؤيا الانبعاث:
إن تجربة الشاعر، والتطورات السياسية والاقتصادية في الأقطار العربية، وعلاقات هذه الأقطار بالعالم، أحدثت تراكمات ساهمت في تشكيل رؤيا أكثر شمولية وعمقا ونضجا في متن ممدوح عدوان الشعري، إنها رؤيا تتجاوز السائد لتعانق الممكن والمستقبل.
لقد بدأ في التحرر من الآثار السلبية للأحداث التي شهدتها سورية والوطن العربي بأجمعه (آثار السقطة المروعة لحركة القوميين العرب ـ آثار هزيمة 1967... إلخ) وكلما ابتعدت ذكرى هذه الآثار السلبية ابتعدت معها آلام الجرح الموجع.
وجاءت حرب الكرامة 1973 لتفجر أورام اليأس والرفض والغضب، وغدا "تشرين المخلص" يحل تلك "العقدة الحزيرانية"، ويحرر الشاعر من آلام الاغتراب عن هذه الأمة، ويشيع الإحساس بالانبعاث والشعور بالشخصية.
لقد ظهرت للشاعر بارقة أمل راح يغذيها ويصونها إلى أن أثمرت رؤيا الانبعاث من جديد.
ورؤيا الانبعاث عند ممدوح عدوان؛ نابعة أساسا من نضاله القومي ودفاعه عن استمرارية هذه الأمة في الوجود، وذلك بتحرير أراضيها المحتلة، وتحقيق وحدتها، وإنجاز التطور الاجتماعي اللازم لوضعها في سياق التطور التاريخي.
إنها رؤيا تسهم في بلورة وعي يكشف أبعاد الوضع العربي ويسعى إلى تغييره.
وتستمد رؤيا الانبعاث هذه مشروعيتها من أسطورة الانبعاث القومي التي تؤطر رؤيته للعالم.
ويتضح من خلال استقراء المتن الشعري لممدوح عدوان أنه وظف أسطورة الانبعاث هذه في ديوانه الشعري: "أمي تطارد قاتلها" الصادر عن دار العودة. سنة 1977.
يقول في قصيدة "الجنازة":
....
أمي هي الضوء والنوء
والبرد والورد
.... انظروا
كيف جاءت تلوح في الزهر فواحة
أوقفوا الزغردات،
اسمعوا:
إن أمي تزغرد فينا دماء
هي الأرض تحبل
والخصب يقبل
والأغنيات الأبية
من رمم وئدت
ثم جاءت تحاسب
هذي قيامتها
المطر الآن يشرب شمسا
هلموا استحموا عراة
تبارك هذا الصباح
فأمي تطل
قوس قزح (18)
إن الشاعر هنا حريص على بعث الأم/ التي ترمز هنا إلى الأرض، بعدما كانت قد وئدت:
زغردوا للعروس
التي اكتشفت في الرياحين وجه الصبا
زغردوا..
واحملوها
إلى حيث فاح أريج التراب (19)
وهكذا تتحول الأم المحاطة بكل صور العرس الدموي إلى زهر فواح، ومطر يشرب الشمس حاملة معها كل معاني البشارة.
إن رؤيا الانبعاث في هذه القصيدة الدرامية عند عدوان مرتبطة بمجموعة من العناصر، وهي:
الخصب والعطاء.
التضحية والفداء.
الانتقام والثأر.
إنه في حالة إحساسه بسقوط المثال البطولي للشعب العربي، راح يبحث عن بطل مخلص يعمل على تحقيق البطولة الضائعة، إنها الأم/ الأرض المغتالة التي تنبعث من جديد لتحاسب أعداءها وتنتقم من العدو وتحمل البشرى إلى قومها.
إنها عملية تعويض ناتجة عن تصميم الشاعر للحفاظ على اكسير الحياة للمواجهة والتحدي حتى آخر رمق.
وهو يقوم بنفس العملية في باقي قصائد هذا الديوان، حيث يقول في قصيدة " هكذا تكلم التل":
...
أنا القمح الذي كنا
سنابلي العريقة ترتمي للريح كالقتلى
وتنهض
تنطوي تحت التراب كأنها موتى
فتبذر
والسنابل في عراقتها
تحول كل مقبرة كمائن
سوف تنهض دون صوت
ربما همست إلي بكلمة
أو طلقة (20)
إن الشاعر ـ في هذه القصيدة ـ يصور مأساة " تل الزعتر" في فلسطين السليبة، وهو يتغنى فيها بالمقاومة والصمود في زمن الانكسار والهزيمة.
وتتمثل رؤيا الانبعاث في هذه القصيدة في توحد الشاعر بالكون والأشياء ليكون شاهدا على الزمن الفلسطيني، ويتجلى هذا التوحد في قوله عبر مقاطع هذه القصيدة: "أنا الهم المتلل ـ أنا وقفة النخل الأبية ـ أنا الميدان ـ... إلى أن يقول: أنا القمح "في المقطع الأخير.
وهكذا يتحول هذا التوحد في آخر القصيدة إلى سنابل تنبعث كمائن تنهض بطلقة تحسم فيها كل هذا العذاب والقهر الفلسطيني فتبعث الحياة في الموت.
إن الشاعر ممدوح عدوان إذ يعزف على وتر رؤيا الانبعاث هذه، إنما ينمي النزعة الثورية في الإنسان العربي، ويوقد شعلتها في روحه لمجابهة الواقع بمسؤولية.

4 ـ الرؤيا الثورية:
من البديهي أن الشاعر يتموضع ضمن ثقافة معينة، هي نتيجة التبادل الاجتماعي في مرحلة تاريخية محددة، وأن هذا الشاعر يساهم في هذه الثقافة بالإنتاج والتطوير أو بالاستهلاك. فهو إذن:
ـ إما شاعر لا يكف عن المحافظة على قيم هذه الثقافة، والعمل على نشرها وإعادة إنتاجها.
ـ وإما أن يضع أسس هذه الثقافة موضع التساؤل والنقد والعمل على تجاوزها.
فالشاعر إذن، إما محافظ على ما هو سائد ومألوف، وإما ناقد لهذا المألوف داعيا إلى المغايرة والتجاوز.
ويعتبر "سارتر" أن الممارسة الإبداعية تتضمن النفي الجزئي لما هو كائن لصالح ما هو غير موجود بعد. فهذا النفي إذن؛ عبارة عن كشف للواقع يواكبه تأكيد لما هو كائن لأن الإنسان يحقق ما هو غير موجود بواسطة ما هو كائن، أي جعل ما هو موجود وسيلة من وسائل تحقيق ما لم يوجد بعد. وهكذا فالممارسة الإبداعية تتضمن لحظة المعرفة العملية التي تكشف، وتتجاوز وتحافظ، ومن ثم تغير الواقع.
ويقرر ممدوح عدوان ـ في هذا السياق أن البشر منقسمون إلى طائفتين: "طائفة الإبقاء على العالم كما هو، لأنها مستفيدة من صورته هذه، أو لأنها غير متضررة منها، أو لأنها لا تعي حجم الضرر اللاحق بما فيه. وطائفة تريد تغيير هذا العالم، وقلب موازينه وموائده وإعادة ترتيبه. والشاعر منتم حتما، إلى إحدى الطائفتين، إما أنه طامح إلى تغيير العالم، وإما أنه مساهم في تكريسه. ولا مجال للحديث المنافق عن ضرورة عدم تدخل الشعر في السياسة أو الاقتصاد أو المجتمع".(21)
هكذا يتبلور الوعي المتزايد عند ممدوح عدوان بالوظيفة التي يجب أن يضطلع بها الشعر ليصل إلى الإعلان عن إيمانه الراسخ بثورية الشعر الذي يجب أن يسعى إلى تغيير العالم القائم:
"تغيير العالم ليس عملا آنيا ومؤقتا، وقد لا يكون ممكنا الآن. والشعر ليس طفلا يحلم أحلاما مستحيلة. بل هو حلم البشرية بإمكانياتها الفعلية. وهذا يعني أن الشعر لا يطمح إلى تغيير العالم الآن، فهو لا يخطط للقيام بانقلاب عسكري... الشعر يطمح إلى إحداث ثورة، وبالتالي فهو يعمل ضمن استراتيجية ثورية. الشعر هنا، أي فاعليته في المتلقي، جزء من تراكم المعرفة الذي سيؤدي إلى تغير نوعي في وعي المتلقي، وهذا يعني أن الشعر يساهم في تغيير الإنسان وتغيير نظرته للحياة لكي يتمكن هذا الإنسان من تغيير العالم".(22)
وبتفحصنا لمتن ممدوح عدوان الشعري يتضح أن الرؤيا الثورية عنده مرتبطة أشد الارتباط بديوانه "الدماء تدق النوافذ"، إذ يتبلور وعيه ليصل إلى إعلان الثورة على المسؤولين الحقيقيين عما آلت إليه الأوضاع داخل سورية، لقد استقرأ الأزمة، وهو يتهيأ لفعل جديد:
أيهذا الوطن اسمعني
فقد ناديت عمري فيك لم أسمع سوى رجع النداء
سوف اختار على أرضك موتا
لم يكن يخطر يوما في ضمير الأنبياء. (23)
وهو إذ يتهيأ إلى هذا الفعل إنما يبشر بالوطن البديل:
ها أنا بدم أتدثر:
إن الدماء تدق النوافذ
توقف زحف المشاة
بدأ الدم من جرح كف تجاهد للخبز
تجني مجاعتها كل عام
بدأ الجرح من ماء نهر يفيض بوجه الحسين المضرج
وتدفق في النيل
.....
هو ذا زمن فيه أعداؤنا ينبعون من البيت
يسرون بين خيوط الدماء...(24)
ويمضي الشاعر في مقاطع هذه القصيدة مبلورا وعيه وفق رؤيا ثورية أصيلة، فيعلن الانتقام والثأر من أعدائه الطبقيين، من الأثرياء والمترفين، وسارقي خبز الجائعين:
يبدأ الثأر من جوع أطفالنا
ودموع الرجال
سنخزن أحقادنا المبدعة
سنحل دماها:
أنا فارس الغد، حين نلاقي الزمان
إنني أرجع الدهر نحو بدايته المفزعة
وأنا أمتطي صعبتي وأراقب كل المداخل
جاءنا زمن القتل،
لم يبق شهر حرام
فتعالي نعلم حجارتنا أن نشير إليهم وتتقن أسماؤهم
أخذوا عمرنا من بدايته
ولنا سوف تبقى فصول الختام.(25)
هكذا تتحقق الثورة الكاملة على الواقع المعادي للإنسان. إنها رؤيا واعية بشروط حياتها، ولا تعرف الهوادة ولا التأجيل لأنها تنشد تطهير الإنسان وتحريره من العبودية والاستغلال:
أيهذا الوطن اسمعني
فقد ناديت عمري فيك لم أسمع سوى رجع النداء
سوف أختار على أرضك موتا
لم يكن يخطر يوما في ضمير الأنبياء (26).
إنه تطلع مشروع نحو وطن يسهم في الفعل الحضاري، وطن ينتج ولا يركن إلى متعة الاستهلاك، وطن مناضل يتأسس على عقيدة وخطة وتقوده طليعة واعية محرضة.
إن هذه الرؤيا الثورية عند الشاعر ممدوح عدوان تضم الديمقراطية في مكانها القابض على التحرير الوطني والتحرير الاجتماعي إنها الاستيعاب التاريخي للمرحلة التي انبثق فيها شعره.


(“'•.¸§((`'•.¸*( يـتـبـع )*¸.•'´))§ ¸.•”)







__________________
الحمد لله رب السماوات والأرض




التعديل الأخير تم بواسطة الشاعر مصطفي شكري ; 05-28-2010 الساعة 12:21 AM
الشاعر مصطفي شكري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس


قسم ألعاب PC | قسم PlayStation 3 | قسم XBOX 360 | قسم ألعاب التورنت | قسم الجهاز المحمول PSP | قسم الدعم الفني


قديم 05-25-2010, 10:26 AM   #2
يحي الزوي
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: ليبيا عروس البحر المتوسط
الجنس : ذكر
المشاركات: 55
معدل تقييم المستوى: 79
يحي الزوي is on a distinguished road

افتراضي

مشكور يا ملك تسلم عالموضوع الرائع
يحي الزوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-25-2010, 11:06 AM   #3
الشاعر مصطفي شكري
مشرف منتدى الشعر والشعراء
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: مملكة الشعر
الجنس : رجل
الهوايات: فنجان قهوة وحِبْر
الوظيفة: شاعر
المشاركات: 1,486
معدل تقييم المستوى: 3964
الشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond repute

Post السلام عليكم ورحمة الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحي الزوي مشاهدة المشاركة
مشكور يا ملك تسلم عالموضوع الرائع
بدوري أشكرك على مرورك العطر







__________________
الحمد لله رب السماوات والأرض



الشاعر مصطفي شكري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-28-2010, 12:07 AM   #4
الشاعر مصطفي شكري
مشرف منتدى الشعر والشعراء
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: مملكة الشعر
الجنس : رجل
الهوايات: فنجان قهوة وحِبْر
الوظيفة: شاعر
المشاركات: 1,486
معدل تقييم المستوى: 3964
الشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond reputeالشاعر مصطفي شكري has a reputation beyond repute

Post شعراء مصريون: عدوان آخر شعراء اليقين القومي

شعراء مصريون: عدوان آخر شعراء اليقين القومي

القاهرة: دينا وادي

نشرنا أمس بعض ردود أفعال بعض زملائه السوريين على رحيله المفجع، هنا ردود أفعال شعراء وكتاب مصريين:

في القاهرة تلقت أوساط الشعراء والكتاب خبر رحيل الشاعر السوري ممدوح عدوان بالأسى والحزن.

يقول الشاعر أحمد عنتر مصطفى: الخبر شلني ويبدو أن الزمن الجميل يتقلص ويموت شيئاً فشيئاً.
ممدوح عدوان هذا الشاعر والفارس الجميل وآخر ما يسمى بشعراء اليقين القومي الذين يتغنون بمجد هذه الأمة في صوت أصيل متفرد يكتب الشعر، كما يعيشه أو يعيش شعره. ممدوح عدوان فارس في قصيدته وفي شعره، ينتصر في شعره لعروبته وقوميته مبنى ومعنى، فكراً وصياغة، فشعره نموذج لما حققته القصيدة العربية وما انتهت عليه منذ امرئ القيس حتى شعراء الحداثة. كما انتصر ممدوح عدوان في شعره لقيم الحق والخير والجمال، فما من قصيدة لهذا الشاعر تخلو من موقف ورؤية متفردة لعالم عربي إنساني يحلم ويكافح القهر.

ويضيف أحمد عنتر: يبدو هذا الكلام عاماً ولكن الذي يبقى من ممدوح عدوان الكثير والكثير، هو أقل الشعراء حظاً في الكتابة عنه، لأنه كان يعتنق الشعر مسؤولية لا نجومية، ويرى أن كتابة القصيدة هي أسمى ما يحققه من إنجاز على صعيد حياته الشخصية والفنية، فما من قضية أو هم عربي إلا وأسهم ممدوح عدوان في التعبير عنه بأصالة وحِدة.

* الجيار: العلاقة بين الشاعر والوطن

ويقول الناقد دكتور مدحت الجيار، رئيس قسم اللغة العربية بجامعة الزقازيق: أدى الشاعر ممدوح عدوان رسالة شعرية ودرامية وصحافية ومهنية طويلة الأجل، بذل فيها كل ما يمكن لمثقف شاعر من جهد، وأخذ على عاتقه أن يتواكب إنتاجه مع مقولات الحداثة ومع الأشكال الشعرية الجديدة، مما جعله مؤسساً لهذا الجيل من الشعراء السوريين وغيرهم. في شعر ممدوح عدوان تتجلى العلاقة المهمة بين الشاعر وهموم وطنه، وهي الهموم التي يعيشها العالم العربي الآن.
ويضيف الجيار: ظل ممدوح عدوان حتى الرمق الأخير يتبنى قضايا وطنه ويتبنى قضايا الشعر العربي المعاصر ويساهم فيها بجد واستراتيجية عالمية، كما حاول أن يصل إلى نص شعري عربي بسيط ولكنه يحمل جمالياته الخاصة على المستوى التقني واللغوي. وتشهد أعماله المنشورة في العالم العربي بأنه ظل مبدعاً ومنتجاً حتى آخر رمق. رحم الله هذا الشاعر الجميل وعوضنا عنه في المستقبل القريب.

* أبو سعدة: النضال من أجل الانسجام

ويقول الشاعر محمد فريد أبو سعدة: برحيل الشاعر الجميل ممدوح عدوان أصبح العالم أقل جمالاً وأكثر فوضى وصخباً وعنفاً مما كان عليه. ممدوح كان من الطليعة التي تحاول أن تجعل العالم أكثر انسجاماً مما هو عليه، وبفقده نصبح أكثر يتماً أمام هذا العالم الغريب. لم تمر سوى سبعة شهور على لقائنا ولا أستطيع الكلام أكثر من هذا.

* داود: إخلاص لقصيدة الرواد

ويقول الشاعر ابراهيم داود: يوجد أكثر من ممدوح عدوان، فهو الشاعر الذي ظل ملتزماً تجاه قصيدة الرواد في الشعر العربي ولم يبرحها وظل مخلصاً لها، وإخلاصه لهذه القصيدة أدخله في حالة لافتة خلال سنواته الأخيرة، حيث انغلقت قصيدته عليه، فما كان أمامه سوى اللجوء للمسرح الشعري للاستفادة من تعدد الأصوات والبحور داخل النص، فأنجز أشياء جميلة، وهذه المرحلة أغلقت ولجأ إلى الدراما التلفزيونية.
ويضيف داود: ومن المفارقات الغربية خلال السنوات الأخيرة، أن محمد الماغوط كتب قصيدة عنه، وشعرت من خلال قصيدته أن ممدوح عدوان في أزمة، وكانت بمثابة تكريم مبكر لممدوح عدوان بالرغم من اختلاف تياريهما وجيليهما. فجيل عدوان يعتبر من أكثر الأجيال التي شعرت بالهزيمة، وفي ظل هذا الشعور أرى أن هزيمة الشعر الذي يكتبه ممدوح عدوان، هي التي أماتته وليس المرض.

