برامج نت

 
العودة   برامج نت > المنتديات العامة > منتدى الإعلامي
صفحة برامج نت الرسمية على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك
 

منتدى الإعلامي اخبار .. نقاشات ..ورؤية جديدة للأحداث












في حال وجود أي مواضيع او ردود مُخالفة من قبل الأعضاء ، يرجى الإبلاغ عنها فورا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة ( تقرير عن مشاركة مخالفة ) ، و الموجودة أسفل كل مشاركة .





إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-22-2010, 09:31 PM   #1
مهدي يعقوب
مشرف منتدى الإسلامي
ما أنا عليه و أصحابي
 
الصورة الرمزية مهدي يعقوب
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: بين أروقة كتاباتي
الجنس : رجل
الهوايات: الكتابة ، الحب في الله و التبسم
الوظيفة: كاتب صحفي
المشاركات: 12,859
معدل تقييم المستوى: 758
مهدي يعقوب has a reputation beyond reputeمهدي يعقوب has a reputation beyond reputeمهدي يعقوب has a reputation beyond reputeمهدي يعقوب has a reputation beyond reputeمهدي يعقوب has a reputation beyond reputeمهدي يعقوب has a reputation beyond reputeمهدي يعقوب has a reputation beyond reputeمهدي يعقوب has a reputation beyond reputeمهدي يعقوب has a reputation beyond reputeمهدي يعقوب has a reputation beyond reputeمهدي يعقوب has a reputation beyond repute