الشرق الأوسط
22 -12 2004

***

ممدوح عدوان رحل واقفاً كالأشجار

حازم سليمان

توفي في دمشق مساء أول من أمس الشاعر والمسرحي والمترجم المعروف ممدوح عدوان عن عمر ناهز الثالثة والستين، بعد صراع مع مرض السرطان، ويعتبر الراحل ممدوح عدوان المولود في قرية قيرون التابعة لمنطقة مصياف 1941 واحداً من الاسماء الثقافية العربية البارزة، والتي اتسمت بالعطاء الفريد والمتنوع في الكثير من المجالات الإبداعية وحتى اللحظة الأخيرة من حياته.

وبرحيل عدوان فإن الوسط الثقافي السوري والعربي يخسر شخصية من شخصياته الإبداعية التي كانت تتمتع بحضورها الخاص والمتفرد، فلم يكن عدوان ذلك المثقف المنغلق على نفسه، بل كان مثالاً حياً للإنسان المتمسك بالحياة بكل مفرداتها. والمنتمي إلى جذوره التي لم ينقطع عنها أبداً، بل انه كان يراهن عليها ويعتبرها محوراً أساسياً من محاور مشواره الإبداعي الذي بدأه شاعراً ثم امتد نحو حقول الترجمة، والمسرح، والدراما التلفزيونية.

بين البداية في قريته الصغيرة "قيرون" والنهاية في العاصمة السورية. مشوار طويل خاض عدوان، فيه الكثير من المعارك، لإثبات الوجود، لكن الغلبة نهاية المطاف كانت للإبداع ولحضوره.

وللزخم الذي ميز تجربته في الستينيات من القرن الماضي ظهر ممدوح عدوان للمرة الأولى مع عدد من المثقفين الوافدين إلى مدينة دمشق من القرى البعيدة والفقيرة، كان من بينهم هاني الراهب، سعد الله ونوس، نزيه أبو عفش وكان قد سبقهم إليها علي الجندي، ومحمد الماغوط، وكانوا في ذلك الوقت من حملة شعارات الوحدة العربية وتحرير فلسطين.

وغيرها من تلك الأحلام التي تعرضت للخيبة تلو الأخرى، لكن ما ميز عدوان أنه ظل على قيد التفاؤل، وظل على درجة كبيرة من الإيمان على الأقل بالناس، وبالشارع، رغم انه أعطى لكتابه الأخير عنوان "حيونة الإنسان" هذه "الحيونة" .

وضع فيها الراحل دفقة وحشية من مشاعره تجاه الاضطهاد والقمع وغسل الأدمغة وكل ما تعرض له الانسان العربي من محيطه إلى خليجه من تحولات مفتعلة قادته إلى هذه اللحظة المأساوية الدموية، التي كان يقابلها بالكثير من الضحك والسخرية، وكأنه كان يسخر من ألمه ويمارس عليه قسوة، هي في نهاية المطاف قسوة على الذات.

"الظل الأخضر" هو عنوان الديوان الشعري الأول للراحل ممدوح عدوان وصدر عام 1967 في عام النكسة التي شكلت لجيله ضربة قاصمة للظهر، ثم امتددت هذه التجربة التي اتسمت بالكثير من التنوع والتعددية حيث أنجز 24 عملاً مسرحياً، بالإضافة إلى روايتين، وثلاثة وعشرين كتاباً مترجماً منها الإلياذة والأدوية.

وسيرة جورج أورويل وعدة مسلسلات تلفزيونية، كل ذلك ولم يكن الراحل خارج دائرة الحياة اليومية، فلديه المقال اليومي والأسبوعي والشهري، ولديه القدرة في أي مكان تذهب إليه في دمشق، تصادفه في المقهى والمسرح والمعارض، والندوات، والتجمعات الثقافية.

هذه الحالة الاستثنائية من النشاط والعطاء تشبه سباق الزمن ويمكننا هنا تذكر قوله في إحدى حواراته الصحفية "لدي إحساس بأن الوقت ضيق جداً، لان حجم الأشياء التي نتعامل معها أكبر وأوسع بكثير من الوحدة الزمنية المتاحة، ومع ذلك ورغم كل ما أنجزته أحس فعلاً ان هناك أشياء في داخلي لم أعبر عنها بعد".

وفي العدد الأخير من مجلة بانييال الانجليزية الذي خصص عن الراحل ملفاً خاص يقول في إحد مقاطعه "في كل ما كتب عدوان، كان مثالاً للمبدع الجوال والطليق بين أجناس الكتابة، يبدأ من القارئ أو المستمع أو المتلقي الذي يقاسمه عدوان الحرمان والعذاب.

وهو الذي أملى عليه ان يتعامل مع الأشياء المعيشية اليومية". صوت ممدوح عدوان أم أصوات ممدوح عدوان، حيث تختلط بقايا "بردي" بخرير النهر الجميل الذي كان، وكرامة الشيخ الأفريقي برسائل نيرودا، وملامح الأنظمة الفاسدة العربية بملامح المستبد العثماني، الذي يقتلع الليمون ويضع فوقه شواء فاسد الرائحة. ربما تلخص روايته المتميزة "أعدائي" أشياء كثيرة من شخصيته. فهي تندد بالاستبداد العثماني كي تندد بالاستبداد والفساد في جميع العصور.

وهي تدع الروائي ـ الشاعر يكتب التاريخ الحقيقي، لان مؤرخ السلطة لا يكتب الا الحقيقة التي تريدها السلطة، وهي تستعيد أطياف مشاعر يهودي حالمة بعالم جديد، بعيدا عن العنف الشاروني وعنف الصهاينة الذين سبقوا شارون. في هذا كله يكون عدوان مثقفا تنويريا ديمقراطيا، وامتدادا نجيبا للمثقف التنويري العربي، الذي علا صوته مرة، قبل ان تكتسحه الهزيمة، التي بدأت في الخامس من يوليو 1967، ولا تزال متعاظمة حتى اليوم.

ان رحيل ممدوح عدوان مؤلم بالنسبة للكثيرين، وخاصة لمن عرفوه عن قرب، ولامسوا تلك الشجاعة منقطعة النظير التي واجه بها فكرة الموت في أيامه الأخيرة، فقد رفض وصاية الأطباء، وظلت السيجارة بفمه والليل من اعز أصدقائه، ضحكته المجلجلة، ولهجته القروية القاسية، وظل هو كعادته قوياً شجاعاً، ليموت واقفاً كالأشجار.. وداعاً ممدوح عدوان.

البيان- الإمارات
20 Dec 2004 20

ممدوح عدوان.. خلود الأمل

د. حسن مدن

ذات يوم من عام 1984 كان في هافانا، عاصمة كوبا البعيدة، هناك رأى بغتة تمثالاً مذهلاً لدون كيشوت على ظهر جواده وبيده رمحه. إنها الصورة المألوفة لدون كيشوت، ولكن هذا التمثال كان محبوكاً من الخيزران، وقد أعطاه هذا الخيزران قوة لا يمكن توقعها. ان قضبان الخيزران استطاعت إظهار عضلات الحصان بشكل لم يسبق له أن رآه في اي تمثال سابق، ثم انتبه الى الرجل الذي يمتطي الحصان، أي دون كيشوت نفسه، الخيزران ذاته الملفوف ليشكل كتفيه وزنديه وصدره وفخذيه أظهره شخصاً خيزرانياً، للمرة الأولى يبدو دون كيشوت أمامه نحيلاً وقوياً وليس هزيلاً، وكان نحوله نحول شخص كله أعصاب متوترة، وهي أعصاب توحي بالقوة والعزم والإرادة، وبالإضافة الى ذلك كان فيه عضل. انه العضل الذي نعرفه عند لاعبي الكاراتيه وفنون القتال، عضلات الأجسام المفتولة التي ليس فيها جرام واحد زائد. كل ما تراه من الجسم لازم له، كل ما فيه عزم وقوة وفحولة. ‏

حين شرح ما رآه كتب: "لو أنني استطعت تصوير ذلك التمثال لفزت بأجمل صورة يمكن ان يحصل عليها مصور للرجل المثالي". وسيتخذ من ذكرى هذا التمثال في هافانا البعيدة توطئة لشرح موقفه من فكرة الرجل الذي يواجه قدره، مواجهة مستحيلة مع أخطاء العالم، وهذا ما فعله في حياته كلها، وما فعله بخاصة منذ ان أخذ يصارع الموت، هو الذي جبل على حب الحياة. سنوات مرت وهو في هذا الصراع الذي كان هو الآخر دونكيشوتياً، بطولياً، بالمعنى الذي يجعل من هذا الموقف مغزى، وبالصورة التي تجعل للبقاء، للحياة، مغزى. لذا فإنه فعل ما فعله مواطنه الراحل سعدالله ونوس، جعل من الكتابة وسيلة مقاومة حتى الرمق الأخير. ليس عبثاً انه عقد مقارنة بين دون كيشوت، بطل سرفانتس، وأحد شخوص مسرحية "منمنمات تاريخية" لسعد الله ونوس: آزدار آمر القلعة الذي قال: "إني أتحصن في هذه القلعة وأكابد هذا الحصار لا لكي أرضي سلطاناً أو أحمي إمارة. إني هنا لكيلا يقال في قادم الأيام: اجتاح تيمورلنك هذه البلاد ولم يجد من يقاوم ويقول: لا، إني هنا لكيلا يموت الشرف في هذه الأمة". ‏

على خط الدفاع الأمامي، على جبهة الثقافة، كان ممدوح عدوان منافحاً عن فكرة المقاومة. بل كان مقاوماً للهزيمة، هو الذي يدرك شأنه شأن اي مبدع كبير، بما يملك من رهافة حس وبصيرة يقظة، ان هزيمة النفس، هزيمة الذات هي الهزيمة الحقيقية التي تجعل من الهزيمة الشاملة قدراً لا راد له، لذا فإنه كان يعمل من موقعه: مسرحياً وشاعراً وكاتباً للدراما ومترجماً للآداب العالمية. من أجل الانتصار للحياة، من اجل ان يظل الأمل باقياً، ليس فقط لأن الأمل آخر ما يموت، كما تقول حكمة روسية، وإنما من أجل بلوغ تلك الحال التي لا يعود بوسع الأمل فيها ان يموت. ‏

الخليج
الأربعاء 22/12/2004

تشييع عدوان في قرية " دير ماما" السورية ‏بعد وفاته بالسرطان

دمشق: بارعة ياغي

مؤلف " الزير سالم" يخلف أكثر من 80 كتاباً شعرياً ومسرحياً وروائياً

يشيع اليوم الكاتب و الأديب السوري ممدوح عدوان الذي توفي يوم أول من أمس ـ بعد صراع طويل مع مرض السرطان ـ في مسقط رأسه في قرية " دير ماما" قرب مصياف التابعة لمحافظة حماة.

ويعد الأديب الراحل واحدا من أكثر الأدباء السوريين غزارة و تنوعا في الكتابة الشعرية, والمسرحية و التلفزيونية, لديه ما يزيد على 80 مؤلفا منها(17 مجموعة شعرية), و ( 26 مسرحية), و ( 16 مسلسلا ) و روايتان, إضافة إلى ترجماته عن عدد من اللغات العالمية.

و عدوان معروف بمشاكساته الفكرية و الثقافية, وذلك من خلال مشاركته في ندوات ومؤتمرات أدبية في عدد من الدول العربية والأجنبية, وكانت له مساهمات نقدية وأدبية بارزة على الساحة الثقافية العربية. كما حصل الكاتب الراحل عدوان على عدد من الجوائز الثقافية والأدبية تقديرا لعطاءاته الكبيرة للثقافة العربية. ولد الكاتب ممدوح عدوان عام 1941م في قرية (دير ماما) وتلقى تعليمه الابتدائي

والإعدادي والثانوي فيها, ويحمل درجة الإجازة في اللغة الإنجليزية من جامعة دمشق, عمل في الصحافة الأدبية وكتب عددا من النصوص التلفزيونية منها: الزير سالم و دائرة النار و جريمة في الذاكرة. وعمل الكاتب الراحل في الصحافة الأدبية والتلفزيونية كما كتب كثيراً من المقالات في الدوريات السورية والعربية ومن أعماله في الترجمة: مذكرات "كازانتزاكيس" و "تقرير الى غريكو" و ترجمة لملحمة "الإلياذة" و جزءا من ملحمة "الأوديسة" لهوميروس.

و من أبرز الإنجازات الأدبية للأديب الراحل عدة كتب, منها: المخاض مسرحية شعرية عام 1967م , والأبتر (قصة) 1970م, ومحاكمة الرجل الذي لم يحارب (مسرحية) 1970م, و يألفونك فانفر 1977م, وليل العبيد 1977م , و هاملت يستيقظ متأخرا (مسرحية) 1977م, و زنوبيا تندحر عدا مسرحية لو كنت فلسطينيا شعر و مذكرات كازانتزاكيس ترجمة جزءان 1980/1983 وحكي السرايا والقناع (مسرحيتان) 1992م.

كما كانت لعدوان تجربة غنية في مجال الشعر, الذي بدأ بنشره في عام 1964م في مجلة الآداب اللبنانية و غيرها , و له عشرون مجموعة شعرية منها: الظل الأخضر 1967م , وتلويحة الأيدي المتعبة 1970م, و الدماء تدق النوافذ 1974م , و أقبل الزمن المستحيل 1974م, و أمي تطارد قاتلها 1977 م , و لا بد من التفاصيل, و للخوف كل زمان, "الوطن" حاولت الاتصال ببعض أصدقاء الراحل الأديب, و لكنها لم توفق بكثير منهم, وأولا كان لنا اتصال مع الشاعر و الأديب محمد الماغوط, الذي اعتذر عن التعليق مؤكدا أنه "مازال في مرحلة الصدمة لدى سماعه نبأ وفاة عدوان".
وقد عدَّت الشاعرة مديرة المركز الثقافي في مدينة مصياف فادية غيبور في شهادتها لـ "الوطن" الشاعر ممدوح عدوان واحدا ليس من أهم أعلام الثقافة في سورية و حسب و إنما في الوطن العربي أيضا, وأن آخر منبر وقف عليه لإلقاء قصيدته (مصياف) هو منبر المركز الثقافي في مصياف, وذلك أثناء تكريمه يوم الثلاثاء المنصرم في 14/12/2004م من قبل جمعية الشعر في اتحاد الكتاب العرب, و يقام عادة في دمشق إلا أن إصرار الأديب عدوان على نقله إلى مصياف, و هذا الشيء يجعلنا سعداء
ونعتز بمسألة اهتمام الشاعر بمسقط رأسه".

الشاعرة السورية مناة الخير قالت في شهادتها لـ "الوطن" "مبدع بعيد عن التنظير و الأيديولوجيات، فعندما كتب مسلسل الزير سالم حمله كثيرا من المعاني و الإسقاطات ذات البعد الإنساني و السياسي".
و ممدوح إضافة إلى كل جوانبه الإبداعية المتعددة " كان يمتلك حسا فكاهيا, بطريقة استطاع معها أن يحول أي شيء درامي إلى سخرية لاذعة, تذكرنا برسومات الكاريكاتير العربي ناجي العلي".

* * *

مات ممدوح عدوان

حكم البابا
(سوريا)

لم يخطر في بالي ولا في يوم من الأيام أن أكون أول من سيسمع خبر موت ممدوح عدوان من الطبيب الذي أعلن وفاته ، ولم أتخيل أني سأكتب بيدي نعوة ممدوح عدوان التي ستلصق في الشوارع ، ولم أفكر بأن ممدوح عدوان سيموت ، فحتى في أيام مرضه كنت أعتقد في داخلي أنه في يوم ما سينتصر ممدوح عدوان على المرض كما في كل معركة دخلها ، ولم أكن أظن أني سأكون آخر من يقبّل الجسد المسجى لممدوح عدوان في غرفة إسعاف في مشفى دمشقي ، ولكن مالم يخطر لي أو أتخيله أو أفكر به أو أظنه حدث كلّه دفعةً واحدة بمصادفة من أسوأ مصادفات حياتي ، وللصدفة السيئة عشت كل هذه المستحيلات دفعة واحدة ، وخلال مدة بدت لحظات خاطفة وهي كذلك بالفعل.