افتراضي ذكريات طالب في بلاد الجرمان




ذكريات طالب في بلاد الجرمان




الطريق إلى طائرة بطعم الألم


أول لقاء مباشر مع ألماني

ليندن ، فسيفساء عالمية

شرطة الهجرة ، الوجه الآخر لألمانيا

امرأة ثمانينية من عصور النازية

خيال بين رحاب الجامعة

بلبل بين أحضان المحراب

البريد ذلك العالم الحبيب

أداة قتل اسمها السيجارة

أداة قتل اسمها السيجارة 2

يوم بطعم الموت

محادثات ودية مع إيدلتراوت

و قلوبهم في صدر الإسلام

لقاء مع رافضي معمم

مدخل إلى مدخل مداخل المهاية

مدخل إلى مداخل النهاية

مدخل إلى مداخل النهاية 2

سويعة حب برفقة أميرة سورية

المستشار الألماني في متجر شعبي

رمضان في بلاد الجرمان : القابضون على الجمر

القابضون على الجمر 2

إرهاب داخل القصر الجامعي

مدرس الفرنسية /الطائر المهاجر

الطائر المهاجر 2

الطريق الثاني إلى طائرة بطعم الألم

الطريق إلى طائرة بطعم الألم

لم يكن ذلك الإحساس لديه مألوفا ، شعر ، و هو يرمق تأشيرته التي له الدخول إلى بلاد الألمان البعيدة للدراسة ستخول ! كان إحساسا ، ممتزجا ببعض الأسى و الحسرة التي طالما حذره أصحابه في الوقوع منه ، أحس حينما رأى تأشيرة الدخول على جوازه ، كأن مقصا يجز قلبه من داخله ، تماما كإحساس الزهرة أو الشجرة يقطعها و يجزها البستاني تبكي على جذورها المنسية بين في المقص ، جلس في أقصى حجرته ، يسترجع شريط حياته ، يفصلها تفصيلا ، عسى أن يجد مخرجا من هذا الشعور الذي انتابه فجأة ، كمرض الأنفلونزا الذي لا يترك لصاحبه فرصة لفعل شيء ، يباغته ، و يفعل به الأفاعيل ، حتى إذا أصبح الصباح وجد نفسه غارقا في السعال و الحمى ، آهات عديدة خرجت من داخله ، أهذا هو الإحساس الذي حذره والده منه ؟ لم يدر ما يفعل ، و بدت له الأسابيع القليلة المتبقية التي تفصله عن سفره كأنها تمر مر السحاب ، و في كل ثانية كان يحاول أن يقنع نفسه أنه إحساس لن يعدو قدره ، و أن ما يعيشه الآن ليس إلا فرحة الحصول على شيء كان كل الوقت يسعى للحصول عليه ، و قرر أن ينام تلك الليلة ، و هو متأكد أن ما يعيشه الآن سيندثر بطلوع شمس يوم جديد ، و توالت الأيام و الشموس ، و لم تزدد حالته إلا سوءا ، كل شيء بدا غريبا عنه ، بدون طعم ، و لا رائحة ، و لا جمال ، ذاك الجمال الذي كان يراه في كل الأشياء بالرغم من عفن كل الأشياء المحيطة !
ما هذا الحزن الذي يراه في عيني والده كلما سمح هذا الأخير لعينيه بالإلتقاء بعينيه ؟ بركان من حزن أسود ، داخله لا عيش له و لا أمل ، يقذف حمما هوجاء لا قبل له بها ، جعلت قلبه يتفطر ، كمن كانت له شجرة ، نماها منذ أن كانت بذرة في التراب ، و منا نفسه بثمارها ، و سهر الليالي يتفقدها و يراهيها ، و حينما شبت و كبرت آثرت غيره عليه ، كانت مقلتاه تنطقان بكل شيء ، و كان هو يعلم كل شيء ، و كان في يديه أن يغير كل شيء ، و لكنه لم يفعل أي شيء !
و كعادته ، اقنع نفسه أنه القدر ، و أن طريقه هكذا هو مكتوب ، كما هي الصخور في قعر البحار قدرها أن تتحمل ضربات الأمواج ! و يا له من تفكير أبتر ذاك الذي يربط كل أخطائه بالقدر ، نعم مقدر عليك أن تفعل كذا في يوم كذا ، و هو في علم غيب الله ، غير أن الله ذاته أعطانا حرية الإختيار ، تسارعت الأيام ، و تسابقت الثواني ، و آوى إليه آصدقاءه و أخلاءه ، يودعهم و يودعونه ، يواعدهم و يواعدونه ، و يأمل في رسائلهم و أخبارهم التي هو متأكد من أنها لن تجاوز عتبة الشهر الأول من رحيله لتنقطع بعد ذلك في مساعي النسيان ، هكذـا هي الدنيا ، و هكذا هم سكانها ، هي كعكة ، متقونة الصنع في حين ، و غارقة في بحار اللا تناسق مقاديرها في أحيان كثيرة ، و الكل واجب عليه أكلها ، حتى و إن سببت له عسر الهضم !
ساد جو أسرته الصغيرة ، سحابة من حزن عميق ، حتى إن الأجواء التي كانت تمارس عادة للتخفيف من وطأة الحياة و ظروفها ، لم تعد ترى أ تسمع إلا قليلا ، و غرقت الأسرة في صمت رهيب كذلك الذي يسبق عاصفة مدمرة ، خصوصا مع حلول الأسبوع الأخير له بين أهله ، بدأت الأمور تأخد منحى آخر ، فكلما خلد إلى فراشه بجواره أخوه الأصغر أحس بحشرجة غير مطاقة ، تتلوها دموع متمردة ، يحاول بشتى الأساليب منعها من النزول ، غير أن الليلة الأخيرة في منزل أهله لم تجد عنده القوة اللازمة ، من أجل الظهور بمظهر اللامبالي ، فحينما خلد للنوم ، و فور تأكده من نوم أخيه الصغير ، بدأت الأنهار في الجريان ، و نام على وقع ضربات دمعه الموجعة ، و لم يدر أن أخاه اصطنع النوم فقط ، و أنه كان هو الآخر على موعد مع تخطي الأنهار ، حين أيقظته دمعاته الحبيبة ، في منتصف الليل الأخير ! أحس بدمعاته ، سكاكين تقطع قلبه ، ألهذا الحد يحبه هذا المشاغب الصغير ذي الرابعة عشرة عاما ؟ أهكذا يفعل فراقه فعله فيه ؟ سبحان الخالق ، ما هذه الأحاسيس ! و لم يأش أن يعلم أخاه بوعيه لجريان دموعه ، كما لم يشأ هو أن يحس به ، كل واحد كان أحرص الناس على مشاعر غيره ، ذاك المشاغب الذي يخبأ وراء شغبه ، كل الحب و التعلق ، و لكنها الدنيا ، و لكنها الدنيا !
ما لهذه السيارة تسرع الخطى ، ما بالها أين تذهب !؟ ما بال عيون والده الذي يقوده إلى طائرته التي ستشق السماء بعد ساعات ، ملئى بل ما هو حبيب ، ملئى بكل ما هو جميل ، و ملئى بكل ما هو حبيب ، يسرع الخطى ، و كان يتمنى فعلا لو أنه رجع ، غير أنها إرادة من لا عقل له ، ما بالهم يخفون عنه دمعاتهم ، و كأنه لا يعرف خباياها ، أمه التي كانت الأقوى ، أصبح لونها شاحبا ، أخته ، تداري انفعالها بابتسامة مريرة ، و أخوه الذي يشاهد الأفق من النافذة ، كهر يتابع أمه ، عنه تبتعد ، و لا يعرف للهروب و الرجوع سبيلا !
حانت اللحظة ، و لم يعرف ماذا يفعل ، و من مشيئة القدر أن كانت لحظة وداعه لأسرته ، موازية لأخرى ، لبنت تغادر أسرتها ، في اتجاه زوجها في إحدى الدول ، و كان الفراق أليما جدا ، حفزه على البكاء ، غير أنه تحمل و شد على عضلات عينه ، مخافة أن بؤلم أباه و أسرته ، حانت لحظة الفراق ، عانق كل واحد منهم ، و أتى أباه ، و لم يدر كيف انحنى على يديه لأول مرة مقبلا إياها ، يمسح وجهه بها ، و يشمهما ، و كأنما سيفعل ذلك لآخر مرة في حياته ... سارع الخطى بالدخول ، حتى لا ينهار و تنهار معه اسرته ، أخذ في الإبتعاد شيئا فشيئا ، و رمق أهله بنظرة أخيرة ، لتبدأ دموعه في الجريان ، أمام دركي مد له جوازه ، ليخاطبه :
لا تبك ، فأنت الرجل ، و اذهب و عد فسينتظرونك ، و ستفرح و يفرحون ، و نفرح نحن بأمثالك ، لا تبك ، لا تبك ! و ربت على كتفيه ، مادا له جوازه ، دخل ، و حسب أنه نجى أخيرا من فلتات دموعه ، غير أنه سمع اسمه ، التفت ، فوجد أبواه يرفعان أيديهما ، و يمنعهما الدركي من الدخول ، و هما لا يباليان ، كشخص فقد شيئا عزيزا ، و يحاول أن يقتنص أي فرصة ، و أن يستغل كل ثانية قبل أن يذهب ، و كأنه ذاهب إلى الأبد ، أراد أن يرجع ، يضمهما ، غير أنه لم يرد أن يريهما دموعه ، و قاوم رغبته الشديدة في العودة ، و غاص بين جموع المسافرين ، و لم يستطع من جديد أن يقاوم البكاء ، فبكى بكاء من فقد غاليا ، و دفنه في تراب ... !

كانت تلك المرة الأولى التي يستقل فيها هذا الجهاز المسمى طائرة ، فأضيفت الرهبة الأولى من تجربة شيئ لأول مرة إلى حزنة و ألمه ، كداخل إلى عملية جراحية مجهولة ، و كان هو بلحيته القصيرة التي بدأت في النمو خائفا من المجهول ، ففي عز ضربات الأبراج في أمريكا انطلق إلى بلاد أغلبيتها ألمان ، لا يعلم عنهم إلا ما يرى في التلفاز أو ما قرأ عنه في الكتب القليلة التي تسنى له قراءتها قبل الإنطلاق إليها ، حان الأوان ، و بدأ الناس بالدخول إلى الطائرة ، لم يفته ، و هو الذي يملأ الدين أركانه أن يأتي بالشهادتين ، و أن يردد الأذكار ، فهذه التجربة لم يخضها في حياته من قبل ،دخل الطائرة ، بحث عن مقعده ، و دموعه لا تزال تملأ عيونه ، و في جواره ألمانية ترمقه باستغراب ، فهي لا تفهم كون مسلم من بلاد عربية يجثت من جذوره ، برضاه ، ليذهب إلى بلاد لا يعرفها ، حيث لا أسرة هناك تشعره بالدفئ الذي لم يعرف قيمته إلا في هذه اللحظات ، جلس ، و ربط حزامه ، و أخذ ينظر إلى أرض بلاده ، يااااااه كم أنت جميلة ، بالرغم من كل ما فيك فأنت جميلة ، لا أراك الله مكروها ، أعدك إن كتب الله لي حياة أن أعود إليك ، هكذا كان يحدث نفسه !
أحس بالطائرة تتحرك ، و فقد في ثوان الإحساس ببطنه ، و علم بعد ذلك أن ذلك يسمى الإقلاع ، و نظر من النافذة ، فتراءت له الأرض التي شب فيها و ترعرع ، تبتعد كما تبتعد النجوم في سماء ـ حط رأسه على كرسيه ، و حاول النوم ، و راح في نومة ساعة خفيفة ، شعر خلالها و قبلها ، أنه أصبح مسؤولا عن نفسه ، و أن عليه أن يصل إلى هدف رسمه ، و أن هذه النومة هي أول نومة له في دنياة التي عليه رسمها ، تماما كما يرسم لوحاته كل يوم ، و يجسد أحاسيسه رسومات يخطف بها قلب كل مر يراها !