ومع أن كل ذلك حدث لا أستطيع أن أصدق أني لن أتصل بممدوح عدوان غداً أو بعده لأخبره أني قادم لزيارته ، وأستفتيه في أي نوع من الكليسترول (كما كنّا نشفر مسميات الطعام الدسم) يشتهي لأحضره معي ، كما فعلت يوم الوفاة ، وكانت الروح لاتزال عالقة في جسده ، فممدوح عدوان يمثل بالنسبة لي أكثر مما أظن ، ولايزال صوته الناري في أذني على الشريط المسجل في اجتماع أعضاء الجبهة الوطنية التقدمية الشهير في نهاية السبعينيات مع الكتاب والصحفيين ، وهو أول معرفتي به من غير لقاء ، والتقيته لأول مرّه في عام 1979 فلم تتغيّر صورة الكاتب المقاتل العنيد ، وله فضل عليّ وعلى إدارة حياتي فيما بعد ، وبيقين يصل إلى حد التأكيد أقول أن حياتي كانت ستبدو أقل شراسة مما هي عليه الآن ، وعنادي كان سيصبح أكثر ليناً لو لم ألتق به أول مرّه في اللاتيرنا ، وثمة قاعدة في الكتابة والحياة علمني إياها ممدوح عدوان وأنا لاأزال أسير عليها ، وقد ذكرته بذلك قبل أيام قليلة من وفاته ، قال لي وهو يرسم دائرة بيده ، هذا هو الهامش المعطى لنا ككتاب ، عليك ككاتب أن لاتقف في منتصف الدائرة ، لأن هناك من سيضيقها عليك فيما لو فعلت ذلك ، مهمتنا ككتّاب أن نقف عند جدارها ونحاول توسيعها ، وممدوح عدوان واحد من قلّة من الذين وسّعوا هامش الحرية في سورية ، وفي زمن كان فيه الهامش أضيق من شفرة السكين ، مرة بالشعر ، ومرة بالمقالة ، ومرّة بالندوة ، وكان يتلقى شتى الاتهامات مرّة ممن يملكون الهامش ، فتهمهم جاهزه ، وعقابهم حاضر ، فمنع من الكتابة ، ومنع من السفر ، وسحب جواز سفره ، ونقل من جريدة الثورة كصحفي لمترجم في وزارة الإعلام ، وفرزت سيارة مخابرات لمتابعته ، ولكن ممدوح عدوان لم يستسلم ، وفي حين كان يكبر كل يوم كان أعداؤه يصغرون يوماً بعد يوم . وكان يتلقى من وجه العملة الآخر تهماً مناقضة تماماً للأولى ، فيتهمونه بالعمالة للمخابرات ، وكان دليلهم الوحيد أنه شجاع وصاحب لسان طويل ، ويقولون لك كيف بإمكانه أن يحكي لو لم يكن كذلك !

كانت مشكلة ممدوح عدوان أنه رجل مختلف بين أشباه ، وتعب طويلاً ليقنع الجميع بنفسه وبكتابته ، وعندما فرضت موهبته وشغله ومثابرته نفسهم دخل في صراع غير متكافئ مع عدو من من نفس فصيلة أعدائه السابقين إنما هذه المرة هوجم من الداخل لا من الخارج ، جاء مرض السرطان ليواجه ممدوح عدوان ، ودخلا في مكاسرة بالأيدي ، وكنت أراقبه من زيارة لزيارة ، تارة يثبّت المرض ويلوي له ذراعه ، وتارة يأخذ السرطان ثأره منه ، قال لي زياد ابنه قبل أيام إن أباه كان يقول له في بداية المرض ، سأعيش ، لكنه في الفترة الأخيرة بدأ يتحدث عن الموت ، وسمعت من إلهام رفيقة عمره كم كان يشعر بالأسى لأن أحداً لم يطلب منه في أيام مرضه أن يكتب زاوية أسبوعية لصحيفة أو مجلة ، وكبرياؤه يمنعه من أن يطلب ذلك من أحد ، ولربما مات ممدوح عدوان بمرض الإهمال لابمرض السرطان.

منذ يومين شاهدت صورة قديمة لممدوح عدوان كان فيها في عنفوانه ، ساموراي في الكتابة ، هي التي انطبعت في ذاكرتي في كل لحظة أتخيله أو أتذكره فيها ، ولم تمحها صورة الجسد المتهاوي الذي يستند على ابنه زياد وهو يصعد منصة حفل الافتتاح في مهرجان دمشق المسرحي الأخير ، ولكن اليوم ماالذي أستطيع قوله وأنا أنظر إليه للمرة الأخيرة مسجى في غرفة إسعاف ، وأتذكر تاريخاً من حبي له كمعلم وكصديق ، وأحقد على من حاربوه طوال حياته ، وسمموا له عيشته ، وأفكر كيف كان بإمكانهم أن يفعلوا ذلك برجل أعطى سورية أكثر مما أخذ منها ، بينما هم الذين أخذوا منها ولم يعطوها إلاّ الخراب والفساد ، من وزراء الإعلام الذين سدّوا بوجهه الطرق ، وبعضهم بقي طوال ثلاثة عشر عاماً هي كل فترة وزارته يطارده ويطارد غيره من المثقفين الشرفاء ، إلى كومة المخبرين الذين كتبوا فيه التقارير وباعوه بثمن بخس ، إلى المعارضين الذي لوثوا رداءه النظيف ، إلى شقيق كل هؤلاء وابن فصيلتهم مرض السرطان .
واليوم نحن أمام حقيقة أكيدة هي أن ممدوح عدوان مات ، ولاينفع رثاء ولاندب ، ويعزي كلام عن أدبه الخالد يقوله في حفلات التأبين من ساهموا بموته ، لكن ربما مايعزّي فعلاً أن نتخيل ممدوح عدوان جالساً مع اكسسوارته الدائمة (السيكارة المشتعلة وكأس العرق وسعاله المستمر) جالساً في مكان ما في الأعلى وهو ينظر إلينا نندبه وهو يتسلّى بمشهدنا الليلة ، وكل من عرف ممدوح عدوان سيراوده مثل هذا الخاطر ، لأن من عرفه لايصدق حقيقة موته وهي حقيقة بالفعل ، فمن الصعب أن نفكر بأن ممدوح عدوان قادر على الموت بهذه السهولة ، وسيمضي وقت طويل لنتأكد بأنه تركنا وفعلها ومات !


* * *

رحيل عدوان: شامٌ صغيرةُ لا تتسع لهذه الخسارة الكبيرة

علي عبد العال
(العراق)

أول مرة قابلت فيها الشاعر الراحل ممدوح عدوان كانت في دمشق أواسط الثمانينات، وآخر مرة كانت منذ بضعة أشهر في دمشق أيضاً. كنتُ أعمل في مجلة "نضال الشعب" الفلسطينية آنذاك. جاء إلى المكتب الواقع في ساحة الميساء بقلب العاصمة دمشق، وبدا رائعا وجميلاً وحيوياً مثل مسرحياته وشِعرهِ ومقالاته الحارة. شَعره الأسود الجميل المنسدل على جبين ضيق ذكي، لا يشبه جبين الفرسان الرومانسيين في الكتب، وإنما هو الأقرب إلى وجوه أبناء البلد النزقين، الأذكياء، الجريئين، المتمردين. نظرات خاطفة وحادة تغسل الواقف أمامها بسرعة جنونية تفوق سرعة الضوء، تعرف وتكشف مباشرة بعض الشيء الداخلي، وتحيط بالملمح العام بومضٍ برقي لا تشفع صراحته وصرامته سوى ضحكة خجولة وبسمات تنطلق من فم واسع مزموم دوما على شكل ابتسامة غامضة.
كنت أعجب أن أراه في هذا المكتب الصحفي الذي أعمل فيه؛ لقد جاء لقضاء شغلة أو متابعة مقال يخصه في المجلة. لكن شغف الصحفي الشاب العراقي القادم من بغداد المحتقنة بالصمت والخوف لم يتورع عن إظهار الفرح بلقاء شاعر مشهور تُعرض مسرحياته على صالات الفقراء والتقدميين السوريين كصالة "القباني" وغيرها. فعرضتُ عليه مباشرة إجراء حديثا صحفيا يخص المجلة منذ اللحظة الأولى. شعر كذلك بالفرح والغبطة وشرب الشاي سريعا بانتظار موعده، لكي يغيب مع رئيس التحرير، وخرج دون أن أعرف متى، حتى أنه لم يسال عن الصحفي العراقي الذي أراد إجراء مقابلة معه. ربما ترفعا أو تواضعا، لا أدري الآن. بعد حوالي العشرين عاما أراه بشكل مختلف تماماً في مكتب الشاعر السوري بندر عبد الحميد بدار "المدى للثقافة والفنون" بدمشق. لا أخفي جزعي وحزني وعدم إمكانيتي على تقبل الأمر كما هو. ذُهلتُ تماماً من عيني وهي ترى مظهر ممدوح عدوان بهذا الشكل الغريب. كرهتُ تقبل هذه اللحظة، الصدمة، وكنتُ أفضّل الهرب على رؤية شاعر جميل يمر بمثل هذه المحنة. لم أخبر الصديق العزيز الشاعر بندر عبد الحميد بهذه التفاصيل التي أكتبها الآن، ولم يفهم سبب هروبي من المكتب الذي كان يضم العديد من الشعراء والأصدقاء الآخرين. كان ممدوح أصلعاً وسميناً بحيث لا يشبه نفسه ولا يشبه روحه ولا قصائده. أو هكذا خيل إليّ الأمر. لعلي كنتُ أحلم أن أراه بأفضل حال. أو على الأقل أن لا أراه على الإطلاق هكذا عن طريق الصدفة من دون الاستعداد لفهم الوضع جيدا. ومثلما تركني في مكتب نضال الشعب وغادر من دون إحساسي غادرت المكتب بذات الطريقة، من دون إحساسه، بيد أن الألم كان يعتصر روحي إلى حد الرغبة المجنونة بالبكاء سخطا على الزمن.

تصورت أن بالإمكان الهروب من العاقبة، ومن الحقيقة بمجرد الشعور بالألم والبكاء. لا يجدر بالإنسان الهروب من الحقيقة مهما كانت لعينة وقاسية ومحرجة. لكنني كنتُ أقضم هذه الحقائق السرية بقلقٍ وبمزاجٍ عصبي كما يقضم طفل قلق أظافره الصغيرة في حضرة معّلم. هاهو يموت ويرحل ليلقى الظلام الرحيب. بينما نبقى نحن نعيش في نور الهروب الأبدي الواسع، الخالي من الرحمة..
بعيداً جدا ونائياً، بالقدر الذي لا يسمح لي حتى بإلقاء وردة حمراء صغيرة مثل قبلة حارة على نعشه، أو على قبره. أنا نفسي أعتقد أنني متُ من زمان لولا هذا الطبيب الغجري الحقيقي الشاعر الساحر بندر عبد الحميد، الذي له طاقة طبيعية هادئة تبث الحياة والروح الجديدة في الأشياء الخاملة. كنت أذبل مثل رأس فجل مضى على قطفه عدة أيام وأنا في الطريق إلى الأهل في العراق بعد ربع قرن من الغياب. فكان يأخذني إلى "سوق التنابلة" في الشام. وكنت أظن أن البائعين هم التنابلة، وظهر العكس مما كنتُ أظن بالضبط، كما يحصل لي عادة مع الظنون على الدوام. حيث أن المشترين هم التنابلة، وقد أعد لهم البائعون كل الأغراض الجاهزة. لا يحتاج من الزبون سوى وضعها في المكان المناسب، وغالبا ما يكون هذا المكان هو الفم. سوق أشبه بأجواء قصص ألف ليلة وليلة. لا ينقصه حتى الحرامية والفرسان الرائعين على غرار علاء الدين والفانوس السحري. وهو يتسوق الخضار الطازجة، الرائعة، التي تكفي رؤيتها بث الروح في الأجساد. طماطم حمراء ريانة، خيار ماء فيه رائحة نفاذة طيبة وبقايا طين أحمر عظيم. هندباء تعاندك بشكلها العشوائي ومذاقها الحريف الغريب، رؤوس بصل خضراء غضة مثل أصابع أطفال أزقة نحيفة تقاوم البرد، باقات بقدونس صغيرة، حية، لم تمر بعد بمرحلة الذبول. كنتُ أظن أنني سأموت قبل أن أرى هذا العرس الجميل من الخضار الطازجة التي تنقل روحي للحقول بكل ما تحمله من الصفو والنقاء وتعب الناس الفقراء. كنا نحمل الأكياس ونعود مشيا إلى داره القديم عبر دروب ضيقة في حارة دمشقية عتيقة خلف سوق الصالحية الشهير. هناك تعود بعض أجزاء روحي القديمة الضائعة إليّ مرة أخرى. وتزهر الدار الصغيرة بنجومٍ صغيرة لامعة من الأحباب والكتاب والفنانين الطيبين. لكن لم أكن قد رأيت ممدوح عدوان في بيت بندر ولا مرة عن طريق الصدفة. وكنت أسمع فقط: "إنه مريض". حتى جاء ذلك اليوم الذي هبطت فيه السلالم الصغيرة للسلام على بندر عبد الحميد كما كنت أفعل بين يوم وآخر وشاهدت ممدوحا وهو يتوسط حشدا صغيرا من المثقفين في الغرفة. ارتبكتُ، وما هي إلا ثوان حتى وجدتني مرة أخرى في الشارع أشعر بحالة غريبة من الأسى والضياع بحث لم أكن أعرف إلى أين سأذهب بعد هذا المشوار الغريب وتلك المفاجأة غير المحسوبة. فكان الملاذ الأخير في كأسٍ من العرق في حانة الإسكندرون الصغيرة.

ستبقى بصمات روح ممدوح عدوان الحية الدؤوب مطبوعة على مسارح وصحف ومجلات الشام، مطبوعة في هواء الحانات الصغيرة والمقاهي، مطبوعة على كلام النقاشات الصاخبة الطائرة في الهواء، روحه التي هي الشعر والمحبة والحقيقة أولا وأخيرا.

إيلاف
2004 الخميس 23 ديسمبر

***

دمشق تشيّع عدوان

دمشق "السفير"

شيّعت سوريا اليوم جثمان الكاتب السوري ممدوح عدوان بمشاركة رسمية لافتة، وبوجود كثيف للأدباء والفنانين وسط اهتمام شعبي، رافق الموكب الذي انطلق من مشفى الأسد الجامعي بدمشق في اتجاه مسقط رأسه في قرية ديرماما بمحافظة حماه حيث ووري الثرى. وشارك في التشييع من الجانب الرسمي وزير الإعلام مهدي دخل الله ووزير الثقافة محمود السيد وعدد من معاوني الوزراء ومديري المؤسسات الإعلامية وعدد من أعضاء مجلس الشعب وأساتذة جامعة دمشق.

واعتبر دخل الله "ان رحيل ممدوح عدوان خسارة كبيرة للوطن، إذ كان علماً من أعلام البحث عن الحقيقة من جيل التمرد والغضب، جيل نكسة حزيران الذي حاول أن يبحث في أساس المشكلة فوجد أنها في البحث عن جوهر الإنسان بدءاً من القرية الصغيرة وانتهاء بالعالمية".
من جهته قال السيد ان "عدوان صرح كبير من صروح الثقافة ليس على النطاق الوطني فحسب، ولكن أيضا على النطاق القومي، وقد بنى مجده الأدبي بفضل الدأب والجلد والمعاناة وقوة الإرادة التي كان يتحلى بها، ولم يكن يخشى في الحق لومة لائم ووفاته خسارة وطنية وقومية كبيرة لا تعوّض".

السفير

رحل ممدوح عدوان المبدع المتعدد ذو المواقف الساطعة

عمر شبانة
(الأردن/ الإمارات)

لم يكن الشعر وحده هو الذي لفت الانتباه والاهتمام إلى الشاعر ممدوح عدوان الذي رحل عن عالمنا ليل أول أمس الأحد، بل الجرأة وخفة الظل. ففي شعره كله دافع صاحب "تلويحة الأيدي المتعبة" عن القناعات التي رافقته على امتداد تجربته برمتها بكل ما يلزم من سطوة المحاججة وقوة البرهان. كان يروي حكاية طريفة عن هارون الرشيد الذي شاهد رجلاً يسدد قضيباً من معدن إلى حلقة ضيقة فيصيبها عن بعد فأمر بأن يكافأ ويجلد في الوقت ذاته. أما المكافأة فبسبب المهارة والدأب والإتقان وأما الجلد فلأنه صرف جزءاً من حياته على ما لا طائل منه. وأما ممدوح فقد كان ينتزع من الحكاية بعدها الرمزي ليخلص إلى أن الشعر، وفق رأيه، ليس مهارة محصنة ولا لعباً مجانياً على حبال اللغة بل ينبغي أن يمتلك إضافة إلى ذلك وظيفة اجتماعية وموقفاً من العالم. وقد ظل الشاعر أميناً لهذا الموقف ومنافحاً عنه في مجمل أعماله.

يعتبر ممدوح عدوان اول من كتب المونودراما في سوريا، وأول نص كتبه من هذا النوع كان بعنوان (حال الدنيا) وتبعه ب (القيامة) ثم (الزبال)، وذلك في النصف الثاني من الثمانينات. وهي نصوص يعالج فيها الكاتب جملة من القضايا الاجتماعية الراهنة، مثل الفقر والفساد. وكان الممثل زيناتي قدسية قد قام تباعا بإخراج وتمثيل هذه النصوص الثلاثة. هنا سنكتفي بالحديث عن الزبال كنموذج لهذا النوع من المسرح.