في غد : أول لقاء مباشر مع ألماني









__________________






سنرجع ! كونوا على يقين ، سنرجع لندمر ما علوتم !




!




التعديل الأخير تم بواسطة مهدي يعقوب ; 04-23-2010 الساعة 07:28 PM
مهدي يعقوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس


قسم ألعاب PC | قسم PlayStation 3 | قسم XBOX 360 | قسم ألعاب التورنت | قسم الجهاز المحمول PSP | قسم الدعم الفني


قديم 01-22-2010, 10:17 PM   #2
أبو وليد الجزائري

عضو فريق الدعم الفني لحلول مشاكل الحاسوب
 
الصورة الرمزية أبو وليد الجزائري
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: أرض الله واسعة
الجنس : شاب
الهوايات: القراءة ,تقنية المعلومات و الرياضة
الوظيفة: مسؤول
المشاركات: 2,846
معدل تقييم المستوى: 650
أبو وليد الجزائري has a reputation beyond reputeأبو وليد الجزائري has a reputation beyond reputeأبو وليد الجزائري has a reputation beyond reputeأبو وليد الجزائري has a reputation beyond reputeأبو وليد الجزائري has a reputation beyond reputeأبو وليد الجزائري has a reputation beyond reputeأبو وليد الجزائري has a reputation beyond reputeأبو وليد الجزائري has a reputation beyond reputeأبو وليد الجزائري has a reputation beyond reputeأبو وليد الجزائري has a reputation beyond reputeأبو وليد الجزائري has a reputation beyond repute

افتراضي

بارك الله فيك

أخي الحبيب يعقوب

بودي أن أقرأ كلاما يحكي عن تجارب الآخرين في بلاد الكفار

تعبير مؤثر

يحمل الكثير من معاني الحزن

هذا هو حال الفراق

فراق الأهل و الأحباب صعب و مرير

تجربة قاسية و صعبة.







أبو وليد الجزائري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-22-2010, 10:20 PM   #3
أبوأحمد المصرى
مشرف المنتدى الإعلامى
عضو vip بمنتدى الفيديو والصوتيات
وسام التميز
 
الصورة الرمزية أبوأحمد المصرى
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: مصر
الجنس : رجل
المشاركات: 10,912
معدل تقييم المستوى: 5417
أبوأحمد المصرى has a reputation beyond reputeأبوأحمد المصرى has a reputation beyond reputeأبوأحمد المصرى has a reputation beyond reputeأبوأحمد المصرى has a reputation beyond reputeأبوأحمد المصرى has a reputation beyond reputeأبوأحمد المصرى has a reputation beyond reputeأبوأحمد المصرى has a reputation beyond reputeأبوأحمد المصرى has a reputation beyond reputeأبوأحمد المصرى has a reputation beyond reputeأبوأحمد المصرى has a reputation beyond reputeأبوأحمد المصرى has a reputation beyond repute

افتراضي

اخى الحبيب
المهدى يعقوب
لابد وانها ذكريات رائعه
خاصه اذا كتبت بقلم مُبدع
تسجيل حضور
ولى عوده لقراءة الموضوع باكمله
ومتابعة اول لقاء لك بألمانى









__________________

مجــلة الإمــام لكشف اللئـــــام
أضغـط هنـا



فضـائح الاعضاء الشيعه
فى اعـلامستــــــــــــان
أضغـط هنـا

مُـــدونـــــــات
المسيح عبدالله ورسوله
أضغـط هنا


أبـوأحـمد المصـــرى
أضغـط هنــــا

نجوم اعلامستان
أضغط هنا



أبوأحمد المصرى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-22-2010, 10:41 PM   #4
عابرة السـبيل
مشرفة سابقة منتدى استراحة أميرات برامج نت
فوق هام السحاب
 