ومنذ أعوام.. دخل الشاعر في صراع مرير ودامٍ وتراجيديّ مع الموت، من جهة القلب أولاً، ثم من جانب السرطان الملعون، وظل في مواجهته يتحدى بصلابة وقوة، وبجهود مكثفة ومتنوعة، وبقهقهة تسخر من العدم، فقد عرف كيف يحول مأساته الشخصية إبداعاً خالداً يدفع عنه شبح الفناء. يدفعه بالشعر وبالرواية وبالترجمة وسواها، ويتمنى لو كانت لديه أدوات أخرى للتعبير عما لديه. "هناك مناطق لا يعبر عنها الشعر، ولا بد من وسائل أخرى. أتمنى لو كنت أستطيع أن أرقص وأغني وأعزف.." كان ممدوح يقول.
وحين كان يسأل عن مرضه كان يقول "أنا لا اشعر أنني مريض، شعرت فقط في الشهرين الأولين ببعض التعب، ومن ثم استأنفت نشاطي، خلال العلاج شعرت بفقدان ذاكرة جزئي، ولكنني خلال الفترة التي تلت أصدرت كتابين هما "حيونة الإنسان والآخر" "الجنون مرة أخرى"، والذي يعتبر جزءا ثانيا لكتابي "دفاعا عن الجنون".
يصفه حسن حميد ب"غول الأدب في سوريا"، ويقول إنه "ينتمي.. إلى طينة الخزف الصيني".عرفناه في أوائل العقد التاسع من القرن العشرين، شاعراً ممتلئاً شباباً متدفقاً حياة وضحكاً، بل قهقهات تملأ ردهات الفنادق التي كان ينزل فيها، مترافقاً، غالباً، مع علي الجندي الشاعر الأكثر شغباً وتمرداً، حتى ارتبط الشاعران في حضور يشي بحميمية العلاقة التي جمعت عدوان ابن "مصياف" إلى الجندي ابن "السلمية"، طوال عقود من الشعر والسهر والعشق للحياة، رغم الفارق في العمر بينهما.
وفي دمشق التسعينات، صرت أراهما معاً في "شرفة" اتحاد الكتاب العرب، المطعم والمقهى المعروف لكل من يعرف دمشق جيداً، إلى أن تزوج الجندي زواجه الثاني وانتقل إلى اللاذقية، وانشغل ممدوح بورشته المتعددة الأشغال، دون أن يتوارى تماماً، فقد ظلت إطلالته خفيفة الظل تتكرر في "رواق الفنانين"؟ أو في "نادي الصحافيين"؟ مع ضحكته المجلجلة التي تجلب التائهين إلى طاولته المحتشدة برفاق الليل والشعر والحياة.

يُعدّ ممدوح عدوان، المولود في قرية قيرون (مصياف) العام (1941)، من أكثر أصحاب التجارب الأدبية والشعرية العربية إثارة للجدل، فهو مثقف ثقافة ذات أبعاد ورؤى غنية وواسعة ومختلفة، مشاكسة ومتحدية ومتمردة.

وإلى كونه واحداً من شعراء جيل الستينات، الجيل المؤسس للمشهد الشعري في سوريا، فهو قدم قدراً كبيراً من الإبداع المتعدد، إنه روائي؟ مسرحي وكاتب قصة ودراما ومترجم ذو أهمية استثنائية. وقد قيل إن له في الأسواق حوالي ثمانين كتاباً والعشرات من المسلسلات الدرامية.

فمنذ مجموعاته "الظل الأخضر"، و"تلويحة الأيدي المتعبة"، و"الدماء تدق النوافذ"، و"يألفونك فانفر"، و"لا بد من التفاصيل"، مروراً ب"طيران نحو الجنون"، حتى مجموعته "كتاب الموت"، وعلى مدى سبع عشرة مجموعة شعرية، كرس عدوان صوتاً شعرياً متميزاً ببصمة المواجهة مع أشكال القهر والطغيان والتسلط.

وهو كان يرى أن الشاعر دون كيشوت، وقد أصدر كتاباً أسمه "نحن دون كيشوت". فما هو الدون كيشوت عند ممدوح عدوان؟ يقول "هو شخص اطلع على الثقافة واكتشف خطأ العالم، فقرر أن يجابه العالم بأسلحة لم تعد صالحة. الشاعر هكذا. يخرج الشاعر من الثقافة وعنده رؤية لفساد العالم، فيُقرر أن يُحارب هذا الفساد بالكلمة، ولو أن كل شخص منا استخدم أسلحته في ميدانه لمجابهة هذا الفساد مثلما الشاعر يستخدم أسلحته، لما بدا أنّ الشاعر دون كيشوت، ولكن عندما يحارب الشاعر لوحده دون الاقتصادي ودون السياسي ودون الآخرين تصبح المسألة وكأنها تكبير رأس".
وللتعدد في إبداعات عدوان نكهة الموسوعة، فمن منا لم تحرضه مجموعة "أمي تطارد قاتليها" في السبعينات؟ ومن منا لم تسحره ترجمة عدوان "تقرير إلى غريكو" لكازانتزاكيس في الثمانينات؟ ومن الذي لم يتوقف متأملاً صراعات "الزير سالم" أو رواية "أعدائي" في أواخر القرن العشرين ؟ وكيف يمكن أن ننسى ترجمة "الإلياذة" مطلع القرن الواحد والعشرين؟ ومن لم تأخذه إلى الطفولة والشقاوة والصبا مجموعته الشعرية "عليكَ تتكئ الحياة"؟ وعلى مدى أربعين عاماً جسد عدوان العطاء الغزير والمتنوع.. وهو عن قرب إنسان خجول، لكن أبرز ما لديه مشاكسته وسخريته ومداعباته اللطيفة والحميمة، وروحه المرحة، وفطنته العالية ونكتته الحاضرة على الدوام. تجلس معه فتشعر كم هو رقيق وودود. يحب الحياة ولا ينشغل بحديث الموت، "كل إنسان يخاف الموت، يقول، ولكن هذا لا يشغل تفكيري كثيراً، فهو لا يعني لي سوى توقف مشاريع. أنا أخاف أن أموت قبل أن أكتب كل ما برأسي، وأحب الحياة ومتعلق بها، لكن أحس كأنني أتفرج على شيء في الحياة، لكنه شيء غريب..". ويبدو الشاعر شديد الشبق تجاه الحياة، وهو لا يقول ذلك شعراً فقط، بل سلوكاً يومياً جعله يستهلك أجمل ما فيها، فشرب من "رأس النبع"، وتذوق أجمل الغابات والجبال والبحار، وتلذذ بكثير مما يحلم به من متع العيش ومراراته، ووزع ثمار أشجاره على الأصدقاء والمحبين، حتى صاح، في مجموعته "وعليك تتكئ الحياة" تلك الصيحة الغريبة "أنِلْ قدمي ظهرَ الموت/ دنا وقت الترجل عن جراحي/ أنل عينيّ إغفاءً بحضن الموت/ قد أضنانيَ السفرُ.."، ثم يصرخ باستعلاء "لقد أمسكت بالسنارة/ اسحبني من الماء/ وطوح بي على الرمضاء".

وحين يرى أباه الرمزي ضعيفاً، وقد بدأ جبينه يميل نحو الأرض، يصرخ به، وربما يصرخ بنفسه أيضاً "مت يا أبي/ مت كي ترى حبي/ الذي أخفيت عنك طوال عمري/ في رثائك/ الآن مت/ لا ترتشف تلك الحثالة من وعائك/ مت واقفاً../ أرِهِم بأنك تستطيع بهمّة/ أن تنتقي موتا../ مت كي أراك/ أو مت لكي أكبر/ وتظل ملء البيت فوّاحا".
وهو على قدر من الاعتداد بما فعل في الحياة والعيش والعمل حتى يقول "ما الذي ظل لدى البحر سواي/ ما الذي يفعله البحر إذا غبت وخليتُ مياه البحر في غفوتها دون زبد..؟".
وفي مجموعته الشعرية الأخيرة "كتابة الموت" تبدو الحياة مائدة والبشر يلتفون حولها، أو يغادرونها "إننا ننهض عن مائدة العمر ولم نشبع/ تركنا فوقها منسف أحلام/.../ نحن أكملنا مدار العمر فرساناً/ وقد متنا شبابا..". رأى فيه البعض "الشاهد المحتج بصوت عالٍ على الهزائم وارتكاساتها المهددة لمصائر الأمة العربية بأفدح الأخطار، والتردي القاتل في الأوضاع العربية.. وهدر الذات على أيدي أنظمة وحُكام لم يعرفوا يوماً كيف يوحدون كلمتهم على شيء إلا على التخاذل والتسليم.. وعلى محق شعوبهم وتغييبها والتنكيل بها تحت (يافطات) وشعارات خداعة".
أما جهوده المسرحية، فكانت علامة بارزة في تاريخ المسرح السوري والعربي، فقد استند إلى تراث عربي وتاريخ حافل ومسرح عالمي استقى منه فنياته العالية.. فكانت مسرحياته "الرجل الذي لم يحارب"، و "سفر برلك" و"جمال باشا السفاح" وغيرها، تؤرخ للحياة الثقافية والإبداعية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية في سوريا، من جهة، وتتناول الصراعات تناولاً نقدياً لاذع السخرية من جهة ثانية. وقد أعطى لمسرحه روح الشعر، كما أمدّ شعره بروح المسرح ولغته وحواراته.

حياته في سطور

ولد في قرية قيرون (مصياف) عام 1941.
تلقى تعليمه في مصياف، وتخرج في جامعة دمشق حاملاً الإجازة في اللغة الانجليزية، عمل في الصحافة الأدبية، وبث له التلفزيون العربي السوري عدداً من المسلسلات والسهرات التلفزيونية.
عضو جمعية الشعر.

مؤلفاته:

لمخاض- مسرحية شعرية- دمشق 1967.
الظل الأخضر -شعر- دمشق 1967.
الأبتر -قصة- دمشق 1970.
تلويحة الأيدي المتعبة -شعر- دمشق 1970.
محاكمة الرجل الذي لم يحارب -مسرحية- بغداد 1970.
الدماء تدق النوافذ -شعر- بيروت 1974.
أقبل الزمن المستحيل -شعر- 1974.
أمي تطارد قاتلها -شعر- بيروت 1977.
يألفونك فانفر -شعر- دمشق 1977.
ليل العبيد- مسرحية - دمشق 1977.
هملت يستيقظ متأخراً- مسرحية- دمشق 1977.
زنوبيا تندحر غداً- مسرحية.
لو كنت فلسطينياً- شعر.
مذكرات كازنتزاكي -ترجمة -جزآن- بيروت 1980 1983.
حكي السرايا والقناع - مسرحيتان- دمشق 1992- اتحاد الكتاب العرب

- وله في نقد الشعر والمسرح كتابان هما: الأول بعنوان "هواجس في الشعر" والثاني "هواجس في المسرح".
- دميان : رواية/ تأليف هرمان هيسه ؛ ترجمة - ط.1. - عمان، الأردن: دار أزمنة، 1998. كما صدرت ضمن سلسلة (إبداعات عالمية/ دار الحوار - اللاذقية).
- سد هارتا/ تأليف هرمان هيسه؛ ترجمة ممدوح عدوان. - ط.2. - دمشق، سوريا : دار ورد، .2000
- تلفيق إسرائيل التوراتية تأليف: كيث وايتلام الناشر: قدمس للنشر والتوزيع - سوريا
الخليج

2004, 12, 22- Wednesday

* * *

حارس الصخب

(إلى ممدوح عدوان)

غسان الشامي
(لبنان)

هكذا يترك الأليف وِجاره، هكذا ينسحب المجلجِلُ عن عتبته ثم يندري في المسافة، هكذا يبدأ السفر من جديد إلى "برلك " غابة الورّاقة. ولأن الريح اللعينة تعشق الصقيع آثر قلب ممدوح عدوان أن يغافل السرطان، أو أن يهزأ منه فتوقف عن اللعب والكتابة والضحك.

لم يعُد الطليق مغرّداً ، وارتحل المشاغب الوجودي، حارس الصخب، قرر ذات إغفاءة أن يفتح الدروب لمن يرغب في اعتلاء صهوة الملح والتبغ والحكايات ، بعد أن تمترس أربعين عاماً في الخندق الأمامي الممضّ لحريق الكتابة والرفض.

سنتان ونحن نضحك في مشفى " فندق الله" الفرنساوي في بيروت، هنا في تآمر الصمت، حيث المرحبا مجرد إيماءة من حاجبٍ ، وحيث العيون تغور في محاجرها قلقة ومتربصة ومترقبة كانت " القاف " الطافحة تنطُّ من ألفباء الرجل وهّاجة أمام "همزة "الممرضات والأطباء الخفيضة والحائرة والمندهشة، ويسألني كل مرّة " كيف أخلاقك ؟ " أو يتعدوَنُ عليّ سائلاً وضاحكاً ومتثعلباً " شو جابك؟" فأجيبه كما العادة " حيوَنة" ، وهي قطعاً لا تمت بصلة إلى كتابه "حيونة الإنسان" .. ثم نقهقه ونفتح جراب الوضع اللبناني الذي لا علاقة له بأبجديات الشعر وحروف الإبداع.

سنتان وهو يضحك على الكيمياء التي حرمته فقط من حركته الأليفة الشهيرة في إبعاد غرّته عن جبينه. سنتان وهو يضحك على "الكيميا والفيزيا " منتضياً ريّانه المحمّل من دمشق وسجائره وكتبه ومحمولهُ وأوذيسته وكأن هذا الجبليّ مال إلى تراجيديا الإغريق يفلشها على طبقهِ وبين أيدينا في زمن الكوميديا البشرية.

من أوّل الدرب فتك بالعادة العربية المعاصرة.. الاستسلام، فانغرزت صقريته في جسد المرض . قال بعد عملية الرأس : سوف أقتلهُ ..وتابع الضحك مالئاً الآتي بخمر المستحيل.

ربما كان ممدوح ظاهرة . قروي ومديني ، مثقف وفوضوي، مفكر ومشاغب ، شاعر وقاص، مسرحي وتلفزيوني ، مترجم ومؤلف. إن فيه شيئاً جميلاً من كل شيء، كان يتركه على الطاولة أينما حلّ ، وفيما يغادر كانت الغرف تحتفظ بعنقود من حضوره.

أجزم أن الرجل كان محظوظاً، بقدر ما كان صدوقاً. محظوظ لأن إلهام كانت تراقب جمرهُ بشغف وتدعُ قصائده تسبح في المكان كما دخانه المتواصل. سنتان وهي تبتسم وتضحك وتتألم وتتهيأ للسهرة المقبلة والعشاء التالي مع بعض التأنيب الأمومي المحب. سنتان دون آه أو تأفف أو .. إنها إلهامه...

إنه الوقت وغدٌ يا صاحبي، يضحك علينا في الخفية، فيما نمرُّ لنعدّ كؤوساً ونحلم بأخرى.

إنها الريح يا صاحبي، لا تحب الأمكنة.. لكن أظافرك تركت على المفارق ولعاً سيمعن في العاصفة.

خزعة من قامة ممدوح عدوان

صبحي حديدي
(سوريا/ باريس)

هل من الممكن تخيّل المشهد الأدبي السوري المعاصر بدون هذا الرجل المؤسسة، ممدوح عدوان (19412004)؟
مَن مثله سوف يمارس، بإجادة وتميّز وأصالة وعمق ودأب، الشعر والرواية والمسرح والمقالة والدراما التلفزيونية والترجمة... في آن معاً؟
وفي الأساس، هل كان مشهد الحداثة الشعرية السورية على امتداد النصف الثاني من القرن العشرين سيكتسب تلك النكهة الخاصّة والمعطيات المنفردة، لو أنّ ممدوح عدوان لم يرفد عمارته بمداميك كبرى، مبكّرة وطليعية في آن، مثل "تلويحة الأيدي المتعبة"، 1970؛ و"الدماء تدقّ النوافذ"، و"أقبل الزمن المستحيل"، 1974؛ و"أمّي تطارد قاتلها" و"يألفونك فانفر"، 1977؟
ومَن سوى ممدوح عدوان كان سيشاطر الراحل الثاني، سعد الله ونوس، عبء الارتقاء بالمسرح السوري الحديث والمعاصر، وزجّه في قلب ورشة مذهلة تطرح الأسئلة الضرورية والجوهرية وغير المألوفة من جهة، وتمارس التطوير في كتابة النصّ وتنفيذ العرض وتحريض التنظير النقدي من حهة ثانية؟ لم يكن هذا ممكناً من دون ونوس في "حفلة سمر من أجل 5 حزيران" و"الفيل يا ملك الزمان"، ولكنه أيضاً لم يكن ممكناً من دون عدوان في "محاكمة الرجل الذي لم يحارب" و"ليل العبيد" و"كيف تركت السيف".

وبمعنى الوظيفة الاجتماعية والمعرفية والسياسية للإنتاج الثقافي، هل كان اتصال القارئ العربي بالإبداع الإنساني سيكون على الحال ذاتها في غياب الترجمات النوعية التي أنجزها عدوان: "تقرير إلى غريكو" السيرة الذاتية والفكرية للروائي اليوناني نيكوس كازنتزاكيس؟ أو سفر "الإلياذة"؟ أو ذُرى هيرمان هيسه: "الرحلة إلى الشرق"، و"سيد هارتا" و"دميان"؟ أو أوديسة الشاعر الكاريبي ديريك ولكوت، "عودة أوليس"؟ أو مقالات أوكتافيو باث، "الشعر ونهايات القرن"؟ أو دراسة كيث وايتلام الشجاعة، "تلفيق إسرائيل التوراتية"؟
وخلال مروره الأخير في باريس، قبل نحو عام، أهداني الراحل كتابه الأحدث آنذاك "حيونة الإنسان"، وهو مجموعة مقالات حول مقدار ما فقد البشر من كرامة وتضامن إنساني وإحساس بعذابات الآخر، حتى صاروا معتادين على الإذلال المحيط بهم وبغيرهم، وصاروا أكثر استعداداً لقبول التعذيب والمهانة والعنف على شاشات التلفزة وبالنقل الحيّ المباشر. ولقد كتب إهداء شخصياً مؤثراً، جاء في بعض سطوره: "سيقول لك هذا الكتاب إننا هناك لم نكن نتفرج محايدين".

والحال أنّ الكتاب كان يقول لي هذا، وأكثر. ولكني لم أكن البتة بحاجة إلى هذا الكتاب أو سواه لكي أتذكّر كيفية وقوف عدوان وطبيعة مواقفه من قضايا البلد السياسية والفكرية والثقافية. كنت، منذ مطلع السبعينيات، أعرف ما تعرّض له من تنكيل وإبعاد من الوظيفة وتجميد وتهميش ومضايقات، فضلاً عن الحرب المخابراتية الخفيّة التي كان يديرها وزير تارة أو مدير عام طوراً، لكي لا نحتسب العشرات من صغار الكتبة... كتبة التقارير، قبل القصائد والقصص والدراسات!
وذات يوم، في الفترة ذاتها، همس في أذني أحد هؤلاء (وكان دون ريب ينفّذ المهمة الأمنية العتيقة: نشر الإشاعة المدروسة) أنّ وزير الإعلام قد يقرّر إبعاد ممدوح من القسم الثقافي في صحيفة "الثورة" لأنه... عميل عراقي! وقلت له: عميل عراقي، خبط لزق؟ قال: نعم! إنه يوزّع كاسيتات عراقية!

وللإنصاف، كان الكاتب العميل على حقّ في هذه، لأنّ الراحل كان قد قام بزيارة إلى بغداد في وضح النهار وبعلم السلطات وضمن وفد ثقافي، واصحب معه عند عودته أشرطة للمغنّي العراقي الرائع حسين نعمة، وبأريحيته المعتادة سجّل بعضها لأصدقائه. ومن جانبي أعترف أنني، وأنا إبن منطقة "الجزيرة" السورية التي تحاذي العراق، لم أكن حينذاك قد سمعت بأسماء حسين نعمة وسعدون جابر وياس خضر، وأنّني أدين للراحل بفضل ترقية ذائقتي الغنائية إلى ذلك المستوى الرفيع من الشعر والطرب والوجد الذي يبلغه حسين نعمة في "نخل السماوة" و"يا حريمة" على سبيل المثال فقط...
وحين بلغني نبأ رحيل ممدوح، فكّرت في زوجته الصديقة إلهام، واتصلت بها لكي أقول الكثير، ولكن لكي تعزّ اللغة فلا أدمدم إلا ب "شدّي حيلك"! ومثل الكثيرين ربما، قضيت الليل أقرأ قصائد ممدوح الأخيرة التي تناولت موضوعة الموت على نحو يجمع عبقرية التسامي على الألم بحسّ الإنتماء الإنساني التامّ إلى الحياة. ولكني، أيضاً، شعرت بحنين جارف إلى عملاق آخر من صانعي مداميك تحديث المشهد الشعري السوري الحديث والمعاصر: محمد الماغوط. وهكذا، وجدتني أعود إلى قراءته قصيدته التي جاءت بمثابة مقدّمة لعمل عدوان الأخير "حياة متناثرة".
وسأسمح لنفسي باقتباس بعض سطورها هنا:

لن تصدّقْ إنني أهوّل عليك لا أكثر
كما كان سليمان عواد يهوّل على أمير البزق،
مهدّداً إياه بلفافة ال "خصوصي للجيش".
أتذكر تلك اللفائف؟
وذلك السعال المديد والمتقطع،
كالتدريبات الأولية في المستعمرات على نشيدها الوطني؟
ومع ذلك لا أقلّ عنك جهلاً في هذه الأمور.
فللآن لا أعرف سعال الشاعر من القارئ من الناقد
من المترجم من الراوي.
لا أعرف إلا سعالي!
صحيح أنّ معظم التبوغ مصنّعة،
لكن سعالي الطبيعي مكفول لمئة عام من العزلة!
ومع ذلك أقدّمه بكل سرور
مقابل شعرك المتساقط ولونك الرصاصي،
وأهوال العلاج ونفقات الأمل.
(...)
والآن دعنا من هذه الترهات
أريد خزعة من رئتيك وجبينك وأحزانك...
إنّ نسيجها أكثر متانة ومماطلة
من قلعة مصياف وجبال دير ماما
وأكثر فطنة وثقة من أعلام الغزو في الظلام.
وأنا واثق أنك ستزهر من جديد كالوراقة، وفي عزّ الشتاء.
وإذا خطرت لك زيارتي حيث أقيم
فعلى الرحب والسعة...

* * *

خزعة من قامة ممدوح عدوان

صبحي حديدي
(سوريا/ باريس)

هل من الممكن تخيّل المشهد الأدبي السوري المعاصر بدون هذا الرجل المؤسسة، ممدوح عدوان (19412004)؟
مَن مثله سوف يمارس، بإجادة وتميّز وأصالة وعمق ودأب، الشعر والرواية والمسرح والمقالة والدراما التلفزيونية والترجمة... في آن معاً؟
وفي الأساس، هل كان مشهد الحداثة الشعرية السورية على امتداد النصف الثاني من القرن العشرين سيكتسب تلك النكهة الخاصّة والمعطيات المنفردة، لو أنّ ممدوح عدوان لم يرفد عمارته بمداميك كبرى، مبكّرة وطليعية في آن، مثل "تلويحة الأيدي المتعبة"، 1970؛ و"الدماء تدقّ النوافذ"، و"أقبل الزمن المستحيل"، 1974؛ و"أمّي تطارد قاتلها" و"يألفونك فانفر"، 1977؟
ومَن سوى ممدوح عدوان كان سيشاطر الراحل الثاني، سعد الله ونوس، عبء الارتقاء بالمسرح السوري الحديث والمعاصر، وزجّه في قلب ورشة مذهلة تطرح الأسئلة الضرورية والجوهرية وغير المألوفة من جهة، وتمارس التطوير في كتابة النصّ وتنفيذ العرض وتحريض التنظير النقدي من حهة ثانية؟ لم يكن هذا ممكناً من دون ونوس في "حفلة سمر من أجل 5 حزيران" و"الفيل يا ملك الزمان"، ولكنه أيضاً لم يكن ممكناً من دون عدوان في "محاكمة الرجل الذي لم يحارب" و"ليل العبيد" و"كيف تركت السيف".

وبمعنى الوظيفة الاجتماعية والمعرفية والسياسية للإنتاج الثقافي، هل كان اتصال القارئ العربي بالإبداع الإنساني سيكون على الحال ذاتها في غياب الترجمات النوعية التي أنجزها عدوان: "تقرير إلى غريكو" السيرة الذاتية والفكرية للروائي اليوناني نيكوس كازنتزاكيس؟ أو سفر "الإلياذة"؟ أو ذُرى هيرمان هيسه: "الرحلة إلى الشرق"، و"سيد هارتا" و"دميان"؟ أو أوديسة الشاعر الكاريبي ديريك ولكوت، "عودة أوليس"؟ أو مقالات أوكتافيو باث، "الشعر ونهايات القرن"؟ أو دراسة كيث وايتلام الشجاعة، "تلفيق إسرائيل التوراتية"؟
وخلال مروره الأخير في باريس، قبل نحو عام، أهداني الراحل كتابه الأحدث آنذاك "حيونة الإنسان"، وهو مجموعة مقالات حول مقدار ما فقد البشر من كرامة وتضامن إنساني وإحساس بعذابات الآخر، حتى صاروا معتادين على الإذلال المحيط بهم وبغيرهم، وصاروا أكثر استعداداً لقبول التعذيب والمهانة والعنف على شاشات التلفزة وبالنقل الحيّ المباشر. ولقد كتب إهداء شخصياً مؤثراً، جاء في بعض سطوره: "سيقول لك هذا الكتاب إننا هناك لم نكن نتفرج محايدين".

والحال أنّ الكتاب كان يقول لي هذا، وأكثر. ولكني لم أكن البتة بحاجة إلى هذا الكتاب أو سواه لكي أتذكّر كيفية وقوف عدوان وطبيعة مواقفه من قضايا البلد السياسية والفكرية والثقافية. كنت، منذ مطلع السبعينيات، أعرف ما تعرّض له من تنكيل وإبعاد من الوظيفة وتجميد وتهميش ومضايقات، فضلاً عن الحرب المخابراتية الخفيّة التي كان يديرها وزير تارة أو مدير عام طوراً، لكي لا نحتسب العشرات من صغار الكتبة... كتبة التقارير، قبل القصائد والقصص والدراسات!
وذات يوم، في الفترة ذاتها، همس في أذني أحد هؤلاء (وكان دون ريب ينفّذ المهمة الأمنية العتيقة: نشر الإشاعة المدروسة) أنّ وزير الإعلام قد يقرّر إبعاد ممدوح من القسم الثقافي في صحيفة "الثورة" لأنه... عميل عراقي! وقلت له: عميل عراقي، خبط لزق؟ قال: نعم! إنه يوزّع كاسيتات عراقية!

وللإنصاف، كان الكاتب العميل على حقّ في هذه، لأنّ الراحل كان قد قام بزيارة إلى بغداد في وضح النهار وبعلم السلطات وضمن وفد ثقافي، واصحب معه عند عودته أشرطة للمغنّي العراقي الرائع حسين نعمة، وبأريحيته المعتادة سجّل بعضها لأصدقائه. ومن جانبي أعترف أنني، وأنا إبن منطقة "الجزيرة" السورية التي تحاذي العراق، لم أكن حينذاك قد سمعت بأسماء حسين نعمة وسعدون جابر وياس خضر، وأنّني أدين للراحل بفضل ترقية ذائقتي الغنائية إلى ذلك المستوى الرفيع من الشعر والطرب والوجد الذي يبلغه حسين نعمة في "نخل السماوة" و"يا حريمة" على سبيل المثال فقط...
وحين بلغني نبأ رحيل ممدوح، فكّرت في زوجته الصديقة إلهام، واتصلت بها لكي أقول الكثير، ولكن لكي تعزّ اللغة فلا أدمدم إلا ب "شدّي حيلك"! ومثل الكثيرين ربما، قضيت الليل أقرأ قصائد ممدوح الأخيرة التي تناولت موضوعة الموت على نحو يجمع عبقرية التسامي على الألم بحسّ الإنتماء الإنساني التامّ إلى الحياة. ولكني، أيضاً، شعرت بحنين جارف إلى عملاق آخر من صانعي مداميك تحديث المشهد الشعري السوري الحديث والمعاصر: محمد الماغوط. وهكذا، وجدتني أعود إلى قراءته قصيدته التي جاءت بمثابة مقدّمة لعمل عدوان الأخير "حياة متناثرة".
وسأسمح لنفسي باقتباس بعض سطورها هنا:

لن تصدّقْ إنني أهوّل عليك لا أكثر
كما كان سليمان عواد يهوّل على أمير البزق،
مهدّداً إياه بلفافة ال "خصوصي للجيش".
أتذكر تلك اللفائف؟
وذلك السعال المديد والمتقطع،
كالتدريبات الأولية في المستعمرات على نشيدها الوطني؟
ومع ذلك لا أقلّ عنك جهلاً في هذه الأمور.
فللآن لا أعرف سعال الشاعر من القارئ من الناقد
من المترجم من الراوي.
لا أعرف إلا سعالي!
صحيح أنّ معظم التبوغ مصنّعة،
لكن سعالي الطبيعي مكفول لمئة عام من العزلة!
ومع ذلك أقدّمه بكل سرور
مقابل شعرك المتساقط ولونك الرصاصي،
وأهوال العلاج ونفقات الأمل.
(...)
والآن دعنا من هذه الترهات
أريد خزعة من رئتيك وجبينك وأحزانك...
إنّ نسيجها أكثر متانة ومماطلة
من قلعة مصياف وجبال دير ماما
وأكثر فطنة وثقة من أعلام الغزو في الظلام.
وأنا واثق أنك ستزهر من جديد كالوراقة، وفي عزّ الشتاء.
وإذا خطرت لك زيارتي حيث أقيم
فعلى الرحب والسعة...

شهادات تحتفي بالشاعر السوري المشاكس ممدوح عدوان

جريدة (الحياة)

غاب الشاعر السوري ممدوح عدوان ليل أول من أمس عن ثلاثة وستين عاماً بعد "معركة" مريرة مع المرض الخبيث، وهو ظل يقاومه بشراسة حتى الرمق الأخير. وكان الكثيرون - وأنا منهم - يعتقدون أن ممدوح عدوان سينتصر على الموت بالحياة وليس بالشعر والمسرح فقط. هذا الشعور كان يخامر أي شخص شاهد الشاعر في أيام المرض أو سمع ضحكته المجلجلة أو استمع اليه يتحدث متكابراً على العياء والعلاج المضني. غلب الموت جسد ممدوح عدوان وليس روحه، هو المتمرّد بالصوت المرتفع والمثقف بالصوت الخفيض.
كان ممدوح عدوان يصرّ على انه شاعر أولاً وأخيراً. الصفات الأخرى والألقاب تأتي من بعد. وهو لم يفته يوماً أنه مسرحي وروائي ومترجم مبدع استطاع في السنوات الأخيرة أن يقتحم عالم "الإلياذة" وأن ينقلها وحده الى العربية ولكن من لغة وسيطة هي الانكليزية.
وإن هيمن الهم الإيديولوجي والسياسي على معظم نتاج ممدوح عدوان الشعري والمسرحي فهو استطاع أن ينقذ نفسه من "متاهة" هذا الهم، وأن يرقى بشعره الى مصاف "الوجداني"، متحاشياً الوقوع في شرك الواقعية الجافة والالتزام الصارخ. فصوته الشعري كان محفوفاً ببراءة طفولية ونقاء وجودي وعمق أنساني. ومكنته هذه العناصر من كتابة قصيدة همّها الأول هو الانسان والمجتمع... أما الجمالية والإبداع اللغوي والترف الشكلي فهذه كلها تأتي لاحقاً.
ولا بأس إن طغت في أحيان شخصية ممدوح عدوان على شعره ومسرحه، فهي جزء رئيس من ظاهرته الفذّة. وقد كان رجلاً مشاكساً ومعانداً وفي حال من "النفور" الدائم وخصوصاً كلما أحيط بالألفة، مثلما يدل عنوان ديوان له هو "يألفونك فانفر". وفي ذاكرة الأصدقاء يحضر الكثير من طرائف ممدوح عدوان وسلوكه الفريد وشخصه... أما ممدوح الشاعر فينبغي البحث عنه في ثنايا تلك الذاكرة. وهذا لا يقلل من شأنه، فهو كان إنساناً عظيماً بظرفه وعفويته وقلبه الكبير. وكان أشبه بالفرسان المثاليين، يخوض المعارك بلا هوادة وبجرأة قد تبلغ في أحيان الى حدّ المبالغة.
ولعل الشاعر المعاند الذي كان يدافع بشراسة عن قصيدة "التفعيلة" كتب في أيامه الأخيرة قصائد نثرية، قدّمها صديقه الشاعر محمد الماغوط. ولكن ما كان ممدوح ليعلن أنه تنازل عن قصيدة التفعيلة مستسلماً لقصيدة النثر، فهو أصلاً كان منفتحاً على الأنواع الأدبية كافة من القصيدة الى المسرحية فالرواية فالمقالة... وكان في هذه الميادين المختلفة هو نفسه، بجرأته وحماسته ولوعته وطفولته الشقيّة.
غاب ممدوح عدوان! الآن يجب أن نستعيده وأن نعيد قراءته لنعلم مَن كان حقاً هذا الكاتب - الظاهرة، ولنتخلص قليلاً من شخصه الطاغي وقلبه الكبير الذي لم يكن قادراً على الكراهية حتى في أوج "المعارك" الأدبية.

عبده وازن
(لبنان)

وفي ما يلي كتابات المشاركين:

***

إلى ممدوح عدوان

محمد الماغوط
(سوريا)

ممدوح...
أنت تحب مصياف
وأنا أحب سلمية
وكلانا ديك الجن في مجونه،
وعطيل في غيرته
فلنصطحبهما إلى أول حانة أو مقصف
ونبثهما أشواقنا وكلامنا وهمومنا.
ولأن مدينتي لا ترتدي شيئاً تحت كرومها
فإياك أن تطرف عينك عليها
وإلا صرعتك في الحال.

***

لا تصدق أنني أهوّل عليك لا أكثر
كما كان سليمان عواد يهول على أمير البزق،
مهدداً إياه بلفافته الـ"خصوصي للجيش".
أتذكر تلك اللفائف؟
وذلك السعال المديد والمتقطع،
كالتدريبات الأولية في المستعمرات على نشيدها الوطني؟!
ومع ذلك لا أقل عنك جهلاً في هذه الأمور.
فللآن لا أعرف سعال الشاعر من القارئ من الناقد
من المترجم من الراوي.
لا أعرف إلا سعالي!
صحيح أن معظم التبوغ مصنعة،
لكن سعالي طبيعي ومكفول لمئة عام من العزلة!
ومع ذلك، أقدمه بكل سرور
مقابل شعرك المتساقط ولونك الرصاصي،
وأهوال العلاج ونفقات الأمل.
مع أنني لا أملك سواه.
إنه نشيدي الوطني!
وأتمنى أن يُعزف قريباً في المعسكرات
والدوائر الرسمية والمدارس،
وعلى الأقل في دور الحضانة.
ولن أقلع عن التدخين.
ولماذا؟
وكل أنواع السموم تحيط بي كقشرة البيضة،
أو اللباس الهتلري في القطب الشمالي.

***

والآن دعنا من كل هذه الترهات
أريد خزعة من رئتيك وجبينك وأحزانك..
إن نسيجها أكثر متانة ومماطلة
من قلعة مصياف وجبال ديرماما
وأكثر فطنة وثقة من أعلام الغزو في الظلام.
وأنا واثق بأنك ستزهر من جديد كالوراقة،
وفي عز الشتاء.
وإذا خطرت لك زيارتي حيث أقيم
فعلى الرحب والسعة.
فإذا لم أكن موجوداً،
فسعالي يقوم بالواجب وأكثر:
تهليلاً وترحيباً وعناقاً
حتى الغضب والانفعال،
والتظاهر إلى جانبك ولأية قضية.
لأنني قد لا أعود أبداً،
فمدينة لا يوجد فيها مريض نفسي أو عقلي حتى الآن
لن أبقى فيها دقيقة واحدة.