الصورة الرمزية عابرة السـبيل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: على أعتابها
الجنس : انثى
المشاركات: 8,922
معدل تقييم المستوى: 3220
عابرة السـبيل has a reputation beyond reputeعابرة السـبيل has a reputation beyond reputeعابرة السـبيل has a reputation beyond reputeعابرة السـبيل has a reputation beyond reputeعابرة السـبيل has a reputation beyond reputeعابرة السـبيل has a reputation beyond reputeعابرة السـبيل has a reputation beyond reputeعابرة السـبيل has a reputation beyond reputeعابرة السـبيل has a reputation beyond reputeعابرة السـبيل has a reputation beyond reputeعابرة السـبيل has a reputation beyond repute

افتراضي

أخى الكريم يعقوب
جعلتنى حقا أشتاق لتلك المقابله
مع هذا الألمانى و غيره
لعلنا نجد فى هذه المقابلات ما يخفف
من وطأة حزن الفراق الذى عشناه معك
أو حتى نعرف أن هناك
مقابل معقول لكل تلك الآلام
وأن بلاد الغرب الجامده
يوجد فيها بعض الإيجابيات
و يمكنا التفاعل معها

متابعه ..................







__________________






أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ








عابرة السـبيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-23-2010, 12:28 AM   #5
nonally
مشرفة عامة منتدى العملات
 
الصورة الرمزية nonally
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: egypt
الجنس : Female
الوظيفة: دع الايــــــــام تفــــــعل ماتشاء وطب نفسا أذا حـــــــكم القضاء ولاتجــــزع لحـــــــــادثة
المشاركات: 4,115
معدل تقييم المستوى: 393
nonally has a reputation beyond reputenonally has a reputation beyond reputenonally has a reputation beyond reputenonally has a reputation beyond reputenonally has a reputation beyond reputenonally has a reputation beyond reputenonally has a reputation beyond reputenonally has a reputation beyond reputenonally has a reputation beyond reputenonally has a reputation beyond reputenonally has a reputation beyond repute

افتراضي

استاذ يعقوب دائما انت مبدع
واسلوبك في السرد يمتاز بجذب الاخرين
لمتابعه ماتكتب
تحرك في اغلبنا ذكريات منها المؤلم ومنها المفرح
متابعه معاك ان شاء الله باقي ذكرياتك في بلاد الجرمان







__________________
أنا تاج العلاء فى مفرق الشرق
ودراته فرائد عقدى
*****
أنا إن قدر الاله مماتى
لاترى الشرق يرفع الرأس بعدى





nonally غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
للإشتراك في قروب منتديات برامج نت ليصلك كل ما هو جديد
البريد الإلكتروني:

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

منتديات الكمبيوتر والأنترنت منتديات التصاميم والجرافيكس منتدى برامج نت الطبي منتديات منوعة
منتدى البرامج الكاملة والنادرة
منتدى الفيديو والصوتيات
قسم الأجهزة الكفية
منتدى البرامج المشروحة
قسم شبكات الحاسوب Computer Networks
منتدى تطوير المواقع والمنتديات
منتدى مبرمجين لغات البرمجة
منتدى ألعاب الفيديو
منتدى عالم المحادثة
منتدى مبدعين ومحترفين الفوتوشوب
منتدى برامج وملحقات الفوتوشوب
منتدى Scrapbooking
منتدى السويتش والفلاش
منتدى التصميم ثلاثي الابعاد
منتدى التصوير الضوئي والفن التشكيلي
قسم الصور Photo / خلفيات Wallpaper
المنتدى الطبي العام
عيادة المنتدى
طب الأعشاب و الطب البديل
منتدى الكتب الطبية - Medical Books
منتدى طلاب الطب
البرامج و الصوتيات و المرئيات الطبية
عيادة طب الأطفال
منتديات المصارعة الحرة
الأفلام الوثائقية
منتدى الإسلامى
تعلم اللغات الأجنبية
غرائب وعجائب العالم
قسم كرة القدم العالميه
قسم كرة القدم العربية
برامج الجوال Mobile Software
عرض الأفلام الأجنبية
منتدى الفضائيات

اتبعني - منتديات برامج نت



الساعة الآن 11:56 PM.
Designed by bramjnet.com, TranZ By Almuhajir
Powered by vBulletin®, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المشاركات والمواضيع في منتدى برامج نت لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها
All participants & topics in forum Bramjnet.com does not necessarily express the opinion of its administration, but it's just represent the viewpoint of its author
Youtube Download |Google Earth|WinRAR|ESET NOD32 Antivirus|Kaspersky Anti-Virus|YouTube|Windows Live Messenger|Firefox|skype|Internet Download Manager|Nero|RealPlayer|Deep Freeze