***

درس في محبة الحياة

قاسم حداد
(البحرين)

عليه ان يرأف بنا، هذا الموت.
بقيت نسمة واحدة لا تعود تكفي لفقد ممدوح عدوان.
هذا الذي قال لي مرة بعد مرضه الأول بالقلب: "ليس لدي وقت لكي أموت، أنا مشغول كثيراً". ها هو يأخذ الوقت كله ويموت.
في اللقاء الأول معه في بيروت 1970، في سهرة من سهرات الملتقى الشعري العربي الأول، كانت سنية صالح طيبة آنذاك، وكان ممدوح أصدر ديوانه "تلويحة الأيدي المتعبة" بمقدمته الفذة عن الجولان، قلت له وهو في غمرة حركته العارمة عاصفاً بالحفل والملتقى وليالي بيروت: لست متعباً مثل عنوان ديوانك. قال الأيدي ربما، لكن الجسد لا. ثم حكى لنا حكاية الملك الذي قتل مهرجه بسبب لا جدوى لعبة الإبر المشهورة. لم يكن يريد للشاعر العربي ان يقع ضحية لا جدوى الكتابة.
منذ ذلك اللقاء وممدوح صار صديقاً لا يمكن تخيل ملتقيات الشعر وسهراتها من دونه. صخبه الفاتن لم ينكسر حتى أيامه الأخيرة إلا على مضض. في كل مرة يسألني: "بدك كاسة عرق من بيتي؟".
ممدوح عدوان لا يشبه أمثاله أبداً. كان يحسن تلقيننا درس محبة الحياة. لكن لا نحن نتعلم الدرس، ولا الحياة رأفت بممدوح.
كلما التقيت به، في الفترة الأخيرة، رحت أرقبه عن كثب وهو يعالج جسده بروحه الناهضة. لقاؤنا الأخير في مهرجان صور اللبناني، كان فادحاً الى أقصى حد، فبعد ان قرأ واحدة من أجمل قصائده الأخيرة "خيانات الجسد" التي تشي بمستخلصات حكمته الموغلة في السخرية المرة، وبعدما أنهى القراءة، وفيما هو يترك المنصة والمسرح والدرجات الصغيرة عائداً الى مقعده بخطوات موهنة، فإذا به يتعثر ويقع ليشهق له جمهور المهرجان جميعه ويسارع من في الصفوف الأمامية ليرفعه ومن بينهم زوجته السيدة إلهام. فيعلق بأسلوب جارح السخرية: قلت لكم، انها خيانات الجسد. لقد كان جسده يقصر عن روحه.
ليس سهلاً الذهاب الى كتابة ممدوح وتخيله مفقوداً.
لكنه لم يعد هنا الآن.
كنتُ اتفقت معه ان يكون رئيس تحريرنا الزائر في "جهة الشعر". لعله ذهب الى جهة الشعر على طريقته.

***

الشاعر الذي مازح الموت

محمد علي شمس الدين
(لبنان)

لماذا السرطان؟ لماذا يقع الشاعر في ذراع السرطان؟ معظم الذين أحببتهم ماتوا بالسرطان. لكنْ لماذا السرطان؟ ألأنه مخيف أكثر من سواه؟ لا فارق... بالسرطان أو بالقوس. بالأسد أو بالعقرب. الموت هو الموت. لا أنوح على ممدوح. أتخيّله الآنَ واقفاً على قرن كركدنّ الموت، يمازحه... يعابثه ويلويه. ما حيلة السرطان بعد أن يموت الشاعر؟ لا شيء... يُسقَطُ في يده... ينهزم. ممدوح عدوان سبقته قهقهاته الى المقابر. وأحسبه الآن يمازح من حوله من موتى، من ملائكة وشياطين. أحسبه يلقي عليهم هذه اللقطة من شعره: "وصديقي/ قبل أن يكمل سَرْدَ النكتةِ المرتجلةْ/ مزّقته قنبلةْ".
ممدوح عدوان كان شاعر المفارقات الساخرة. يقطف من المشهد لحظته الأخيرة، ليطرح السؤال أو الدهشة أو المفارقة. بعد أن يصف في قصيدته "خارجي قبل الأوان" حواره مع السيّاف، مبتدئاً هذا الحوار بانتمائه لرهط عليّ "أنا من رهط عليّ"، يصل الى لحظة الخروج... ولماذا؟
لم ينتبه ممدوح عدوان في حياته لمداهمات الحداثة... كما لم ينتبه لمداهمات المرضى. كان يدخّن بشراهة كتابته للشعر. وكان يكتب الشعر بشراهة من يعبّ الحياة عباً... يمارسها أكثر مما يفكّر فيها أو يتأملها... ويكتب قصائده كما يمارس الحياة بما يشبه الارتجال وقطف المفارقة والسخرية من كل شيء... من المأساة كما من الملهاة... من الموت كما من الحياة...
تغلب على أشعار ممدوح كما تغلب على سيرته حرارة وسخرية. لم يكن لديه وقت للنحت في اللغة أو للسؤال المجرد في الوجود بمقدار ما كان لديه شَغَف محموم بالتعبير... بأخلاطه واندفاعاته... بمفارقاته التي تشدّه للضحك على أنفِ الخطر، وفي عين سيكلوب الموت المفتوحة المخيفة. ألم أقل إنني أتصوره في هذه اللحظة واقفاً على رأس قرن كركدنّ السرطان وهو يلقي قصيدة أو يرتجل نكتة... ويقطع بين الفينة والفينة، إلقاءه بسعال متقطّع... سعال طويل وجميل تقطعه الضحكات، من هنا والى آخر أيام التكوين.

***

موقع اتهامات كثيرة

خليل صويلح
(سوريا)

عاد ممدوح عدوان أخيراً إلى "دير ماما" مسقط رأسه، هذه القرية التي طالما استعاد سيرتها في قصائده الأخيرة، وكأنه في جردة حساب نهائية لا يجد سوى مرابع الطفولة البعيدة ملاذاً نهائياً لجسده، لكن صاحب "تلويحة الأيدي المتعبة" ترك خلفه رصيداً هائلاً من الاحتجاج والرفض، فهو شاعر مشاغب من طراز خاص، لم يترك فرصة للتعبير عن هواجسه إلا وخاضها بنبرة عالية سواء في الشعر أم في المسرح أم في الدراما أم في الترجمة.
وخارج نصوصه الإبداعية سيبقى ممدوح عدوان ظاهرة ثقافية سورية نادرة، كم نحتاج إليها في بلاد اعتادت على النبرة الخافتة والصمت في مواقف كثيرة تحتاج إلى شجاعة المثقف وبسالة الصوت المتفرد. والحال أن فداحة الخسارة تتكشف، ليس على طريقة المراثي الجاهزة، إنما من منطلق عدالة قضية هذا المثقف وجسارة حضوره في المشهد الإبداعي.
شخص استثنائي بحق، أراد أن ينتبه إلى نفسه من الداخل وأن لايعيش الحياة بحياد، فكتب آلام الآخرين بحبه الخاص من دون أن يفقد نرجسيته كشاعر مغامر ومثقف جوّال، لذلك لم يرتبك وهو يجرب أدوات كثيرة لإيصال صوته من المنبر العالي إلى الغرف المغلقة.
كان ممدوح عدوان لفرط جرأته موقع اتهامات كثيرة، تنقله من خندق إلى آخر، لكنه لم يلتفت إلا إلى صوته الخاص وموقعه الثقافي المتعالي من دون أن يتجاهل صفع أعدائه وقت اللزوم بالشتيمة الثقافية المناسبة. فهو صاحب الأجوبة الحادة والحاسمة لكل من يعترض طريقه، وعلى هذا الأساس كتب نصوصاً مسرحية إشكالية كما في "هاملت يستيقظ متأخراً"، و"محاكمة الرجل الذي لم يحارب" و"كيف تركت السيف"، ولم تكن مشكلاته مع الرقابة أقل وطأة، إذ منع نصه "ليل العبيد" بعد أيام من عرضه على خشبة مسرح الحمراء في دمشق.
ممدوح عدوان اكتشف "راداره" الخاص في الترجمة أيضاً، حين التفت إلى نصوص استثنائية، كان أبرزها "تقرير إلى غريكو" السيرة الذاتية والفكرية لنيكوس كازانتزاكيس.
ومن ضفة أخرى التقط ممدوح عدوان نصين روحيين بديعين لهيرمان هيسه هما "رحلة إلى الشرق" و"سد هارتا". وفي الدراسات الفكرية ترجم كتاباً مهماً هو "تلفيق إسرائيل التوراتية: طمس التاريخ الفلسطيني" لكيث وايثلام. ومن أعماله المترجمة الأخرى رواية "الجنرال" لآلان سيليتو، ومسرحية "ساعي البريد" لانطونيو سكارميتا عن حقبة من حياة بابلو نيرودا. ولعل الانجاز الأهم لممدوح عدوان في هذا السياق هو ترجمته لكتاب هوميروس الشهير "الإلياذة" بصيغة جديدة تدير ظهرها للترجمات التقليدية السابقة لهذه الملحمة، إذ يشير إلى أن هذا النص كان سماعياً وليس مكتوباً.

***

"إنهم يكذبون حتى في نشرة الطقس"

هالا محمد
(سوريا)

كان ممدوح عدوان من بين الأشجع من أبناء جيل اتصف الكثير منهم بالأبطال "التراجيديين".
عام 1980 قال في اجتماع الأدباء مع ممثلي الجبهة الوطنية التقدمية الحاكمة في سورية: "أنا أعمل في إعلام أخجل منه فهو يكذب حتى في نشرة الطقس وأخبار الكوليرا...". وانتقد جريئاً وحيداً وقتذاك التركيبة البنيوية لـ"سرايا الدفاع" التي تم حلها في ما بعد. هذه المواقف كانت صدى لشعره الرافض والثوري الذي كان له تأثير واسع في أوساط الشباب في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، ولأعماله المسرحية وترجماته التي أثرت المكتبة العربية، مما أكسبه احتراماً لدى الخصوم والأصدقاء. كان حضوره طاغياً في دفاعه عن مشروع ثقافي رحل وهو يشهد إجهاضه المرير في الواقع، لكنه رحل من دون أن يستسلم. فحيثما تلفّت كنت تراه في الصحافة وشاشات التلفزة والمهرجانات واللقاءات الحميمة، هو الذي لم يكن يغادر بيته، مقر عمله!.. وإلا فكيف استطاع وهو لم يبلغ الخامسة والستين إنجاز أكثر من 08 مؤلفاً.

***

صعب في زمن صعب

محمد علي فرحات
(لبنان)

يبدو للوهلة الأولى صعباً، لكنك تعرف لاحقاً انه يتقصد الصعوبة ليرسم مسافة حرية تفصله عن الآخرين، وهي أيضاً مسافة للإبداع، ففي بلده وفي جيله بالذات، كانت الايدولوجيا فخاً يلغي الكلام الفردي لمصلحة كلام معمم يدعي التعبير عن الجموع.
رجل صعب تغلب على مرحلة صعبة، فاستطاع أن يمرّر مقالات وقصائد ومسرحيات ودراما تلفزيونية تتلمس قلقاً على المستقبل وتضع مبضع النقد في زمن الماضي، ووجد وقتاً ليساهم في الرواية وفي مهمة التنوير عبر ترجمات لأعمال غربية.
ناشط ثقافي ومبدع هو ممدوح عدوان، رجل الحضور في المشهد النقدي السوري والعربي، بالمعنى الواسع لكلمة "نقد"، المعنى الذي يطاول الانسان في اجتماعه وغنائه واقتصاده وقلقه على الهوية وأسئلته أمام مجهولات المستقبل. لذلك فإن تصنيف أعماله وتقويمها لا بد من أن يندرجا في تصور عام لدوره كمثقف ناشط وشاهد وملتزم. لن أتحدث عن تعارفنا الطاعن في أزمنة لبنان وسورية ولقاءات في بيروت ودمشق ومنتديات في هذه العاصمة العربية أو تلك، وعن وصول هذا التعارف الى صداقة تعبر سوء تفاهم على هذه القضية أو تلك، فأن يكون الكاتب سورياً يعني وقوفه عند مسلّمات وطنية أكثر مما ينبغي وتفحصه الأشياء والأحداث والمواقف في معيار هذه المسلّمات الوطنية أكثر مما ينبغي. يا ممدوح عدوان الفارس الشجاع كلمة وأخلاقاً، الساخر من السرطان حتى اللحظة الأخيرة، وداعاً، وسيطبع عدد من مؤلفاتك طبعات جديدة... بالتأكيد.

(الرياض 20/12/2004)

***

"نعمة" الموت بالسرطان

ابراهيم حميدي
(سوريا)

كان ممدوح عدوان "محظوظاً" في ان المرض زاره قبل سنوات من رحيله كي تسرع "المؤسسات المانحة" السورية في منحه جوائزها قبل عودته في موكب رسمي - وداعي الى مسقط رأسه.
وكلما كان السرطان يكثر من علاماته على جسد عدوان، كانت الجوائز والصور التذكارية تنهمر على رأسه مثل "حب عزيز" القاسي.
وبين جرعة كيماوية وأخرى تحول عدوان من ذاك "المطلوب" بسيارة ودوريات حراسة مكشوفة "تسهر على راحته" حيثما حل في الليل والنهار في شوارع دمشق لأنه كتب عن "الحاشية" بعنف، الى شخص يكرم في المراتب الرسمية... وشبه الرسمية.
قبل أشهر فقط وقف السرطان الى جانب عدوان في مسقط رأسه المسرحي، فوافقت إدارة "المعهد العالي للفنون المسرحية" بعد تردد على تكريمه مع راحلين اثنين هما سعدالله ونوس وفواز الساجر. وكانت جائزته عبارة عن "شهادة تقدير" وباقة ورد وألف دولار... مع صورة جماعية ضمتهما مع وزير الثقافة محمود السيد وعميد "المعهد" سامر عمران لتعلق الصورة في "لائحة الشرف" مع وعد السيد بأن يكون "تكريم المبدعين الذي يقدمون حياتهم فداء للوطن تقليداً في سورية".
وتزامنت شراسة المرض مع جائزتين اخريين. الأولى لدى تكريمه في افتتاح الاستحضار الثانية عشرة لـ"مهرجان دمشق المسرحي"، والثانية لدى تسميته عضواً في لجنة تحكيم جوائز "ادونيا للدراما السورية" التي أطلقتها "المجموعة المتحدة".
... ولأن السرطان سرق منه مهنة المشي في الطرق، توطآ معاً فأرسل عدوان حلقات مكتملة من ضحكته بدلاً من الجسد الى حفل توزيع الجوائز مساء الخميس الفائت.
مدير مكتب "الحياة" - دمشق

***

غياب جارح

خالدة سعيد
(سوريا)

غياب ممدوح عدوان جارح، جارح لأنه ذهب حاملاً وعوداً متجددة لم يستنفدها، ولأن صوتاً متمرداً حرّاً قد قُصف قصفاً.
لقد غُلبت شجاعتُه وكسره الموت الذي تحدّاه.
أذكره في زمن مجلة "مواقف"، حين كان صوته يجيئنا مثقلاً بالبروق نضراً آملاً عاصفاً، حتى ليفيض عن إغواء الإيديولوجيات.
لم تتسع حياته لأحلامه الشاسعة والعاصفة، ولا للأسرار التي تبادلها مع الشعر. ومتى كانت الحياة تتسع لوعود الشعر؟ غياب الشاعر جارح دائماً، يستحضر معركة الشعر والحلم مع الموت، انه اليوم جارح مراراً في زمن يُحاصَر الشعر ويهجم الخراب.

***

لستُ روائياً يا صديقي"

عبدالعزيز المقالح
(اليمن)

على رغم أن رحيله كان متوقعاً منذ عام، على الأقل، فإن إعلان هذا الرحيل كان مفاجئاً بقدر ما كان محزناً، ومثيراً لتداعيات لا حدود لها من الأسى، والشعور بالصدمة. كانت الثقة بمقاومة المبدع الكبير ممدوح عدوان، وبتحديه للمرض اللعين اكبر من الثقة بالطب الحديث ومعجزاته، ومنذ أسبوع فقط هاتفتني الصديقة الكاتبة الروائية ليلى العثمان لتقول لي انها تناولت الغداء مع ممدوح وزوجته، وان وضعه الصحي يثير القلق لكنه يبتسم، وينكت، ويتحدى المرض بطريقة غير معقولة. طمأنتني الكلمات بعض الشيء وتمنيت أن يطول به العمر ليواصل إمتاعنا بإبداعه وترجماته. لكن (ما كل ما يتمنى المرء).
حسرتي برحيل ممدوح كبيرة ومضاعفة، حيث كنت قد تلقيت منه رسالة قبل عامين يقول فيها: اشتاق الى صنعاء، وكان ردي العاجل، بأن صنعاء أكثر اشتياقاً إليك يا ممدوح. وجاءت المناسبة من خلال مؤتمر الرواية الذي عقد في صنعاء في بداية هذا العام كانون الثاني (يناير) 2004، وتوجهت اليه الدعوة، وكان رده مداعباً: "لست روائياً يا صديقي، أنا شاعر وسأنتظر فرصة قادمة".
وتكررت اليه الدعوة، بأن صنعاء مفتوحة تمد ذراعيها اليه في أي وقت، لكنه ربما نتيجة لظروفه المرضية كان يؤجل المواعيد من شهر الى آخر. في هذا الصباح، وبالصدفة المحضة، كنت استمع الى فيروز وهي تردد بصوتها الملائكي الباكي: "وليست عشيات الحمى برواجعٍ/ إليك، ولكن خلِ عينيك تدمعا/ كأن خلقنا للنوى، وكأنما/ حرامُ على الأيامِ ان نتجمعا".
هل كان ذلك الصوت الملائكي الباكي ينذر بالخبر المشؤوم الذي كان علي أن أتلقاه بعد ثلاث ساعات فقط؟؟ ربما...
وفي تقديري انه ومن الآن وصاعداً، سيبدأ الشعور الحارق في تبين مدى الخسارة التي ستلحق بالإبداع العربي لغياب واحد من أبرز أعلامه. فقد كان ممدوح شاعراً مبدعاً، وناقداً متمكناً يراجع الأعمال الأدبية بعين ورؤية ثاقبتين، كما كان مترجماً رائعاً تقرأ ترجماته، وكأنك تقرأ عملاً إبداعياً يضارع النص الأصلي، وقد يتفوق عليه. تحية إكبار وإجلال، في وداع مبدع كبير، وإنسان أكبر ولا عزاء للإبداع والمبدعين.

***

وجه دمشق الذي لا يغيب

محمد بنيس
(المغرب)

استحضر ممدوح عدوان في الحيوية الشعرية والثقافية التي جعل بها حياته نابضة على الدوام. الشاعر والمترجم يتكاملان. ودمشق وجهه الذي عاش محتمياً به في مراحل المكابدة كما في مراحل الإبداع. كذلك عرفته منذ الستينات عبر دواوين وترجمات كان فيها يبحث عن الأعمق الذي يواجه به. تلك اللقاءات المتكررة بيننا لم تكن كثيرة، لكنها كانت إنسانية. وفي كل مرة كان لنا ما يسمح للكلمات أن تتحرر من الحدود. هو كذلك كان في كتاباته وفي علاقته الإنسانية.
وأتذكر أنه كان من دلني أول مرة على ضريح ابن عربي في دمشق. كان في كلماتنا شبه تواطؤ. فـقـط ابن عـربـي الذي كانت رغبتي قوية في زيارة ضريحه، وهو أنصت إلى الرغبة وصاحبي. حواراتنا كانت تنتقل بين الشعر والترجمة. وفي زيارتي الأخيرة لدمشق هذا الصيف زرته في بيته مع الصديقة رشا عمران والصديق سيف الرحبي. إنه كما عرفته. حياة الكتابة الاعتيادية. واضح مع نفسه. يقاوم بالترجمة والكتابة.
ممدوح عدوان، شاعر الصداقة لن يغيب عنا.

***

الكتابة طريقة حياة

محمد جمال باروت
(سوريا)

كان ممدوح عدوان على مدى ثلاثة عقودٍ ونيف "شاغل" الجميع في سورية، بحيويته الهائلة التي تجمع في شكلٍ فريدٍ بين روح الصدام والمشاكسة والمنافرة والتهكم والبوهيمية وعمق المعرفة وشمولها والحنين الرعوي الرقيق إلى أزمنةٍ طفوليةٍ أليفةٍ. ولعلّ تعدد الأجناس الكتابية والثقافية التي انتمت إليها تجربته الإبداعية المركبة يعكس تلك الأبعاد المضطرمة والجامحة في شخصيته الثقافية والإبداعية. لقد كانت الكتابة لديه تجربة تركت آثاراً لها في كل شيءٍ تقريباً، وكأن ليست هناك زاوية لم يفعل أو لم يحاول أن يفعل ممدوح عدوان شيئاً فيها أراده على الدوام مختلفاً.
كانت الكتابة لدى ممدوح تجربة إبداعيةً، وفي شكلٍ أوضح طريقة حياة. في تاريخ الشعر السوري الحديث كان ممدوح ينتمي إلى المتألقين في ما نسميه بجيل الستينات في سورية. وكان بحيويته وروحه السجالية وتدفق إنتاجه المتعدد والمتنوع علامةً في ذلك الجيل الذي نقل الشعر السوري مباشرةً من الكلاسيكية الجديدة إلى الشكل الحديث. هذا الجيل، وبينه ممدوح، كان متشرباً بلاهوت الثورة اليساري الجديد، وخلط هذا اللاهوت في مجمل تجربته الإبداعية الحياتية، وجعله متمسكاً بوظيفة الشعر ما فوق الشعرية. ولذلك هيمنت التحريضية الغنائية على لغة ممدوح الشعرية بهدف كسر قشرة العالم الآسن واستفزازها باستمرار.
وخلافاً لجيل الستينات في العراق الذي كان أصدر مجلة "شعر 69" لتمثل اتجاهاً حداثوياً في فهم طبيعة الشعر ووظيفته وأدواته ضمن الأفق الأدونيسي الذي كان يشعل يومئذ حرائق في كل الجدل الثقافي اليومي، بقي ممدوح وجيله ما خلا بعض الاستثناءات متمسكاً بفهمٍ بسيطٍ للغة القصيدة ينفر من الغموض الدلالي ويعتني أيما اعتناء بتيسير عملية التوصيل والتواصل، وكان في ذلك يميل إلى استحياء الرمز التاريخي الحي في الذاكرة الجمعية أكثر من الرمز الأسطوري بسماته الرؤيوية والنبوية الكامنة.
كان ذلك موضع جدلٍ حارٍ بينه وبين شعراء الستينات في العراق. جيل فاضل العزاوي كان يرى أن طبيعة قصيدة مجايليه في سورية تعمل من دون تحدٍ يواجهها، فلقد "اكتملت" دورة الكلاسيكية الجديدة السورية، بينما يواجه جيل الستينات العراقي تحديات السياب والبياتي. إلخ، ولهذا يلح على الاتجاه نحو القطيعة، بينما يضعف هاجس القطيعة لدى عدوان وجيله.
ممدوح ابن ما يمكن تسميته بجيل المنعطف الثاني في الشعر السوري. دخل جيله إلى مسرح التجربة الشعرية من أوسع أبوابه. كان هناك شاعر سوري مهم سبق تجربة ممدوح وجيله هو خوري الذي لم يكن معروفاً حتى الآن في تاريخ الشعر السوري للأسف الشديد. وبحكم طبيعة تكوين ممدوح، فإنه لم يلق بالاً للأسئلة الميتافيزيقية والكيانية بل لأسئلة الحياة الجارية المتفقة أمام عينيه ومخيلته. ولم يلق ممدوح بالاً لتحديات "الطنين" الشديد للحداثة يومئذ، ومطابقتها مع الرؤى النرجسية والملائكية والرمزانية والكهانية للعالم، لكن هذا "الطنين" استفزه كثيراً بقدر ما اضطر إلى الاندماج في إشكالياته. (...) أليس هو صاحب "يألفونك فانفر"، وكأنه كان يكتب فيه وصيته في عدم الاستكانة وبقاء الروح مضطرمةً طليقةً على رغم كل الانكسارات.

الحياة
2004/12/21

* * *

بعد أن غنى للهوى القتال.. أغنية
غادرنا ممدوح عدوان

سعدية مفرح
(الكويت)

"غادرنا ممدوح عدوان.. ها هو السرطان ينتصر مر اخرى.

يالصباحات الحزن الباكرة عبر هذه الرسالة الهاتفية القصيرة موقعة باسم الصديقة اليقظة دائما نور القطحاني.
مات الشاعر إذا.. وعلينا الآن ان نتعامل مع الخبر بتجرد الصحافي، وسرعته المفترضة في الكتابة وتجميع الشتات الحزين رثاء للراحل المتعدد في اتساع الموهبة التي لم تخذل صاحبها حتى تحت وطأة المرض المميت. في آخر لقاء تلفزيوني له عبر برنامج "خليك بالبيت" ظهر ممدوح عدوان متحاورا مع زاهي وهبي بنفسية المحارب الأخير ولكن بتفاؤل المنتصر أبدا.. تحدث عن مرضه كمن يتحدث عن عدو ما من صداقته بد، وأبدى ثقة لا محدودة بالعلم الحديث وبأطبائه الكثيرين وهم سادرون في تعاملهم مع سرطان احتل الجسد على حين غرة من صاحب الجسد المشاكس على كل جبهات الكتابة بالحيوية ذاتها.
في سنوات الحرب العالمية الأولى ولد ممدوح عدوان، وها هو يموت في سنوات حروب عالمية لا تواريخ محددة لبداياتها ونهاياتها.. بعد ان أيقن ان لا شيء قادر على ان يوقف الغياب عن ان يحتل مساحته المفضلة في جغرافيات البشر.. حتى لو كان هذا الشيء هو الكثير من الشعر والنثر والروايات والمقالات والمسرحيات والمسلسلات.. والنكات والضحكات التي درج الشاعر على اختراعها كتابة وسبيل عيش أيضا.
انها إذا أدوات لاستدراج المزيد من الحياة في مساحات كونية للموت.. وربما لهذا كان فجا وحالماً في آن عندما وضع ملامح خطته المحكمة - هكذا تصورها - لمعركته الأخيرة - في "كتاب الموت".

يقول:

إننا ننهض عن مائدة العمر ولم نشبع
تركنا فوقها منسف أحلام.
نحن أكملنا مدار العمر فرسانا
وقد متنا شبابا.

وممدوح عدوان الذي رحل فجر أمس عن 63 عاما وما يقرب من ثمانين كتابا مطبوعا ظل دائما قادرا على رفد كيانه المتعدد بما يجعله يعيش الحلم وكأنه الواقع، ويعيش الواقع وكأنه الحلم دون ان يتخلى عن مهمته في التقريب بين الاثنين بالمزيد من الكتابة، وردم الهوة التي يستشعرها في عيون البشر بين الحلم والواقع بقصيدته المتجاوزة لحدود ممكنها الفني دائما حتى وان عبرت عن ذاتها بمسرحية او بمقالة صحفية، او بمسلسل تلفزيوني او دراسة نقدية. يقول: "أنا بالدرجة الأولى شاعر، وأظن ان كل ما أكتبه لا يخلو من لمسة شعرية، لكن بقية الفنون أتعامل معها بشكل مستقل، أي أنني عندما اكتب مسرحا أحاول ان أنسى ممدوح عدوان الشاعر، واكتب بشروط المسرح، وعندما اكتب مقالا صحفيا أنسى أيضا أنني شاعر، ومسرحي، واكتب المقال الصحفي بشروط المقال الصحفي ولغته، وأتوجه الى القارئ على هذا الأساس.
اعتقد انه في كل كتاباتي المتنوعة توجد لمسة من الشعر، مع أنني في كل كتابة التزم بقواعد الفن الذي اكتبه".
لكن هذا الالتزام الفني الذي يبديه ممدوح عدوان تجاه كل كتابة يشرع بها، لا يعني شيئا على الإطلاق أمام "لا التزامه" الواقعي تجاه الحياة بكل تنوعاتها الذاهبة به من منابع الطفولة الأولى في قريته الوادعة "قيرون" وحتى لحظة الغياب المدوي فجر أمس بعد ان غنى للهوى القتال أغنية.. على طلل يصير ركام!

مؤلفاته

ترك ما يزيد على 80 كتابا بالإضافة الى عدد من المسلسلات التلفزيونية ومن أشهر مؤلفاته:

المخاض - مسرحية شعرية - دمشق 1967.
الظل الأخضر - شعر - دمشق 1967.
الأبتر - قصة - دمشق 1970.
تلويحة الأيدي المتعبة - شعر - دمشق 1970.
محاكمة الرجل الذي لم يحارب - مسرحية - بغداد 1970.
الدماء تدق النوافذ - شعر - بيروت 1974.
اقبل الزمن المستحيل - شعر - 1974.
أمي تطارد قاتلها - شعر - بيروت 1977.
يآلفونك فانفر - شعر - دمشق 1977.
ليل العبيد - مسرحية - دمشق 1977.
هملت يستيقظ متأخرا - مسرحية - دمشق 1977.
زنوبيا تندحر عدا - مسرحية.
لو كنت فلسطينيا - شعر.
مذكرات كازنتزاكي - ترجمة - جزءان - بيروت 1980 - 1983.
حكي السرايا والقناع - مسرحيتان - دمشق 1992 - اتحاد الكتاب العرب.
من شعره:

سئمت مناجاة روحي

أغني للهوى القتال أغنية
على طلل يصير ركام
أغني كي أنقب في بقايا الصمت عن أشلاء مجزرة.
يغطيها اخضرار كلام
وها أني عثرت الآن
على شيء سأفعله بلا استئذان
أموت
لكي أفاجئ راحة الموتى
واحرم قاتلي من متعة التصويب
نحو دريئة القلب
الذي لم يعرف الإذعان
سأحرم ظالمي من جعل عمري
مرتعا لسهام أحقاد
وأرضا أجبرت ان تكتم البركان
أموت
وقد نزفت مخاوفي
لم يبق مني غير جلد فارغ
قد صار كيسا فيه بعض عظام
فصائغ بأسى المقرور فرغني من الأحلام.
سيرة الشاعر الفقيد

ولد ممدوح عدوان عام 1941 في بلدة "قيرون" بمصياف حيث تلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوي فيها قبل ان يحصل على درجة الإجازة في اللغة الانكليزية من جامعة دمشق ويلتحق بالعمل الصحفي الأدبي الذي كتب خلاله عددا من النصوص التلفزيونية منها "الزير سالم" و"دائرة النار" و"جريمة في الذاكرة". وحصل عدوان على العديد من الجوائز الثقافية والأدبية تقديرا لعطائه الكبير للثقافة العربية وهو عضو في اتحاد الكتاب العرب واتحاد الصحافيين وعضو جمعية الشعر وتم تكريمه قبل أشهر في مهرجان دمشق.

وأنجز عدوان خلال فترة عطائه الممتدة ما يزيد على 80 مؤلفا توزعت بين 71 مجموعة شعرية و26 مسرحية و16 مسلسلا وروايتين فضلا عن ترجماته المهمة عن عدد من اللغات العالمية والمقالات.
ومن ابرز انجازات الكاتب في الترجمة "مذكرات كازانتزاكيس" و"تقرير الجريكو" وترجمة لملحمة "الإلياذة" وجزء من ملحمة "الأوديسة".
وألف عدوان خلال حياته الأدبية عدة كتب منها "المخلص" و"الظل الأخضر" و"الأبتر" و"تلويحة الأيدي المتعبة".
و"محاكمة الرجل الذي لم يحارب" و"الدماء تدق النوافذ" و"اقبل الزمن المستحيل" و"أمي تطارد قاتلها" و"ليل العبيد" و"هاملت يستيقظ متأخرا" و"زنوبيا تندحر عدا" و"لو كنت فلسطينيا" و"حكي السرايا" و"القناع".
ومن المقرر ان تشيع جنازة الأديب الراحل اليوم في مسقط رأسه بشمال سوريا.

"زواريبه".. الأخيرة

قبل أسبوعين تقريبا كان الجمهور الكويتي على موعد مع العرض الأخير لإحدى مسرحيات ممدوح عدوان وهو ما زال على قيد الحياة، حيث عرضت مسرحية "زواريب" يومي الثامن والتاسع من ديسمبر الجاري ضمن فعاليات مهرجان القرين الثقافي وهي مونودراما من إخراج روجيه عساف وتمثيل رفيق علي احمد.. وفي كلمته التقديمية لهذه المسرحية كتب عدوان:
يذكرني توتري الآن، وأنا أواجه تجربة تقديم نص آخر لي على المسرح، بأيام الدخول الى الامتحان الشفوي في المدرسة. ويخفف من حدة هذا التوتر ثقتي بأنني اسلم نصي لأيد أمينة ومتمرسة.
وإذا كان هناك من يشبه إحساس الكاتب ـ تجاه تسليم نصه للمخرج والممثل ـ بإحساس الأم التي تترك ابنها بين أيدي الغرباء، فإنني أحس ان ابني ـ نصي المسرحي هذا ـ ليس بين أيدي غرباء، بل هو يذهب هذه المرة الى المدرسة لكي يتعلم. إذ لا شك في ان خبرات من الفنانين المبدعين روجيه عساف ورفيق علي احمد ستضيف الى النص وتتجاوز ما يمكن ان تكون فيه من ثغرات ونواقص.
إنني انظر الى هذه التجربة على انها خطوة في الطريق الصحيح للبحث عن فن عربي له هويته وخصوصيته، وذلك من خلال التعاون الجدي بين المثقفين والمبدعين. كلي أمل في ان تتلو هذه الخطوة خطوات اخرى من التعاون المثمر والبناء.

القبس - 21 ديسمبر 2004


* * *

ممدوح عدوان: حرية المبدع المتعدد

فيصل دراج

كتبت هذه المقالة خصيصا لمجلة بانيبال، وتم نشرها بالانكليزية في العدد 21 في الخريف الماضي
نعيد نشر النص الأصلي، بالاتفاق مع "بانيبال"، بعد سماعنا بالخبر المفجع لرحيل ممدوح عدوان


ممدوح عدوان في إحدى زياراته الى لندن
تصوير صموئيل شمعون

أعطى ممدوح عدوان لكتابه الأخير عنوانا ظريفا "حَيْوَنة الانسان". تحمل الكلمة الأولى، باللغة السورية اليومية، دلالة ساخرة، تعني الانسان القليل التهذيب الذي يتصرف كما لو كان حيواناً غير أن هذه الكلمة أي "الحَيْوَنة" تشير في كتاب عدوان الى الانسان الذي حوّله الاضطهاد الطويل الى "حيوان" والذي تعود الاضطهاد الى درجة أنْسَتْه إنسانيته. تبدو الكلمة ساخرة، في المستوى الأول، ومأساوية في المستوى الثاني. ربما يكون هذا المأساوي- الساخر- مدخلا الى شخصية ممدوح عدوان. فوراء قهقهته الشهيرة الساخرة يقف إنسان حزين، يرى الى واقع يومي لا يحتمل ويرد عليه بضحك تخالطه الدموع.

إذا كان علينا أن نطلق على عدوان صفة ملائمة، فأن الصفة الجديرة به هي: المتعدد. ذلك أن هذا المبدع، الذي أعطى ديوانه الأول " الظل الأخضر" 1967، ما لبث أن زاول الى جانب الشعر، أجناسا أدبية مختلفة. المسرح الذي كتب له 24 مسرحية بالإضافة الى روايتين، وترجم عن الانكليزية ثلاثة وعشرين كتابا، منها "الإلياذة" و"الأوديسة" و"سيرة حياة جورج أورويل"، وكتب عدة مسلسلات تلفزيونية، وهو بعد هذا كله "الكاتب اليومي" الذي يتابع شؤون العربي، يكتب غاضبا حينا، ويخفي غضبه ببعض الهزل حينا آخر.

قد يبدو هذا الإنتاج الغزير تعبيرا عن طاقة كتابية استثنائية أو عن فائض في الطاقة، ان صح القول، يسمح للشاعر، الذي كتب سبعة عشر ديوانا، أن يذهب الى تلاميذه في المعهد العالي للفنون المسرحية، وأن يرسل مقاله الأسبوعي الى جريدة هنا أو هناك. وقد يبدو أيضا أن هذا المثقف الريفي الأصول الذي ولد في محافظة حماة عام 1941، يتابع نهج المثقف العربي التنويري، الذي أراد أن يكون مبدعا شاملا، مثل اللبناني رئيف خوري أو المصري لويس عوض أو طه حسين، ربما، حيث المثقف التنويري يشرح أفكاره بأشكال مختلفة. وقد يبدو، أكثر من ذلك، أن مصاعب الحياة الاقتصادية تجبر المثقف أن يوزع مواهبه على حقول كتابية كثيرة، برغبة منه أو بلا رضا كثير. بيد أن الأكيد في هذا كله يقوم في أمرين غير مترابطين بالضرورية: أحدهما ذلك الهاجس التربوي-الأخلاقي، الذي يرفض أن يصبح الانسان "حيوانا" ويتوسل ألوان الكتابة المختلفة، كي يندد بالسياسات التي تختلس من الانسان حقّه في الوجود السوي، شاهرة في وجهه سلاح القمع والتجويع. وثانيهما شك صريح بقدرة الكاتب على شرح أفكاره كما يريد. فعلى خلاف الفكر اليقيني الذي يطرح أفكاره مرة واحدة بطريقة وحيدة، فان الفكر الذي لا يقبل باليقين يعيد تقديم أفكاره بطرق متنوعة. وعدوان، الذي يدور بين الشك والتحريض، أو بين التنديد والاستفزاز، يترك فكرته زمنا ويعود إليها بعد زمن، ليعطيها بناء جديدا يجعل معناها أكثر وضوحا، طالبا من المتلقي المزيد من الانتباه، ومطالبا ذاته بالمزيد من الوضوح.

في عام 1970 كتب عدوان مسرحيته الأولى "محاكمة الرجل الذي لم يحارب". كان ينتقد واقعا عربيا، تكره سلطاته الحرية وتعشق البلاغة الفارغة. بعد عامين سيعود الشاعر المشاكس الى موضوعه من جديد ويكتب "كيف تركت السيف" واصلا، لاحقا، الى "ليل العبيد". في تكرار المكتوب كان الشاعر يعلن عن غضبه، ويغضب على هؤلاء "العبيد" الذين لا يعرفون الغضب، ويعود، ساخرا، الى كتابة ما كتب. غير أن ممدوح، الذي تسبقه قهقهته أينما ذهب، سيروّض الرواية، أو يروّض ذاته على كتابة الرواية، مختارا "أدوات إيضاح" بسيطة، كأن يذهب الى زمن السيطرة العثمانية خلال العالمية الأولى من القرن الماضي ويكتب رواية ضخمة بعنوان "أعدائي"، بطلها القمع والاستبداد والجوع والهزيمة وجمال باشا السفاح الذي رفع "حَيْوَنة الانسان" الى مستوى الصناعة الدقيقة. في روايته هذه لن يذهب ممدوح الى الماضي هربا من الحاضر، بل يذهب الى الماضي ليجعل الحاضر أكثر وضوحا، متأملا، في هذا العمل الروائي الممتاز، سؤال الدولة المستبدة الفاسدة، التي "تُحَيْون" الانسان وتطلب منه أن يذهب الى المعركة، ناسية "ان الحيوان لا يحارب" وأن من لا وطن له "يترك السيف" للذين يقتاتون من لحم المواطنين. بل أن عدوان لن يواجه فقط الدولة العربية الفاسدة بدولة عثمانية قديمة فاسدة انتهت الى السقوط، بل أنه يكشف عن التصور الكاريكاتيري الذي تعامل به النظام العربي مع دولة إسرائيل، حين أختزل كل العهود الى نمط مجرد ساذج عنوانه "اليهودي الجبان". في مقابل رؤية عربية رسمية قوامها التبسيط والتجهيل تعامل ممدوح عدوان مع "اليهودي الانسان" الذي يضحك ويبكي ويقاتل، ويواجه البلاغة العربية بالعلم الحديث.

في كل ما كتب كان عدوان، هذا الجوّال الطليق بين أجناس الكتابة، يبدأ من القارئ، أو المستمع، أو المتلقي، لا من الكتب المتوازنة ولا من الخطابة الجاهزة. وهذا المتلقي، الذي يقاسمه عدوان الحرمان والعذاب، هو الذي أملى على الشاعر، الذي ولد في قرية قيرون، أن يتعامل مع المشخص والمعيش والحياتي. ولعل هذا المشخص هو الذي جعله يكتب مسرحية "لو كنت فلسطينيا"، رافعا أولا شعار مقاومة الانسان من أجل كرامته، قبل أن يقاسم الفلسطينيين أشواقهم، وهو الذي دفعه الى ترجمة "التعذيب عبر العصور" لمؤلفه برناديت ج هروود، مخبرا الانسان العربي أن ما يعيشه الآن، وفي الأمس ربما، قد عاشه البشر منذ عهود طويلة. انه هاجس الحرية والكرامة الانسانيتين. الذي حرّض ممدوح على ترجمة رواية "الشيخ والوسام" للأفريقي فرديناند أويونو، حيث الشيخ يرفض وسام الاستعمار الفرنسي الذي يبادل "الجندي القتيل" بوسام لا معنى له، الا الاحتقار والعنصرية، رأى المترجم في النص الروائي رسالته، وعرّف القارئ العربي على روائي أفريقي موهوب وقاسمه رسالته. ولن يكون الأمر مختلفا مع نص "الصبر المحترق" لأنطونيو سكارمينا الذي ترجمه ممدوح وحوّله الى مسرحية، هي الأهم في الحياة المسرحية السورية منذ سنوات. أخذ الشاعر التشيلي بابلوا نيرودا، هذه المرة، مكان الشيخ الأفريقي، شاركه قلبا إنسانيا نظيفا صاغه الشاعر عدوان بلغة رائقة.

قبل سنتين، ربما، أو أكثر عاد عدوان الى حكاية عربية قديمة هي "الزير سالم" وحوّلها الى مسلسل تلفزيوني حظي بنجاح كبير. لم يخطئ الشاعر، المتواجد بكثافة في الحياة الثقافية العربية، موضوعه، ذلك أنه تعامل مع الموضوع القديم بوعي حديث، فميّز بين الشجاعة والانتقام، وأظهر أن الانتقام طموح سخيف. وحاول الأمر ذاته مع مسلسل عن شاعر العرب الأكبر: المتنبي، الذي تحوّل بين يدي عدوان الى بحث دقيق عن حياة الشاعر الذي يثير حوله النقاد اختلافات كثيرة. ما الحدود بين الأسطورة والحقيقة في حياة شاعر "ملأ الدنيا وشغل الناس" ولماذا يستمر التعذيب في كل العصور، ولماذا يقوم الصهيونيون بـ"تهويد المعرفة" ولماذا يرحل الجلاد العثماني ويعود بعد عقود وينطق بالعربية؟ هذه الأسئلة وغيرها يحملها "المتعدد" ممدوح عدوان ويعطيها صياغات مختلفة، بعضها ينطق بها الممثلون فوق خشبة المسرح، وبعضها يأخذ شكله في قصيدة، وبعضها يعلمها الأستاذ الجامعي لتلاميذه، الذين يدرسهم اللغة الانكليزية، أو يترجم لهم نصوصا على التلميذ النجيب أن يعرفها، مثل "المهابهاراتا" لبيتر بروك، أو "حول الإخراج المسرحي" لهارولد كليرمان. انه حس المسؤولية، أو ذاك الشوق الرومانسي الى موسوعية المعرفة، بل ربما يكون نزعة عدمية أصيلة، تكره الاستقرار مع جنس كتابي وحيد، وترى الى التجوال المعرفي في أقاليم مختلفة.

والتجوال المعرفي هو الحرية، هو رفض قيود الاختصاص، هو التمرد على المثقف المهني، كما قال ادوارد سعيد، هو الطيران بلا حدود فوق أرض الشعر والنثر ولغة ثالثة يحلم بها عدوان بالعثور عليها منذ زمن طويل. وبسبب عشق للتجوال لا شفاء منه، يكون ممدوح في بيروت، وهو موجود في دمشق، ويكون في دمشق وبيروت وهو في موجود في القاهرة، ويكون بين يدي القارئ في كتاب، فان ترك الكتاب التقى به في تعليق صحفي، أو سمع غيره يتحدث عن محاضرة جديدة للشاعر- المسرحي - المترجم.

انه حب الحياة والدفاع عن الحياة، كما يريدها ممدوح عدوان، ولعل هذا الحب والدفاع، أو الدفاع المُحِبَّ، هو ما يجعل البعض يعتقد أن ممدوح راهب يعطي الكتابة كل حياته، ويربك آخرين يرون ممدوح في كل مكان. كما لو كان لا يكتب الى صدفة. انه ذلك الانسان الأليف الذي يضحك كثيرا ويكتب قليلا، أو يضحك كثيرا ويكتب كثيرا، أو أنه ذلك الانسان الصادق المفيد النافع الذي يعيش كثيرا لأنه يعايش الناس كثيرا. ولهذا فأن ممدوح لا يحب الإبهام في القصيدة، ولا يميل الى الشعر الغامض. فهو يكتب كي يُقرأ، كما يقول، ويكتب للناس كي يقرأ الناس همومهم وآمالهم في قصيدته. وهو لا يعني أبدا أنه يكتفي بقضايا الناس ولا يكترث بقضية الشعر، بل يعني فقط أنه يرى وظيفة الشعر من وجهة نظر القارئ العادي، الذي ينتظر من الشاعر معرفة مفاجئة. لا غرابة والحال هذه أن يُدرج عدوان رموزا عربية كثيرة في قصيدته، بحثا عن إلفة ضرورية مع القارئ، وأن تحوّل قصيدته الرمز الساكن القديم الى رمز ديناميكي تصوغه الحياة المعاصرة ويعيد مساءلتها، وأن يصل قوله الشعري الى الانسان العادي، مخاطبا العقل حينا ومتوجها الى الوجدان في أحايين كثيرة. كل شيء في قصيدة ممدوح موضوع وإشارة: موضوع مباشر يصفع حضوره الانسان، وإشارة الى موضوع مرغوب، كان ورحل، أو أنه لم يأت بعد. ففي النهر الجاف نهر آخر، كان مادة يسيل فرحا وأقرب الى الغطرسة ، وفي عيون التلميذ الحزين تلميذ آخر، سعى وخاب سعيه، وفي عيون الشهداء دموع تسائل موتا خائب النتيجة.

صوت ممدوح عدوان أم أصوات ممدوح عدوان، حيث تختلط بقايا "بردى" بخرير النهر الجميل الذي كان، وكرامة الشيخ الأفريقي برسائل نيرودا، وملامح الأنظمة الفاسدة العربية بملامح المستبد العثماني، الذي يقتلع الليمون ويضع فوقه شواء فاسد الرائحة. ربما تلخص روايته المتميزة "أعدائي" أشياء كثيرة من شخصيته. فهي تندد بالاستبداد العثماني كي تندد بالاستبداد والفساد في جميع العصور، وهي تدع الروائي-الشاعر يكتب التاريخ الحقيقي، لأن مؤرخ السلطة لا يكتب الا الحقيقة التي تريدها السلطة، وهي تستعيد أطياف مشاعر يهودي حالمة بعالم جديد، بعيدا عن العنف الشاروني وعنف الصهاينة الذين سبقوا شارون. في هذا كله يكون عدوان مثقفا تنويريا ديمقراطيا، وامتدادا نجيبا للمثقف التنويري العربي، الذي علا صوته مرة، قبل أن تكتسحه الهزيمة، التي بدأت في الخامس من حزيران 1967، ولا تزال متعاظمة حتى اليوم.

في مطلع ستينات القرن الماضي ارتفع صوت عدوان للمرة الأولى، مع مجموعة من المثقفين الريفيين الوافدين الى دمشق، كان بينهم الروائي هاني الراهب والمسرحي سعد الله ونوس والشاعران نزيه أبو عفش وعلي كنعان... كان قد سبق هؤلاء الشاعر علي الجندي ومحمد الماغوط، جاء كل هؤلاء الى المدينة وحلموا بأمة عربية حرة وحديثة، وتطلعوا الى فلسطين والتقدم الاجتماعي. انتهى الزمن الى الخيبة وبقيت كتابة ترثي زمنا مضى، الى ذلك الزمن الجميل انتسب الشاعر السوري ممدوح عدوان، الذي لا يزال يصر حتى اليوم على أمرين: رثاء ما مات والبحث عن قيامة جديدة.

خاص كيكا - نقلا عن مجلة بانيبال



يـتـبـع







__________________
الحمد لله رب السماوات والأرض



الشاعر مصطفي شكري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2010, 09:35 PM   #5
adeeb111
مشرف عام منتدي انظمة اللينكس
عضو VIP
عضو فريق خبراء لينكس
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: أينما كنت
الجنس : ذكر
المشاركات: 1,269
معدل تقييم المستوى: 7586
adeeb111 has a reputation beyond reputeadeeb111 has a reputation beyond reputeadeeb111 has a reputation beyond reputeadeeb111 has a reputation beyond reputeadeeb111 has a reputation beyond reputeadeeb111 has a reputation beyond reputeadeeb111 has a reputation beyond reputeadeeb111 has a reputation beyond reputeadeeb111 has a reputation beyond reputeadeeb111 has a reputation beyond reputeadeeb111 has a reputation beyond repute

افتراضي

لله درك..كم أنت جميل بكل مواضيعك لم اترك منها سطرا ً أو زاوية إلآ و قرأتها حتى الثماله !!

عتبي على المشرفين؟؟؟ لا تجدهم هنا و لا ترى إجا بتهم إلا حصرا ً إما على مواضعيُهم او على من يعرفون؟؟

هذه هي عنصرية الشعر !

يا ملك.. الحـــروف !

في معطف الرحيــق تــأتي !!

و تندسّ في أعمــاقنا و ردة

لانك لست و حدك !!

و البحــر يساندك ..

هنا في معاطــف الحــزن ؟

أقـــلام مجروحه و قلوب رحـــل ّ..

ود وورد لقلمك و جمال روحك







__________________
الحمدالله على كل شئ


adeeb111 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
للإشتراك في قروب منتديات برامج نت ليصلك كل ما هو جديد
البريد الإلكتروني:

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

منتديات الكمبيوتر والأنترنت منتديات التصاميم والجرافيكس منتدى برامج نت الطبي منتديات منوعة
منتدى البرامج الكاملة والنادرة
منتدى الفيديو والصوتيات
قسم الأجهزة الكفية
منتدى البرامج المشروحة
قسم شبكات الحاسوب Computer Networks
منتدى تطوير المواقع والمنتديات
منتدى مبرمجين لغات البرمجة
منتدى ألعاب الفيديو
منتدى عالم المحادثة
منتدى مبدعين ومحترفين الفوتوشوب
منتدى برامج وملحقات الفوتوشوب
منتدى Scrapbooking
منتدى السويتش والفلاش
منتدى التصميم ثلاثي الابعاد
منتدى التصوير الضوئي والفن التشكيلي
قسم الصور Photo / خلفيات Wallpaper
المنتدى الطبي العام
عيادة المنتدى
طب الأعشاب و الطب البديل
منتدى الكتب الطبية - Medical Books
منتدى طلاب الطب
البرامج و الصوتيات و المرئيات الطبية
عيادة طب الأطفال
منتديات المصارعة الحرة
الأفلام الوثائقية
منتدى الإسلامى
تعلم اللغات الأجنبية
غرائب وعجائب العالم
قسم كرة القدم العالميه
قسم كرة القدم العربية
برامج الجوال Mobile Software
عرض الأفلام الأجنبية
منتدى الفضائيات

اتبعني - منتديات برامج نت



الساعة الآن 02:52 PM.
Designed by bramjnet.com, TranZ By Almuhajir
Powered by vBulletin®, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المشاركات والمواضيع في منتدى برامج نت لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها
All participants & topics in forum Bramjnet.com does not necessarily express the opinion of its administration, but it's just represent the viewpoint of its author
Youtube Download |Google Earth|WinRAR|ESET NOD32 Antivirus|Kaspersky Anti-Virus|YouTube|Windows Live Messenger|Firefox|skype|Internet Download Manager|Nero|RealPlayer|Deep Freeze